كلمة اليوم جفس
جَفِسَ من الطعام يَجْفَسُ جَفَساً اتَّخَمَ وهو جَفِسٌ وجَفِسَتْ نَفْسُه خَبُثَتْ منه والجِفْسُ والجَفِيسُ اللئيم من الناس مع ضَعْفٍ وفَدامَةٍ وحكى الفارسي جَيْفَسٌ وجِيَفْسٌ مثل بَيْطر وَبِيَطْر والأَعرف بالحاء وفي النوادر فلان جِفْسٌ وجَفِسٌ أَي ضخم جافٍ والجَفاسَةُ الاتِّخامُ المزيد »
مقولة اليوم
إن أطفالكم ما هم بأطفالكم، فقد وَلَدَهُم شوقُ الحياة إلى ذاتها. بكُم يخرجون إلى الحياة ولكن ليس منكم، وإن عاشوا في كَنَفِكُم فما هُم مِلْكُكُم.

المصادر اللغوية

لسان العرب هو أشمل معاجم اللغة العربية وأكبرها، جمعه محمد بن مكرم بن منظور الافريقي المصري. يحوي هذا المعجم 80 ألف مادة. وهو من أغنى المعاجم بالشواهد، وهو جيد الضبط ويعرض الروايات المتعارضة ويرجح الأقوال فيها. ويذكر المعجم ما اشتق من اللفظ من أسماء القبائل والأشخاص والأماكن وغيرها. ويعتبر هذا المعجم موسوعة لغوية وأدبية لغزارة مادته العلمية واستقصائه واستيعابه لجلّ مفردات اللغة العربية.

مختار الصحاح كتبه محمد بن أبي بكر بن عبد القادر الرازي، وكان قد اختصره عن تاج اللغة وصحاح العربية تاركاً ترتيب مداخله حسب الترتيب التقليدي، أي بدءاً بحروف أواخر الكلمات. و قد امتاز معجم مختار الصحاح بإشارته في كثير من الأحيان في صدد الألفاظ الضعيفة والرديئة والمعربة وذكر الألفاظ الندرة والأضداد وعنايته بجوانب الصرف من اشتقاق وإبدال وإعلال. صدر معجم مختار الصحاح أول مرة في مجلدين بمطبعة بولاق المصرية عام 1865 وصدرت الطبعة الثانية عام 1957 بتحقيق أحمد عبد الغفور عطار. توالت طبعات مختار الصحاح وتزايد الإقبال عليه بشكل حفز وزارة المعارف المصرية في العقد الثاني من القرن العشرين إلى رعاية اصدار طبعة منه مرتبة أبجدياً ليسهل استعماله. وانتشرت تلك الطبعة بأحجام متفاوتة وأعيد طبعها عدة مرات. صدر تهذيب الصحاح لمحمود بن أحمد الزنجاني في طبعة جيدة عن دار المعارف المصرية بتحقيق عبد السلام هارون وأحمد عبد الغفور عطار وذلك سنة 1953 وكان مرتبا ترتيب الصحاح ثم قام محمود خاطر أحد موظفي مطبعة بولاق بترتيب الصحاح حسب ترتيب المعاجم الحديثة وطبع سنة 1907 بعد حذف منه بعض الألفاظ التي رأى أنها غير لائقة في السماع.

المعجم الوسيط هو معجم عربي من إصدار مجمع اللغة العربية بالقاهرة، الطبعة الثالثة عام 1998، ويتألف من 1900 صفحة في جزئين. تهيأ لهذا المعجم ما لم يتهيأ لغيره من وسائل التجديد، واجتمع فيه ما لم يجتمع في غيره من خصائص ومزايا، حيث تم إهمال الكثير من الألفاظ الوحشية، الجافية، أو التي هجرها الاستعمال لعدم الحاجة إليها. كذلك أغفلت بعض المترادفات التي تنشأ عن اختلاف اللهجات وثم الاعتناء بإثبات الحي السهل المأنوس من الكلمات والصيغ، وبخاصة ما يشعر الطالب والمترجم بحاجة إليه، مع مراعاة الدقة والوضوح في الألفاظ أو تعريفها. وتمت الاستعانة في شرح ألفاظ هذا المعجم بالنصوص والمعاجم التي يعتمد عليها، وتعزيزه بالاستشهاد بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، والأمثال العربية، والتراكيب البلاغية المأثورة عن فصحاء الكتاب والشعراء.

تَاج العَرُوس من جَوَاهِر القَامُوس أو تَاج العَرُوس معجم عربي - عربي، ألفه العلامة المرتضى الزبيدي، شرحا لمعجم القاموس المحيط الذي كتبه الفيروزآبادي، يعتبر من أضخم معاجم اللغة العربية، قديمها وحديثها. شُرع في طباعته عام 1965م، وتم طباعة المجلد (21) منه سنة 1984م وفي مقدمته تعريف بما هو تحت الطبع منه، وجميعه (35) مجلداً. المعجم ثم ترتيبه بحسب الحرف الاخير من الكلمة على حروف الهجاء بإسم " باب "، ثم بحسب الحرف الاول من المادة فصولاً ضمن هذا الكتاب . فكلمة " زيت " مثلا" نجدها في باب التاء فصل الزاي وهكذا . تحقيق مجموعة من المحققين الناشر دار الهداية

عدّ معجم "الصّحاح" رائد طريقة خاصة في ترتيب المعاجم اللغوية، يمكن أن نسلك في نظامها معاجم أخرى ظهرت فيما بعد، كلسان العرب لابن منظور، ومختار الصحاح لمحمد الرازي، والقاموس المحيط للفيروزابادي، وتاج العروس للزَّبيدي. وقد رتّبت الموادّ في هذه المعاجم جميعاً ترتيباً هجائياً على أواخر الأصول المجرّدة أبواباً وفصولاً. وصاحب "الصحاح" هو أبو نصر الجوهري، إسماعيل بن حماد، الذي توفي في أواخر القرن الرابع للهجرة، وكان من أئمة اللغة والنحو المشهورين. تتلمذ في العراق لأبي علي الفارسي، وأبي سعيد السيرافي، وسافر إلى الحجاز، ورحل في طلب العلم، ثم استقرّ في نيسابور من بلاد خراسان، وعكف فيها على التدريس والتأليف حتى وفاته. وقد اشتهر بخطة البديع. الذي يذكر عادةً مع خط ابن مقلة، ويضرب به المثل. وأشهر كتب الجوهري: "الصحاح" واسمه الكامل هو "تاج اللغة وصحاح العربية" وسمّاه كذلك لأنه أودعه ما صحّ عنده من اللغة. وتعني الصحة لديه:التزام الصواب في النقل، وتحرّي الضبط في التدوين.