معنى أشياعك في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى شيع في تاج العروس

شاعَ الخبَرُ في النّاسِ يَشيعُ شَيْعاً بالفتح وشُيوعاً بالضَّمِّ ومَشاعاً بالفتح وشَيْعوعَةً كدَيْمومَةٍ وشَيَعاناً مُحَرَّكَةً اقتصر الجَوْهَرِيّ منها على الرَّابعِ فهو شائعٌ : ذاعَ وفَشا وظَهَرَ وانْتَشَرَ وقولُهم : هذا خَبَرُ شائعٌ وقد شاع في النَّاسِ معناه : قد اتَّصَلَ بكُلِّ أَحَدٍ فاستوى عِلْمُ النّاس به ولم يكن علمُه عند بعضِهِم دونَ بعضٍ . وَسَهْمٌ شائعٌ وشاعٍ ومُشاعٌ : غيرُ مَقسوم الثاني مَقلوبٌ كما يُقالُ : سائرُ الشيءِ وسارُهُ قاله الجَوْهَرِيُّ قال ابن برّيّ : وشاهده قولُ ربيعةَ بنِ مَقروم :

" له رَهَجٌ منَ التَّقريبِ شاعٌ أَي شائعٌ ومثلُه :

" خَفَضوا أَسِنَّتَهُم فكُلٌّ ناعْ أَي نائعٌ . ويُقال : ما في هذه الدَّارِ سَهْمٌ شائعٌ أَي مُشتهِرٌ ومُنْتَشِرٌ ونصيبُ فلانٍ في جميعِ هذه الدَّارِ شائعٌ ومُشاعٌ أَي ليس بمَقسومٍ ولا بمَعزولٍ . يُقال : هذا شَيْعُ هذا أَي شَوْعُهُ أَو مِثلُه الأَخير قولُ أَبي عُبَيدٍ . والشَّيْعُ : المِقدارُ يقال : أَقامَ فلانٌ شَهراً أَو شَيْعَهُ . نقله الجَوْهَرِيُّ أَي مِقدارَه أَو قريباً منه . الشَّيْعُ : ولَدُ الأَسَد كما في بعضِ نُسَخ الصِّحاحِ وزادَ صاحِبُ اللسانِ : إذا أَدرَكَ أَنْ يَفرِسَ وفي بعضها : الأَسَدُ والأَوَّل قول الليث وابن دُريد . وآتيكَ غداً أَو شَيْعَهُ أَي بعدَه كما في الصحاحِ وزادَ في اللسان : وقِيلَ : اليومُ الذي يتبعُه قال عمرُ بنُ رَبيعةَ :

قال الخليطُ غداً تَصَدُّعُنا ... أَو شَيْعَهُ أَفلا تُشَيِّعُنا وفي الصِّحاح : أَفلا تُوَدِّعُنا . وشَيْعُ اللهِ : اسمٌ كتَيْمِ اللهِ وهو شَيْعُ الله بن أَسَدِ بن وَبْرَة نقله الحافظ . وشَيْعانُ : ع باليَمَنِ من مِخلاف سِنْحانَ . وشِيعَةُ الرَّجُلِ بالكسْرِ : أَتباعُه وأَنصارُه وكُلُّ قومٍ اجتمعوا على أَمْرٍ فهُم شِيعَةٌ وقال الأَزْهَرِيّ : مَعنى الشِّيعَةِ : الذين يتبعُ بعضُهُم بَعضاً وليس كلُّهُم مُتَّفقينَ . وفي الحديثِ : " القَدَرِيَّةُ شِيعَةُ الدَّجَّالِ " أَي أَولِياؤُه . أصلُ الشِّيعَةِ : الفِرْقَةُ من النّاسِ على حِدَةٍ وكلُّ مَن عاوَنَ إنساناً وتَحَزَّبَ له فهو له شيعةٌ قال الكُمَيْتُ :

وما لِيَ إلاّ آلَ أَحْمَدَ شِيعَةٌ ... وما ليَ إلاّ مَشْعَبَ الحَقِّ مَشْعَبُ ويقعُ على الواحدِ والاثنينِ والجَمعِ والمُذَكَّرِ والمؤنَّثِ بلفظٍ واحِدٍ ومعنى واحِدٍ . وقد غلَبَ هذا الاسمُ على كلِّ مَن يَتولَّى عَلِيّاً وأَهل بيتِه رضي الله عنهم أَجمعينَ حتّى صارَ اسماً لهُم خاصّاً فإذا قيلَ : فلانٌ من الشِّيعَةِ عُرِفَ أَنَّه منهم وفي مَذهب الشيعَةِ كذا أَي عندَهم أَصلُ ذلكَ من المُشايَعَةِ وهي المُطاوَعَةُ والمُتابَعَةُ . وقيل : عَيْنُ الشِّيعَةِ واوٌ مِن شَوَّعَ قومَهُ إذا جمعَهُم وقد تقدَّمت الإشارَةُ إليه قريباً وقال الأَزْهَرِيّ : الشِّيعَة : قَوْمٌ يَهْوَوْنَ هَوَى عِتْرَةِ النَّبيِّ صلّى الله عليه وسلَّم ويُوالونَهُم . قال الحافظُ : وهم أُمَّةٌ لا يُحْصَوْنَ مُبتدِعَةٌ وغُلاتُهم الإماميَّةُ المُنتظِرِيَّةُ يَسُبُّونَ الشَّيخَينِ وغُلاةُ غُلاتِهِم ضُلاّلٌ يُكَفِّرونَ الشَّيخين ومنهم من يرتَقي إلى الزَّندَقَةِ أَعاذَنا الله منها . ج : أَشياعُ وشِيَعٌ كعِنَبٍ قال الله تعالى : " كما فُعِلَ بأَشياعِهِم " وقولُه تعالى : " ولَقَد أَهلَكْنا أَشْياعَكُمْ " قيل : المُراد بالأَشياعِ أَمثالُهُم ممن الأُمَمِ الماضيَةِ ومَن كانَ مَذهبه مذهبهم قال ذو الرُّمَّةِ :

أَسْتَحْدَثَ الرَّكْبُ عن أَشياعِهِم خبراً ... أَم راجَعَ القلبَ من أَطرابِه طَرَبُ وقال تعالى : " إنَّ الّذينَ فرَّقوا دينَهُمْ وكانوا شِيَعاً " أَي فِرَقاً مُختلِفينَ كلُّ فرقةٍ تُكَفِّرُ الفرقةَ المُخالفةَ لها يعني به اليهودَ والنَّصارى . وشِعْتُ بالشَّيءِ كبِعْتُ : أّذَعْتُهُ وأَظْهَرْتُه هكذا في النُّسَخِ : بالشَّيءِ ومثلُه في العُبابِ والأَولَى بالسِّرِّ كما في اللسان كأَشَعْتُه وأَشَعْتُ به قال الطِّرْمّاح :

جَرى صَبَباً أَدَّى الأَمانةَ بَعدَما ... أَشاعَ بلَوماهُ عَلَيَّ مُشيعُشِعْتُ الإناءَ شَيْعاً : ملأْتُهُ فهو مَشيعٌ كمَبيعٍ ومنه : هو ضَبٌّ مَشيعٌ للْحَقودِ كما سيأْتي . منَ المَجاز : في الدُّعاءِ : حَيَّاكُمُ اللهُ وشاعَكُمُ السَّلامُ كمالَ عليكُمُ السّلامُ هكذا في النُّسَخ وفيه سَقْطٌ والصَّوابُ : كما يُقال : عليكُم السّلام قال الشّاعِرُ :

أَلا يا نَخْلَةً مِنْ ذاتِ عِرْقٍ ... بَرودَ الظِّلِّ شاعَكُمُ السّلامُ وهذا إنَّما يقولُه الرَّجُلُ لأَصحابه إذا أرادَ أَن يُفارِقَهُم كما قال قيسُ بنُ زُهيرٍ لَما اصْطَلَحَ القَومُ : يا بني عَبْسٍ شاعَكُم السَّلامُ فلا نظرتُ في وجْهِ ذُبيانِيَّةٍ قتلْتُ أَباها أو أَخاها وسارَ إلى ناحية عُمانَ وهناكَ عَقِبُه ووَلَدُه كما في الصِّحاح والعُبابِ . شاعَكُم السَّلام : تَبِعَكُم نقله الصَّاغانِيّ أَو شاعَكُم : لا فارَقَكُم وهو قريبٌ من قول ثَعلَبٍ : أَي صَحِبَكُم وشَيَّعَكُم . ومنه قولُهم : شاعَكَ الخيرُ أَي لا فارقَكَ قال لُبيدُ رضي الله عنه :

فَشاعَهُمُ حَمْدٌ وزانَتْ قبورَهُمْ ... أَسِرَّةُ رَيْحانٍ بقاعٍ مُنَوِّرِ شاعَكُم : ملأَكُمُ السَّلامُ يَشاعُكُم شَيْعاً وهذا نقله يونُسُ . يُقال : شاعَكُمُ اللهُ بالسَّلامِ كما في الأَساس . والمعنى واحدٌ ويُقال : أَشاعَكُمُ السَّلام وأَشاعَكُم به : أَتبعَكُم أَي عَمَّكُم وجعله صاحِباً لكم وتابِعاً . وقال ثعلَبٌ : معنى أَشاعَكُم السَّلامَ : أَصحَبَكم إيّاه وليس ذلكَ بقَويٍّ . والشّاعُ : بَوْلُ الجَمَلِ الهائجِ فهو يُقطِّعُه إذا هاجَ نقله الأَصمعيُّ وأَنشدَ :

ولقد رَمى بالشّاعِ عندَ مُناخِهِ ... ورَغا وهَدَّرَ أَيَّما تَهديرِ أَو المُنتشِرُ من بولِ النّاقة إذا ضربَها الفَحْلُ شاعٌ أَيضاً نقله الأَصمعيُّ كذلك وأَنشدَ :

يُقَطِّعْنَ للإبساسِ شاعاً كأَنَّه ... جَدايا على الأَنْساءِ منها بَصائرُ قد أَشاعَتْ به إشاعَةً إذا رمَتْهُ رَمياً وأَرسلَتْهُ مُتَفَرِّقاً وقطَّعَتْهُ مثل أَوزَغَتْ ببَولِها وأَزْغَلَتْ ولا يكونُ ذلكَ إلاّ إذا ضربَها الفَحْلُ ولا تكونُ الإشاعةُ إلاّ في الإبلِ . والشَّاعَةُ : الزَّوجَةُ لِمُشايَعَتِها الزَّوجَ ومتابَعَتها قاله شَمِرٌ ومنه الحديث : أَنَّه قال لِعَكَّافِ بنِ وَداعَةَ الهِلالِيِّ رضي الله عنه : " أَلَكَ شاعَةٌ " كما في العُبابِ . قلتُ : ووَرَدَ أَيضاً أَنَّ سيفَ بنِ ذي يَزَن قالَ لعبد المُطَّلِب : هلْ لكَ من شاعَةٍ ؟ أَي زَوجَةٍ . الشَّاعَةُ : الأَخبارُ المُنتشرَةُ عن ابن الأَعرابيِّ . والشِّياع ككِتابِ هكذا في نُسَخ الصِّحاح ووُجِدَ بخَطِّ أَبي زَكريّا : المِشياعُ كمِحراب : دِقُّ الحَطَبِ تُشَيَّع به النّار أَي توقَدُ وقد يُفتَحُ والكَسْرُ أَفصَح كما يُقال : شِبابٌ لِلنّار وجِلاءٌ لِلعَينِ وعليه اقتصَرَ الجَوْهَرِيُّ وهو مَجاز . في حديث عليٍّ رضي الله عنه : أُمِرْنا بكَسْرِ الكُوبَةِ والكِنّارَةِ والشِّياعِ قال ابنُ الأَعرابيِّ : الشِّياعُ : مِزمارُ الرَّاعي ومنه قولُ مَريَمَ عليها السّلامُ : اللهمَّ سُقْهُ بلا شياعٍ تَعني الجَرادَ أَي بلا زَمّارَةِ راعٍ . وفي الأَساسِ : هو مِنفاخُ الرَّاعي سُمِّيَ به لأَنَّه يَصيحُ بها على الإبِلِ فتَجتَمِعُ . الشِّياعُ : صوتُه وهذا نقله الجَوْهَرِيُّ وأَنشدَ :

" حَنينَ النِّيبِ تَطرَبُ للشِّياعِ وهو قول قيس بنِ ذَريح وصدرُه :

" إذا ما تُذْكَرينَ يَحِنُّ قَلبيوروى أَبو محمّدٍ الباهِلِيُّ : حَنينَ العودِ . الشِّياعُ : الدُّعاةُ عن ابنِ الأَعرابيِّ وهي جَمعُ داعٍ ووقعَ في التَّكملَةِ : الشِّياعُ : الدُّعاءُ . قال أَبو سعيدٍ : يُقال : هُمْ شُيَعاءُ فيها كفُقَهاءَ أَي كلُّ واحِدٍ منهم شَيِّعٌ لصاحبِه ككَيِّسٍ وكذا هذه الدَّارُ شَيِّعَةٌ بينَهُم أَي مُشاعَةٌ . والمَشيعُ كمَكيلٍ : الحَقودُ المَملوءُ لُؤماً قال ابنُ الأَعرابيِّ : سَمعتُ أَبا المَكارِمِ يَذُمُّ رَجُلاً يَقولُ : هو خَبٌّ مَشيعٌ أَرادَ أَنَّه مثلُ الضَّبِّ الحَقودِ ولا يُنتفَعُ به من قولِكَ : شعْتُهُ أَشيعُه إذا ملأْته وهو مَجازٌ . قال ابنُ دُريدٍ : المِشْيَعَةُ كمِكْنَسَةٍ : قُفَّةٌ للمرأَةِ لِقُطْنِها ونَحوِه كما في العُباب واللسان سُمِّيَت بذلك لأَنَّها تصحَبُها وتتْبَعُها . الشَّيوعُ كصَبور الوَقودُ والثَّقوبُ . قال أَبو حنيفَةَ : هو الضِّرامُ من الحَطَبِ وهو ما دَقَّ من النَّباتِ فأَسرعَت فيه النّارُ الضَّعيفَةُ حتّى تَقوَى على الجَزْلِ تَقولُ : أَعطِني شَيوعاً وثَقوباً . انتهى أَي كما تقول : أَعطِني شِياعاً وشِباباً كما قالَهُ الزَّمخشريُّ ولو ذكرَهُ عندَ الشِّياع كان أَولَى وأَجمَعَ وأَجرى على قاعِدَتِه . قال أَبو حنيفة : الشَّيْعَة : بالفتح وإنَّما ضبطَه لئلاّ يُظَنَّ أَنَّه بتشديد التَّحتِيَّةِ فليسَ قوله : بالفتح مُستَدْرَكاً : شجَرَةٌ دونَ القامَةِ لها قضبانٌ فيها عُقَدٌ ونورٌ أَحْمَرُ مُظلِمٌ صَغيرٌ أَصغر من الياسمينة تَجرُسُها النَّحْلُ ويأْكُلُ النّاسُ قدّاحَها يتَصَحَّحُون به وله حرارةٌ في الفم وعسلُها طَيِّبُ الرَّائحةِ صافٍ شديد الصَّفاءِ هكذا في العبابِ زاد في التَّكملة فتَطيبُ والضَّميرُ إلى الشَّجرَةِ ونَصُّ كتاب النَّباتِ : به أَي بنورِها وهو الصَّوابُ قال صاحبُ اللسانِ : وجدنا في نُسخَةٍ من كتابِ النَّباتِ مَوثوقٍ بها : تُعبَقُ بضَمِّ التّاءِ وتخفيف الباءِ وفي نُسخَةٍ أُخرى : تُعَبَّقُ بتشديد الباءِ . زادَ في العُبابِ : وهي مَرعىً ومَنابِتُها القِيعانُ وقُرْبَ الزَّرْعِ . وأَشاعَ بالإبلِ : أَهابَ بها أَي صاحَ بها ودعاها إذا استأْخَرَ بعضُها . قال الزَّمخشريُّ : ومنه سُمِّيَ مِنفاخُ الرَّاعي شِياعاً وقال الطِّرِمّاحُ يصِفُ النَّحْلَ :

إذا لمْ تَجِدْ بالسَّهْلِ رِعياً تَطَرَّقَتْ ... شَماريخَ لم يَنعِقْ بهِنَّ مُشيعُ أَي لمْ يُصَوِّتْ بهِنَّ مُصَوِّتٌ . أَشاعَتِ النّاقةُ ببَولِها وكذا شاعَتْ كما في الأَساسِ : رَمَتْ به مُتَفَرِّقاً وقَطَّعَتْه وهذا قد تقدَّمَ للمصنِّف قريباً فهو تَكرارٌ وكذلكَ : أَشاعَ الجَمَلُ ففي عبارة المُصنِّفِ مع التكرار قُصورٌ لا يَخفى وقد سبَقَ أَنَّ الإشاعَةَ لا تكونُ إلاّ للإبِلِ . ورَجُلٌ مِشياعٌ كمِذياعٍ زِنَةً ومَعنىً أَي يُذيعُ السِّرَّ ويُشيعُه ولا يَكتُمُه . وشَيَّعَ بالإبلِ : أَشاءَ بها هكذا في سائر النُّسَخ ومثلُه في نُسَخ العُباب وصوابُه : أَشاعَ بها أَي صاحَ بها كما في الأَساس واللسانِ . شَيَّعَ فلاناً عندَ رَحيلِه : خرجَ معه لِيُوَدِّعَه ويُبَلِّغَه مَنزِلَه قاله الليثُ وقيل : هو أَن يخرُجَ معه يُريدُ صُحبَتَه وإيناسَه إلى مَوضِعٍ ما . منَ المَجاز : شَيَّعَ شَهرَ رَمضانَ إذا صامَ بعدَهُ سِتَّةَ أَيّامٍ من شوَّالَ أَي أَتبعَهُ بها . شيَّعَه بالنّارِ : أَحرقَه وقيل : كلُّ ما أُحرِقَ فقد شُيِّعَ . منَ المَجاز : شَيَّعَ فلاناً إذا شجَّعَهُ وجَرَّأَهُ يقال : فلانٌ يَشَيِّعُه على ذلكَ أَي يُقَوِّيهِ ومنه تَشييعُ النّارِ بإلقاءِ الحَطَبِ عليها يُقَوِّيها قال كُثَيِّرٌ :

فيا قلبُ كُنْ عَنها صَبوراً فإنَّها ... يُشَيِّعُها بالصَّبْرِ قَلْبٌ مُشَيَّعُ شَيَّعَ الرَّاعي إذا نفَخَ في اليراعِ وهي القصبَةُ قاله الليث . قال ابنُ السِّكِّيتِ : شَيَّعَ النّارَ : أَلقى عليها حَطَباً يُذْكِيها به نقله الجَوْهَرِيُّ قال كُثيِّرٌ :

وأَعرَضَ مِنْ رَضْوى مع الليلِ دونَها ... هِضابٌ تَرُدُّ العَيْنَ عَمَّنْ يُشَيِّعُمنَ المَجاز : المَشَيَّعُ كمُعَظَّمٍ : الشُّجاعُ نقله الجَوْهَرِيّ ومنهم من خَصَّ فقال : من الرِّجالِ سُمِّيَ به لأَنَّ قلبَهُ لا يَخْذُلُه كأَنَّه يُشَيِّعُه أَو كأَنَّه شُيِّعَ بغيرِه أَو بقُوَّةِ قلبِه وفي الأَساس : وقد شُيِّعَ قلبُه بما يَركَبُ به كُلَّ هَولٍ . وفي اللسان : قد شَيَّعَتْهُ نفسُه على ذلكَ وشايَعتْهُ وشَجَّعَتْه قال رُؤْبَةُ :

وقد أَشُجُّ الصَّحْصَحانَ البَلْقَعا ... فأَذْعَرُ الوَحْشَ وأَطوي المَسْبَعا

" في الوَفد مَعْروفَ السَّنا مُشَيَّعا منَ المَجاز : المُشَيَّعُ : العَجولُ نقله الزَّمخشَرِيُّ وابنُ عَبّادٍ . في الحديث : نَهى صلّى الله تعالى عليه وسلَّم عن المُشَيَّعَةِ في الأَضاحي تُروَى بالفتح أَي التي تحتاجُ إلى مَن يُشَيِّعُها أَي يَسوقُها لِتأَخُّرِها عن الغَنَمِ حتّى يُتبِعَها الغَنَمَ لِضَعْفِها وعَجَفِها فهي لا تقدرُ على اللُّحوقِ بهم إلاّ بالسَّوْقِ تُروَى بالكَسرِ أَيضاً وهي التي لا تزالُ تُشَيِّعُ الغَنَمَ أي تتْبَعُها لِعَجَفِها أَي لا تَلْحَقُها فهي أَبداً تمشي وراءَها . يُقال : شايَعَهُ كما يُقال : والاهُ منَ الوَلْيِ . كما في الصِّحاحِ . شايَعَ بإبِلِهِ : صاحَ ودَعاها إذا اسْتأْخَرَ بعضُها . شايَعَ فُلاناً إذا تابعَه على أَمْرٍ أَو رأْيٍ وقَوَّاهُ ومنه حديثُ صَفوانَ : أَرى مَوضِعَ الشَّهادةِ لو تُشايِعُني نَفسي أَي تُتابِعُني وأَصلُ المُشايَعَةِ : المُتابعةُ والمُطاوَعَةُ . والمُشايِعُ : اللاّحِقُ نقله الجَوْهَرِيُّ قال لَبيدٌ رضي الله عنه :

تُبَكِّي على إثْرِ الشَّبابِ الّذي مَضى ... ألا إنَّ إخوانَ الشَّبابِ الرَّعارِعُ

أَتجزَعُ ممّا أَحدَثَ الدَّهْرُ بالفتى ... وأَيُّ كريمٍ لمْ تُصِبْهُ القَوارِعُ

وما المالُ والأَهلونَ إلاّ وَديعَةٌ ... ولا بُدَّ يوماً أَنْ تُرَدَّ الوَدائعُ

فيَمضونَ أَرْسالاً ونَخْلُفُ بعدَهُم ... كما ضَمَّ أُخرى التّالياتِ المُشايِعُ هكذا فَسَّرَه أَبو عُبيدٍ . وتَشَيَّعَ الرَّجُلُ : إذا ادَّعَى دَعوى الشِّيعَةِ كما في الصحاح والعباب أَو صارَ شِيعِيَّاً كما يقال : تَحَنَّفَ وتَشَفَّعَ . قال أَبو سعيدٍ : هما مُتشايِعانِ في دارٍ أَو أَرضٍ ومُتشاعانِ هكذا في النُّسَخ وصوابُه : مُشتاعانِ أَي شَريكان فيها وهم شُيَعاءُ فيها وكلُّ واحدٍ منهم شَيِّعٌ لصاحِبِه وقد تقدَّم . أَبو بَكْرٍ محمّد بنُ مَنصورٍ الشِّيعِيُّ بالكَسر من شيعَةِ المَنصورِ مُحَدِّثٌ روى عن نَصرِ بنِ عليٍّ الجَهْضَمِيِّ وعنه أَبو حَفصٍ الكَتّانِيُّ . يقال : هُوَ شِيعُ نِساءٍ بالكَسر أَي يُشَيِّعُهُنَّ أَي يَتْبَعُهُنَّ ويُخالِطُهُنَّ . ومما يستدرَك عليه : وتَشايَع القومُ : صاروا شِيَعاً والشِّياعُ بالكَسر : المُتابَعَةُ كالتَّشَيُّعِ . وشَيَّعَه على رأْيِه وشايعَه كلاهما : تابعَه وقَوَّاه وشَيَّعَتْهُ نفسُه على ذلكَ وشايَعَتْه كلاهما : تَبِعَتْهُ وشَجَّعَتْه قال عنترةُ :

ذُلُلٌ رِكابي حيثُ كنتُ مُشايِعي ... لُبِّي وأَحْفِزُه برَأْيٍ مُبرَمِ وشايَعَه عندَ الرَّحيلِ : شيَّعَه . ويُقال : ما تُشايِعُني رِجْلي ولا ساقي أَي لا تَتبَعُني ولا تُعينُني على المَشيِ وأَنشدَ شَمِرٌ :

وأَدماءَ تَحبو ما يُشايِعُ ساقُها ... لدَى مِزْهَرٍ ضارٍ أَجَشَّ ومأْتَمِيقول : قد عُقِرَتْ فهي تَحبو لا تمشي والضَّاري الذي قد ضَرِيَ من الضَّرْبِ به . وتَشَيَّعَ في الشَّيءِ : استهلَكَ في هواهُ . وشاعَ الشَّيْبُ شَيْعاً وشِياعاً وشَيَعاناً وشُيوعاً وشَيْعُوعَةً ومَشِيعاً : ظهرَ وتفرَّقَ . وشاع فيه الشَّيْبُ والمَصدَرُ ما تقدَّم وتَشَيَّعَه كلاهما : استطارَ وهو مَجازٌ . وأَشاعَ ذِكرَ الشَّيءِ : أَطارَهُ . وأَشَعْتُ المالَ بينَ القومِ والقِدْرَ في الحَيِّ إذا فرَّقْتَه فيهم نقله أَبو عُبيدٍ . وكُلُّ شيءٍ يكونُ به تمامُ الشيءِ أَو زيادَتُهُ فهو شائعٌ له . وشَيَّعَهُ تَشيِيعاً : أَرسلَه وأَتبعَه . وشاعَ الصَّدعُ في الزُّجاجَةِ : استطارَ وافترَقَ عن ثعلَبٍ . وجاءت الخيلُ شَوائعَ وشَواعِيَ على القلبِ أَي مُتَفَرِّقَةً قال الأَجدَعُ بنُ مالِكِ بنِ مَسروقِ بنِ الأَجدَعِ :

وكأَنَّ صَرعاها قِداحُ مَقامِرٍ ... ضُرِبَتْ على شَزَنٍ فهُنَّ شَواعي وشاعت القطرَةُ من اللَّبَن في الماءِ وتشَيَّعَتْ : تَفَرَّقَتْ وكذا شَيَّعَ فيه أَي : تفرَّقَ فيه . واشتاعَت النّاقَةُ ببَولِها كأَشاعَتْ وأَشاعَتْ : خَدَجَتْ وفي الحَديث : " الشِّياعُ حَرامٌ " قال ابنُ الأَثيرِ : كذا رواه بعضُهُم وفسَّرَه بالمُفاخَرَةِ بكَثرَةِ الجِماعِ وقال أَبو عَمروٍ : إنَّه تصحيفٌ وهو بالسِّينِ المُهملَةِ والباءِ المُوَحَّدَةِ كما تقدَّمَ قال : وإن كانَ مَحفوظاً فلعلَّه من تسميةِ الزَّوجَةِ شاعَةً . وبناتُ مُشَيِّعٍ : قرىً مَعروفَةٌ قال الأَعشى :

من خَمرِ بابلَ أُعرِقَتْ بمِزاجِها ... أَو خَمرِ عانَةَ أَو بناتِ مُشَيِّعا ويقال : هذا شَيْعُ هذا : لِلَّذي وُلِدَ بعدَه ولم يُولَد بينَهُما نقله الجَوْهَرِيُّ في شوع وقلَّدَه المصنِّفُ وما يُغني عن ذكره هنا . وتشايَعَتِ الإبِلُ : تَفَرَّقَتْ . وشايَعَ بهم الدَّليلُ فأَبصروا الهُدَى أَي نادَى بهم وشيَّع هذا بهذا : قوّاهُ به . وتَشَيَّعَه الغضَبُ : استخفَّه وضَرَّمَه كما تُشَيَّعُ النّارُ وهو مَجازٌ . والحَسَنُ بنُ عَمروٍ المَرْوَزِيُّ وإسماعيلُ بنُ يونُسَ الشِّيعِيَّانِ بالكَسر إلى شيعةِ المَنصورِ الأَوّلُ روى عن مُسلمِ بنِ مُقاتِلٍ المَكِّيُّ والثّاني شيخٌ للدّارَقَطْنِيّ . ومحمَّدُ بنُ عيسى الشِّيعِيُّ بفتح الياءِ : شَيْخٌ للحاكِمِ

فصل الصاد المهملة مع العين

(عرض أكثر)

معنى شيع في لسان العرب الشَّيْعُ مِقدارٌ من العَدَد كقولهم أَقمت عنده شهراً أَو شَيْعَ شَهْرٍ وفي حديث عائشة رضي الله عنها بَعْدَ بَدْرٍ بِشهر أَو شَيْعِه أَي أَو نحو من شهرٍ يقال أَقمت به شهراً أَو شَيْعَ شهر أَي مِقْدارَه أَو قريباً منه ويقال كان معه مائةُ رجل أَو شَيْعُ ذلك كذلك وآتِيكَ غَداً أَو شَيْعَه أَي بعده وقيل اليوم الذي يتبعه قال عمر بن أَبي ربيعة قال الخَلِيطُ غَداً تَصَدُّعُنا أَو شَيْعَه أَفلا تُشَيِّعُنا ؟ وتقول لم أَره منذ شهر وشَيْعِه أَي ونحوه والشَّيْعُ ولد الأَسدِ إِذا أَدْرَكَ أَنْ يَفْرِسَ والشِّيعةُ القوم الذين يَجْتَمِعون على الأَمر وكلُّ قوم اجتَمَعوا على أَمْر فهم شِيعةٌ وكلُّ قوم أَمرُهم واحد يَتْبَعُ بعضُهم رأْي بعض فهم شِيَعٌ قال الأَزهري ومعنى الشيعة الذين يتبع بعضهم بعضاً وليس كلهم متفقين قال الله عز وجل الذين فرَّقوا دِينَهم وكانوا شِيَعاً كلُّ فِرْقةٍ تكفِّر الفرقة المخالفة لها يعني به اليهود والنصارى لأَنّ النصارى بعضُهُم بكفراً بعضاً وكذلك اليهود والنصارى تكفِّرُ اليهود واليهودُ تكفرهم وكانوا أُمروا بشيء واحد وفي حديث جابر لما نزلت أَو يُلْبِسَكُمْ شِيَعاً ويُذيقَ بعضَكم بأْس بعض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هاتان أَهْوَنُ وأَيْسَرُ الشِّيَعُ الفِرَقُ أَي يَجْعَلَكُم فرقاً مختلفين وأَما قوله تعالى وإِنَّ من شيعته لإِبراهيم فإِن ابن الأَعرابي قال الهاءُ لمحمد صلى الله عليه وسلم أَي إِبراهيم خَبَرَ نَخْبَره فاتَّبَعَه ودَعا له وكذلك قال الفراء يقول هو على مِناجه ودِينه وإِن كَان ابراهيم سابقاً له وقيل معناه أَي من شِيعة نوح ومن أَهل مِلَّتِه قال الأَزهري وهذا القول أَقرب لأَنه معطوف على قصة نوح وهو قول الزجاج والشِّيعةُ أَتباع الرجل وأَنْصارُه وجمعها شِيَعٌ وأَشْياعٌ جمع الجمع ويقال شايَعَه كما يقال والاهُ من الوَلْيِ وحكي في تفسير قول الأَعشى يُشَوِّعُ عُوناً ويَجْتابُها يُشَوِّعُ يَجْمَعُ ومنه شيعة الرجل فإِن صح هذا التفسير فعين الشِّيعة واو وهو مذكور في بابه وفي الحديث القَدَرِيَّةُ شِيعةُ الدَّجَّالِ أَي أَولِياؤُه وأَنْصارُه وأَصلُ الشِّيعة الفِرقة من الناس ويقع على الواحد والاثنين والجمع والمذكر والمؤنث بلفظ واحد ومعنى واحد وقد غلَب هذا الاسم على من يَتَوالى عَلِيًّا وأَهلَ بيته رضوان الله عليهم أَجمعين حتى صار لهم اسماً خاصّاً فإِذا قيل فلان من الشِّيعة عُرِف أَنه منهم وفي مذهب الشيعة كذا أَي عندهم وأَصل ذلك من المُشايَعةِ وهي المُتابَعة والمُطاوَعة قال الأَزهري والشِّيعةُ قوم يَهْوَوْنَ هَوى عِتْرةِ النبي صلى الله عليه وسلم ويُوالونهم والأَشْياعُ أَيضاً الأَمثالُ وفي التنزيل كما فُعِلَ بأَشْياعِهم من قبل أَي بأَمْثالهم من الأُمم الماضية ومن كان مذهبُه مذهبهم قال ذو الرمة أَسْتَحْدَثَ الرَّكْبُ عن أَشْياعِهِم خَبَراً أَمْ راجَعَ القَلْبَ من أَطْرابِه طَرَبُ ؟ يعني عن أَصحابهم يقال هذا شَيْعُ هذا أَي مِثْله والشِّيعةُ الفِرْقةُ وبه فسر الزجاج قوله تعالى ولقد أَرسلنا من قبلك في شِيَعِ الأَوّلينَ والشِّيعةُ قوم يَرَوْنَ رأْيَ غيرهم وتَشايَعَ القومُ صاروا شِيَعاً وشيَّعَ الرجلُ إِذا ادَّعى دَعْوى الشِّيعةِ وشايَعَه شِياعاً وشَيَّعَه تابَعه والمُشَيَّعُ الشُّجاعُ ومنهم من خَصَّ فقال من الرجال وفي حديث خالد أَنه كان رجُلاً مُشَيَّعاً المُشَيَّع الشُّجاع لأَنَّ قَلْبَه لا يَخْذُلُه فكأَنَّه يُشَيِّعُه أَو كأَنَّه يُشَيَّعُ بغيره وشَيَّعَتْه نفْسُه على ذلك وشايَعَتْه كلاهما تَبِعَتْه وشجَّعَتْه قال عنترة ذُلُلٌ رِكابي حَيْثُ كُنْتُ مُشايِعي لُبِّي وأَحْفِزُهُ بِرأْيٍ مُبْرَمٍ ( * في معلقة عنترة ذلُلٌ جِمالي حيث شِئتُ مشايعي ) قال أَبو إِسحق معنى شَيَّعْتُ فلاناً في اللغة اتَّبَعْتُ وشَيَّعه على رأْيه وشايَعه كلاهما تابَعَه وقَوَّاه ومنه حديث صَفْوانَ إِني أَرى مَوضِعَ الشَّهادةِ لو تُشايِعُني نفْسي أَي تُتابِعُني ويقال شاعَك الخَيرُ أَي لا فارقك قال لبيد فَشاعَهُمُ حَمْدٌ وزانَتْ قُبورَهُم أَسِرَّةُ رَيْحانٍ بِقاعٍ مُنَوَّرِ ويقال فلان يُشَيِّعُه على ذلك أَي يُقَوِّيه ومنه تَشْيِيعُ النار بإِلقاء الحطب عليها يُقَوِّيها وشَيَّعَه وشايَعَه كلاهما خرج معه عند رحيله ليُوَدِّعَه ويُبَلِّغَه مَنْزِله وقيل هو أَن يخرج معه يريد صُحْبته وإِيناسَه إِلى موضع مّا وشَيَّعَ شَهْرَ رمضان بستة أَيّامٍ من شَوَّال أَي أَتبَعَه بها وقيل حافظ على سِيرتِهِ فيها على المثل وفلان شِيعُ نِساء يُشَيِّعُهُنَّ ويُخالِطُهُنَّ وفي حديث الضَّحايا لا يُضَحَّى بالمُشَيِّعةِ من الغَنم هي التي لا تزال تَتبَعُ الغنم عَجَفاً أَي لا تَلْحَقُها فهي أَبداً تُشَيِّعُها أَي تمشي وراءها هذا إِن كسرت الياء وإِن فتحتها فهي التي تحتاج إِلى من يُشَيِّعُها أَي يَسُوقُها لتأَخّرها عن الغنم حتى يُتْبِعَها لأَنها لا تَقْدِرُ على ذلك ويقال ما تُشايِعُني رِجْلي ولا ساقي أَي لا تَتبَعُني ولا تُعِينُني على المَشْيِ وأَنشد شمر وأَدْماءَ تَحْبُو ما يُشايِعُ ساقُها لدى مِزْهَرٍ ضارٍ أَجَشَّ ومَأْتَمِ الضارِي الذي قد ضَرِيَ من الضَّرْب به يقول قد عُقِرَتْ فهي تحبو لا تمشي قال كثير وأَعْرَض مِنْ رَضْوى مَعَ الليْلِ دونَهُم هِضابٌ تَرُدُّ الطَّرْفَ مِمَّنْ يُشَيِّعُ أَي ممن يُتبعُه طَرْفَه ناظراً ابن الأَعرابي سَمِع أَبا المكارِمِ يَذُمُّ رجلاً فقال هو ضَبٌّ مَشِيعٌ أَراد أَنه مثل الضَّبِّ الحقود لا ينتفع به والمَشِيعُ من قولك شِعْتُه أَشِيعُه شَيْعاً إِذا مَلأتَه وتَشَيَّعَ في الشيء اسْتَهلك في هَواه وشَيَّعَ النارَ في الحطبِ أَضْرَمَها قال رؤبة شَداً كما يُشَيَّعُ التَّضْريمُ ( * قوله « شداً كذا بالأصل ) والشَّيُوعُ والشِّياعُ ما أُوقِدَتْ به النار وقيل هو دِقُّ الحطب تُشَيَّعُ به النار كما يقال شِبابٌ للنار وجِلاءٌ للعين وشَيَّعَ الرجلَ بالنار أَحْرَقَه وقيل كلُّ ما أُحْرِقَ فقد شُيِّعَ يقال شَيَّعْتُ النار إِذا أَلْقَيْتَ عليها حطباً تُذْكيها به ومنه حديث الأَحنف وإِن حَسَكى ( * قوله « حسكى كذا بالأصل وفي نسخة من النهاية مضبوطة بسكون السين وبهاء تأْنيث ولعله سمي بواحدة الحسك محركة ) كان رجلاً مُشَيَّعاً قال ابن الأَثير أَراد به ههنا العَجولَ من قولك شَيَّعْتُ النارَ إِذا أَلقيت عليها حَطباً تُشْعِلُها به والشِّياعُ صوت قَصَبةٍ ينفخ فيها الراعي قال حَنِين النِّيبِ تَطْرَبُ للشِّياعِ وشَيَّعَ الراعي في الشِّياعِ رَدَّدَ صَوْتَه فيها والشاعةُ الإِهابةُ بالإِبل وأَشاعَ بالإِبل وشايَع بها وشايَعَها مُشايَعةً وأَهابَ بمعنى واحد صاح بها ودَعاها إِذا استأْخَرَ بعضُها قال لبيد تَبكِّي على إِثْرِ الشَّبابِ الذي مَضَى أَلا إِنَّ إِخإوانَ الشّبابِ الرَّعارِعُ ( * في قصيدة لبيد أخدان مكان إخوان ) أَتَجْزَعُ مما أَحْدَثَ الدَّهْرُ بالفَتَى ؟ وأَيُّ كرِيمٍ لم تُصِبْه القَوارِعُ ؟ فَيَمْضُونَ أَرْسالاً ونَخْلُفُ بَعْدَهُم كما ضَمَّ أُخْرَى التالياتِ المُشايِعُ ( * قوله « فيمضون إلخ في شرح القاموس قبله وما المال والأَهلون إلا وديعة ... ولا بد يوماً أن ترد الودائع ) وقيل شايَعْتُ بها إِذا دَعَوْتَ لها لتَجْتَمِعَ وتَنْساقَ قال جرير يخاطب الراعي فأَلْقِ اسْتَكَ الهَلْباءَ فَوْقَ قَعودِها وشايِعْ بها واضْمُمْ إِليك التَّوالِيا يقول صوّت بها ليلحَق أُخْراها أُولاها قال الطرمّاح إِذا لم تَجِدْ بالسَّهْلِ رِعْياً تَطَوَّقَتْ شمارِيخَ لم يَنْعِقْ بِهِنَّ مُشَيِّعُ وفي الحديث أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال إِنَّ مَرْيم ابنة عِمْرانَ سأَلت ربها أَنْ يُطْعِمَها لحماً لا دم فيه فأَطْعَمها الجراد فقالت اللهم أَعِشْه بغير رَضاع وتابِعْ بينه بغير شِياعٍ الشِّياعُ بالكسر الدعاء بالإِبل لتَنْساق وتجتمع المعنى يُتابِعُ بينه في الطيران حتى يَتَتابع من غير أَنْ يُشايَع كما يُشايِعُ الراعي بإِبله لتجتمع ولا تتفرق عليه قال ابن بري بغير شِياعٍ أَي بغير صوت وقيل لصوت الزَّمّارة شِياعٌ لأَن الراعي يجمع إِبله بها ومنه حديث عليّ أُمِرْنا بكسر الكُوبةِ والكِنّارةِ والشِّياعِ قال ابن الأَعرابي الشِّياعُ زَمّارةُ الراعي ومنه قول مريم اللهم سُقْه بلا شِياعٍ أَي بلا زَمّارة راع وشاعَ الشيْبُ شَيْعاً وشِياعاً وشَيَعاناً وشُيُوعاً وشَيْعُوعةً ومَشِيعاً ظهَرَ وتفرَّقَ وشاعَ فيه الشيبُ والمصدر ما تقدّم وتَشَيَّعه كلاهما استطار وشاعَ الخبَرُ في الناس يَشِيعُ شَيْعاً وشيَعاناً ومَشاعاً وشَيْعُوعةً فهو شائِعٌ انتشر وافترَقَ وذاعَ وظهَر وأََشاعَه هو وأَشاعَ ذِكرَ الشيءِ أَطارَه وأَظهره وقولهم هذا خبَر شائع وقد شاعَ في الناس معناه قد اتَّصَلَ بكل أَحد فاستوى علم الناس به ولم يكن علمه عند بعضهم دون بعض والشاعةُ الأَخْبار المُنتشرةُ وفي الحديث أَيُّما رجلٍ أَشاع على رجل عَوْرة ليَشِينَه بها أَي أَظهر عليه ما يُعِيبُه وأَشَعْتُ المال بين القوم والقِدْرَ في الحَيّ إِذا فرقته فيهم وأَنشد أَبو عبيد فقُلْتُ أَشِيعَا مَشِّرا القِدْرَ حَوْلَنا وأَيُّ زمانٍ قِدْرُنا لم تُمَشَّرِ ؟ وأَشَعْتُ السِّرّ وشِعْتُ به إِذا أَذعْتَ به ويقال نَصِيبُ فلان شائِعٌ في جميع هذه الدار ومُشاعٌ فيها أَي ليس بمَقْسُوم ولا مَعْزول قال الأَزهري إِذا كان في جميع الدار فاتصل كل جزء منه بكل جزء منها قال وأَصل هذا من الناقة إِذا قَطَّعت بولها قيل أَوزَغَتْ به إِيزاغاً وإِذا أَرسلته إِرسالاً متصلاً قيل أَشاعت وسهم شائِعٌ أَي غير مقسوم وشاعٌ أَيضاً كما يقال سائِرُ اليوم وسارُه قال ابن بري شاهده قول ربيعة بن مَقْروم له وهَجٌ من التَّقْرِيبِ شاعُ أَي شائعٌ ومثله خَفَضُوا أَسِنَّتَهُمْ فكلٌّ ناعُ أَي نائِعٌ وما في هذه الدار سهم شائِعٌ وشاعٍ مقلوب عنه أَي مُشْتَهِرٌ مُنْتَشِرٌ ورجل مِشْياعٌ أَي مِذْياعٌ لا يكتم سِرّاً وفي الدعاء حَيّاكم اللهُ وشاعَكم السلامُ وأَشاعَكم السلامَ أَي عَمَّكم وجعله صاحِباً لكم وتابِعاً وقال ثعلب شاعَكم السلامُ صَحِبَكُم وشَيَّعَكم وأَنشد أَلا يا نَخْلةً مِن ذاتِ عِرْقٍ بَرُودِ الظِّلِّ شاعَكُمُ السلامُ أَي تَبِعكم السلامُ وشَيَّعَكم قال ومعنى أَشاعكم السلامَ أَصحبكم إِيَّاه وليس ذلك بقويّ وشاعَكم السلامُ كما تقول عليكم السلامُ وهذا إِنما بقوله الرجل لأَصحابه إِذا أَراد أَن يفارقهم كما قال قيس بن زهير لما اصطلح القوم يا بني عبس شاعكم السلامُ فلا نظرْتُ في وجهِ ذُبْيانية قَتَلْتُ أَباها وأَخاها وسار إِلى ناحية عُمان وهناك اليوم عقِبُه وولده قال يونس شاعَكم السلامُ يَشاعُكم شَيْعاً أَي مَلأَكم وقد أَشاعكم اللهُ بالسلام يُشِيعُكم إِشاعةً ونصِيبُه في الشيء شائِعٌ وشاعٍ على القلب والحذف ومُشاعٌ كل ذلك غير معزول أَبو سعيد هما مُتشايِعانِ ومُشتاعانِ في دار أَو أَرض إِذا كانا شريكين فيها وهم شُيَعاءُ فيها وكل واحد منهم شَيِّعٌ لصاحبه وهذه الدار شَيِّعةٌ بينهم أَي مُشاعةٌ وكلُّ شيء يكون به تَمامُ الشيء أَو زيادتُه فهو شِياعٌ له وشاعَ الصَّدْعُ في الزُّجاجة استطارَ وافترق عن ثعلب وجاءت الخيلُ شَوائِعَ وشَواعِيَ على القلب أَي مُتَفَرِّقة قال الأَجْدَعُ بن مالك بن مسروق بن الأَجدع وكأَنَّ صَرْعاها قِداحُ مُقامِرٍ ضُرِبَتْ على شَرَنٍ فَهُنّ شَواعِي ويروى كِعابُ مُقامِرٍ وشاعتِ القطرةُ من اللبن في الماء وتَشَيَّعَتْ تَفَرَّقَت تقول تقطر قطرة من لبن في الماء ( * قوله « تقول تقطر قطرة من لبن في الماء كذا بالأصل ولعله سقط بعده من قلم الناسخ من مسودة المؤلف فتشيع أو تتشيع فيه أي تتفرق ) وشَيّع فيه أَي تفرَّق فيه وأَشاعَ ببوله إِشاعةً حذف به وفَرَّقه وأَشاعت الناقة ببولها واشتاعَتْ وأَوْزَغَتْ وأَزْغَلَتْ كل هذا أَرْسَلَتْه متفَرِّقاً ورَمَتْه رَمْياً وقَطَّعَتْه ولا يكون ذلك إِلا إِذا ضَرَبَها الفحل قال الأَصمعي يقال لما انتشر من أَبوال الإِبل إِذا ضرَبَها الفحل فأَشاعَتْ ببولها شاعٌ وأَنشد يُقَطِّعْنَ لإِبْساسِ شاعاً كأَنّه جَدايا على الأَنْساءِ منها بَصائِر قال والجمل أَيضاً يُقَطِّعُ ببوله إِذا هاج وبوله شاعٌ وأَنشد ولقد رَمَى بالشّاعِ عِنْدَ مُناخِه ورَغا وهَدَّرَ أَيَّما تَهْدِيرِ وأَشاعَتْ أَيضاً خَدَجَتْ ولا تكون الإِشاعةُ إِلا في الإِبل وفي التهذيب في ترجمة شعع شاعَ الشيءُ يَشِيعُ وشَعَّ يَشِعُّ شَعّاً وشَعاعاً كلاهما إِذا تفرَّقَ وشاعةُ الرجلِ امرأَتُه ومنه حديث سيف بن ذي يَزَن قال لعبد المطلب هل لك من شاعةٍ ؟ أَي زوجة لأَنها تُشايِعُه أَي تُتابِعُه والمُشايِعُ اللاحِقُ وينشد بيت لبيد أَيضاً فيَمْضُون أَرْسالاً ونَلْحَقُ بَعْدَهُم كما ضَمَّ أُخْرَى التالِياتِ المُشايِعُ ( * روي هذا البيت في سابقاً في هذه المادة وفيه نخلف بعدهم وهو هكذا في قصيدة لبيد ) هذا قول أَبي عبيد وعندي أَنه من قولك شايَعَ بالإِبل دعاها والمِشْيَعة قُفَةٌ تضَعُ فيها المرأة قطنها والمِشْيَعةُ شجرة لها نَوْر أَصغرُ من الياسمين أَحمر طيب تُعْبَقُ به الثياب عن أَبي حنيفة كذلك وجدناه تُعْبَق بضم التاء وتخفيف الباء في نسخة موثوق بها وفي بعض النسخ تُعَبَّقُ بتشديد الباء وشَيْعُ اللهِ اسم كتَيْمِ الله وفي الحديث الشِّياعُ حرامٌ قال ابن الأَثير كذا رواه بعضهم وفسره بالمُفاخَرةِ بكثرة الجماع وقال أَبو عمرو إِنه تصحيف وهو بالسين المهملة والباء الموحدة وقد تقدم قال وإِن كان محفوظاً فلعله من تسمية الزوجة شاعةً وبَناتُ مُشيّع قُرًى معروفة قال الأَعشى من خَمْرِ بابِلَ أُعْرِقَتْ بمِزاجِها أَو خَمْرِ عانةَ أَو بنات مُشَيّعا
(عرض أكثر)

معنى شيع في مختار الصحاح ش ي ع : شاعَ الخبر يشيع شيْعُوعَةً ذاع وسهم مُشَاعٌ و شَائِعٌ أي غير مقسوم و أشاعَ الخبر أذاعه و شَيَّعَهُ عند رحيله تَشْييعا و شِيْعَةُ الرجل أتباعه وأنصاره و تَشَيَّعَ الرجل ادعى دعوى الشِّيعةِ وكل قوم أمرهم واحد يتبع بعضهم رأي بعض فهم شِيَعٌ وقوله تعالى { كما فعل بأشياعهم من قبل } أي بأمثالهم من الشيع الماضية
(عرض أكثر)

معنى شايَعَهُ في المعجم الوسيط مشايعةً، وشِياعاً: تبعه. وـ صحبه وأيَّده. وـ صحبه مودِّعاً.( شيَّعَ ): شاع. وـ فلانٌ: كان شِيعَة لغيرة. وـ انتحل مذهب الشيعة. وـ الزامر: نفخ في مزماره وردَّد صوته. وـ فلاناً نفسُه على كذا: سايَرَتْه ورغَّبته. وـ النار في الحطب: نشرها فيه وقوَّاها. وـ الغضب فلاناً: استخفَّه وضرَّمَه. وـ فلاناً: خرج معه ليودِّعه ويبلغه منزله. ويقال: شيَّع الجنازة.( اشْتَاعَا ) في كذا: اشتركا.( تَشَايَعَ ) الأمرُ: شاع. وـ الرجلان في الشيء: تشاركا فيه ولم يقتسماه. وـ القوم: شايع بعضهم بعضاً. وـ افترقوا شيعاً.( تَشَيَّعَ ): انتحل مذهبَ الشيعة. وـ في الشيء: استهلك في هواه. وـ الشَّيْب شعره: انتشر فيه. وـ الغضب فلاناً: استخفَّه وضرَّمه.( الإشاعَةُ ): الخبرُ ينتشِر غير متثبَّتٍ منه.( الشَّائِعُ ): المنتشر.( الشَّائِعَةُ ): الخبر ينتشر ولا تثبُّت فيه. ( ج ) شوائع.( الشَّاعُ ): الشائع.( الشَّاعَةُ ): الشائعة.( الشِّيَاعُ ): النِّداء. وـ البوق يُدعى به. وـ ما تُشَبّ به النار من الوقود الخفيف.( الشَّيْعُ ): شَيعُ الشيء: شِبههُ والمقارب له. يقال: آتيك غداً أو شَيْعَهُ، أي يوماً يقاربه. ويقال: ثمنه شَيْعُ عشرين درهماً: أي مقاربٌ لذاك.( الشِّيعُ ): المخالط للنِّساء الذي يتبعهنّ. يقال: هو شِيع نساء.( الشَّيْعَةُ ): شجرةٌ دونَ القامةِ لها قضبانٌ فيها عُقَدٌ، وزهرها أصغر من زهر الياسمين، وهو أحمرُ قانٍ ذكيّ الرائحة تطيَّب به الثياب، وعسلُها طيِّبٌ صافٍ تمتصُّه النحلُ.( الشِّيعَةُ ): الفِرْقَةُ والجماعة. وفي التنزيل العزيز: {ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْم‍َنِ عِتِيًّا}. وـ الأتباع والأنصار. وفي التنزيل العزيز: {فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ}. ويقال: هم شيعة فلان. وشيعةُ كذا من الآراء. وـ فرقة كبيرة من المسلمين اجتمعوا على حبِّ عليّ وآله وأَحقِّيَّتهم بالإمامة. ( ج ) شِيَع، وأشياع. والأشياع: الأمثال والأشباه. وفي التنزيل العزيز: {كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ}.( الشِّيعِيُّ ): واحد الشِّيعة. وغلب على الواحد من شيعةِ الإمام عليّ.( الشَّيِّعُ ): المشارك في شيءٍ مُشاعٍ. ( ج ) شُيَعاءُ.( الشُّيُوعيَّةُ ): مذهبٌ يقوم على إشاعة الملكية، وأن يعمل الفرد على قدر طاقته، وأن يأخذ على قدر حاجته.( الشُّيُوعِيُّ ): المنسوب إلى الشيوعية.( المَشَاعُ ): الشُّيُوعُ.( المُشاعُ ): الشَّائع. وـ المشترَك المبهم لم يحدَّد.( المِشْيَاعُ ): مبالغة في المُشِيع. ( ج ) مشاييع.( المِشْيَعةُ ): وعاءٌ صغيرٌ للمرأة تحفظُ فيه صغار متاعِها. ( ج ) مشايعُ.( المُشَيَّعُ ): ذو الأتباعِ والأنصارِ. وـ الشُّجاعُ الجريء القلب.
(عرض أكثر)

معنى شيع في الصحاح في اللغة شاعَ الخبرُ يَشِيعُ شَيْعوعَةً، أي ذاع. وسهمٌ مُشاعٌ وسهمٌ شائِعٌ، أي غير مقسومٍ. وسهمٌ شاعٌ أيضاً. وأَشاعَ الخبر، أي أذاعه فهو رجلٌ مِشْياعٌ، أي مِذياعٌ. وقولهم: حيَّاكم الله وأَشاعَكُمُ السلامَ، أي جعله الله صاحباً لكم وتابعاً. وشاعَكُمُ السلامُ، كما تقول عليكم السلام. وهذا إنّما يقوله الرجل لأصحابه إذا أراد أن يفارقهم. وأَشاعَتِ الناقةُ ببولها، إذا رمتْ به وقَطَّعَتْهُ، مثل أوزعتْ ببولها. والشَيْعُ: المِقدارُ؛ يقال: أقام فلانٌ شهراً أو شَيْعَهُ. وقولهم: آتيك غداً أو شَيْعَهُ، أي بعده. والشَيْعُ أيضاً: ولد الأسد. وشَيَّعْتُهُ عند رحيله. والمُشَيَّعُ: الشجاعُ. وشيعَةُ الرجلِ: أتباعُه وأنصارُه. يقال: شايَعَهُ، كما يقال والاهُ من الوليِّ. والمُشايِعُ أيضاً: اللاحقُ. وشَيَّعْتُهُ بالنار، أي أحرقته. قال ابن السكيت: شَيَّعْتُ النارَ، إذا ألقيتَ عليها حطباً تُذكيها به. وتَشَيَّعَ الرجل، أي ادَّعى دعوى الشيعَةِ. وتَشايَعَ القومُ، من الشيعَةِ. وكلُّ قومٍ أمرهم واحدٌ يتبع بعضُهم رأيَ بعض فهم شِيَعٌ. وقوله تعالى: "كما فُعِلَ بِأَشْياعِهِمْ مِنْ قَبْلُ"، أي بأمثالهم من الشِيَعِ الماضية. قال ذو الرمة: أستحدثَ الركبُ عن أَشْياعِهِمْ خَبَراً   أم راجَعَ القلبَ من أَطْرابِهِ طَرَبُ يعني عن أصحابهم.وشاعَهُ شِياعاً، أي تَبِعَهُ. وشايَعَ الراعي بإبله مُشايَعَةً وشِياعاً، أي صاح بها ودعاها إسا استأخَرَ بعضُها. قال لبيد: فيَمْضونَ أَرْسالاً ونَخْلُفُ بعدهم   كما ضَمَّ أخرى التالياتِ المُشايعُ والمِشْياعُ: دِقُّ الحطب تُشَيَّعُ به النار، كما يقال شِبابٌ للنار، وجِلاءٌ للعين. والشِياعُ: صوت مزمار الراعي، ومنه قول الشاعر: حَنينَ النيبِ تَطْرَبُ للشِياعِ
(عرض أكثر)

.