خمط (تاج العروس)

خَمَطَ اللَّحْمَ يَخْمِطُه خَمْطاً : شَواهُ أَو شَواهُ فلمْ يُنْضِجُه . فهو خَميطٌ . وخَمَطَ الحَمَلَ والشَّاةَ والجَدْيَ يَخْمِطُه خَمْطاً : سَلَخَهُ ونَزَعَ جِلْدَهُ وشَواه فهو خَميطٌ . قالَ الجَوْهَرِيّ : فإنْ نَزَعَ عنه شَعْرَهُ وشَواهُ فسَميطٌ وهذا قَدْ يأتي بَيانُه في س م ط وإيرادُه هنا مُخالِفٌ لصَنيعِهِ . وقولُه شَعرَه هَكَذا هو في نُسَخِ الصّحاح ومثلُه في العُبَاب واللّسَان ووجَدْتُ في هامِشِ نُسخَةِ الصّحاح صوابُه : صُوفه . وقال ابنُ دُرَيْدٍ : خَمَطْتُ الجَدْيَ إِذا سَمَطْتَه وشَوَيْتَه فهو خَميطٌ ومَخْموطٌ . قالَ : وقال بعضُ أَهلِ اللُّغَةِ : الخَميطُ : المَشْوِيُّ بجِلْدِه . وفي اللّسَان : وقِيل الخَمْطُ بالنَّارِ والسَّمْطُ بالماءِ . وخَمَطَ اللَّبَنَ يَخْمِطُه ويَخْمُطُه من مَدِّ ضَرَبَ ونَصَرَ خَمْطاً إِذا جَعَلَه في سِقاءٍ . عن ابنِ عبَّادٍ . والخَمَّاطُ كشَدَّادٍ : الشَّوَّاءُ قالَ رُؤْبَةُ :

" شاكٍ يَشُكُّ خَلَلَ الآباطِ

" شَكَّ المَشَاوِي نَقَدَ الخَمَّاطِ

أَرادَ بالمَشَاوِي : السَّفافِيدَ تُدْخَلُ في خَلَلِ الآبَاطِ . وقال اللَّيْثُ : الخَمْطَةُ : ريحُ نَوْرِ العِنَبِ والَّذي في العَيْن : ريحُ نَوْرِ الكَرْمِ وما أَشْبَهه ممَّا له رِيحٌ طَيِّبةٌ . وليست بالشَّديدَةِ الذَّكَاءِ طِيباً . والخَمْطَة : الخَمْرُ الَّتِي أَخَذَتْ رِيحاً وقال الجَوْهَرِيّ : أَخَذَت ريحَ الأَرَاكِ كرِيحِ التُّفَّاحِ ولم تُدْرِكْ بَعْدُ . انْتَهَى . وقال اللِّحْيانِيّ : أَخَذَت شيئاً من الرِّيحِ كريحِ النَّبِقِ والتُّفَّاح يُقَالُ : خَمِطَتْ الخَمْرُ . وقال أَبُو زَيْدٍ : الخَمْطَةُ : أَوَّلُ مَا تَبْتَدئُ في الحُموضَةِ قبلَ أَنْ تَشْتَدَّ . وقال أَبُو حَنِيفَةَ : الخَمْطَة : الخمرَةُ الَّتِي أُعْجِلَت عن اسْتِحْكامِ رِيحِها فأَخَذَت ريحَ الأَرَاكِ ولم تُدْرِكْ بعدُ أَو هي الحامِضَةُ كذا في الصّحاح وهو قَوْلُ أَبي حَنِيفَةَ وزادَ غيرُه : مع رِيحٍ وبه فُسِّرَ قَوْلُ أَبي ذُؤَيْبٍ :

عُقَارٌ كمَاءِ النِّيِّ لَيْسَتْ بخَمْطَةٍ ... ولا خَلَّةٍ يَكْوِي الوُجُوهَ شِهابُها أَرادَ عَتيقةً ولذلكَ قالَ : ليستْ بخَمْطَةٍ . وقال السُّكَّرِيُّ في شرحِ البَيْت : الخَمْطَةُ : الَّتِي أَخَذَت رِيحاً والخَلَّةُ : الحامِضَةُ وقِيل : الخَمْطَةُ : الَّتِي حينَ أَخَذَ الطَّعْمُ فيها . ولَبَنٌ خَمْطٌ وخَمْطَةٌ وخامِطٌ : طَيِّبُ الرِّيح أَو الَّذي أَخَذَ رِيحاً كريحِ النَّبِقِ أَو التُّفَّاحِ . قالَ اليَزيدِيُّ : الخامِطُ : الَّذي يُشْبِه رِيحُه ريحَ التُّفَّاحِ وكَذلِكَ الخَمْطُ أَيْضاً قالَ ابنُ أَحْمَرَ :

وما كنْتُ أَخْشَى أَنْ تَكونَ مَنِيَّتِي ... ضَرِيبَ جِلاَدِ الشَّوْلِ خَمْطاً وصَافِيَا وفي التَّهذيب : قالَ اللَّيْثُ : لَبَنٌ خَمْطٌ وهو الَّذي يُحْقَنُ في السِّقاءِ ثمَّ يُوضَعُ عَلَى حَشيشٍ حتَّى يأْخُذَ من ريحِه فيكونَ خَمْطاً طَيِّبَ الرِّيحِ طَيِّب الطَّعْمِ . ونقَلَ الجَوْهَرِيّ والصَّاغَانِيُّ عن أَبي عُبَيْدَة كذا في العُبَاب - وفي الصّحاح عن أَبي عُبَيْدٍ - : أَنَّ اللَّبَنَ إِذا ذَهَبَ عنه حَلاوَةُ الحَلَب ولم يتَغَيَّرَ طَعْمُه فهو سامِطٌ وإِنْ أَخَذَ شيئاً من الرِّيحِ فهو خامِطٌ وإِنْ أَخَذَ شيئاً من الطَّعمِ فهو مُمَحَّلٌ فإذا كانَ فيه طعمُ الحَلاوَةِ فهو قُوهَةٌ وكَذلِكَ سِقاءٌ خامِطٌ وَقَدْ خَمِطَ كنَصَرَ وفَرِحَ خَمْطاً وخُمُوطاً وخَمَطاً الأَخير مُحَرَّكَةً وفيه لفٌّ ونَشْرٌ مُرَتَّبٌ فهو خَمِطٌ : طابَتْ رِيحُه وأَيْضاً : تغيَّرَتْ رِيحُه ضِدٌّ . وخَمْطَتُه بالفَتْحِ والضَّميرُ للسِّقاءِ ويُحرَّكُ : رائِحَتُه وقِيل : خَمْطُه : أَنْ يَصيرَ كالخِطْمِيِّ إِذا لَجَّنَهُ وأَوْخَفَهُ . وقِيل : الخَمْطُ والخَمْطَةُ من اللَّبنِ : الحامِضُ وقِيل : هو المُرُّ من كلِّ شيءٍ وقال الزَّجَّاجُ : كلُّ نَبْتٍ إِذا أَخَذَ طَعْماً من مَرارَةٍ حتَّى لا يُمْكِنَ أَكْلُه فهو خَمْطٌوالخَمْطُ : الحَمْلُ القَليلُ من كُلِّ شَجَرٍ عن أَبي حَنِيفَةَ . وقالَ أَيْضاً : زَعَمَ بعضُ الرُّواةِ أَنَّ الخَمْطَ : شَجَرٌ كالسِّدْرِ وحَمْلُه كالتُّوتِ . واخْتُلِفَ في تَفْسيرِ الخَمْطِ في قَوْله تَعَالَى " وبَدَّلْناهُمْ بجَنَّتَيْهِم جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وأَثْلٍ وشَيْءٍ من سِدْرٍ قَليلٍ " فقيل : شَجَرٌ قاتِلٌ أَو سمٌّ قاتِل أَو كلُّ شجرٍ لا شَوْكَ له وهذا عن ابنِ دُرَيْدٍ ومثلُه للرَّاغِبِ في المُفْرَدات وقِيل : شَجَرٌ له شَوْكٌ نُقِلَ ذلِكَ عن الفرَّاءِ ونقله الزَّمَخْشَرِيُّ في الكَشَّاف عن أَبي عُبَيْدَة فتأَمَّلْ . وقال أَيْضاً : الخَمْطُ في الآيَةِ : ثَمَرُ الأَرَاكِ وهو البَرِير وقالَ اللَّيْثُ : هو ضربٌ من الأَراكِ له حَمْلٌ يُؤْكَلُ وهذا قَدْ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ . وقال ابن الأَعْرَابِيّ : الخَمْطُ : ثَمَر يُقَالُ له : فَسْوَةُ الضَّبُعِ عَلَى صورَةِ الخَشْخَاشِ يَتَفَرَّكُ ولا يُنْتَفَعُ به . قالَ الجَوْهَرِيّ : وقُرِئَ : " ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ " بالإِضافَة . قُلْتُ : هي قِراءةُ أَبي عَمْرو ويَعْقُوبَ وأَبي حاتِمٍ وقرأَ الباقونَ عَلَى الصِّفَةِ . قالَ ابنُ بَرِّيّ : مَنْ جَعَلَ الخَمْطَ : الأَراكَ فحَقُّ القِراءةِ بالإِضافَةِ لأَنَّ الأُكُلَ : الجَنَى فأَضافَهُ إِلَى الخَمْط ومن جَعَلَ الخَمْطَ ثَمَرَ الأَراكِ فحَقُّ القِرَاءةِ أَنْ تَكونَ بالتَّنْوينِ ويكونَ الخَمْطُ بَدَلاً من الأُكُلِ وبكُلٍّ قَرَأَتْه القُرَّاءُ . ومن المَجَازِ : تَخَمَّطَ فلانٌ : إِذا تَكَبَّرَ وغَضِبَ وفي الصّحاح : تَغَضَّبَ وتَكَبَّر . وفي الأَساسِ : تَغَضَّبَ وثار وأَجْلَبَ . شُبِّه بهَديرِ الفَحْلِ وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ للكُمَيْتِ :

وَقَدْ كانَ زَيْناً للعَشيرَةِ مِدْرَهاً ... إِذا مَا تَسامَتْ للتَّخَمُّطِ صِيدُهَا وقال الأَصْمَعِيّ : الأَخْذُ والقَهْرُ بغَلَبَةٍ وأَنْشَدَ لأَوْسِ بنِ حَجَرٍ :

إِذا مُقْرَمٌ منَّا ذَرَا حَدُّ نابَهَ ... تَخَمَّطَ فِينَا نابُ آخَرَ مُقْرَمِ قُلْتُ : ومِنْهُ حَديثُ رِفاعَةَ قالَ : " الماءُ من الماءِ فتَخَمَّطَ عُمَرُ " أَي غَضِبَ . وقال الرَّاجِزُ :

" إِذا رَأَوْا من مَلِكٍ تَخَمُّطاً

" أَو خُنْزَوَاناً ضَرَبُوهُ مَا خَطَا كخَمِطَ بالكَسْرِ قالَ الشَّاعِر وَقَدْ جَمَعَ بَيْنَهُما :

إِذا تَخَمَّطَ جَبَّارٌ ثَنَوْه إِلَى ... مَا يَشْتَهونَ ولا يُثْنَوْنَ إِنْ خَمِطُوا وتَخَمَّطَ الفَحْلُ : هَدَرَ زادَ ابنُ دُرَيْدٍ : للصِّيَال أَو إِذا صالَ . ومن المَجَازِ : تَخَمَّطَ البَحْرُ إِذا زَخَرَ والْتَطَمَ واضْطَرَبَتْ أَمْواجُه . ومن المَجَازِ : المُتَخَمِّطُ : القَهَّارُ الغَلاَّبُ من الرِّجالِ وهو مأْخوذٌ من قولِ الأَصْمَعِيّ السابق . وقِيل : هو الشَّديدُ الغَضَبِ له فَوْرَةٌ وجَلَبَةٌ من شدَّةِ غَضَبِه كما في اللّسَان والعُبَاب عن اللَّيْث وأَنْشَدَ :

إِذا تَخَمَّطَ جَبَّارٌ ثَنَوْه إِلَى ... مَا يَشْتَهونَ ولا يُثْنَوْنَ إِنْ خَمِطُوا وَقَدْ تَقَدَّم قريباً . وأَرْضٌ خَمْطَةٌ بالفَتْحِ وتُكْسَرُ ميمُه أَي طَيِّبَةُ الرِّيحِ وَقَدْ خَمِطَتْ . ومن المَجَازِ : بحرٌ خَمِطُ الأَمْواجِ ككَتِفٍ أَي مُلْتَطِمُها وقِيل مُضْطَرِبُها قالَ سُوَيْدُ بنُ أَبي كاهِلٍ اليَشْكُرِيُّ :

ذُو غُبَابٍ زَبِدٌ آذِيُّهُ ... خَمِطُ التَّيَّارِ يَرْمي بالقَلَعْ يعني بالقَلَع : الصَّخْرَ أَي يَرْمي بالصَّخْرَةِ العَظيمَةِ

وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه : الخامِطُ : السَّامِطُ وجمعُه : الخُمَّاط كرُمَّانٍ . والخَمْطُ : كلُّ طَرِيٍّ أَخَذَ طَعْماً ولم يَسْتَحْكِم . والخَمْطَةُ : اللَّوْمُ والكلامُ القَبيحُ قالَ خالِدُ بنُ زُهَيْرٍ الهُذَلِيّ :

ولا تَسْبِقْنَ للنَّاس مِنِّي بخَمْطَةٍ ... من السمِّ مَذْرُورٍ عليها ذُرُورُها هَكَذا فسَّرَه السُّكَّريُّ وقِيل : عَنَى : طَرِيَّةً حَديثَةً كأَنَّها عِنْدَه أَحَدٌ . والخِمَاطُ بالكَسْرِ : جمعُ الخَمْطَة قالَ المُتَنَخِّل الهُذَلِيّ :مُشَعْشَعَةٍ كعَيْنِ الدِّيكِ لَيْسَت ... إِذا ذِيقَتْ من الخَلِّ الخِمَاطِ كذا أَنْشَدَ الصَّاغَانِيُّ والرِّوايَةُ :

مُشَعْشَعَةٍ كعَيْنِ الدِّيكِ فيها ... حُمَيَّاها من الصُّهْبِ الخِمَاطِ قالَ السُّكَّرِيّ : يُقَالُ : خِمَاطٌ أَي تَغُولُ عَلَى شارِبِهَا فتأْخُذُ عَقْلَهُ وقِيل : الخِمَاطُ واحِدَتُه خَمْطَة وهي : الَّتِي أَخَذَت رِيحاً ولم تُدْرِكْ يُقَالُ : مَا أَطْيَبَ خَمْطَةَ مَشْطتها وذلِكَ إِذا خَمَرَ فشَمِمْتَ رِيحاً طَيِّبَةً . ولَبَنٌ خَميطٌ أَي خامِطٌ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ عن أَبي عُبَيْدٍ . وجَدْيٌ مَخْمُوطٌ أَي خَمِيطٌ عن ابنِ دُرَيْدٍ . والخَمَّاطُ كشَدَّادٍ : المُتَغَضِّبُ قالَ رُؤْبَةُ :

" فَقَدْ كَفَى تَخَمُّطَ الخَمَّاطِ

" والبَغْيَ من تَعَيُّطِ العَيَّاطِ وقال ابنُ عبَّادٍ : الخِمَاطُ بالكَسْرِ : الغَنَمُ البِيضُ . نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ . والمُتَخَمِّطُ : الأَسَدُ كذا في التَّكْمِلَة . وتَخَمَّطَ نابُ البَعيرِ : ظَهَرَ وارْتَفَع وهُو مَجَازٌ كما في الأَسَاسِ

(عرض أكثر)

خمط (لسان العرب)
قال اللّه عزّ وجلّ في قصة أَهل سبإٍ وبدَّلْناهم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وأَثْلٍ قال الليث الخَمْطُ ضرب من الأَراكِ له حَمْل يؤْكل وقال الزجاج يقال لكل نبت قد أَخَذَ طَعْماً من مَرارة حتى لا يمكن أَكلُه خَمْطٌ وقال الفراء الخمط في التفسير ثَمَرُ الأَراكِ وهو البَرِيرُ وقيل شجر له شوْكٌ وقيل الخَمْطُ في الآية شجر قاتل أَو سمّ قاتِل وقيل الخَمْط الحَمْل القليل من كل شجرة والخمط شجر مثل السِّدْرِ وحمله كالتُّوت وقرئ ذواتي أُكُلِ خَمْطٍ بالإِضافة قال ابن بري من جعل الخمْط الأَراكَ فحقُّ القراءَةِ بالإضافة لأَن الأَكل للجني فأَضافه إِلى الخمْط ومن جعل الخمط ثَمَرَ الأَراك فحق القراءَة أَن تكون بالتنوين ويكون الخمط بدلاً من الأُكُل وبكلٍّ قرأَتْه القرَّاءُ ابن الأَعرابيّ الخَمْطُ ثمر يقال له فَسْوةُ الضَّبُع على صورة الخَشْخاش يَتَفَرَّكُ ولا يُنْتفَعُ به وقد خَمَط اللحمَ يَخْمِطُه خَمْطاً فهو خَمِيطٌ شواه وقيل شواه فلم يُنْضِجْه وخَمط الحَمَلَ والشاةَ والجَدْيَ يَخْمِطُه خَمْطاً وهو خَمِيطٌ سلَخَه ونزع جِلْده وشَواه فإِذا نزَع عنه شَعَره وشواه فهو السَّمِيطُ وقيل الخَمْطُ بالنار والسَّمْطُ بالماء والخَمِيطُ المَشْوِيُّ والسَّمِيط الذي نُزع عنه شعرُه والخَمّاطُ الشَّوَّاء قال رؤْبة شاكٍ يَشُكُّ خَلَلَ الآباطِ شَكَّ المَشاوِي نَقَدَ الخَمَّاطِ أَراد بالمَشاوي السفافِيدَ تدخل في خَلَل الآباطِ قال والخُمَّاطُ السُّمَّاطُ الواحد خامِطٌ وسامِط والخَمْطةُ رِيحٌ نَوْرِ الكَرم وما أَشْبَهه مما له ريح طيبة وليست بشديدة الذّكاءِ طِيباً والخَمْطة الخمر التي أَخَذَت ريِحاً وقال اللحياني الخمْطة التي قد أَخذت شيئاً من الرِّيح كريح النَّبِق والتفَّاح يقال خَمِطَتِ الخَمْرُ وقيل الخمْطةُ الحامضةُ مع ريح قال أَبو ذؤَيب عُقارٌ كماءِ النِّيِّ لَيْسَتْ بخَمْطةٍ ولا خَلّةٍ يَكْوِي الوُجوهَ شِهابُها ويروى يَكْوِي الشُّروبَ شِهابُها وقيل إِذا أُعْجِلَت عن الاسْتِحكام في دَنِّها فهي خَمْطةٌ وكلُّ طَرِيّ أَخَذ طعْماً ولم يَسْتَحْكِم فهو خَمْطٌ وقال خالد بن زهير الهذلي ولا تَسْبِقَنْ للناسِ منّي بخَمْطةٍ من السُّمِّ مَذْرورٍ عليها ذُرُورُها يعني طريّة حديثة كأَنها عنده أَحَدُّ وقال المتنخل مُشَعْشَعَةٌ كعَيْنِ الدِّيك فيها حُمَيّاها من الصُّهْبِ الخِماطِ اختارها حَدِيثةً واختارها أَبو ذُؤَيب عَتِيقةً ولذلك قال ليست بخَمْطَةٍ وقال أَبو حنيفة الخَمْطَةُ الخمرة التي أُعجلت عن استحكام ريحها فأَخذت ريح الإِدْراكِ كريح التُّفَّاح ولم تُدْرِكْ بعد ويقال هي الحامضةُ وقال أَبو زيد الخَمْطةُ أَوّلُ ما تَبْتَدئُ في الحُموضة قبل أَن تشتدَّ وقال السكّري في بيت خالد بن زهير الهذلي عَنى بالخمْطةِ اللَّوْمَ والكلامَ القَبيحَ ولبن خَمْطٌ وخامِطٌ طَيِّبُ الرِّيح وقيل هو الذي قد أَخذ شيئاً من الرِّيح كريح النبق أَو التُّفَّاح وكذلك سِقاء خامِطٌ خَمَطَ يَخْمُطُ خَمْطاً وخُموطاً وخَمِطَ خَمَطاً وخَمْطَتُه وخَمَطَتُه رائحتُه وقيل خَمَطُه أَن يَصِير كالخِطْمِيِّ إِذا لَجَّنَه وأَوْخَفَه وقيل الخَمْطُ الحامضُ وقيل هو المُرّ من كل شيء وذكر أَبو عبيدة أَن اللبن إِذا ذهب عنه حَلاوة الحَلب ولم يتغير طعمه فهو سامِطٌ فإِن أَخذ شيئاً من الرِّيح فهو خامِطٌ فإِن أَخذ شيئاً من طعْم فهو مُمَحَّلٌ فإِذا كان فيه طَعْمُ الحَلاوةِ فهو فُوّهةٌ اليزيدي الخامِطُ الذي يُشبه ريحُه ريحَ التُّفّاحِ وكذلك الخَمْطُ أَيضاً قال ابن أَحمر وما كنتُ أَخْشَى أَن تكونَ مَنِيَّتِي ضَرِيبَ جِلادِ الشَّوْلِ خَمْطاً وصافِيا التهذيب لبن خَمْطٌ وهو الذي يُحْقَنُ في سِقاء ثم يوضَع على حشيش حتى يأْخُذَ من ريحه فَيكون خَمْطاً طَيِّبَ الريح طيبَ الطعم والخَمْطُ من اللبن الحامِضُ وأَرض خَمْطةٌ وخَمِطةٌ طيبةُ الرائحة وقد خَمِطَتْ وخَمَطَتْ وخَمَط السِّقاءُ وخَمِطَ خَمْطاً وخَمَطاً فهو خَمِطٌ تغيرت رائحتُه ضدّ سيبويه وهي الخَمْطةُ وتَخَمَّطَ الفحلُ هَدَرَ وخَمِطَ الرجلُ وتَخَمَّطَ غَضِبَ وتَكبَّرَ وثارَ قال إِذا تَخَمَّطَ جَبّارٌ ثَنَوْه إِلى ما يَشْتَهُونَ ولا يُثْنَوْن إِنْ خَمِطُوا والتَّخَمُّطُ التَّكَبُّرُ قال إِذا رأَوْا مِنْ مَلِكٍ تَخَمُّطا أَو خُنْزُواناً ضَرَبُوهُ ما خَطا ومنه قول الكميت إِذا ما تَسامَتْ للتخمطِ صِيدُها الأَصمعي التخمُّط الأَخذُ والقهْرُ بغَلبةٍ وأَنشد إِذا مُقْرَمٌ مِنّا ذَرَا حَدُّ نابِه تَخَمَّطَ فِينا نابُ آخَرَ مُقْرَمِ ورجل مُتَخَمِّطٌ شديدُ الغَضَبِ له ثَوْرةٌ وجَلَبة وفي حديث رِفاعةَ قال الماءُ من الماء فتخمَّطَ عمر أَي غَضِبَ ويقال للبحر إِذا التَطَمَتْ أَمواجُه إِنه لَخَمِطُ الأَمْواجِ وبحر خَمِطُ الأَمواج مُضْطَرِبُها قال سويد بن أَبي كاهل ذُو عُبابٍ زَبَدٍ آذِيَّه خَمِطُ التَّيّارِ يَرْمي بالقَلَعْ يعني بالقِلَعِ الصخْرَ أَي يرمي بالصخْرة العظيمةِ وتَخَمَّطَ البحرُ التطَم أَيضاً
(عرض أكثر)

خمط (مختار الصحاح)
خ م ط : الخَمْطُ ضرب من الأراك له حمل يُؤكل وقُرئ { ذواتي أُكُلٍ خَمْطٍ بالإضافة
(عرض أكثر)

خَمَطَ (المعجم الوسيط)
اللَّبَنُ والخَمْرُ والوعاءُ ونحوها ـُ خَمْطاً، وخُمُوطاً: طابت ريحه. فهو خامِط وخَميط. وـ اللَّبنَ والخَمْرَ ونحوَهما: جعله في وعاء. وـ اللحمَ: شواه. وـ شواه ولم يُنْضِجْه. وـ الحمَلَ والجَدْيَ ونحوهما: سَلَخَه وشواه. فهو خَمِيط ( بمعنى مفعول ).( خَمِطَ ) اللبن والخمر والوعاء ونحوها ـَ خمَطاً: خَمَط. ويقال: خَمِطت الأرض: طابَت ريحُها. وـ الرجل: تكَبَّر. وـ غضب.( تَخَمَّطَ ) الرجلُ: تَكَبَّر. وـ اشتدَّ غَضبه وهاج. وـ قهر وغَلَب. وـ الفحلُ: هَدَرَ. وـ البحرُ: اضْطَرَبت أمواجه وهاج.( الخَمْطُ ): الطَّيِّب الرِّيح. وـ ضَربٌ من الأراك له حَمْل يؤكل. وـ الحمْل القليل من كل شَجَر. وـ من اللَّبن وغيره: الحامض. وـ من كل شيء: المرُّ. وـ كلُّ نبت أَخذَ طَعماً من مَرَارَة.( الخَمْطَةُ ) من الأراضي: الطَّيِّبَة الرِّيح. وـ من السِّقاء: رائحته. وـ من نَوْرِ العنَبِ وشِبْهِه ريحه. وـ الخَمْرُ أوَّل ما تبتدئ في الحُمُوضة قبل أن تشتد.( الخمَطَةُ ) من السقاء: رائحته.( الخَمَّاطُ ): الشَّوَّاء.
(عرض أكثر)

خمط ( الصحاح في اللغة)
الخَمْطُ: ضربٌ من الأراك له حَمْل يؤكل. والخَمْطُ من اللبن: الحامض. وتَخَمَّطَ الفحلُ: هَدَرَ. وتَخَمَّطَ فلانٌ، أي تَغَضَّبَ وتكبَّر. ومنه قول السكيت: إذا ما تَسامَتْ للتَخَمُّطِ صيدُها وتَخَمَّطَ البحرُ، إذا التطم. وخَمَطْتُ الشاة أَخْمِطُها خَمْطاً، إذا نزعتَ جلدَها وشويتَها، فهي خَميطٌ. فإنْ نَزَعْتَ شعرها وشويتَها فهي سَميطٌ. والخَمْطَةُ: الخمرُ التي قد أخذتْ ريحَ الإدراك كريح التفاحِ، ولم تُدرِكْ بعدُ. ويقال: هي الحامضة.
(عرض أكثر)