معنى سداد في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى سداد في معجم اللغة العربية المعاصرة I

سَداد [مفرد]:
1- مصدر سدَّ2.
2- استقامة وقصد "اللّهم اهدنا إلى السَّداد".
3- صواب القول أو الفعل "أصاب في قوله السَّدادَ".
• سَداد الدَّيْن: دفعُه إلى الدّائن، تَسْديده، وفاؤه "قام بسداد دينه في الموعد المحدّد"| تحت السَّداد: غير مدفوع.
سداد هوائيّ: (طب) انسداد ينجم عن دخول فقاقيع هوائيّة في الأوردة الدَّمويّة بعد إجراء جراحة أو الإصابة بجُرْح.
II

سُداد [مفرد]:
1- كلّ ما يسدّ مجرًى في البَدَن| سُداد الأُذُن: ما سدّ مجرى السّمْع.
2- (طب) داء يسدّ الأنف فيمنع دخول الهواء.
III

سِداد [مفرد]: ج سِدادات:
1- ما يُسدّ به، أداة يُسدّ بها فم الزجاجة ونحوها "سِداد القارورة"| سِداد الثغر: ما يسدُّه من خيل ورجال- سِداد من عَوَز: ما يسُدّ الحاجَة من مالٍ وغيره.
2- (جو) قطعة من حجر بركانيّ تملأ فُوَّهة بركان.
3- (طب) جلطة دمويّة، أو كتلة من البكتيريا أو جسم غريب آخر يسُدُّ وعاءً دمويًّا.
(عرض أكثر)

معنى سدد في تاج العروس

سَدَّدَه تَسديداً أَي الرُّمحَ : قَوَّمَهُ كذا في الصّحاح . وقال أَهلُ الأَفعال : سَدَّدَ سَهْمَه إلى المَرْمَى : وجَّهَه

زاد في التوشيح : وبالشين المعجمة لغة فيه . وقالوا سَدَّدَه عَلَّمه النِّضَالَ وسَدَّ الثَّلْمَ : أَصْلَحه وأَوْثَقَه . وسَدَّدَه : وَفَّقَه للسَّدادِ بالفتح أَي الصَّوابِ من القَوْل والعَمل والقَصْدِ منهما . والإصابة في المَنطق : أَن يكون الرَّجلُ مُسَدَّداً ويقال : إنه لذُو سَدَاد في مَنطِقه وتَدْبيره . وكذلك في الرَّمْي . ومنه اللّهُمّ سَدِّدْني أَي وَفِّقْنِي . وسدَّ الرَّجُلُ والسَّهْمُ بنفسه والرِّمحُ يَسِدُّ بالكسر إذا صار سَدِيداً وكذا القوْل وهو أَن يُصِيبَ السَّدَادَ . وسَهْمٌ سَدِيدٌ : مُصِيبٌ ورُمْحٌ سَدِيدٌ : قَلَّ أَنْ تُخْطِئ طَعْنَتُه ورَجُلٌ سَدِيدٌ وأَسَدٌّ من السَّدَاد وقَصْدِ الطّريقِ وأَمرٌ سَدِيدٌ وأَسَدٌّ : قاصدٌ . وسَدَّ الثُّلْمَةَ بضمّ المثلّثَة وهي الفُرْجَة كمَدَّ يَسُدُّ بالضّمّ سَدّاً رَدَمَها وأَصلَحَها ووَثَّقَهَا وفي بعض النُّسخ : أَوْثَقَها كسَدَّدَها فانْسَدَّتْ واسْتَدَّت وهذا سدَادُها بالكسر واستَدَّ الشَّيء : استقامَ كأَسَدَّ وتَسدَّدَ وقال :

أُعَلِّمُه الرِّمايَةَ كلَّ يَومٍ ... فَلَمَّا اسْتَدَّ ساعدُهُ رَمَانِي قال الأَصمعيُّ : اشتدَّ بالشين المعجمةِ ليس بشيء

قال ابن بَرِّيّ : هذا البيت يُنْسَب إلى مَعْن بن أَوْس قاله في ابن أُخت له وقال ابن دُرَيْد : هو لمالكِ بن فَهْم الأَزْدِي وكان اسمُ ابنْه سُلَيْمَة رَماه بِسَهْم فقتله فقال البيت : قال ابن بَرِّيّ : ورأيته في شعر عَقِيلِ ابن عُلًّفة بقوله في ابنه عُمَيس حين رماه بِسَهْم وبعده :

فلا ظَفِرتْ يَمِينُكَ حين تَرْمِي ... وشَلَّتْ منكَ حاملةُ البَنانِ وأَسَدَّ الرجلُ أَصابَ السَّدَادَ أي القَصْدَ والاستقامةَ أَو أَسدَّ الرَّجلُ : طَلَبَهُ أَصاب أو لم يُصبْ ويقال : أًسدَّ يا رجلُ وقد أَسْدَدْت ما شئتَ أَي طَلَبْتَ السَّدَأدَ والقَصْدَ أَصَبْتَه أَو لم تُصِبْ . قال الأسود ابن يعفرَ :

أَسِدِّى يا مَنِيٌّ لحِمْيَرِيٍّ ... يَطَوِّف حَوْلَنا وله زَئِيرُ يقول : اقْصِدٍي له يا مَنِيَّةُ حتى يموت

والسَّدَدُ محركةَ : القصد والاستَقامَةُ كالسَّدادِ بالفتح الأول مقصور من الثاني يقال : قل قَولاً سَدَداً وسَدَاداً وَسَدِيداً أي صَواباً قال الأَعشى :

مَاذَا عَلَيْهَا وماذَا كان يَنْقُصُها ... يومَ التَّرَحُّل لَوْ قالتْ لنا سَدَدا وسَدَادُ بن سعيدٍ كسَحَاب السَّبْعِيُّ حَدَّثَ وهو شَيْخٌ لمُحَمَّد ابن الصَّلْت

وقال أَبو عُبيدة : كلُّ شَيءٍ سَدَدْتَ به خَلَلاُ فهو سِدَادٌ بالكسر ولهذا سميَ سِدَادُ القارُورةِ وهو صِمَامُها لأنه يَسُدُّ رأسها . ومنها سدَادُ الثُّغْرِ إذا سُدَّ بالخَيْلِ والرجال فبالكسر فقط لا غير وأنشد للعرْجِيّ :

أَضاعُونِي وأَيَّ فَتىً أَضاعُوا ... لِيَوْم كَرِ يهةٍ وسِداد ثَإْرِ ومن المجاز : فيه سِدَادٌ من عَوَز وأَصَبْتُ به سِدَاداً من عَيْشٍ لما تُسَدُّ بِهِ الخَلَّةُ أَي الحاجة ويُرْمَقُ به العَيْشُ فيُكْسَر وقد يُفْتَحُ وبهما قال ابن السِّكِّيت والفارَابِيُّ وتَبِعَه الجوهريُّ والكسر أفصحُ وعليه اقتصرَ الأكثرُون منهم ابن قُتَيْبَة وثَعْلَبٌ والأَزْهَريُّ لأنه مستعارمن سدَادِ القارورَةِ فلا يُغَيَّر

وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم في السؤال أَنه قال : " لا تَحِلُّ المَسْأَلةُ إلاَّ لثلاثَةٍ فذَكَر منهم رجلاً أَصابَتْه جائِحةٌ فاجتاحَتْ مالهُ فيَسْأَلُ حتى يصيب سِدَاداً من عيش أو قِوَاماً أي ما يَكْفِي حاجَته . قال أَبو عبيدة : قوله سِداداً من عَيْش أَي قوَاماً هو بكسر السِّين . وكلُّ شيء سَدَدْت به خَلَلاً فهو سِدَادٌ بالكسر أو الفتحُ في سداد من عَوز لحْنٌ ليسَ من كلامِ العرب . وفيه إِشارةٌ إلى قِصَّةِ المازنيِّ أَوردَهَا الحريريُّ في دُرَّة الغَوَّاص

وعن النضر بن شُمَيْل سِدَادٌ من عَوَزٍِ إذا لم يكن تامّاً ولا يجوزُ فتْحُه

ونقل البارع عن الأَصمعيّ : سدَأدٌ من عَوَزٍ بالكسر ولا يقال بالفتح . ومعناه : إِن أَعْوَزَ الأَمرُ كلُّه ففي هذا ما يَسُدُّ بعضَ الأَمْر . والسَّدُّ بالفتح : الجبلُ السّدُّ : الحاجزُ كذا في التهذيب ويُضَمُّ فيهما صَرَّحَ به الفَيُّوميُّ وغيره . وقال ابن السّكّيت : يقال لكل جَبَل سّدٌّ وصَدٌّ وصُدٌّ أَو بالضم : ما كان مخَْلُوقاً لله عز وجل وبالفَتْح من عَملِنا حكاه الزَّجّاج . وعلى ذلك وَجْهُ قِراءَةِ من قَرَأَ " بَيْنَ السَّدَّين " والسُّدَّيْن ورواه أَبو عبيدة . ونحو ذلك قال الأَخفش

وقَرَأَ ابن كَثير وأًَبو عمرو " بين السَّدَّين " . وبينَهم سَدَّاً بفتح السين . وقرآ في يس " مِن بَيْنِ أَيدِيهِمْ سُدّاً ومن خَلْفِهِم سُدّاً " وقرأ نافع وابن عامر وأبو بكر عن عاصم ويعقوب بضم السين في بضم السين في الأربعة المواضع وقرأ حمزةُ والكسائي : " بين السُّدَّيْن " بضم السين . وعن أبي زيد : السُّدُّ بالضم من السَّحَاب : النَّشْءُ الأَسودُ من أَيِّ أَقطارِ السَّماء نشأَ ج سُدودٌ وهي السَّحائبُ السُّودُ . وهو مَجَاز لكونه حَاجزاً بين السماءِ والأرض . وفي المحكم : السُّدُّ : السَّحَأب المرتفع السادُّ للأُفقِ والجمع : سُدُودٌ . قال :

" قعدت له وشيعتي رجال

" وقد كَثُرَ المَخَايِلُ والسُّدودُ وقد سَدَّ عَلَيْهِم وأَسَدَّ

والسُّدُّ بالضم : الوادي فيه حِجَارةٌ وصُخُورٌ يَبْقَى الماء فيه زَماناً ج : سِدَدَةٌ كقِرَدَةٍ كجُحْرٍ وجِحَرة كما في الصحاح . وقيل : أَرْضٌ بها سَدَدة والواحد سُدَّة . ومن المجاز : السُّدُّ بالضم الظِّلُّ عن ابن الأَعرابي وأنشد :

قَعَدْتُ له في سُدِّ نِقْض مُعَوَّدٍ ... لذلكَ في صَحْراءَ جِذْمٍ دَرِينُهاأي جعلته سُتْرةً لي من أن يراني . والسُّدُّ بالضّم ماءُ سماءٍ في حَزْمِ بني عُوَالٍ جُبَيْلٍ لِغطَفَانَ أَمرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بِسَدِّهِ . والسُّدُّ بالضم : حِصْنٌ باليمَنِ وقيل : قرية بها . والسُّدُّ أَيضاً : الوادِي لكَوْنه يُسَدُّ ويُرْدَم . وكلُّ بناءٍ سُدَّ به موضعٌ فهو سُدٌّ وسَدٌّ . ومن المَجَاز : جَرادٌ سُدٌّ بالضمّ أَي كثيرٌ سَدَّ الأُفْقَ ويقال : جاءَنا سُدٌّ من جَرادٍ وجاءَنا جَرادٌ سُدٌّ إذا سَدَّ الأُفُقَ من كَثْرته . وسُدُّ أبي جِرابٍ بالضمّ : موضع أَسْفَلَ من عَقَبَةِ مِنًى دُونَ القُبُورِ عن يَمينِ الذَّاهِبِ إلى مِنًى منسوبٌ إلى أَبي جِرابٍ عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الحارث بن أُمَيَّة الأَصغر . وسُدُّ قَنَاة بالضمّ : وادٍ يَنْصَبُّ في الشُّعَيْبَةِ تصغيراً لشُعْبة . والسِّدُّ : بالكسر : الكَلامُ السَّدِيد المستقيم الصَّحِيحُ عن الصاغانّي

ومن المجاز : السَّدّ بالفتح : العَيْبُ كالوَدَس قاله الفرّاءُ ج أَسِدَّةٌ نادرٌ على غير قياس والقِياسُ الغالبُ : سُدُودٌ بالضَّمّ أَو أَسُدٌّ . وفي التهذيب : القياس أَن يجمعَ سَدٌّ أَسُدّاً أَو سُدُوداً . وفي التهذيب : السُّدُّ كلُّ بناءٍ سُدَّ به موضعٌ . والجمع أَسِدَّةٌ وسُدُودٌ . فأَمّا سُدُودٌ فَعلَى الغالِبِ وأَمَّا أَسِدّةٌ فشاذٌّ . قال ابن سيده وعندي أَنه جمع سِدَادٍ . وعن أَبي سَعِيد : يقال : ما بفُلانٍ سَدَادَةٌ يَسُدّ فَاه عن الكلام أَي ما به عَيْبٌ ومنه قولُهُم : إذا تَجْعَلَنَّ بجَنْبِك الأَسِدَّةَ أَي لا تُضَيِّقَنَّ صَدْرَكَ فَتسكُت عن الجوَابِ كمن به عَيب من صَمَمٍ أَو بَكَمٍ . قال الكميت :

وما بِجَنْبِيَ من صَفِحٍ وعائِدةٍ ... عِنْدَ الأَسِدَّةِ إِنَّ العِيَّ كالعَضَبِ يقول : ليس بي عِيٌّ ولا بَكَمٌ عن جَوابِ الكاشح ولكنِّي أَصفح عنه لأَنّ العِيّ عن الجوَاب كالعَضْب وهو قَطْعُ يدٍ أَو ذَهَأب ؟ ُ عُضْوٍ والعائدة : العَطْفُ . والسَّدُّ بالفتح : شيءٌ يُتَّخَذُ من قُضْبانِ هكذا في سائر النسخ . والصواب : سَلَّة من قُضْبانٍ كما في سائر أُصول الأُمهات له أَطْبَاقٌ والجمع : سَدادٌ وسُدُود . وقال اللَّيث السَّدُود : السُّلالَ تُتَّخذ من قُضْبان لها أَطْبَاق والواحدة سَدَّةٌ . وقال غيره : السَّلَّة يقال لها السَّدَّة والطَّبْل . والسُّدَّةُ بالضَّمِّ : بابُ الدَّارِ والبيتِ كما في التهذيب . يقال : رأَيتُه قاعِداً بِسُدَّةِ بابه وبِسُدَّةِ دارِه . وقيل هي السَّقيفةوقال أبو سعيد : السُّدّة في كلام العرب : الفناءُ يقال لَبيْت الشَّعر وما أَشبَهه . والذين تَكلَّموا بالسُّدَّة لم يكونوا أَصحابَ أَبْنِيَةٍ ولا مَدَرٍ ومن جَعلَ السُّدَّةَ كالصُّفَّةِ أو كالسَّقِيفَة فإِنما فَسَّره على مذْهب أهل الحَضَر . وقال أَبو عمرو : السُّدَّة كالصُّفَّةِ تكون بين يَدَيِ البَيتِ . والظُّلَّة تكون لِبابِ الدَّارِ ج : سُدَدٌ . بضم ففتْح . وفي بعض النُّسخ : بضمتين . وفي حديث أبي الدرداءِ أنه أتى بابَ مُعاوِيَةَ فلم يأْذَنْ له فقال : مَنْ يَغْشَ سُدَدَ السُّلْطَانِ يَقُمْ ويَقْعُدْ . وسُدَّةُ المَسْجِدِ الأَعظمِ ما حَوْلَه من الرُّوَاق وسُمِّيَ أَبو محمد إِسماعيلُ ابنُ عبد الرحمن الأَعور الكوفيّ التابعي المشهور السُّدِّيّ روى عن أَنَس وابنِ عَبَّاس وغيرهما لِبَيْعِهِ المقَانِعَ والخُمُرَ على باب مَسْجِد الكوفَةِ . وفي الصّحاح : في سُدَّةِ مَسْجِد الكوفَةِ وهي ما يَبْقَى من الطَّاقِ المَسْدُودِ . قال أَبو عُبَيْد : وبعضُهم يَجْعَل السُّدَّةَ البَأبَ نَفْسَه ومنه حديثُ أُمِّ سَلَمَةَ : أَنها قالت لعائشةَ لَمَّا أَرادت الخروجَ إلى البَصْرَةِ إنك سُدَّةٌ بَيْنَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أُمَّتِهِ أَي بابٌ . وقال الذَّهَبِيُّ : لقَعوده في بابٌ . وقال الذَّهَبيّ ! ُ : لقَعوده في باب جامِعِ الكُوفَة . وقال اللَّيْث : السُّدِّيُّ رَجُلٌ منسوبٌّ إلى قَبِيلَة من اليمن قال الأَزهَرِيُّ . إِن أَرَادَ إِسماعِيلَ السُّدِّيِّ فقد غَلِطَ لا يُعْرَف في قبائِلِ اليمنِ : سُدٌّ ولا سُدَّة . وأَغْرَبَ أَبو الفتح اليَعْمُرِيّ فقال : كان يَجْلِس في المدينة في مكانٍ يقال له : السُّدّ فنُسِب إلِيه . والسُّدِّيُّ ضَعَّفه ابن مُعين ووثَّقه الإمامُ أَحمد واحتَجَّ به مُسْلمٌ . وفي التَّقْرِيب أَنّه صَدُوقٌ . مات سنة سبعٍ وعشرين ومائة وروَى له الجماعةُ إِلاّ البخاريَّ . وقال الرُّشاطيّ : وليس هو صاحبَ التفسير ذاك محمّدُ ابن مروانَ الكوفيّ يُعرف بالسُّدّيِّ عن يحيَى بن عبيد الله والكلبيّ وعنه هِشَامُ بنُ عبد الله والمحاربيّ . وقال جرير : هو كذَّاب . والسُّدَّة بالضمّ : داءٌ في الأَنف يَسُدُّه يأْخذ بالكَظَمِ ويَمنَع نَسِيمَ الرِّيحِ كالسُّدَادِ بالضّمّ أَيضاً مثل العُطَاس والصُدَاع . والسُّدُّ بالضّمّ : ذهَابُ البَصرِ . وعن ابن الأعرابي : السُّدُد بضمتين : العُيُونُ المُفَتَّحَةُ لا تُبْصِرُ بَصراً قَوِيّاً وهو مجاز . ويقال منه هي عَينٌ سادَّةٌ أَو عَيْن سادَّةٌ وقائمة : هي التي ابيَضَّت لا يُبْصَر بها ولم تَنْفَقِئ بَعْدُ قاله أَبو زيد . وعن ابن الأَعرابيّ : السّادَّةُ هي النّاقَةُ الهَرِمَةُ وهي سادَّةٌ وسَلِمَةٌ وسَدِرَةٌ وسَدِمَةٌ . ومن المَجَاز : السّادَّة : ذُؤابةُ الإنسان تَشْبيهاً بالسَّحَأب أَو بالظِّلِّ . ومن المجَاز : هو من أُسْدِ المَسَدِّ وهو موضعٌ بمكةَ عند بُسْتَأنِ ابنِ عامر وذلك البُسْتَانُ مَأْسَدةٌ قال أَبو ذُؤيب :

أَلفَيْتَ أَغْلَبَ مِن أُسْد المَسَدِّ حَدي ... دَ النَّابِ أَخْذَتُهُ عَفْرٌ فتَطْرِيحُ لا بُسْتان ابن مَعمَرٍ وَوَهِمَ الجَوْهَرِيُّ . قال الأَصمعي : سأَلتْ ابن أَبي طَرفَةَ عن المَسَدِّ فقال : هو بستانُ ابن مَعْمَرٍ الذي يقول فيه الناس : بُستان ابنِ عامر . هذا نصُّ عبارة الجوهريّ فلا وَهَمَ فيه حيث بَيَّن الأَمريْنِ ولم يُخَالفِه فيما قاله أَحدٌ بل صرَّحَ البَكْرِيُّ وغيره بأن قَوْلَهم بُستانُ ابن عامرٍ غلَطٌ صوابُه ابن مَعْمَرٍ . وسيأْتي في الراءِ إن شاء الله تعالى . وسِدِّينُ كَسِجِّينٍ : د بالسَّاحل قريبٌ يسكنه الفُرْسُ كذا في المعجم . والسِّدَادُ كَكِتَابٍ : الشْيءُ من اللَّبَن يَيْبَسُ في إِحْليلِ النّاقة . وسِدَادُ بنُ رَشيد الجُعْفيُّ مُحدِّثٌ روَى عن جَدَّتِه أُرْجوانةَ وعنه ابنُه حُسَيْن وأبو نعيم وابنه حُسَيْن بن سِدَادٍ رَوى عن جابرِ بن الحُرّ . وقولهم :

" ضُرِبَتْ عليه الأَرضُ بالأسْدادِأَي سُدَّتْ عليه الطُّرْقُ وعَمِيَتْ عليه مَذَاهِبُهُ وواحد الأَسدادِ : سُدٌّ ومنه أُخذ السُّدُّ بمعنى ذَهابِ البَصَرِ . وقد تقدم . وتقول صَبَبْت في القِرْبَةِ ماءً فاستْدَّتْ به عُيونَ الخُرَزِ وانْسدَّت بمعنى واحدٍ

ومما يستدرك عليه : سَدُّ الرَّوْحاءِ وسَدُّ الصَّهْباءِ مَوضعانِ بينَ مكَّةَ والمدينة . وفي الحديث : كان له قَوْسٌ يُسَمَّى السَّدَادَ سَمِّيَتْ به تَفَاؤُلاً بإصابة ما رُمِيَ عنها . وعن ابن الأعرابيّ : رَمَاه في سَدِّ راقَتِه أَي في شَخْصِهَا قال والسَّدُّ والدَّرِيئة والدَّرِيعَة : النّاقَة التي يَسْتَتِر بها الصَّائدُ ويَخْتِلُ ليرْمِيَ الصَّيدَ واَنشد لأَوْس :

فمَأ جَبُنُوا أَنَّا نَسُدّ عَلَيهمُ ... ولكنْ لَقُوا ناراً تَحُسُّ وتَسْفَعُ قال الأَزهريُّ : قرأْت بخطّ شَمِرٍ في كتابه : يقال سَدَّ عليك الرَّجلُ يَسِدُّ سَدّاً إذا أَتى السَّدادَ . وفي حديث الشَّعْبِيّ : ما سَدَدْتُ على خَصْمٍ قَطُّ قال شَمِرٌ : زَعَمَ العتْرِيفِيُّ : أَي ما قَطَعتُ عليه فأَسُدَّ كلامَه . وقال شَمِرٌ : ويقال : سَدِّدْ صاحبك أَي علِّمه واهدِهِ . وسَدِّدْ مالَكَ أي أَحْسِن العَمَلَ به . والتسديد للإِبل أَن تُسَيِّرَها لكل مكان مَرْعًى وكلّ مكان لَيان وكلِّ مكانِ رَقاق والمُسّدَّدُ : المُقَوَّم . وفي الحديث : قال لعليٍّ : سَلِ الله السَّدادَ واذكُرْ بالسَّدادِ تَسدِيدَكَ السَّهْمَ أي إصابةَ القصْد به . وفي صِفَة متعلم القرآن : يُغْفَرُ لأَبَوَيْهِ إذا كان مُسَدَّدَينِ أَي لازِمَيِ الطَّريقةِ المُسْتَقِيمةِ . ويُروَى بكسر الدَّال . وقال أبو عَدْنانَ : قل لي جابِرُ : البَذِخُ الذي إذا نازَعَ قَوماً سَدَّدَ عليهم كل شيء قالوه قلت : وكيف يُسَدِّدُ عليهم ؟ قال : يَنْقُضُ عليهم كلَّ شيء قالوه . وفي المثل سَدَّ ابنُ بَيْضٍ الطَّرِيقَ وسيأتي

ومن المجاز : هو يَسُدُّ مَسَدَّ أَبيه ويسُدُّونَ مَسَدَّ أَسلافِهم . وسِدَادُ البَطْحَاءِ بالكسر : لَقَبُ أَبي عَمْرو عبيدةَ بنِ عبدِ مَنَافٍ وهو أَخو هاشمٍ والدِ عبد المطلب . وقد انقرضَ وَلَدُه . وأَتتْنا رِيحٌ من سَدَادِ أَرضِهِم : من قَصْدِهَأ وهو مَجَأزٌ . وسُدُودُ بالضّمّ كأَنَّه جمع سَدٍّ : قرية بفلسطين وأخرى بمصر في المُنُوفِيَّةِ . ويقال في الأَخيرة : أُسْدُودُ أَيضاً . ورجل سَدَّادٌ ككَتَّان : مُستقيمٌ . والمَسَدّ : قَرْيَة بالمغرِب . وسَدِيدَةُ بنت أَحمد بن الفَرج الدَّقَّاق . وسَدِيدَةُ بنت أبي المُظفر الشاشيّ . سمع منهما أبو المحاسن القُرَشيّ . والسُّدُّ بالضم : ماء سماءٍ جَبَلُ شَوْرَانَ مُطِلٌّ عليه نقلَه الصاغانيُّ . وهو غير الذي لِغَطفانَ

(عرض أكثر)

معنى سدد في لسان العرب السَّدُّ إِغلاق الخَلَلِ ورَدْمُ الثَّلْمِ سَدَّه يَسُدُّه سَدّاً فانسدّ واستدّ وسدّده أَصلحه وأَوثقه والاسم السُّدُّ وحكى الزجاج ما كان مسدوداً خلقه فهو سُدٌّ وما كان من عمل الناس فهو سَدٌّ وعلى ذلك وُجِّهت قراءَة من قرأَ بين السُّدَّيْنِ والسَّدَّيْن التهذيب السَّدُّ مصدر قولك سَدَدْتُ الشيء سَدّاً والسَّدُّ والسُّدّ الجبل والحاجز وقرئ قوله تعالى حتى إِذا بلغ بين السّدَّين بالفتح والضم وروي عن أَبي عبيدة أَنه قال بين السُّدّين مضموم إِذا جعلوه مخلوقاً من فعل الله وإِن كان من فعل الآدميين فهو سَد بالفتح ونحو ذلك قال الأخفش وقرأَ ابن كثير وأَبو عمرو بين السَّدَّين وبينهم سَدّاً بفتح السين وقرأَ في يس من بين أَيديهم سدّاً ومن خلفهم سُدّاً يضم السين وقرأَ نافع وابن عامر وأَبو بكر عن عاصم ويعقوب بضم السين في الأَربعة المواضع وقرأَ حمزة والكسائي بين السُّدَّين بضم السين غيره ضم السين وفتحها سواء السَّدُّ والسُّدُّ وكذلك قوله وجعلنا من بين أَيديهم سدّاً ومن خلفهم سدّاً فتح السين وضمها والسَّد بالفتح والضم الردم والجبل ومنه سدّ الرَّوْحاء وسد الصهباء وهما موضعان بين مكة والمدينة وقوله عز وجل وجعلنا من بين أَيديهم سدّاً ومن خلفهم سدّاً قال الزجاج هؤلاء جماعة من الكفار أَرادوا بالنبي صلى الله عليه وسلم سوءاً فحال الله بينهم وبين ذلك وسدّ عليهم الطريق الذي سلكوه فجعلوا بمنزلة من غُلَّتْ يدُه وسُدَّ طريقه من بين يديه ومن خلفه وجُعل على بصره غشاوة وقيل في معناه قول آخر إِن الله وصف ضلال الكفار فقال سَددْنا عليهم طريقَ الهدى كما قال ختم الله على قلوبهم والسِّدادُ ما سُذَّ به والجمع أَسِدَّة وقالوا سِدادٌ من عَوَزٍ وسِدادٌ من عَيْشٍ أَي ما تُسَدُّ به الحاجة وهو على المثل وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم في السؤال أَنه قال لا تحل المسأَلة إِلا لثلاثة فذكر منهم رجلاً أَصابته جائحة فاجتاحت ماله فيسأَل حتى يصيب سِداداً من عَيْشٍ أَو قِواماً أَي ما يكفي حاجته قال أَبو عبيدة قوله سِداداً من عيش أَي قواماً هو بكسر السين وكل شيء سَدَدْتَ به خَلَلاً فهو بالكسر ولهذا سمي سِداد القارورة بالكسر وهو صِمامُها لأَنه يَسُدُّ رأْسَها ومنها سِدادُ الثَّغْرِ بالكسر إِذا سُدَّ بالخيل والرجال وأَنشد العرجي أَضاعوني وأَيَّ فتًى أَضاعوا ليومِ كريهةٍ وسِدادِ ثَغْرِ بالكسر لا غير وهو سَدُّه بالخيل والرجال الجوهري وأَما قولهم فيه سِدادٌ من عَوَز وأَصيبت به سِداداً من عَيْش أَي ما تُسَدُّ به الخَلَّةُ فيكسر ويفتح والكسر أَفصح قال وأَما السَّداد بالفتح فإِنما معناه الإِصابة في المنطق أَن يكون الرجل مُسَدَّداً ويقال إِنه لذو سَداً في منطقه وتدبيره وكذلك في الرمي يقال سَدَّ السَّهْمُ يَسِدُّ إِذا استقام وسَدَّدْتُه تسديداً واسْتَدَّ الشيءُ إِذا استقام وقال أُعَلِّمُه الرِّمايَةَ كلَّ يومٍ فلما اشْتَدَّ ساعِدُه رَماني قال الأَصمعي اشتد بالشين المعجمة ليس بشيء قال ابن بري هذا البيت ينسب إِلى مَعْن بن أَوس قاله في ابن أُخت له وقال ابن دريد هو لمالك بن فَهْم الأَزْدِيِّ وكان اسم ابنه سُلَيْمَةَ رماه بسهم فقتله فقال البيت قال ابن بري ورأَيته في شعر عقيل بن عُلَّفَةَ يقوله في ابنه عُميس حين رماه بسهم وبعده فلا ظَفِرَتْ يمينك حين تَرْمي وشَلَّتْ منك حاملةُ البَنانِ وفي الحديث كان له قوس تسمى السَّدادَ سميت به تفاو لاً بإِصابة ما رمى عنها والسَّدُّ الرَّدْمُ لأَنه يُسدُّ به والسُّدُّ والسَّدُّ كل بناء سُدَّ به موضع وقد قرئ تجعل بيننا وبينهم سَدّاً وسُدّاً والجمع أَسِدٌّ وسُدودٌ فأَما سُدودٌ فعلى الغالب وأَما أَسدة فشاذ قال ابن سيده وعندي أَنه جمع سداد وقوله ضَرَبَتْ عليَّ الأَرضُ بالأَسْدادِ يقول سُدَّتْ عليَّ الطريقُ أَي عميت عليَّ مذاهبي وواحد الأَسْدادِ سُدٌّ والسُّدُّ ذهاب البصر وهو منه ابن الأَعرابي السَّدُودُ العُيون المفتوحة ولا تبصر بصراً قوياً يقال منه عين سادَّة وقال أَبو زيد عين سادَّة وقائمة إِذا ابيضت لا يبصر بها صاحبها ولم تنفقئ بعدُ أَبو زيد السُّدُّ من السحاب النَّشءُ الأَسود من أَي أَقطار السماء نشأَ والسُّدُّ واحد السُّدودِ وهر السحائب السُّودُ ابن سيده والسُّدّ السحاب المرتفع السادُّ الأُفُق والجمع سُدودٌ قال قَعَدْتُ له وشَيَّعَني رجالٌ وقد كَثُرَ المَخايلُ والسُّدودُ وقد سَدَّ عليهم وأَسدَّ والسُّدّ القطعة من الجراد تَسُدُّ الأُفُقَ قال الراجز سَيْلُ الجَرادِ السُّدُّ يرتادُ الخُضَرْ فإِما أَن يكون بدلاً من الجراد فيكون اسماً وإِما أَن يكون جمع سَدودٍ وهو الذي يَسُدُّ الأُفُقَ فيكون صفة ويقال جاءَنا سُدٌّ من جراد وجاءَنا جراد سُدَّ الأُفق من كثرته وأَرض بها سَدَدَةٌ والواحدة سُدَّةٌ وهي أَودية فيها حجارة وصخور يبقى فيها الماءُ زماناً وفي الصحاح الواحد سُدٌّ مثل حُجْرٍ وحِحَرَةٍ والسُّدُّ والسَّدُّ الجبل وقيل ما قابلك فسَدَّ ما وراءَه فهو سَدٌّ وسُدٌّ ومنه قولهم في المِعْزَى سَدٌّ يُرَى من ورائه الفقر وسُدٌّ أَيضاً أَي أَن المعنى ليس إِلا منظرها وليس له كبير منفعة ابن الأَعرابي قال رماه في سَدِّ ناقته أَي في شخصها قال والسَّدُّ والدَّرِيئة والدَّرِيعةُ الناقة التي يستتر بها الصائد ويختل ليرمي الصيد وأَنشد لأَوس فما جَبُنوا أَنَّا نَسُدُّ عليهمُ ولكن لَقُوا ناراً تَحُسُّ وتَسْفَعُ قال الأَزهري قرأْت بخط شمر في كتابه يقال سَدَّ عليك الرجلُ يَسِدُّ سَدّاً إِذا أَتى السَّدادَ وما كان هذا الشيء سديداً ولقد سَدَّ يَسدُّ سَداداً وسُدوداً وأَنشد بيت أَوس وفسره فقال لم يجبنوا من الإِنصاف في القتال ولكن حشرنا عليهن فلقونا ونحن كالنار التي لا تبقي شيئاً قال الأَزهري وهذا خلاف ما قال ابن الأَعرابي والسَّدُّ سَلَّة من قضبان والجمع سِدادٌ وسُدُدٌ الليث السُّدودُ السِّلالُ تتخذ من قضبان لها طباق والواحدة سَدَّة وقال غيره السَّلَّة يقال لها السَّدَّة والطبل والسُّدَّة أَمام باب الدار وقيل هي السقيفة التهذيب والسُّدَّة باب الدار والبيت يقال رأَيته قاعداً بَسُدَّةِ بابه وبسُدَّة داره قال أَبو سعيد السُّدَّة في كلام العرب الفِناء يقال بيت الشَّعَر وما أَشبهه والذين تكلموا بالسُّدَّة لم يكونوا أَصحاب أَبنية ولا مَدَرٍ ومن جعل السُّدَّة كالصُّفَّة او كالسقيفة فإِنما فسره على مذهب أَهل الحَضَر وقال أَبو عمرو السُّدَّة كالصُّفَّة تكون بين يدي البيت والظُّلَّة تكون بباب الدار قال أَبو عبيد ومنه حديث أَبي الدرداء أَنه أَتى باب معاوية فلم يأْذن له فقال من يَغْشَ سُدَد السلطان يقم ويقعد وفي الحديث أَيضاً الشُّعْثُ الرؤُوسِ الذين لا تُفتح لهم السُّدَدُ وسُدَّة المسجد الأَعظم ما حوله من الرُّواق وسمي إِسمعيل السُّدِّيُّ بذلك لأَنه كان تاجراً يبيع الخُمُر والمقانع على باب مسجد الكوفه وفي الصحاح في سُدَّة مسجد الكوفة قال أَبو عبيد وبعضهم يجعل السُّدَّة الباب نفسه وقال الليث السديُّ رجل منسوب إِلى قبيلة من اليمن قال الأَزهري إن أَراد إِسمعيل السديّ فقد غلط لا تعرف في قبائل اليمن سدّاً ولا سدّة وفي حديث المغيرة بن شعبة أَنه كان يصلي في سُدَّة المسجد الجامع يوم الجمعة مع الإِمام وفي رواية كان لا يصلي وسُدَّة الجامع يعني الظلال التي حوله وفي الحديث أَنه قيل له هذا عليٌّ وفاطمة قائمين بالسُّدَّة السدة كالظلة على الباب لتقي الباب من المطر وقيل هي الباب نفسه وقيل هي الساحة بين يديه ومنه حديث واردي الحوض هم الذين لا تفتح لهم السُّدَدُ ولا يَنكحِون المُنَعَّات أَي لا تفتح لهم الأَبواب وفي حديث أُم سلمة أَنها قالت لعائشة لما أَرادت الخروج إِلى البصرة إِنك سُدَّة بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أُمته أَي باب فمتى أُصيب ذلك الباب بشيء فقد دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم في حريمه وحَوْنَته واستُبيحَ ما حماه فلا تكوني أَنت سبب ذلك بالخروج الذي لا يجب عليك فتُحْوِجي الناس إِلى أَن يفعلوا مثلك والسُّدَّة والسُّداد مثل العُطاس والصُّداع داء يسدُّ الأَنف يأْخذ بالكَظَم ويمنع نسيم الريح والسَّدُّ العيب والجمع أَسِدَّة نادر على غير قياس وقياسه الغالب عليه أَسُدٌّ أَو سُدود وفي التهذيب القياس أَن يجمع سَدٌّ أَسُدّاً أَو سُدُوداً الفراء الوَدَس والسَّدُّ بالفتح العيب مثل العَمى والصمَم والبَكم وكذلك الأَيه والأَبه ( * قوله « وكذلك الأَيه والأَبه » كذا بالأصل ولعله محرف عن الآهة والماهة أَو نحو ذلك والآهة والماهة الحصبة والجدري ) أَبو سعيد يقال ما بفلان سَدادة يَسُدُّ فاه عن الكلام أَي ما به عيب ومنه قولهم لا تجعلنَّ بِجَنْبِك الأَسِدَّة أَي لا تُضَيِّقَنَ صدرك فتسكت عن الجواب كمن به صمم وبكم قال الكميت وما بِجَنْبَيَ من صَفْح وعائدة عند الأَسِدَّةِ إِنَّ الغِيَّ كالعَضَب يقول ليس بي عِيُّ ولا بَكَم عن جواب الكاشح ولكني أَصفح عنه لأَن العِيَّ عن الجواب كالعَضْب وهو قطع يد أَو ذهاب عضو والعائدة العَطْف وفي حديث الشعبي ما سدَدْتُ على خصم قط أَي ما قطعت عليه فأَسُدَّ كلامه وصببت في القربة ماء فاسْتَدَّت به عُيون الخُرَز وانسدت بمعنى واحد والسَّدَد القصْد في القول والوَفْقُ والإِصابة وقد تَسَدَّد له واستَدَّ والسَّديدُ والسَّداد الصواب من القول يقال إِنه لَيُسِدُّ في القول وهو أَن يُصِيبَ السَّداد يعني القصد وسَدَّ قوله يَسِدُّ بالكسر إِذا صار سديداً وإِنه لَيُسِدُّ في القول فهو مُسِدٌّ إِذا كان يصيب السداد أَي القصد والسَّدَد مقصور من السَّداد يقال قل قولاً سَدَداً وسَداداً وسَديداً أَي صواباً قال الأَعشى ماذا عليها ؟ وماذا كان ينقُصها يومَ الترحُّل لو قالت لنا سَدَدا ؟ وقد قال سَداداً من القول والتَّسديدُ التوفيقُ للسداد وهو الصواب والقصد من القول والعمل ورجل سَديدٌ وأَسَدُّ من السداد وقصد الطريق وسدَّده الله وفقه وأَمر سديد وأَسَدُّ أَي قاصد ابن الأَعرابي يقال للناقة الهَرِمَة سادَّةٌ وسَلِمَةٌ وسَدِرَةٌ وسَدِمَةٌ والسِّدادُ الشيء من اللَّبَن يَيْبَسُ في إِحليل الناقة وفي حديث أَبي بكر رضي الله عنه أَنه سأَل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإِزار فقال سَدِّدْ وقارِبْ قال شمر سَدِّدْ من السداد وهو المُوَفَّقُ الذي لا يعاب أَي اعمل به شيئاً لا تعاب على فعله فلا تُفْرِط في إِرساله ولا تَشْميره جعله الهروي من حديث أَبي بكر والزمخشري من حديث النبي صلى الله عليه وسلم وأَن أَبا بكر رضي الله عنه سأَله والوَفْق المِقْدار اللهم سدِّدْنا للخير أَي وَفِّقْنا له قال وقوله وقارِب القِرابُ في الإِبل أَن يُقارِبَها حتى لا تَتَبَدَّد قال الأَزهري معنى قوله قارِبْ أَي لا تُرْخِ الإِزارَ فَتُفْرِطَ في إِسباله ولا تُقَلِّصه فتفرط في تشميره ولكن بين ذلك قال شمر ويقال سَدِّدْ صاحِبَكَ أَي علمه واهده وسَدِّد مالك أَي أَحسن العمل به والتسديد للإِبل أَن تيسرها لكل مكانِ مَرْعى وكل مكان لَيانٍ وكل مكان رَقَاق ورجل مُسَدَّدٌ مُوَفَّق يعمل بالسَّدادِ والقصْد والمُسَدَّدُ المُقوَّم وسَدَّد رمحه وهو خلاف قولك عرّضه وسهم مُسَدَّد قويم ويقال أَسِدَّ يا رجل وقد أَسدَدْتَ ما شئت أَي طلبت السَّدادَ والقصدَ أَصبته أَو لم تُصِبْه قال الأَسود بن يعفر أَسِدِّي يا مَنِيُّ لِحِمْيَري يُطَوِّفُ حَوْلَنا وله زَئِيرُ يقول اقصدي له يا منية حتى يموت والسَّاد بالفتح الاستقامة والصواب وفي الحديث قاربوا وسَدَّدوا أَي اطلبوا بأَعمالكم السَّداد والاستقامة وهو القصد في الأَمر والعدل فيه ومنه الحديث قال لعليّ كرم الله وجهه سلِ اللهَ السَّداد واذكر بالسَّداد تَسديدَك السهم أَي إِصابةَ القصد به وفي صفة متعلم القرآن يغفر لأَبويه إِذا كانا مُسَدَّدَيْن أَي لازمي الطريقة المستقتمة ويروى بكسر الدال وفتحها على الفاعل والمفعول وفي الحديث ما من مؤْمن يؤْمن بالله ثم يُسَدِّدُ أَي يقتصد فلا يغلو ولا يسرف قال أَبو عدنان قال لي جابر البَذِخُ الذي إِذا نازع قوماً سَدَّد عليهم كل شيء قالوه قلت وكيف يُسَدِّدُ عليهم ؟ قال ينقض عليهم على كل شيء قالوه وروى الشعبي أَنه قال ما سَددتُ على خَصْم قط قال شمر زعم العِتْرِيِفيُّ أَن معناه ما قطعت على خصم قط والسُّدُّ الظِّلُّ عن ابن الأَعرابي وأَنشد قعدْتُ له في سُدِّ نِقْضٍ مُعَوَّدٍ لذلك في صَحْراءٍ جِذْمٍ دَرِيُنها أَي جعلته سترة لي من أَن يراني وقوله جِذْم دَرينها أَي قديم لأَن الجذم الأَصل ولا أَقدم من الأَصل وجعله صفة إِذ كان في معنى الصفة والدرين من النبات الذي قد أَتى عليه عام والمُسَدُّ موضع بمكة عند بستان ابن عامر وذلك البستان مأْسَدَة وقيل هو موضع بقرب مكة شرفها الله تعالى قال أَبو ذؤَيب أَلفَيْتُ أَغلَبَ من أُسْدِ المُسَدِّ حدي دَ النَّابِ أَخْذَتُه عَقْرٌ فَتَطْرِيحُ قال الأَصمعي سأَلت ابن أَبي طرفة عن المُسَدّ فقال هو بستان ابن مَعْمَر الذي يقول له الناس بستان ابن عامر وسُدّ قرية باليمن والسُّد بالضم ماءُ سَماء عند جبل لغَطفان أَمر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسدّه
(عرض أكثر)

معنى سدد في مختار الصحاح س د د : التَّسْدِيدُ التوفيق للسَّدَادِ بالفتح وهو الصواب والقصد من القول والعمل و المُسَدَّدُ الذي يعمل بالسداد والقصد وهو أيضا المقوم و سَدَّدَ رمحه تسديدا ضد عرضه و سَدَّ قوله يسد بالكسر سَدَاداً بالفتح صار سديدا وأمر سَدِيدٌ و أسَدُّ أي قاصد و اسْتَدَّ الشيء استقام قال الشاعر أعلمه الرماية كل يوم فلما استد ساعده رماني قال الأصمعي اشتد بالشين المعجمة ليس بشيء و السَّدَدُ بفتحتين الاستقامة والصواب مثل السَّدَادِ بالفتح و سِدَادُ القارورة والثغر موضع المخافة بالكسر لا غير ومنه قوله ليوم كريهة وسداد ثغر وهو سده بالخيل والرجال وأما قولهم فيه سِدَادٌ من عوز وسداد من عيش أي ما تسد به الخلة فيكسر ويفتح والكسر أفصح و سَدَّ الثلمة ونحوها من باب رد أي أصلحها وأوثقها و السَّدُ بالفتح والضم الجبل والحاجز قلت وفي الديوان وقال بعضهم السد بالضم ما كان من خلق الله وبالفتح ما كان من عمل بني آدم و اسْتَدّتْ عيون الخرز و انْسَدَّتْ بمعنى و السُّدَّةُ بالضم باب الدار وفي الحديث { الشعث الرءوس الذين لا تفتح لهم السُّدَد }
(عرض أكثر)

معنى سدد في الصحاح في اللغة  التَسْديدُ: التوفيقُ للسداد، وهو الصوابُ والقصدُ من القول والعمل. ورجلٌ مُسَدَّدٌ، إذا كان يعمل بالسداد والقصد. والمُسَدَّدُ: المُقَوَّمُ. وسَدَّدَ رمحَهُ، وهو خلاف قولك: عَرَّضَهُ. وسَدَّ قولُهُ يَسِدُّ بالكسر، أي صار سَديداً. وإنه لَيُسِدُّ في القول فهو مُسِدٌّ، إذا كان يصيب السَدادَ، أي القصدَ. ويقال للرجل: أَسْدَدْتَ ما شئتَ، إذا طلب السَدادَ والقصدَ. وأَمْرٌ سَديدٌ وأَسَدُّ، أي قاصدٌ. وقد اسْتَدَّ الشيءُ، أي استقام. وقال الشاعر: أُعَلِّمُهُ الرِمايَةَ كُـلَّ يَوْمٍ   فلما اسْتَدَّ ساعِدُهُ رَماني والسَدادُ بالفتح: الاستقامةُ والصوابُ. وكذلك السَدَدُ مقصورٌ منه. قال الأعشى: ماذا عَلَيها وماذا كانَ يَنْقُصُها   يَوْمَ التَرَحُّلِ لو قالتْ لنا سَدَدا فحذف الألف. تقول منه: أَمْرُ بني فلان يجرِي على السَدادِ. وقد قال سَداداً من القول. وأما سِدادُ القارورة وسِدادُ الثَغْرِ فبالكسر لا غير. قال العَرْجِيُّ: أَضاعوني وأَيَّ فَتىً أَضاعوا   لِيَوْمِ كَريهَةٍ وسِدادِ ثَـغْـرِ وهو سَدُّهُ بالخيل والرجال. وأما قولهم: فيه سِدَادٌ من عَوَزٍ، وأصَبْتُ به سِدَاداً من عيشٍ، أي ما تُسَدُّ به الخَلَّةُ، فيُكْسَرُ ويُفْتَحُ، والكسر أفصحُ. وسددْت الثُلْمَةَ ونحوَها أَسُدُّها سَدَّاً: أصلحْتُها وأوثقتها. والسَدُ والسُدُّ: الجبلُ، والحاجز. وصَبَبْتُ في القربة ماء فاسْتَدَّتْ عيون الخُرَزِ وانْسَدَّتْ، بمعنىً. وأرضٌ بها سَدَدَةٌ، وهي أودية فيها حجارةٌ وصخور، يبقى الماء فيها زماناً؛ الواحد سُدٌّ بالضم، ويقال أيضاً: جاءنا جرادٌ سُدٌّ بالضم، إذا سَدَّ الأُفُقَ من كثرته. قال العجاج: سَيْلُ الجَرادِ السُدِّ يَرْتادُ الخُضَرْ والسُدُّ أيضاً: واحد السُدودِ، وهي السحائِبُ السودُ. والسُّدَّةُ: داءٌ يأخذ بالأنف يمنع نسيم الريح. وكذلك السُدَادُ. والسُدَّةُ: باب الدار. تقول: رأيته قاعداً بسُدَّةِ بابه. وفي الحديث: "الشُعْثُ الرُءوسِ الذي لا تُفتَح لهم السُدَدُ". قال أبو الدرداء: مَنْ يَغْشَ سُدَدَ السلطان يَقُمْ ويقعدْ. والسَدُّ بالفتح: واحدُ الأسِدَّةِ، وهي العيوب مثال العمى والصَمَم والبَكَم؛ جمع على غير قياس، وكان قياسه سُدوداً. ومنه قولهم: لا تجعلنَّ بجنْبك الأسِدَّةَ، أي لا يضيقنَّ صدرُك فتسكتَ عن الجوابِ كمن به صممٌ وبكَمٌ. قال الكميت: وما بِجَنْبِيَ من صَفْحٍ وعـائِدةٍ   عند الأَسِدَّةِ إنَّ العِيَّ كَالعَضَبِ يقول: ليس بي عِيٌّ ولا بكمٌ عن جواب الكاشحِ، ولكنِّ أصفح عنه؛ لأن العِيَّ عن الجواب كالعَضْبِ، وهو قطعُ يدٍ أو ذَهاب عضوٍ. والعائدةُ: العطفُ. والسَدُّ أيضاً: شيءٌ يُتَّخذ من قُضبانٍ له أطباقٌ.
(عرض أكثر)

.