معنى غو في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى غوث في تاج العروس

" غَوَّثَ " الرَّجُلُ واستغاثَ : صاح : واغَوْثَاهُ وتقول : ضُرِبَ فلانٌ فَغَوَّثَ " تَغْوِيثاً قال : واغَوْثَاهُ " قال شيخُنا : وقد صَرَّح أَئمَّةُ النَّحْوِ بأَنَّ هذا هو أَصْلُه ثم إِنهم استعمَلُوه بمعنى صَاحَ ونَادَى طَلَباً للغَوْثِ . " والاسمُ الغَوْثُ " بالفَتْح " والغُوَاثُ بالضّمّ " على الأَصلِ " وفَتْحُه شَاذٌ " أَي وارد على خلافِ القِيَاس ؛ لأَنّه دَلَّ على صَوْتٍ والأَفعالُ الدَّالَّة على الأَصواتِ لا تكون مفتوحةً أَبداً بل مضمومة كالصُّرَاخِ والنُّبَاحِ أَو مكسورة كالنِّداءِ والصِّيَاحِ وهو قولُ الفرّاءِ كما نقلَه الجوهريُّ وقال العَامِرِيّ - وقيل : هو لعَائِشَةَ بنتِ سَعْدِ بنِ أَبي وَقَّاص - :

بَعَثْتُكَ مائِراً فَلَبِثْتَ حَوْلاً ... مَتَى يَأْتِى غَوَاثُكَ مَنْ تُغِيثُ قال ابن بَرِّىّ : وصوا به بَعَثْتُكَ قابِساً وكان لعائشةَ هذه مَوْلىً يقالُ له : فِنْدٌ وكان مُخَنَّثاً من أَهلِ المَدِينَةِ بعثَتْهُ يَقْتَبِسُ لها ناراً فتوجَّه إِلى مِصْرَ فأَقَام بها سَنةً ثم جاءَهَا بنار وهو يَعْدُو فعَثَرَ فَتَبَدَّد الجَمْرُ فقال : تَعِسَتِ العَجَلَة فقالت عائِشَةُ : بَعَثْتُكَ... الخ وقال بعضُ الشُّعَرَاءِ :

مَا رَأَيْنَا لغُرَابٍ مَثَلاً ... إِذْ بَعَثَنْاهُ يَجِى بالمِشْمَلَهْ

غيرَ فِنْدٍ أَرْسَلُوهُ قَابِساً ... فَثَوَى حَوْلاً وسَبَّ العَجَلَهْ " واسْتَغَاثَنِي " فُلانٌ " فأَغَثْتُهُ إِغَاثَةً ومَغُوثَةً " ويقال : اسْتَغَثْتُ فُلاناً فما كانَ لِي عنِدَه مَغُوثَةٌ أَي إِغاثَةٌ . قال شيخُنَا : قالوا : الاسْتغَاثَةُ : طَلبُ الغَوْثِ وهو التَّخْلِيصُ من الشِّدةِ والنِّقْمَةِ والعَوْنُ على الفَكَاكِ من الشّدائِدِ ولم يَتَعَدَّ في القُرآنِ إِلا بِنَفْسِه كقوله تَعَالى " إِذْا تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ " وقد يَتَعَدَّى بالحَرْفِ كقول الشّاعرِ :

حَتَّى اسْتَغَاثَ بماءٍ لا رِشَاءَ لهُ ... من الأَبَاطِحِ في حافَاتِه البُرَكُوكذلك استعمله سيبويه فلا عِبرَةَ بتَخْطِئَهِ ابنِ مالِكِ للنُّحاةِ في قولِهم : المُسْتَغَاثُ له وبه قاله الشِّهَابُ في أَثناءِ سورةِ الأَنْفَالِ . ويقول المضطَّرُّ الواقِعُ في بَلِيَّة : أَغِثْنِي أَي فَرِّجْ عَنِّي وفي الحَدِيثِ : " اللَّهُمَّ أَغِثْنَا " بالهمزة من الإِغَاثَةِ ويقال فيه غَاثَةُ يَغِيثُه وهو قليل قال : وإِنّمَا هو مِنَ الغَيْثِ لا الإِغَاثَةِ . وقال ابنُ دُرَيْدٍ : غَاثَه يَغُوثُهُ غَوْثاً هو الأَصْلُ فأُمِيتَ . وقال الأَزْهَرِيُّ : ولم أَسمَعْ أَحَداً يقول : غَاثَهُ يَغُوثُه بالواو . وعن ابن سِيدَه : وأَغَاثَهُ اللهُ وغَاثَهُ غَوْثاً وغِياثاً والأَوّلِ أَعْلَى . " والاسْمُ الغِيَاثُ بالكَسْرِ " حكاه ابنُ الأَعْرَابِي فهو مُثَلَّثُ الأَوّلِ كما في النِّهايَة . وفي الصّحاح : صارت الواو ياءً لكسرةِ ما قَبلَها وهو موجودٌ في أُصول البُخَارِيّ بالرّواياتِ الثَّلاث وأَنكرَ الكَسرَ بعضُ أَئمَّةِ اللُّغَةِ ؛ ولذا خَلَتْ عنه دواوين اللُّغَةِ والضَّم رَوَوْه عن أَبي ذَرٍّ والفتحُ الذي هو شاذٌّ نَسبه الحافِظَ ابنُ حَجَرٍ في فتح الباري للأَكْثَرِ وقال البَدْرُ الدَّمامِينِي في المَصَابِيح : به قَيَّدَه ابنُ الخَشّابِ وغيرُه والكسرُ ذَكرَه ابنُ قَرقُول في المَطَالِع وشيخُه القاضِي عِيَاضٌ في المَشَارِقِ وبه صُدِّرَ في اليُونَيْنِيَّة وتَبِعَهُ أَهلُ الفُرُوع قاطبةً كذا نقله شيخُنا . وفي التهذيب : الغِياثُ : ما أَغَاثَكَ اللهُ بهِ . " والمَغَاوِثُ : المِيَاهُ " قيل : هي من الجُمُوعِ الَّتِي لا مُفْرَدَ لَهَا . " والغَوِيث كأَمِير وفي نسخةٍ والتَّغْوِيثُ وهو خطَأٌ " : شِدَّةُ العَدْوِ " يقال : إِنّه لَذُو غَوِيثٍ . الغَوِيثُ أَيضاً " : ما أَغَثْتَ به المُضْطَرَّ من طَعَامٍ أو نَجْدَةٍ " نقله الصّاغَانيّ . قد " سَمَّوْا غَوْثاً " وهو اسمٌ يُوضَع مَوْضِعَ المَصْدَرِ من أَغاثَ " وغِيَاثاً بالكسر " ومُغِيثاً " بالضَّمّ . والغَوْثُ : بَطْنٌ من طَيِّىءٍ . وغَوْثٌ : قبيلَةٌ من اليَمَنِ وهو غَوْثُ بنُ أُدَدَ بن زَيْدِ بنِ كَهْلاَنَ بنِ سَبَإٍ . وفي التَّهْذِيبِ : غَوْثٌ : حَيٌّ من الأَزْدِ ومنه قولُ زُهَيرْ :

" وتَخْشَى رُمَاةَ الغَوْثِ من كُلِّ مَرْصَدِ والغَوْثُ بنُ مُرٍّ في مُضَرَ . والغَوْثُ بنُ أَنْمَارٍ في اليَمَنِ كذا في أَنسابِ الوَزِيرِ . وغَوْثُ بنُ سُلَيْمَانَ الحَضْرَمِيّ القَاضِي : مِصْرِيّ . وَيَوْمُ أَغْوَاثٍ : ثاني يومٍ من أَيّام القَادِسِيّة قال القَعْقَاعُ بنُ عَمرٍو :

لم تَعْرِفِ الخَيْلُ العِرَابُ سَواءَنَا ... عَشِيَّةَ أَغْوَاثٍ بجَنْبِ القَوَادِسِوالغَوَاثُ كسَحابٍ : الزَّادُ يَمَانِيَةٌ . وغِياثُ بنُ إِبرَاهِيمَ مَتْرُوكٌ . وغياثُ بنُ النُّعْمَانِ عن عَلِيٍّ . وغِياثُ بنُ أَبِي شَيْبَةَ الحُبْرَانِيُّ شيخٌ لبِشْرِ بنِ إِسْمَاعِيلَ . وغِياثُ بنُ الحَكَمِ شيخٌ لِحَرَمِيِّ بنِ حَفْصٍ . وغِيَاثُ بنُ عبد الحميد عن مَطَرٍ الوَرَّاقِ وغِياثُ بنُ جَعْفَر مُسْتَمْلِى ابنِ عُيَيْنَةَ . وأَبو غِيَاثٍ طَلْقُ بنُ مُعَاوِيَةَ حَدَّثَ . وحَفِيدُه حَفْصُ بنُ غِيَاثٍ القَاضِي الحَنَفِيُّ مشهور . وابنُه عُمَرُ بنُ حَفْصِ بنِ غِياثِ : شيخُ البُخَارِيّ ومُسْلِم . وأَبو غِياثٍ رَوْحُ بنُ القَاسِمِ ثِقَةٌ . وحُذَيْفَةُ بنُ غِياثٍ العَسْكَرِيّ الأَصْبَهَانيّ شيخٌ لابْنِ فارِس . ومحمَّدُ بنُ غِياثٍ السَّرَخْسِيُّ عن مالِكٍ . وغِياثُ بنُ محمّدِ بنِ أَحمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ غِياثٍ العُقَيْلِيّ سمعَ ابنَ رَيْدَةَ . وغِيَاثُ بنُ محمّدِ بنِ غياثٍ عن أَبي مُسْلِمٍ الكَجِّيّ . وغِيَاثٌ بنُ فارِسِ بنِ أَبي الجُودِ المُقْرِى مات سنة 605 . وغِيَاثُ بنُ غَوْثٍ التَّغْلَبِيّ الشّاعِرُ المعروف بالأَخْطَلِ . وبِلاَلُ بنُ غِيَاثٍ عن أَبي هُرَيرَةَ . والأَخْنَسُ بن غِيَاثٍ الأَحْمَسِيّ شاعرٌ في زَمنِ الحَجّاج . وأَبو غِيَاثٍ إِسحاقُ بنُ إِبراهيمَ عن حِبّانِ بنِ عَلِيٍّ . وككَتَّانٍ غَيَّاثُ بنُ هَبّابِ بنِ غَيّاثٍ الأَنْطَاكِيّ عن ابنِ رِفَاعَةَ الفَرَضِيّ . وأَحمدُ بنُ إِبراهيمَ بنِ غَيّاثٍ المَالِكيّ لَقِنَ عن ابنِ مَرْوَانَ بنِ سِرَاجٍ . " والمُغِيثَةُ كمُعِينَةٍ : مَوْضِعَانِ " بين القادِسيّةِ والقَرْعاءِ وبين مَعْدِنِ النَّقْرَةِ والعَمْق عند مَاوَانَ وقيل : هما رَكِيَّتان يَنْزِلُ عليهِما الحاجُّ . " والمُغِيثَةُ : مَدْرَسَةٌ ببَغْدَادَ " من المدارِس الشّرْقية . " ويَغُوثُ : صنَمٌ كانَ لِمَذْحِجٍ قال ابن سِيدَه : هذا قولُ الزَّجّاج

(عرض أكثر)

معنى غوج في تاج العروس

" غاجَ " الرّجلُ في مِشْيَتِه يَغُوجُ . إِذا " تَثَنَّى وتَعَطَّفَ " وتَمَايَلَ " كتَغَوَّجَ " تَغَوُّجاً . " وفَرسٌ غَوْجٌ " مَوْجٌ . غَوْجٌ : جَوَادٌ . ومَوْجٌ إِتْبَاعٌ . وغَوْجُ " اللَّبَانِ : واسِعُ جِلْدِ " - وفي نُسخة : جِلْدَةِ - " الصَّدْرِ " وقيل : هو سَهْلُ المَعْطِف . قال الجوهريّ : ولا يكون كذلك إِلاّ وهو سَهْلُ المَعْطِف . وقيل : هو الطَّوِيلُ القَصَبِ . وقيل : هو الذي يَنثَنِي : يَذْهبُ ويَجِيءُ وأَنشد الليث :

بَعِيدُ مَسَافِ الخَطْوِ غَوْجٌ شَمَرْدَلٌ ... يُقَطِّعُ أَنْفَاسَ المَهَارِي تَلاتِلُهْ وقال أَبو وَجْزَةَ :

مُقَارِبٍ حِينَ يَحْزُوْزِي عَلَى جَدَدٍ ... رِسْل بمُغْتَلِجَاتِ الرَّمْلِ غَوّاجِ وقال النّضرُ : الغَوْجُ : اللَّيِّنُ الأَعْطَافِ من الخَيْلِ وجمعُه غُوجٌ كما يقال جاريةٌ خَوْدٌ والجمع خُودٌ . وقال أَبو ذُؤَيْب :

عَشِيَّةَ قامَتْ بالفِنَاءِ كَأَنّهَا ... عَقِيلَةُ نَهْبٍ تُصْطَفَى وتَغُوجُ أَي تَتعرَّضُ لرئيسِ الجَيْشِ لِيَتَّخِذَها لنَفْسه . ورجُلٌ غَوْجٌ : مُسْتَرْخٍ من النُّعَاس . وجَمَلٌ غَوْجٌ : عريضُ الصَّدرِ

فصل الفاءِ مع الجيم

(عرض أكثر)

معنى غور في تاج العروس

الغَوْرُ بالفَتْح : القَعْرُ من كلِّ شيْءٍ وعُمْقُه وبُعدُه . ورَجُلٌ بَعيدُ الغَوْرِ : أَي قَعِيرُ الرَّأْيِ جَيِّدُه . وفي الحديث أَنّه سَمع ناساً يَذْكُرُون في القَدَر فقال : إِنَّكُمْ قد أَخَذْتُم في شِعْبَيْن بَعِيدَيِ الغَوْرِ أَي يَبْعُدُ أَنْ تُدْرِكُوا حَقيقةَ عِلْمِه كالمَاءِ الغائرِ الَّذِي لا يُقْدَر عليه . ومنه حَدِيثُ : ومَنْ أَبْعَدُ غَوْراً في الباطِلِ مِنّي ؟ كالغَوْرَي كسَكْرَى ومنه حَدِيثُ طَهْفَةَ بنِ أَبي زُهَيْر النَّهْدِيّ رضي الله عنه : أَتَيْنَاكَ يا رَسُولَ اللهِ مِنْ غَوْرَى تِهامَةَ بأَكْوارِ المَيْسِ تَرْتَمِي بنا العيِسُ . وغَوْرُ تِهَامَةَ : ما بَيْنَ ذاتِ عِرْق - مَنْزلٍ لحاجِّ العِرَاق وهو الحَدُّ بين نَجْد وتِهَامَةً - إِلى البَحْرِ وقيل : الغَوْرُ : تِهَامَةُ وما يَلِي اليَمَنَ . وقالَ الأَصمعيُّ : ما بَيْنَ ذاتِ عِرْقٍ إِلى البَحْرِ غَوْرُ تِهَامَةَ . وقال الباهِلِيُّ : كُلُّ ما انْحَدَر مَسِيلُه مُغَرِّباً عن تِهَامَةَ فهو غَوْر . والغَوْرُ : ع مُنْخَفِضٌ بين القُدْسِ وحَوْرَانَ مَسيرَةَ ثَلاثَةِ أَيّام في عَرْضِ فَرْسَخَيْن وفيه الكَثيبُ الأَحْمَرُ الذي دُفنَ في سَفْحِه سيّدنا مُوسَى الكَلِيمُ عليه وعلى نَبِيّنا أَفْضَلُ الصَّلاة والتَّسْلِيم وقد تَشَرَّفْتُ بِزيارَته . والغَوْر : ع بدِيارِ بني سُلَيم . والغَوْرُ : أَيضاً ماءٌ لِبَنِي العَدَوِيّة . والغَوْرُ : إِتْيَانُ الغَوْرِ كالغُؤُورِ كقُعُودٍ والإِغَارَةِ والتَّغْويرِ والتَّغَوُرِ يُقَال : غارَ القَوْمُ غَوْراً وغُؤُوراً وأَغارُوا وغَوَّرُوا وتَغَوَّرُوا : أَتَوا الغَوْرَ قال جَرِيرٌ :

يا أُمَّ حَزْرَةَ ما رَأَيْنا مِثْلَكُمْ ... في المُنْجِدِينَ ولا بِغَوْرِ الغَائرِ وقال الأَعْشَى :

نَبِيٌّ يَرَى ما لا تَرَوْنَ وذِكْرُهُ ... أَغارَ لَعَمْرِي في البِلادِ وأَنْجَدَا

وقِيلَ : غارُوا وأَغارُوا : أَخَذُوا نَحْوَ الغَوْرِ . قال الفَرّاءُ : أَغارَ : لُغَةٌ في غَارَ . واحتجَّ بِبَيْتِ الأَعْشَى . قال صاحبُ اللِّسَان : وقد رُوِىَ بَيْتُ الأَعْشَى مَخْرُومَ النِّصف : غارَ لَعْمرِي في البِلادِ وأَنْجَدَا . وقال الجَوْهَرِيُّ : غَارَ يَغُورُ غَوْراً أَيْ أَتَى الغَوْرَ فهوغائرٌ قال : ولا يُقَالُ : أَغارَ . وقد اخْتُلفَ في مَعْنَى قولِه : أَغارَ لَعَمْري في البِلاد وأَنْجَدَا . فقال الأصمعيّ : أَغارَ بمعْنَى أَسْرَعَ وأَنْجَدَ أَي ارْتَفَعَ ولم يُرِدْ أَتَى الغَوْرَ ولا نَجْداً . قال : ولَيْس عنده في إِتْيَان الغَوْر إِلاّ غارَ . وزَعَمَ الفَرّاءُ أَنَّهَا لُغَةٌ واحتجّ بهذا البَيْت . انتهى . قُلْتُ : وقال ابنُ القَطَّاع في التهذيب : ورَوَى الأَصمعيّ : أَغَارَ لَعَمْرِي في البلاد وأَنْجَدَا . وقال لو ثَبَتَت الرِّوَايَةُ الأُولَى لكان أَغار ها هنا بمعنى أَسْرَع وأَنْجَدَ ارتفع ولم يُرِدْ أَتَى الغَوْرَ ونَجْداً . وليس يَجُوز عند في إِتْيَان الغَوْر إِلاّ غارَ . انتهى . قُلْتُ : وناسٌ يقولون : أَغارَ وأَنْجَدَ فإِذَا أَفْرَدُوا قالوا : غارَ كما قالُوا هَنَأَني الطَّعَامُ ومَرَأَنِي فإِذا أَفْرَدُوا قالُوا : أَمْرَأَني . وقال ابنُ الأَعْرَابِيّ : تقول : ما أَدْرِي : أَغارَ فلانٌ أَم مارَ . أَغَارَ : أَتَى الغَوْر . ومارَ : أَتَى نَجْداً . وقال ابنُ الأَثير : يقال : غارَ : إِذا أَتى الغَوْر وأَغارَ أَيضاً وهي لغةٌ قليلة . والتَّغْوِيرُ : إِتْيَانُ الغَوْرِ . يُقَالُ : غَوَّرْنا وغُرْنَا بمعنىً . والغَوْرُ أَيضاً : الدُّخُول في الشَّيْءِ كالغُؤُور كقُعُود والغِيَار ككِتَاب الأَخِيرَةُ عن سيبَوَيْه . ويُقَال : إِنَّك غُرْتَ في غَيءرِ مَغَارٍ أَي دَخَلْتَ في غيرِ مَدْخَل . والغَوْرُ أَيضاً : ذَهابُ الماءِ في الأَرض كالتَّغْوير يقال : غارَ الماءُ غَوْراً وغُؤوراً وغَوَّرَ : ذَهَبَ في الأَرْض وسَفَلَ فيها . وقال ابنُ القَطَّاع : غاضَ . واقْتَصَرَ على المَصْدَر الأَوّل . وقال اللَّحْيَانِيُّ : غارَ الماءُ وغَوَّرَ : ذَهَبَ في العُيُون . والغَوْرُ : الماءُ الغائرُ وَصْفٌ بالمصدر . وفي التَّنْزيل العزيز قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْراً . سَمّاه بالمَصْدَر كما يُقَال : ماءٌ سَكْبٌ وأُذُنٌ حَشْرٌ ودِرْهَمٌ ضَرْبٌ . والغَوْرُ المُطْمَئِنّ من الأَرْض ومثل الكَهف في الجَبَل كالسَّرَبِ كالمَغَارَة والمَغَارِ ويُضَمّان والغَارِ وفي التنزيل العزيز لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأَ أَو مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً . وغَارَتِ الشمسُ تَغُورُ غِيَاراً بالكَسر وغُؤوراً بالضَّمّ وغَوَّرَتْ : غابَتْ وكذلك القَمَرُ والنُّجُومُ قال أَبو ذُؤَيْب :

هَلِ الدَّهْرُ إِلاّ لَيْلَةٌ ونَهَارُهَا ... وإِلاَّ طُلُوعُ الشَّمْسِ ثُمَّ غِيَارُهَا أَو الغارُ : كالبَيْتِ في الجَبَل قاله اللَّحْيَانيّ أَو المُنْخَفِضُ فيه قاله ثَعْلَب أَو كُلُّ مُطْمَئِنٍّ من الأَرْض غارٌ قال الشاعِر :

تَؤُمُّ سِنَاناً وكَمْ دُونَهُ ... من الأَرْضِ مُحْدَوْدِباً غَارُهَا أَو هو الجُحْرُ الذي يَأْوِي إِلَيْه الوَحْشيُّ ج أَي الجَمْعُ من كلِّ ذلك القَلِيلُ أَغْوَارٌ عن ابنِ جِنِّى والكثيرُ غيرَانٌ . وتصغير الغارِ غُوَيْرٌ . والغارُ : ما خَلْفَ الفَرَاشَةِ من أَعْلَى الفَمِ أَو الأُخْدُودُ الذي بَيْنَ اللَّحْيَيْنِ أَو هو داخِلُ الفمِ وقيل : غارُ الفَمِ : نِطْعاهُ في الحَنْكَيْن . والغارُ : الجَمَاعَةُ من الناسِ . وقال ابنُ سِيدَه : الجَمْعُ الكَثِيرُ من النّاس . والغارُ : وَرَقُ الكَرْمِ وبه فَسَرَّ بَعضُهُم قَوْلَ الأَخْطَل :

آلَتْ إِلى النِّصْفِ من كَلْفَاءَ أَثْأَفَها ... عِلْجٌ ولَثَّمهَا بالجَفْنِ والغَارِ والغَارُ : ضَرْبٌ من الشَّجَر . وقيل : شَجَرٌ عِظَامٌ له وَرَقٌ طِوَالٌ أَطْوَلُ من وَرَق الخِلافِ وحَمْلٌ أَصْغَرُ من الُبْنُدق أضسْوَدُ القِشْرِ له لُبٌّ يَقَع في الدَّواءِ ووَرَقُه طَيِّبُ الرِّيح يقع في العِطْرِ يُقَال لِثَمَرِه الدَّهْمَشْت واحِدَتُه غَارَةٌ ومنه دُهْن الغَارِ قال عَدِيُّ بن زَيْد :رُبَّ نارٍ بِتُّ أَرْمُقُها ... تَقْضَمُ الهِنْدِيَّ والغَارَا والغَارُ : الغُبَارُ عن كُرَاع . والغَارُ : بنُ جَبَلَةَ المُحَدِّث هكذا ضَبَطَه البُخَاريّ وقال حَدِيثُه مُنْكَرٌ في طَلاقِ المُكْرَهِ . أَو هو بالزّايِ المعجمة وهو قولُ غَيْرِ البخاريّ قلتُ : رَوَى عنه يَحْيَى الوُحَاظِيُّ وجماعَةٌ وضَبَطَهُ الذَّهَبِيّ في الديوان فقال : غازِي بنُ جَبَلَةَ بزاي وياءٍ وفيه : وقال البُخَارِيّ : الغارُ براءٍ . والغَارُ : مِكْيَالٌ لأَهْلِ نَسَفَ وهو مائَةُ قَفيزٍ نقله الصاغانيّ . والغارُ : الجَيْشُ الكثير يقال : الْتَقَى الغَارَانِ أَي الجَيْشَانِ . ومنه قولُ الأَحْنَفِ في انْصِراف الزُّبَيْرِ عن وقَعْةِ الجَمَلَ : وما أَصْنَعُ به أَنْ كان جَمَعَ بَيْنَ غَارَيْنِ من الناسِ ثمّ تَرَكَهُمْ وذَهَبَ . والغَارُ : لُغَةٌ في الغِيرَة بِالكسر يقال : فلانٌ شَديدُ الغارِ على أَهْله أَي الغَيْرَة . وقال ابنُ القَطَّاع : غَارَ الرَّجُلُ على أَهله يَغَارُ غَيْرَةً وغاراً . وقال أَبو ذُؤَيْب يُشَبِّه غَلَيَانَ القِدْرِ بصَخَبِ الضَّرائر :

لَهُنَّ نَشيجٌ بالنَّشِيلِ كأَنَّهَا ... ضَرَائِرُ حِرْمِىٍّ تَفاحَشَ غارُهَا والغَارَانِ : الفَمُ والفَرْجُ وقِيل : هُمَا البَطْنُ والفَرْجُ ومنه قِيلَ : المَرْءُ يَسْعَى لِغَارَيْهِ وهو مَجازٌ . قال الشَّاعرُ :

" أَلَمْ تَرَ أَنَّ الدَّهْرَ يَوْمٌ ولَيْلَةٌوأَنَّ الفَتَى يَسْعَى لِغَارَيْهِ دائِبَا قال الصاغانيّ : هكذا وَقَعَ في المُجْمَلِ والإِصلاحِ وتَبِعَهُم الجوهَريُّ والرِّوايَة عانِيا والقافية يائيه والشّعْرُ لزُهَيْرِ بنِ جَنابٍ الكَلْبِيّ . وقالَ ابنُ سِيدَه : الغَارَانِ : العَظْمَان اللَّذَانِ فِيهما العَيْنَانِ . وأَغَارَ الرَّجُلُ : عَجَّلَ في المَشْيِ وأَسْرَعَ ؛ قالَهُ الأَصْمَعِيّ وبه فسّر بَيت الأَعْشَى السابق . وأَغارَ : شَدَّ الفَتْلَ ومنه : حَبْلٌ مُغَارٌ : مُحْكَمُ الفَتْلِ وشديدُ الغَارَةِ أَي شَدِيدُ الفَتْلِ . وأَغَارَ : ذَهَبَ في الأَرْضِ والاسمُ الغَارَة . وأَغارَ على القَوْم غارَةً وإِغارَةً . دَفَعَ عليهم الخَيْلَ وقِيل : الإِغَارَةُ المَصْدَرُ والغَارَةُ الاسْمُ من الإِغَارَةِ على العَدُوّ . قال ابنُ سيدَه : وهو الصَّحِيح . وأَغارَ على العَدُوِّ يُغِيرُ إِغارَةً ومُغَاراً كاسْتَغارَ . وأَغارَ الفَرَسُ إِغَارَةً وغَارَةً : اشْتَدَّ عَدْوُهُ وأَسْرَعَ في الغَارَةِ وغَيْرِهَا وفَرَسٌ مُغَارٌ : يُسْرِعُ العَدْوَ . وغَارَتُه : شِدَّةُ عَدْوِه . ومنه قولُه تعالَى : فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحاً . قلتُ : ويُمْكِن أَن يُفَسَّرَ به قَوْلُ الطِّرِمّاح السابقُ : أَحَقُّ الخَيْلِ بالرَّكْضِ المُغَارُ . وأَغارَ فُلانٌ بِبَنِي فُلانٍ : جاءَهُمْ ليَنْصُرُوهُ ويُغِيثُوهُ وقد يُعَدَّى بإِلَى فيُقَال : جاءَهُم ليَنْصُرَهُمْ أَو لِيَنْصُروه قال ابنُ القَطّاع . ويُقَالُ : أَغارَ إِغَارَةَ الثَّعْلَبِ إِذا أَسْرَع ودَفَعَ في عَدْوِه . ومنه قَوْلُهُم في حَدِيثِ الحَجّ : أَشْرِقْ ثَبِيرُ كَيْمَا نُغِير أَي نَنْفِر ونُسْرِع إِلى النَّحْرِ ونَدْفَع للحِجَارَة . وقال يَعْقُوبُ : الإِغَارَةُ هنا : الدَّفْع أَي نَدْفَعُ للنَّفْرِ . وقيل : أَرادَ : نُغِيرُ على لُحُومِ الأَضاحي من الإِغارَة : النَّهْب . وقيلَ : نَدْخُلُ في الغَوْرِ وهو المُنْخَفِض من الأَرض على لُغَةِ من قال : أَغَارَ إِذا أَتَى الغَوْرَ . ورجلٌ مِغْوارٌ بَيِّن الغِوَارِ بكَسْرِهمَا : مُقَاتِلٌ كَثِيرُ الغارَاتِ وكذلك المُغَاوِرِ . وغَارَهُم الله تعالى يَغُورُهُم ويَغِيرُهُم غِياراً : مَارَهم وبخَيْرٍ : أَصَابَهُم بخصْب ومَطَرٍ وسَقَاهُم وبرِزْق : أَتاهُم . وغَارَهُمْ أَيضاً : نَفَعَهُم قاله ابنُ القَطَّاع . والاسْمُ الغِيرَة بالكَسْرِ يائيّة وواويّة وسُيذْكر في الياءِ أَيضاً وهو مَجازٌ . وغارَ النَّهَارُ : اشْتَدَّ حَرُّه . ومنه : الغائرَةُ قال ذُو الرُّمِّة :

نَزَلْنا وقد غارَ النَّهَارُ وأَوْقَدَتْ ... عَلَيْنا حَصَى المَعْزاءِ شَمْسٌ تَنَالُهَا ومن المَجَاز : اسْتَغْوَرَ الله تعالَى أَي سَأَلَهُ الغِيرَةَ بالكَسْر أَنشد ثعلب :فلا تَعْجَلاَ واسْتَغْوِرَا الله إِنّه ... إِذَا الله سَنَّى عَقْدَ شَيْءٍ تَيَسَّرَا ثم فَسَّره فقال : اسْتَغْوِرَا من الغِيرَة وهي المِيرَة . قال ابنُ سِيدَه : وعِنْدِي أَنّ معناه اسْأَلُوه الخِصْبَ . وقد غارَ لَهُمْ غياراً : مارَهُم ونَفَعُهم وكذا غارَهُم غِيَاراً . ويقال : ذَهَبَ فلانٌ يَغِيرُ أضهْلَه أَي يَمِيرُهُم ومن ذلك قولُهم : اللّهُمَّ غرْنَا بكَسْرِ الغَيْنِ وضَمّها من يَغُور ويَغِيرُ بَغِيث . وكذا بخَيْر ومَطَرٍ : أَغِثْنا بِه وأَعْطنا إِيّاه واسْقِنا به وسُيذْكَر في الياءِ أَيضاً . والغَائرَةُ : القَائلَةُ . والغائِرَةُ : نِصْفُ النَّهَار من قولهم : غارَ النَّهارُ إِذا اشْتَدَّ حَرُّه . والتَّغْويرُ : القَيْلُولَةُ . وغَوَّرَ تَغْوِيراً : دَخَلَ فيه أَي نِصْف النَّهَارِ . ويُقال أَيضاً : غَوَّرَ تَغْوِيراً إِذا نَزَلَ فِيه للقائِلَة . ومن سَجَعَات الأَساس : غَوَّرُوا ساعَةً ثُمّ ثَوَّرُوا . قال جَرِيرٌ :

أَنَخْنَ لتَغْوِير وقدْ وَقَدَ الحَصَى ... وذابَ لُعَابُ الشَّمْسِ فَوقَ الجَمَاجمِ وغَار نَجْمُك غِيَاراً وتَغَوَّرَ . قال لَبِيد :

سَرَيْتُ بِهم حَتَّى تَغَوَّرَ نَجمُهمْ ... وقالَ النَّعُوسُ نَوَّرَ الصُّبْحُ فاذْهَبِ وقال امْرُؤ القَيْسِ يَصف الكلابَ والثَّور

وغَوَّرْنَ في ظِلِّ الغَضَا وتَرَكْنَه ... كقَرْمِ الهجَانِ الفادِرِ المُتَشَمِّسِ وقال ابنُ الأَعْرَابيّ : المُغَوِّر : النازلُ نِصْفَ النَّهَارِ هُنَيْهَةً ثمّ يَرْحَلُ . ويُقَال أَيضاً : غَوَّر تَغْويراً إِذا نامَ فيه أَي نِصْف النّهَار كغارَ ومنه حديثُ السائب لمّا وَرَد على عُمَرَ رَضِيَ الله عنه بَفَتْح نَهاوَنْدَ قال : وَيْحَك : ما وَرَاءَك : فواللهِ ما بتُّ هذه اللَّيْلَةَ إِلاَّ تَغْويراً يُريدُ النَّوْمَةَ القَلِيلَةَ التي تكون عند القائِلَةِ . ومَنْ رَواه تَغْوِيراً جَعَلَه من الغِرَار وهو النَّوْمُ القَلِيلُ . ويُقَال أَيضاً : غَوَّر تَغْوِيراً : سارَ فيه قال ابنُ شُمَيْل : التَّغْويرُ : أَنْ يَسِيرَ الراكِبُ إِلى الزَّوَال ثمَّ يَنْزل . وقال اللَّيْثُ : التَّغْوِيرُ : يكُونُ نُزُولاً لِلْقَائِلَةِ ويكونُ سَيْراً في ذلك الوَقْتِ والحُجّةُ للنُّزُولِ قَولُ الرّاعِي :

ونَحْنُ إِلى دثفُوفِ مُغَوِّراتٍ ... تَقِيسُ عَلَى الحَصَى نُطَفاً بَقِينَا وقال ذُو الرُّمَّة في التَّغْوير فجَعَلَه سَيْراً :

" بَرَاهُنَّ تَغْوِيرِي إِذا الآلُ أَرْفَلَتْبه الشَّمْسُ أُزْرَ الحَزْوَراتِ العَوانِكِ ورَواهُ أَبو عَمْرو : أَرْقَلَت أَي حَرَّكَتْ . وفَرَسٌ مُغَارٌ : شَديدُ المَفَاصِلِ . واسْتَغَارَ الشَّحْمُ فِيه أَي في الفَرَسِ : اسْتَطارَ وسَمِنَ ؛ وفي كَلام المصنّف نَظَرٌ إِذْ لم يَذْكُر آنِفاً الفرسَ حتّى يَرْجِعَ إِليه الضَّمِير كما تَراه وأَحْسَنُ منه قَوْلُ الجوهريّ : اسْتَغارَ أَي سَمِنَ ودَخَلَ فيه الشَّحْمُ وهو تفسيرٌ لقَوْلِ الرّاعِي :

رَعَتْه أَشْهُراً وخَلاَ عَلَيْهَا ... فطارَ النِّيُّ فيه واسْتَغارَاويُرْوَى : فسارَ النِّيُّ فيها أَي ارْتَفَعَ . واسْتَغارَ أَي هَبَطَ . وهذا كما يُقَال : تَصَوَّبَ الحُسْنُ عَلَيْهَا وارْتَقَى . قال الأَزهريّ : معنى اسْتَغارَ في بَيْت الراعِي هذا أَي اشْتَدَّ وصَلُبَ يعني شَحْمَ الناقَةِ ولَحْمَها إِذا اكْتَنَز كما يَسْتَغِيرُ الحَبْلُ إِذا أُغِيرَ أَي اشْتَدَّ فَتْلُه . وقال بعضُهم : اسْتَغارَ شَحْمُ البَعيرِ إِذا دَخَلَ جَوْفَه . قال : والقَوْلُ الأَوّلُ . واسْتَغارَت الجَرْحَةُ والقَرْحَةُ : تَوَرَّمَتْ . ومُغِيرَةُ بضَمٍّ وتُكْسَرُ المِيمُ في لغَةِ بعضِهِم وليس إِتْبَاعاً لحَرْف الحَلْق كشِعِير وبِعِير كما قِيلَ : اسمٌ . ومنهم مُغِيرَةُ بنُ عَمْرِو بنِ الأَخْنَسِ هكذا في سائر النُّسَخ والمَعْرُوفُ عند المُحَدِّثِينَ أَنَّهُ مُغِيرَةُ بنُ الأَخْنَس بن شَرِيق الثَّقَفِيّ من بَنِي غِيَرَةَ بنِ عَوْفِ بنِ ثُقَيْفٍ حَليف بَنِي زُهْرَة قُتِلَ يَوْمَ الدّار ؛ كذا في أَنْسَاب ابنِ الكَلْبيّ . ومثْلُه معجَم ابن فَهْد والتَّجْريد للذَّهَبِيّ . وفي بَعْضِ النُّسخ : وابن الأَخْنَسِ وهذا يَصِحّ لو أَنَّ هناكَ في الصَّحَابَة مَن اسْمُه مُغِيرَةُ بنُ عَمْرو فَلْيُتَأَمَّل . ومُغيرَةُ بنُ الحارثِ بنِ عبدِ المُطَّلِب مشهورٌ بكُنْيَتِهِ سَمّاه جماعةٌ منهم الزُّبَيْرُ بنُ بَكّار وابنُ الكَلْبِيّ وقد وَهِمَ ابنُ عبدِ البَرِّفي الاسْتِيعابِ هُنَا فجَعَلَه أَخَا أَبِي سُفْيَانَ فتَنَبَّهْ . وفي الصَّحَابَةِ رَجُلٌ آخَر اسْمُه المُغِيرَةُ بنُ الحارِثِ الحَضْرَمِيُّ . ومُغِيرة بنُ سَلْمانَ الخُزاعِيُّ رَوَى عنه حُمَيْدٌ الطَّوِيلُ وحَدِيثُه في سُنَنِ النَّسَائيّ مُرْسَلٌ . ومُغِيرَةُ بنُ شُعْبَةَ بن أَبي عامر بن مَسْعُودِ بنِ مُعتِّب الثَّقَفِيُّ من بَني مُعَتِّبِ بنِ عَوْف وهو مَشْهُور . ومُغِيرَةُ بنُ نَوْفَل بنِ الحارث ابنِ عبدِ المُطَّلِب له روايَةٌ . ومُغِيرَةُ بنُ أَبي ذِئْبٍ هِشَام ابنِ شُعْبَةَ القُرَشيّ العامِرِيّ وُلِدَ عامَ الفَتْح ورَوَى عن عُمَرَ وهو جَدُّ الفَقِيه محمّدِ بنِ عبدِ الرّحْمن بنِ المُغِيرَةِ بن أَبي ذِئْب المَدَنِيُّ : صَحَابيُّونَ رَضِيَ الله عنهم . وفاتَهُ من الصَّحَابَةِ مُغِيرَةُ بنُ رُوَيْبَة رَوَى عنه أَبو إِسْحَاقَ خَرَّج له ابنُ قانِع ؛ ومُغيرَةُ بنُ شِهَاب المَخْزُومِيّ قيل : إِنّه وُلدَ سنة اثْنَتَيْنِ من الهِجْرَة . وفي المُحَدِّثِين خَلْقٌ كثيرٌ اسْمُهُم المُغِيرَة . والغَوْرَةُ : الشَّمْسُ عن ابن الأَعرابيّ . ومنه قولُ امرأَةٍ من العَرَبِ لِبِنْت لها : هِيَ تَشْفِينِي من الصَّوْرة وتَسْتُرُني من الغَوْرَة . وقد تَقَدَّم أَيضاً في الصاد . والغَوْرَةُ : الغائرَة وهي القائِلَةُ نقله الصاغانيّ . والغَوْرَةُ : ع بناحِيَةِ السَّمَاوةِ . وغُوْرَةُ بالضَّمّ : ة عندَ بابِ هَرَاةَ وهو غُورَجِيٌّ على غَيْرِ قِيَاس قاله الصاغانيّ . وإِليها نُسِبَ الإِمامُ أَبو بَكْر أَحمدُ بنُ عبدِ الصَّمَد روى عن عبدِ الجَبّارِ بن مُحَمّد بن أَحْمَدَ الجَرّاحِيّ الغُورَجِيّ رَاويَةُ سُنَنِ التَّرْمِذِيّ حَدّثَ عنه أَبو الفَتْحِ عبدُ المَلِك بن أَبِي سَهْل الكَرْوخِيّ وتُوُفِّيَ سنة 481 . والغُورُ بلاهاءٍ : ناحيَةٌ مُتَّسِعة بالعَجَم وإِليها نُسِبَ السُّلْطَانُ شِهَابُ الدِّين الغُورِيّ وآلُ بَيْتِه مُلُوكُ الهِنْدِ ورُؤُساؤُهَا . وقال ابنُ الأَثِيرِ : هي بلادٌ في الجِبَال بخُرَاسانَ قَريبةٌ من هَرَاةَ . ومنها أَبو القَاسِمِ فارسُ ابنُ محمّدِ بنِ مَحْمُود الغُورِيّ حَدَّثَ عن الباغَنْديّ . والغُورُ أَيضاً : مِكْيَالٌ لأَهلِ خُوَارَزْمَ وهو اثْنا عَشَرَ سُخّاً والسُخُّ : أَربعةٌ وعِشْرُونَ مَنّاً ؛ كذا نقله الصاغانيّ . وتَغاوَرُوا : أَغارَ بَعْضُهُم على بَعْض وكذا غاوَرُوا مُغاوَرَةً . والغُويْرُ : كزُبَيْر : ماءٌ م معروفٌ لِبَنِي كَلْب بن وَبْرَةَ بناحِيَةِ السَّمَاوَةِ ومنه قولُ الزَّبّاءِ تَكَلّمَتْ به لَمّا وَجَّهَتْ قَصِيراً اللَّخْمِيّ بالعِيرِ إِلى العِرَاق ليَحْمِلَ لها من بَزِّه وكان قَصِيرٌ يَطْلُبُها بثَأْرِ جَذِيمَةَ الأَبْرَشِ فحَمَّلَ الأَجْمَالَ صَنَادِيقَ فيهَا الرِّجَالُ والسَّلاُح ثمّتَنكَّبَ قَصِيرٌ بالأَجْمَال هكذا بالجِيم جَمْع جَمَل كسَبَب وأَسْبَاب الطَريقَ المَنْهَجَ وعَدَلَ عن الجادَّة المَأْلُوفَةِ وأَخَذَ على الغُوَير هذا الماءِ الذي لِبَنِي كَلْب فأَحسَّتْ بالشَّرِّ وقالتْ : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . جَمْع بَأْسٍ أَي عَسَاه أَنْ يَأْتيَ بالبَأْسِ والشّرّ ومَعْنَى عَسَى هنا مذكورٌ في مَوْضِعه . قال أَبو عُبَيْد : هكذا أَخْبَرَنِي ابنُ الكَلْبِيّ . وقال ثعلب : أُتِىَ عُمَرُ بمَنْبُوذٍ فقال : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . أَي عَسَى الرِّيبَةُ من قَبْلِكَ . وقال ابنُ الأَثِيرُ : هذا مَثَلٌ قَدِيم يقال عند التُّهَمَة ومعناه رُبَّما جاءَ الشَّرُّ من مَعْدِنِ الخَيْر وأَرادَ عُمَرُ بالمَثَل لَعَلَّكَ زَنَيْتَ بأُمِّه وادَّعَيْتَهُ لَقِيطاً فَشَهِدَ له جَمَاعَةٌ بالسَّتْرِ فَتَرَكَه . زادَ الأَزهريّ : فقال عُمَرُ حينئذٍ : هُوَ حُرٌّ ووَلاؤُه لَكَ . وقال أَبو عُبَيْد : كأَنَّه أَرادَ : عَسَى الغُوَيْرُ أَنْ يُحْدِثَ أَبْؤُساً وأَنْ يَأْتيَ بأْبؤُس . قال الكُمَيْتُ : َّبَ قَصِيرٌ بالأَجْمَال هكذا بالجِيم جَمْع جَمَل كسَبَب وأَسْبَاب الطَريقَ المَنْهَجَ وعَدَلَ عن الجادَّة المَأْلُوفَةِ وأَخَذَ على الغُوَير هذا الماءِ الذي لِبَنِي كَلْب فأَحسَّتْ بالشَّرِّ وقالتْ : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . جَمْع بَأْسٍ أَي عَسَاه أَنْ يَأْتيَ بالبَأْسِ والشّرّ ومَعْنَى عَسَى هنا مذكورٌ في مَوْضِعه . قال أَبو عُبَيْد : هكذا أَخْبَرَنِي ابنُ الكَلْبِيّ . وقال ثعلب : أُتِىَ عُمَرُ بمَنْبُوذٍ فقال : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . أَي عَسَى الرِّيبَةُ من قَبْلِكَ . وقال ابنُ الأَثِيرُ : هذا مَثَلٌ قَدِيم يقال عند التُّهَمَة ومعناه رُبَّما جاءَ الشَّرُّ من مَعْدِنِ الخَيْر وأَرادَ عُمَرُ بالمَثَل لَعَلَّكَ زَنَيْتَ بأُمِّه وادَّعَيْتَهُ لَقِيطاً فَشَهِدَ له جَمَاعَةٌ بالسَّتْرِ فَتَرَكَه . زادَ الأَزهريّ : فقال عُمَرُ حينئذٍ : هُوَ حُرٌّ ووَلاؤُه لَكَ . وقال أَبو عُبَيْد : كأَنَّه أَرادَ : عَسَى الغُوَيْرُ أَنْ يُحْدِثَ أَبْؤُساً وأَنْ يَأْتيَ بأْبؤُس . قال الكُمَيْتُ :

قالُوا أَساءَ بنو كُرْز فقُلْتُ لهم ... عَسَى الغُوَيْرُ بإِبْاسٍ وإِغْوارِ أَو هُوَ أَي الغُوَيْرُ في المَثَل تَصْغِيرُ غارٍ لأَنّ أُناساً كانُوا في غارٍ فانْهَارَ عَلَيْهم أَو أَتاهُمْ فيه عَدُوٌّ فقَتَلُوهُم فيه فصارَ مَثَلاً لكلِّ ما يُخافُ أَنْ يَأْتِيَ منه شَرٌّ ثمّ صُغِّر الغارُ فقِيلَ غُوَيْرٌ . وهذا قول الأَصْمَعيّ . وغَارَهُمْ يَغُورُهُمْ ويَغِيرُهُم : نَفْعَهُم . واغْتَارَ : امْتَارَ وانْتَفَعَ . واسْتَغَارَ : هَبَطَ أَو أَرادَ هُبُوطَ أَرضٍ غَوْرٍ وهذا الأَخِير نقله الصَّاغانيُّ وهو المُسْتَغِير . والغَوَارَةُ كسَحَابة : ة بجَنْبِ الظَّهْرَانِ نقله الصاغانيّ . وغُورِينُ بالضَّمّ : أَرضٌ نقله الصاغانيّ . وغُورِيَانُ بالضمّ أَيضاً : ة بمَرْوَ نقله الصاغانيّ . وذُو غَاوَرَ كهَاجَر : رجلٌ من بَنِي أَلْهانِ بن مالكٍ أَخي هَمْدانَ ابنِ مالِك . والتَّغْوِيرُ : الهَزيمَةُ والطَّرْدُ وقد غَوَّرَ تَغْويراً . والغَارَة : السُّرَّةُ . نقله الصاغانيّ كأَنّهَا لِغُؤُورِهَا . والغِوَر كعِنَبٍ : الدِّيَةُ لغةٌ في الغِيَرِ باليَاءِ يُقَال : غارَ الرّجُلَ يَغُورُه ويَغِيرُه إِذا أَعْطَاه الغِيَرَة والغِوَرَة وهي الدِّيَةُ ؛ رواه ابنُ السِّكّيت في الوَاو والياءِ وسيُذْكَر في الياءِ أَيضاً . وممّا يُسْتَدْرَك عليه : أَغارَ صِيتُه إِذا بَلَغَ الغَوْرَ . وبه فَسَّرَ بَعْضٌ بَيْتَ الأَعْشَى السابِقَ . والتَّغْوِيرُ : إِتْيَانُ الغَوْرِ . يُقَال : غَوَّرْنا وغُرْنا بمَعْنىً . وقال الأَصمعيّ : غارَ الرَّجُلُ يَغُورُ إِذا سارَ في بلاد الغَوءرِ وهكذا قال الكسَائيّ . وغارَ الشَّيْءَ : طَلَبَهُ . يُقَال : غُرْتَ في غَيْرِ مَغارٍ أَي طَلَبْتَ في غير مَطْلَب . وأَغارَ عَيْنَه وغارَتْ عَيْنُه تَغُورُ غَوْراً وغُؤُوراً وغَوَّرَتْ : دَخَلَتْ في الرَّأْس . وغارَتْ تَغَارُ لُغَةٌ فيه . وقال ابنُ أَحْمَر :وسائِلَةٍ بظَهْرِ الغَيْبِ عَنّي ... أَغارَتْ عَيْنُه أَمْ لَمْ تَغَارَا ؟ والغَوِيرُ كأَمِيرٍ : اسمٌ من أَغارَ غارَةَ الثّعْلَب . قال ساعِدَةُ بن جُؤَيَّة :

بساقٍ إِذَا أُولَى العَدِىِّ تَبَدَّدُوا ... يُخْفِّض رَيْعَانَ السُّعَاةِ غَوِيرُهَا والغَارَةُ : الخَيْلُ المُغِيرَة قال الكُمَيْت بنُ مَعْرُوف :

ونَحْنُ صَبَحْنَا آلَ نَجْرانَ غَارَةً ... تَمِيمَ بنَ مُرٍّ والرِّماحَ النَّوادسَا يقولُ : سَقَيْنَاهُم خَيْلاً مُغِيرَةً . وغَاوَرُوهُم مُغاوَرَةً : أَغارُوا بعضُهم على بَعْض . ومنه حَدِيثُ قَيْس بنِ عاصم : كنتُ أُغَاوِرُهم في الجاهِلِيَّة . والمَغَاوِرُ كمَسَاجِدَ في قَوْل عَمْرو ابن مُرَّةَ : وبَيْض تَلاَلاَ في أَكُفِّ المَغَاوِرِ . يحتَمِل أَنْ يكونَ جَمْعَ مُغَاوِر بالضمّ أَو جَمْعَ مِغْوار بالكَسْر بحَذْف الأَلِف أَو حَذْف الياءِ من المَغَاوِير . والمِغْوَارُ : المُبَالِغُ في الغارَة . والمُغَارُ بالضّمّ : مَوْضِع الغَارَة كالمُقَام موضع الإِقَامَة . ومنه حَدِيثُ سَهْل : فلَمّا بَلَغْنا المُغَارَ اسْتَحْثَثْتُ فَرَسِي وهي الإِغَارَةُ نَفْسُهَا أَيضاً قاله ابنُ الأَثير . وقومٌ مَغَاوِيرُ . وخَيْلٌ مِغيرَةٌ بضَمّ المِيمِ وَكَسْرِها . وفَرَسٌ مِغْوَارٌ : سَريع . وقال اللّحْيَانيّ : شَدِيدُ العَدْوِ والجمْع مَغاوِيرُ قال طُفَيْلٌ :

عَناجِيحُ من آلِ الوَجيهِ ولاحِقٍ ... مَغَاوِيرُ فِيهَا للأَرِيبِ مُعَقَّبُ وقال اللَّيْثُ : فَرَسٌ مُغَارٌ بالضّمّ : شَدِيدُ المَفَاصِل . قال الأَزهريّ : معناهُ شِدَّةُ الأَسْرِ كأَنَّه فُتِلَ فَتْلاً . قلتُ : وهو مَجَازٌ . وبه فَسَّرَ أَبو سَعِيدٍ الضَّرِيرُ بَيْتَ الطِّرِمّاح السابِق : أَحَقُّ الخَيْلِ بالرَّكْضِ المُغَارُ . كذا نَقَلَه شَيْخُنَا من أَحَاسِن الكَلام ومَحَاسِن الكِرَام لابْنِ النُّعْمَان بَشيرِ بنِ أَبي بَكْر الجَعْفَرِيِّ التِّبْرِيزيّ . والغَارَةُ : النَّهْبُ وأَصْلُهَا الخيْلُ المُغِيرَة . وقال امْرُؤ القَيْس : وغَارَةُ سِرْحَانٍ وتَقْرِيبُ تُتْفُلِ . وغَارَتُه : شِدَّة عَدْوِهُ . وقال ابنُ بُرُزْج : غَوَّر النَّهَارُ إِذا زالَت الشَّمْسُ وهو مجاز . والإِغارَةُ : شِدَّة الفَتْلِ . وحَبْلٌ مُغَارٌ : مُحْكَمُ الفَتْل . وشديدُ الغَارَةِ أَي شَدِيدُ الفَتْلِ . فالإِغَارَةُ مصدرٌ حقيقيّ والغَارَةُ اسمٌ يَقُومُ مَقامَ المَصْدَر . واسْتَغَارَ : اشْتَدَّ وصَلُبَ واكْتَنَزَ . والمُغِيرِيَّة : صِنْفٌ من الخَوارِج السَّبَئِيَّةَ نُسِبُوا إِلى مُغِيرَةَ بنِ سَعِيد مَوْلَى بَجِيلَة . زاد الحافظ : المَقْتُول على الزَّنْدَقَة . قلتُ : وقال الذَّهَبيّ في الدّيوان : حَكَى عنه الأَعْمَشُ أَنَّ عَلِيّاً كان قادراً عَلَى إِحْيَاءِ المَوْتَى ؛ أَحْرَقُوه بالنَّار . وأَغَارَ فُلانٌ أَهْلَه أَي تَزَوَّج عَلَيْهَا ؛ حكاه أَبو عُبَيْدٍ عن الأَصمعيّ . والغَارُ : مَوْضعٌ بالشَّأْم . وغَارُ حِرَاءٍ وغارُ ثَوْر : مَشْهُورانِ . وغَارَ في الأُمُور : أَدَقَّ النَّظَرَ كأَغَارَ ذكرَهُ ابنُ القَطّاع وهو مَجازٌ . ومنه عَرَفْتُ غَوْرَ هذه المَسْأَلةِ . وفُلانٌ بَعِيدُ الغَوْر : مُتَعَمِّقُ النَّظَرِ . وهو بَحْرٌ لا يُدْرَك غَوْرُه . والمُغيرِيُّون : بَطْنٌ من مَخْزُوم وهُمْ بَنُو المُغيرَةِ بنِ عَبْد الله بنِ عُمَرَ بن مَخْزُوم . قال عُمَرُ بنُ أَبي رَبِيعَةَ منْهُم يَعْني نَفْسَه :

قِفِى فانْظُري يَا أَسْمَ هَلْ تَعْرفينَهُ ... أَهذا المُغِيريُّ الَّذِي كان يُذْكَرُ ويقال : بُنِيَ هذا البَيْتُ على غائِرَةِ الشَّمْسِ إذا ضُرِبَ مُسْتَقْبِلاً لمَطْلَعِهَا وهو مَجَازٌ . وفارِسُ بنُ مُحَمّدِ بن مَحْمُودِ بن عيسَى الغُوريّ بالضَّمِّ : حَدَّثَ عن البَاغَنْدِيّ . ووَلَدهُ أَبو الفَرج محمّدُ بنُ فارِسِ بن الغُوريّ حَدَّثَ . وأَبو بَكْرٍ محمّدُ بنُ مُوسَى الغُورِيّ ذكره المالِينيّ . وحُسَامُ الدِّين الغُورِيُّ قاضِي الحَنَفِيَّة بمصر ذُكِرَ أَنه نُسِبَ إِلى جَبَل بالتُّرْك . والغَوْرُ بالفَتْح : نَاحِيَةٌ واسِعَة وقَصَبَتُهَا بَيْسَانُ . وذاتُ الغَار : وَادٍ بالحِجازِ فَوْق قَوْرَانَ

(عرض أكثر)

.