معنى غو في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى غوث في تاج العروس

" غَوَّثَ " الرَّجُلُ واستغاثَ : صاح : واغَوْثَاهُ وتقول : ضُرِبَ فلانٌ فَغَوَّثَ " تَغْوِيثاً قال : واغَوْثَاهُ " قال شيخُنا : وقد صَرَّح أَئمَّةُ النَّحْوِ بأَنَّ هذا هو أَصْلُه ثم إِنهم استعمَلُوه بمعنى صَاحَ ونَادَى طَلَباً للغَوْثِ . " والاسمُ الغَوْثُ " بالفَتْح " والغُوَاثُ بالضّمّ " على الأَصلِ " وفَتْحُه شَاذٌ " أَي وارد على خلافِ القِيَاس ؛ لأَنّه دَلَّ على صَوْتٍ والأَفعالُ الدَّالَّة على الأَصواتِ لا تكون مفتوحةً أَبداً بل مضمومة كالصُّرَاخِ والنُّبَاحِ أَو مكسورة كالنِّداءِ والصِّيَاحِ وهو قولُ الفرّاءِ كما نقلَه الجوهريُّ وقال العَامِرِيّ - وقيل : هو لعَائِشَةَ بنتِ سَعْدِ بنِ أَبي وَقَّاص - :

بَعَثْتُكَ مائِراً فَلَبِثْتَ حَوْلاً ... مَتَى يَأْتِى غَوَاثُكَ مَنْ تُغِيثُ قال ابن بَرِّىّ : وصوا به بَعَثْتُكَ قابِساً وكان لعائشةَ هذه مَوْلىً يقالُ له : فِنْدٌ وكان مُخَنَّثاً من أَهلِ المَدِينَةِ بعثَتْهُ يَقْتَبِسُ لها ناراً فتوجَّه إِلى مِصْرَ فأَقَام بها سَنةً ثم جاءَهَا بنار وهو يَعْدُو فعَثَرَ فَتَبَدَّد الجَمْرُ فقال : تَعِسَتِ العَجَلَة فقالت عائِشَةُ : بَعَثْتُكَ... الخ وقال بعضُ الشُّعَرَاءِ :

مَا رَأَيْنَا لغُرَابٍ مَثَلاً ... إِذْ بَعَثَنْاهُ يَجِى بالمِشْمَلَهْ

غيرَ فِنْدٍ أَرْسَلُوهُ قَابِساً ... فَثَوَى حَوْلاً وسَبَّ العَجَلَهْ " واسْتَغَاثَنِي " فُلانٌ " فأَغَثْتُهُ إِغَاثَةً ومَغُوثَةً " ويقال : اسْتَغَثْتُ فُلاناً فما كانَ لِي عنِدَه مَغُوثَةٌ أَي إِغاثَةٌ . قال شيخُنَا : قالوا : الاسْتغَاثَةُ : طَلبُ الغَوْثِ وهو التَّخْلِيصُ من الشِّدةِ والنِّقْمَةِ والعَوْنُ على الفَكَاكِ من الشّدائِدِ ولم يَتَعَدَّ في القُرآنِ إِلا بِنَفْسِه كقوله تَعَالى " إِذْا تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ " وقد يَتَعَدَّى بالحَرْفِ كقول الشّاعرِ :

حَتَّى اسْتَغَاثَ بماءٍ لا رِشَاءَ لهُ ... من الأَبَاطِحِ في حافَاتِه البُرَكُوكذلك استعمله سيبويه فلا عِبرَةَ بتَخْطِئَهِ ابنِ مالِكِ للنُّحاةِ في قولِهم : المُسْتَغَاثُ له وبه قاله الشِّهَابُ في أَثناءِ سورةِ الأَنْفَالِ . ويقول المضطَّرُّ الواقِعُ في بَلِيَّة : أَغِثْنِي أَي فَرِّجْ عَنِّي وفي الحَدِيثِ : " اللَّهُمَّ أَغِثْنَا " بالهمزة من الإِغَاثَةِ ويقال فيه غَاثَةُ يَغِيثُه وهو قليل قال : وإِنّمَا هو مِنَ الغَيْثِ لا الإِغَاثَةِ . وقال ابنُ دُرَيْدٍ : غَاثَه يَغُوثُهُ غَوْثاً هو الأَصْلُ فأُمِيتَ . وقال الأَزْهَرِيُّ : ولم أَسمَعْ أَحَداً يقول : غَاثَهُ يَغُوثُه بالواو . وعن ابن سِيدَه : وأَغَاثَهُ اللهُ وغَاثَهُ غَوْثاً وغِياثاً والأَوّلِ أَعْلَى . " والاسْمُ الغِيَاثُ بالكَسْرِ " حكاه ابنُ الأَعْرَابِي فهو مُثَلَّثُ الأَوّلِ كما في النِّهايَة . وفي الصّحاح : صارت الواو ياءً لكسرةِ ما قَبلَها وهو موجودٌ في أُصول البُخَارِيّ بالرّواياتِ الثَّلاث وأَنكرَ الكَسرَ بعضُ أَئمَّةِ اللُّغَةِ ؛ ولذا خَلَتْ عنه دواوين اللُّغَةِ والضَّم رَوَوْه عن أَبي ذَرٍّ والفتحُ الذي هو شاذٌّ نَسبه الحافِظَ ابنُ حَجَرٍ في فتح الباري للأَكْثَرِ وقال البَدْرُ الدَّمامِينِي في المَصَابِيح : به قَيَّدَه ابنُ الخَشّابِ وغيرُه والكسرُ ذَكرَه ابنُ قَرقُول في المَطَالِع وشيخُه القاضِي عِيَاضٌ في المَشَارِقِ وبه صُدِّرَ في اليُونَيْنِيَّة وتَبِعَهُ أَهلُ الفُرُوع قاطبةً كذا نقله شيخُنا . وفي التهذيب : الغِياثُ : ما أَغَاثَكَ اللهُ بهِ . " والمَغَاوِثُ : المِيَاهُ " قيل : هي من الجُمُوعِ الَّتِي لا مُفْرَدَ لَهَا . " والغَوِيث كأَمِير وفي نسخةٍ والتَّغْوِيثُ وهو خطَأٌ " : شِدَّةُ العَدْوِ " يقال : إِنّه لَذُو غَوِيثٍ . الغَوِيثُ أَيضاً " : ما أَغَثْتَ به المُضْطَرَّ من طَعَامٍ أو نَجْدَةٍ " نقله الصّاغَانيّ . قد " سَمَّوْا غَوْثاً " وهو اسمٌ يُوضَع مَوْضِعَ المَصْدَرِ من أَغاثَ " وغِيَاثاً بالكسر " ومُغِيثاً " بالضَّمّ . والغَوْثُ : بَطْنٌ من طَيِّىءٍ . وغَوْثٌ : قبيلَةٌ من اليَمَنِ وهو غَوْثُ بنُ أُدَدَ بن زَيْدِ بنِ كَهْلاَنَ بنِ سَبَإٍ . وفي التَّهْذِيبِ : غَوْثٌ : حَيٌّ من الأَزْدِ ومنه قولُ زُهَيرْ :

" وتَخْشَى رُمَاةَ الغَوْثِ من كُلِّ مَرْصَدِ والغَوْثُ بنُ مُرٍّ في مُضَرَ . والغَوْثُ بنُ أَنْمَارٍ في اليَمَنِ كذا في أَنسابِ الوَزِيرِ . وغَوْثُ بنُ سُلَيْمَانَ الحَضْرَمِيّ القَاضِي : مِصْرِيّ . وَيَوْمُ أَغْوَاثٍ : ثاني يومٍ من أَيّام القَادِسِيّة قال القَعْقَاعُ بنُ عَمرٍو :

لم تَعْرِفِ الخَيْلُ العِرَابُ سَواءَنَا ... عَشِيَّةَ أَغْوَاثٍ بجَنْبِ القَوَادِسِوالغَوَاثُ كسَحابٍ : الزَّادُ يَمَانِيَةٌ . وغِياثُ بنُ إِبرَاهِيمَ مَتْرُوكٌ . وغياثُ بنُ النُّعْمَانِ عن عَلِيٍّ . وغِياثُ بنُ أَبِي شَيْبَةَ الحُبْرَانِيُّ شيخٌ لبِشْرِ بنِ إِسْمَاعِيلَ . وغِياثُ بنُ الحَكَمِ شيخٌ لِحَرَمِيِّ بنِ حَفْصٍ . وغِيَاثُ بنُ عبد الحميد عن مَطَرٍ الوَرَّاقِ وغِياثُ بنُ جَعْفَر مُسْتَمْلِى ابنِ عُيَيْنَةَ . وأَبو غِيَاثٍ طَلْقُ بنُ مُعَاوِيَةَ حَدَّثَ . وحَفِيدُه حَفْصُ بنُ غِيَاثٍ القَاضِي الحَنَفِيُّ مشهور . وابنُه عُمَرُ بنُ حَفْصِ بنِ غِياثِ : شيخُ البُخَارِيّ ومُسْلِم . وأَبو غِياثٍ رَوْحُ بنُ القَاسِمِ ثِقَةٌ . وحُذَيْفَةُ بنُ غِياثٍ العَسْكَرِيّ الأَصْبَهَانيّ شيخٌ لابْنِ فارِس . ومحمَّدُ بنُ غِياثٍ السَّرَخْسِيُّ عن مالِكٍ . وغِياثُ بنُ محمّدِ بنِ أَحمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بنِ غِياثٍ العُقَيْلِيّ سمعَ ابنَ رَيْدَةَ . وغِيَاثُ بنُ محمّدِ بنِ غياثٍ عن أَبي مُسْلِمٍ الكَجِّيّ . وغِيَاثٌ بنُ فارِسِ بنِ أَبي الجُودِ المُقْرِى مات سنة 605 . وغِيَاثُ بنُ غَوْثٍ التَّغْلَبِيّ الشّاعِرُ المعروف بالأَخْطَلِ . وبِلاَلُ بنُ غِيَاثٍ عن أَبي هُرَيرَةَ . والأَخْنَسُ بن غِيَاثٍ الأَحْمَسِيّ شاعرٌ في زَمنِ الحَجّاج . وأَبو غِيَاثٍ إِسحاقُ بنُ إِبراهيمَ عن حِبّانِ بنِ عَلِيٍّ . وككَتَّانٍ غَيَّاثُ بنُ هَبّابِ بنِ غَيّاثٍ الأَنْطَاكِيّ عن ابنِ رِفَاعَةَ الفَرَضِيّ . وأَحمدُ بنُ إِبراهيمَ بنِ غَيّاثٍ المَالِكيّ لَقِنَ عن ابنِ مَرْوَانَ بنِ سِرَاجٍ . " والمُغِيثَةُ كمُعِينَةٍ : مَوْضِعَانِ " بين القادِسيّةِ والقَرْعاءِ وبين مَعْدِنِ النَّقْرَةِ والعَمْق عند مَاوَانَ وقيل : هما رَكِيَّتان يَنْزِلُ عليهِما الحاجُّ . " والمُغِيثَةُ : مَدْرَسَةٌ ببَغْدَادَ " من المدارِس الشّرْقية . " ويَغُوثُ : صنَمٌ كانَ لِمَذْحِجٍ قال ابن سِيدَه : هذا قولُ الزَّجّاج

(عرض أكثر)

معنى غوج في تاج العروس

" غاجَ " الرّجلُ في مِشْيَتِه يَغُوجُ . إِذا " تَثَنَّى وتَعَطَّفَ " وتَمَايَلَ " كتَغَوَّجَ " تَغَوُّجاً . " وفَرسٌ غَوْجٌ " مَوْجٌ . غَوْجٌ : جَوَادٌ . ومَوْجٌ إِتْبَاعٌ . وغَوْجُ " اللَّبَانِ : واسِعُ جِلْدِ " - وفي نُسخة : جِلْدَةِ - " الصَّدْرِ " وقيل : هو سَهْلُ المَعْطِف . قال الجوهريّ : ولا يكون كذلك إِلاّ وهو سَهْلُ المَعْطِف . وقيل : هو الطَّوِيلُ القَصَبِ . وقيل : هو الذي يَنثَنِي : يَذْهبُ ويَجِيءُ وأَنشد الليث :

بَعِيدُ مَسَافِ الخَطْوِ غَوْجٌ شَمَرْدَلٌ ... يُقَطِّعُ أَنْفَاسَ المَهَارِي تَلاتِلُهْ وقال أَبو وَجْزَةَ :

مُقَارِبٍ حِينَ يَحْزُوْزِي عَلَى جَدَدٍ ... رِسْل بمُغْتَلِجَاتِ الرَّمْلِ غَوّاجِ وقال النّضرُ : الغَوْجُ : اللَّيِّنُ الأَعْطَافِ من الخَيْلِ وجمعُه غُوجٌ كما يقال جاريةٌ خَوْدٌ والجمع خُودٌ . وقال أَبو ذُؤَيْب :

عَشِيَّةَ قامَتْ بالفِنَاءِ كَأَنّهَا ... عَقِيلَةُ نَهْبٍ تُصْطَفَى وتَغُوجُ أَي تَتعرَّضُ لرئيسِ الجَيْشِ لِيَتَّخِذَها لنَفْسه . ورجُلٌ غَوْجٌ : مُسْتَرْخٍ من النُّعَاس . وجَمَلٌ غَوْجٌ : عريضُ الصَّدرِ

فصل الفاءِ مع الجيم

(عرض أكثر)

معنى غور في تاج العروس

الغَوْرُ بالفَتْح : القَعْرُ من كلِّ شيْءٍ وعُمْقُه وبُعدُه . ورَجُلٌ بَعيدُ الغَوْرِ : أَي قَعِيرُ الرَّأْيِ جَيِّدُه . وفي الحديث أَنّه سَمع ناساً يَذْكُرُون في القَدَر فقال : إِنَّكُمْ قد أَخَذْتُم في شِعْبَيْن بَعِيدَيِ الغَوْرِ أَي يَبْعُدُ أَنْ تُدْرِكُوا حَقيقةَ عِلْمِه كالمَاءِ الغائرِ الَّذِي لا يُقْدَر عليه . ومنه حَدِيثُ : ومَنْ أَبْعَدُ غَوْراً في الباطِلِ مِنّي ؟ كالغَوْرَي كسَكْرَى ومنه حَدِيثُ طَهْفَةَ بنِ أَبي زُهَيْر النَّهْدِيّ رضي الله عنه : أَتَيْنَاكَ يا رَسُولَ اللهِ مِنْ غَوْرَى تِهامَةَ بأَكْوارِ المَيْسِ تَرْتَمِي بنا العيِسُ . وغَوْرُ تِهَامَةَ : ما بَيْنَ ذاتِ عِرْق - مَنْزلٍ لحاجِّ العِرَاق وهو الحَدُّ بين نَجْد وتِهَامَةً - إِلى البَحْرِ وقيل : الغَوْرُ : تِهَامَةُ وما يَلِي اليَمَنَ . وقالَ الأَصمعيُّ : ما بَيْنَ ذاتِ عِرْقٍ إِلى البَحْرِ غَوْرُ تِهَامَةَ . وقال الباهِلِيُّ : كُلُّ ما انْحَدَر مَسِيلُه مُغَرِّباً عن تِهَامَةَ فهو غَوْر . والغَوْرُ : ع مُنْخَفِضٌ بين القُدْسِ وحَوْرَانَ مَسيرَةَ ثَلاثَةِ أَيّام في عَرْضِ فَرْسَخَيْن وفيه الكَثيبُ الأَحْمَرُ الذي دُفنَ في سَفْحِه سيّدنا مُوسَى الكَلِيمُ عليه وعلى نَبِيّنا أَفْضَلُ الصَّلاة والتَّسْلِيم وقد تَشَرَّفْتُ بِزيارَته . والغَوْر : ع بدِيارِ بني سُلَيم . والغَوْرُ : أَيضاً ماءٌ لِبَنِي العَدَوِيّة . والغَوْرُ : إِتْيَانُ الغَوْرِ كالغُؤُورِ كقُعُودٍ والإِغَارَةِ والتَّغْويرِ والتَّغَوُرِ يُقَال : غارَ القَوْمُ غَوْراً وغُؤُوراً وأَغارُوا وغَوَّرُوا وتَغَوَّرُوا : أَتَوا الغَوْرَ قال جَرِيرٌ :

يا أُمَّ حَزْرَةَ ما رَأَيْنا مِثْلَكُمْ ... في المُنْجِدِينَ ولا بِغَوْرِ الغَائرِ وقال الأَعْشَى :

نَبِيٌّ يَرَى ما لا تَرَوْنَ وذِكْرُهُ ... أَغارَ لَعَمْرِي في البِلادِ وأَنْجَدَا

وقِيلَ : غارُوا وأَغارُوا : أَخَذُوا نَحْوَ الغَوْرِ . قال الفَرّاءُ : أَغارَ : لُغَةٌ في غَارَ . واحتجَّ بِبَيْتِ الأَعْشَى . قال صاحبُ اللِّسَان : وقد رُوِىَ بَيْتُ الأَعْشَى مَخْرُومَ النِّصف : غارَ لَعْمرِي في البِلادِ وأَنْجَدَا . وقال الجَوْهَرِيُّ : غَارَ يَغُورُ غَوْراً أَيْ أَتَى الغَوْرَ فهوغائرٌ قال : ولا يُقَالُ : أَغارَ . وقد اخْتُلفَ في مَعْنَى قولِه : أَغارَ لَعَمْري في البِلاد وأَنْجَدَا . فقال الأصمعيّ : أَغارَ بمعْنَى أَسْرَعَ وأَنْجَدَ أَي ارْتَفَعَ ولم يُرِدْ أَتَى الغَوْرَ ولا نَجْداً . قال : ولَيْس عنده في إِتْيَان الغَوْر إِلاّ غارَ . وزَعَمَ الفَرّاءُ أَنَّهَا لُغَةٌ واحتجّ بهذا البَيْت . انتهى . قُلْتُ : وقال ابنُ القَطَّاع في التهذيب : ورَوَى الأَصمعيّ : أَغَارَ لَعَمْرِي في البلاد وأَنْجَدَا . وقال لو ثَبَتَت الرِّوَايَةُ الأُولَى لكان أَغار ها هنا بمعنى أَسْرَع وأَنْجَدَ ارتفع ولم يُرِدْ أَتَى الغَوْرَ ونَجْداً . وليس يَجُوز عند في إِتْيَان الغَوْر إِلاّ غارَ . انتهى . قُلْتُ : وناسٌ يقولون : أَغارَ وأَنْجَدَ فإِذَا أَفْرَدُوا قالوا : غارَ كما قالُوا هَنَأَني الطَّعَامُ ومَرَأَنِي فإِذا أَفْرَدُوا قالُوا : أَمْرَأَني . وقال ابنُ الأَعْرَابِيّ : تقول : ما أَدْرِي : أَغارَ فلانٌ أَم مارَ . أَغَارَ : أَتَى الغَوْر . ومارَ : أَتَى نَجْداً . وقال ابنُ الأَثير : يقال : غارَ : إِذا أَتى الغَوْر وأَغارَ أَيضاً وهي لغةٌ قليلة . والتَّغْوِيرُ : إِتْيَانُ الغَوْرِ . يُقَالُ : غَوَّرْنا وغُرْنَا بمعنىً . والغَوْرُ أَيضاً : الدُّخُول في الشَّيْءِ كالغُؤُور كقُعُود والغِيَار ككِتَاب الأَخِيرَةُ عن سيبَوَيْه . ويُقَال : إِنَّك غُرْتَ في غَيءرِ مَغَارٍ أَي دَخَلْتَ في غيرِ مَدْخَل . والغَوْرُ أَيضاً : ذَهابُ الماءِ في الأَرض كالتَّغْوير يقال : غارَ الماءُ غَوْراً وغُؤوراً وغَوَّرَ : ذَهَبَ في الأَرْض وسَفَلَ فيها . وقال ابنُ القَطَّاع : غاضَ . واقْتَصَرَ على المَصْدَر الأَوّل . وقال اللَّحْيَانِيُّ : غارَ الماءُ وغَوَّرَ : ذَهَبَ في العُيُون . والغَوْرُ : الماءُ الغائرُ وَصْفٌ بالمصدر . وفي التَّنْزيل العزيز قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْراً . سَمّاه بالمَصْدَر كما يُقَال : ماءٌ سَكْبٌ وأُذُنٌ حَشْرٌ ودِرْهَمٌ ضَرْبٌ . والغَوْرُ المُطْمَئِنّ من الأَرْض ومثل الكَهف في الجَبَل كالسَّرَبِ كالمَغَارَة والمَغَارِ ويُضَمّان والغَارِ وفي التنزيل العزيز لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأَ أَو مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً . وغَارَتِ الشمسُ تَغُورُ غِيَاراً بالكَسر وغُؤوراً بالضَّمّ وغَوَّرَتْ : غابَتْ وكذلك القَمَرُ والنُّجُومُ قال أَبو ذُؤَيْب :

هَلِ الدَّهْرُ إِلاّ لَيْلَةٌ ونَهَارُهَا ... وإِلاَّ طُلُوعُ الشَّمْسِ ثُمَّ غِيَارُهَا أَو الغارُ : كالبَيْتِ في الجَبَل قاله اللَّحْيَانيّ أَو المُنْخَفِضُ فيه قاله ثَعْلَب أَو كُلُّ مُطْمَئِنٍّ من الأَرْض غارٌ قال الشاعِر :

تَؤُمُّ سِنَاناً وكَمْ دُونَهُ ... من الأَرْضِ مُحْدَوْدِباً غَارُهَا أَو هو الجُحْرُ الذي يَأْوِي إِلَيْه الوَحْشيُّ ج أَي الجَمْعُ من كلِّ ذلك القَلِيلُ أَغْوَارٌ عن ابنِ جِنِّى والكثيرُ غيرَانٌ . وتصغير الغارِ غُوَيْرٌ . والغارُ : ما خَلْفَ الفَرَاشَةِ من أَعْلَى الفَمِ أَو الأُخْدُودُ الذي بَيْنَ اللَّحْيَيْنِ أَو هو داخِلُ الفمِ وقيل : غارُ الفَمِ : نِطْعاهُ في الحَنْكَيْن . والغارُ : الجَمَاعَةُ من الناسِ . وقال ابنُ سِيدَه : الجَمْعُ الكَثِيرُ من النّاس . والغارُ : وَرَقُ الكَرْمِ وبه فَسَرَّ بَعضُهُم قَوْلَ الأَخْطَل :

آلَتْ إِلى النِّصْفِ من كَلْفَاءَ أَثْأَفَها ... عِلْجٌ ولَثَّمهَا بالجَفْنِ والغَارِ والغَارُ : ضَرْبٌ من الشَّجَر . وقيل : شَجَرٌ عِظَامٌ له وَرَقٌ طِوَالٌ أَطْوَلُ من وَرَق الخِلافِ وحَمْلٌ أَصْغَرُ من الُبْنُدق أضسْوَدُ القِشْرِ له لُبٌّ يَقَع في الدَّواءِ ووَرَقُه طَيِّبُ الرِّيح يقع في العِطْرِ يُقَال لِثَمَرِه الدَّهْمَشْت واحِدَتُه غَارَةٌ ومنه دُهْن الغَارِ قال عَدِيُّ بن زَيْد :رُبَّ نارٍ بِتُّ أَرْمُقُها ... تَقْضَمُ الهِنْدِيَّ والغَارَا والغَارُ : الغُبَارُ عن كُرَاع . والغَارُ : بنُ جَبَلَةَ المُحَدِّث هكذا ضَبَطَه البُخَاريّ وقال حَدِيثُه مُنْكَرٌ في طَلاقِ المُكْرَهِ . أَو هو بالزّايِ المعجمة وهو قولُ غَيْرِ البخاريّ قلتُ : رَوَى عنه يَحْيَى الوُحَاظِيُّ وجماعَةٌ وضَبَطَهُ الذَّهَبِيّ في الديوان فقال : غازِي بنُ جَبَلَةَ بزاي وياءٍ وفيه : وقال البُخَارِيّ : الغارُ براءٍ . والغَارُ : مِكْيَالٌ لأَهْلِ نَسَفَ وهو مائَةُ قَفيزٍ نقله الصاغانيّ . والغارُ : الجَيْشُ الكثير يقال : الْتَقَى الغَارَانِ أَي الجَيْشَانِ . ومنه قولُ الأَحْنَفِ في انْصِراف الزُّبَيْرِ عن وقَعْةِ الجَمَلَ : وما أَصْنَعُ به أَنْ كان جَمَعَ بَيْنَ غَارَيْنِ من الناسِ ثمّ تَرَكَهُمْ وذَهَبَ . والغَارُ : لُغَةٌ في الغِيرَة بِالكسر يقال : فلانٌ شَديدُ الغارِ على أَهْله أَي الغَيْرَة . وقال ابنُ القَطَّاع : غَارَ الرَّجُلُ على أَهله يَغَارُ غَيْرَةً وغاراً . وقال أَبو ذُؤَيْب يُشَبِّه غَلَيَانَ القِدْرِ بصَخَبِ الضَّرائر :

لَهُنَّ نَشيجٌ بالنَّشِيلِ كأَنَّهَا ... ضَرَائِرُ حِرْمِىٍّ تَفاحَشَ غارُهَا والغَارَانِ : الفَمُ والفَرْجُ وقِيل : هُمَا البَطْنُ والفَرْجُ ومنه قِيلَ : المَرْءُ يَسْعَى لِغَارَيْهِ وهو مَجازٌ . قال الشَّاعرُ :

" أَلَمْ تَرَ أَنَّ الدَّهْرَ يَوْمٌ ولَيْلَةٌوأَنَّ الفَتَى يَسْعَى لِغَارَيْهِ دائِبَا قال الصاغانيّ : هكذا وَقَعَ في المُجْمَلِ والإِصلاحِ وتَبِعَهُم الجوهَريُّ والرِّوايَة عانِيا والقافية يائيه والشّعْرُ لزُهَيْرِ بنِ جَنابٍ الكَلْبِيّ . وقالَ ابنُ سِيدَه : الغَارَانِ : العَظْمَان اللَّذَانِ فِيهما العَيْنَانِ . وأَغَارَ الرَّجُلُ : عَجَّلَ في المَشْيِ وأَسْرَعَ ؛ قالَهُ الأَصْمَعِيّ وبه فسّر بَيت الأَعْشَى السابق . وأَغارَ : شَدَّ الفَتْلَ ومنه : حَبْلٌ مُغَارٌ : مُحْكَمُ الفَتْلِ وشديدُ الغَارَةِ أَي شَدِيدُ الفَتْلِ . وأَغَارَ : ذَهَبَ في الأَرْضِ والاسمُ الغَارَة . وأَغارَ على القَوْم غارَةً وإِغارَةً . دَفَعَ عليهم الخَيْلَ وقِيل : الإِغَارَةُ المَصْدَرُ والغَارَةُ الاسْمُ من الإِغَارَةِ على العَدُوّ . قال ابنُ سيدَه : وهو الصَّحِيح . وأَغارَ على العَدُوِّ يُغِيرُ إِغارَةً ومُغَاراً كاسْتَغارَ . وأَغارَ الفَرَسُ إِغَارَةً وغَارَةً : اشْتَدَّ عَدْوُهُ وأَسْرَعَ في الغَارَةِ وغَيْرِهَا وفَرَسٌ مُغَارٌ : يُسْرِعُ العَدْوَ . وغَارَتُه : شِدَّةُ عَدْوِه . ومنه قولُه تعالَى : فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحاً . قلتُ : ويُمْكِن أَن يُفَسَّرَ به قَوْلُ الطِّرِمّاح السابقُ : أَحَقُّ الخَيْلِ بالرَّكْضِ المُغَارُ . وأَغارَ فُلانٌ بِبَنِي فُلانٍ : جاءَهُمْ ليَنْصُرُوهُ ويُغِيثُوهُ وقد يُعَدَّى بإِلَى فيُقَال : جاءَهُم ليَنْصُرَهُمْ أَو لِيَنْصُروه قال ابنُ القَطّاع . ويُقَالُ : أَغارَ إِغَارَةَ الثَّعْلَبِ إِذا أَسْرَع ودَفَعَ في عَدْوِه . ومنه قَوْلُهُم في حَدِيثِ الحَجّ : أَشْرِقْ ثَبِيرُ كَيْمَا نُغِير أَي نَنْفِر ونُسْرِع إِلى النَّحْرِ ونَدْفَع للحِجَارَة . وقال يَعْقُوبُ : الإِغَارَةُ هنا : الدَّفْع أَي نَدْفَعُ للنَّفْرِ . وقيل : أَرادَ : نُغِيرُ على لُحُومِ الأَضاحي من الإِغارَة : النَّهْب . وقيلَ : نَدْخُلُ في الغَوْرِ وهو المُنْخَفِض من الأَرض على لُغَةِ من قال : أَغَارَ إِذا أَتَى الغَوْرَ . ورجلٌ مِغْوارٌ بَيِّن الغِوَارِ بكَسْرِهمَا : مُقَاتِلٌ كَثِيرُ الغارَاتِ وكذلك المُغَاوِرِ . وغَارَهُم الله تعالى يَغُورُهُم ويَغِيرُهُم غِياراً : مَارَهم وبخَيْرٍ : أَصَابَهُم بخصْب ومَطَرٍ وسَقَاهُم وبرِزْق : أَتاهُم . وغَارَهُمْ أَيضاً : نَفَعَهُم قاله ابنُ القَطَّاع . والاسْمُ الغِيرَة بالكَسْرِ يائيّة وواويّة وسُيذْكر في الياءِ أَيضاً وهو مَجازٌ . وغارَ النَّهَارُ : اشْتَدَّ حَرُّه . ومنه : الغائرَةُ قال ذُو الرُّمِّة :

نَزَلْنا وقد غارَ النَّهَارُ وأَوْقَدَتْ ... عَلَيْنا حَصَى المَعْزاءِ شَمْسٌ تَنَالُهَا ومن المَجَاز : اسْتَغْوَرَ الله تعالَى أَي سَأَلَهُ الغِيرَةَ بالكَسْر أَنشد ثعلب :فلا تَعْجَلاَ واسْتَغْوِرَا الله إِنّه ... إِذَا الله سَنَّى عَقْدَ شَيْءٍ تَيَسَّرَا ثم فَسَّره فقال : اسْتَغْوِرَا من الغِيرَة وهي المِيرَة . قال ابنُ سِيدَه : وعِنْدِي أَنّ معناه اسْأَلُوه الخِصْبَ . وقد غارَ لَهُمْ غياراً : مارَهُم ونَفَعُهم وكذا غارَهُم غِيَاراً . ويقال : ذَهَبَ فلانٌ يَغِيرُ أضهْلَه أَي يَمِيرُهُم ومن ذلك قولُهم : اللّهُمَّ غرْنَا بكَسْرِ الغَيْنِ وضَمّها من يَغُور ويَغِيرُ بَغِيث . وكذا بخَيْر ومَطَرٍ : أَغِثْنا بِه وأَعْطنا إِيّاه واسْقِنا به وسُيذْكَر في الياءِ أَيضاً . والغَائرَةُ : القَائلَةُ . والغائِرَةُ : نِصْفُ النَّهَار من قولهم : غارَ النَّهارُ إِذا اشْتَدَّ حَرُّه . والتَّغْويرُ : القَيْلُولَةُ . وغَوَّرَ تَغْوِيراً : دَخَلَ فيه أَي نِصْف النَّهَارِ . ويُقال أَيضاً : غَوَّرَ تَغْوِيراً إِذا نَزَلَ فِيه للقائِلَة . ومن سَجَعَات الأَساس : غَوَّرُوا ساعَةً ثُمّ ثَوَّرُوا . قال جَرِيرٌ :

أَنَخْنَ لتَغْوِير وقدْ وَقَدَ الحَصَى ... وذابَ لُعَابُ الشَّمْسِ فَوقَ الجَمَاجمِ وغَار نَجْمُك غِيَاراً وتَغَوَّرَ . قال لَبِيد :

سَرَيْتُ بِهم حَتَّى تَغَوَّرَ نَجمُهمْ ... وقالَ النَّعُوسُ نَوَّرَ الصُّبْحُ فاذْهَبِ وقال امْرُؤ القَيْسِ يَصف الكلابَ والثَّور

وغَوَّرْنَ في ظِلِّ الغَضَا وتَرَكْنَه ... كقَرْمِ الهجَانِ الفادِرِ المُتَشَمِّسِ وقال ابنُ الأَعْرَابيّ : المُغَوِّر : النازلُ نِصْفَ النَّهَارِ هُنَيْهَةً ثمّ يَرْحَلُ . ويُقَال أَيضاً : غَوَّر تَغْويراً إِذا نامَ فيه أَي نِصْف النّهَار كغارَ ومنه حديثُ السائب لمّا وَرَد على عُمَرَ رَضِيَ الله عنه بَفَتْح نَهاوَنْدَ قال : وَيْحَك : ما وَرَاءَك : فواللهِ ما بتُّ هذه اللَّيْلَةَ إِلاَّ تَغْويراً يُريدُ النَّوْمَةَ القَلِيلَةَ التي تكون عند القائِلَةِ . ومَنْ رَواه تَغْوِيراً جَعَلَه من الغِرَار وهو النَّوْمُ القَلِيلُ . ويُقَال أَيضاً : غَوَّر تَغْوِيراً : سارَ فيه قال ابنُ شُمَيْل : التَّغْويرُ : أَنْ يَسِيرَ الراكِبُ إِلى الزَّوَال ثمَّ يَنْزل . وقال اللَّيْثُ : التَّغْوِيرُ : يكُونُ نُزُولاً لِلْقَائِلَةِ ويكونُ سَيْراً في ذلك الوَقْتِ والحُجّةُ للنُّزُولِ قَولُ الرّاعِي :

ونَحْنُ إِلى دثفُوفِ مُغَوِّراتٍ ... تَقِيسُ عَلَى الحَصَى نُطَفاً بَقِينَا وقال ذُو الرُّمَّة في التَّغْوير فجَعَلَه سَيْراً :

" بَرَاهُنَّ تَغْوِيرِي إِذا الآلُ أَرْفَلَتْبه الشَّمْسُ أُزْرَ الحَزْوَراتِ العَوانِكِ ورَواهُ أَبو عَمْرو : أَرْقَلَت أَي حَرَّكَتْ . وفَرَسٌ مُغَارٌ : شَديدُ المَفَاصِلِ . واسْتَغَارَ الشَّحْمُ فِيه أَي في الفَرَسِ : اسْتَطارَ وسَمِنَ ؛ وفي كَلام المصنّف نَظَرٌ إِذْ لم يَذْكُر آنِفاً الفرسَ حتّى يَرْجِعَ إِليه الضَّمِير كما تَراه وأَحْسَنُ منه قَوْلُ الجوهريّ : اسْتَغارَ أَي سَمِنَ ودَخَلَ فيه الشَّحْمُ وهو تفسيرٌ لقَوْلِ الرّاعِي :

رَعَتْه أَشْهُراً وخَلاَ عَلَيْهَا ... فطارَ النِّيُّ فيه واسْتَغارَاويُرْوَى : فسارَ النِّيُّ فيها أَي ارْتَفَعَ . واسْتَغارَ أَي هَبَطَ . وهذا كما يُقَال : تَصَوَّبَ الحُسْنُ عَلَيْهَا وارْتَقَى . قال الأَزهريّ : معنى اسْتَغارَ في بَيْت الراعِي هذا أَي اشْتَدَّ وصَلُبَ يعني شَحْمَ الناقَةِ ولَحْمَها إِذا اكْتَنَز كما يَسْتَغِيرُ الحَبْلُ إِذا أُغِيرَ أَي اشْتَدَّ فَتْلُه . وقال بعضُهم : اسْتَغارَ شَحْمُ البَعيرِ إِذا دَخَلَ جَوْفَه . قال : والقَوْلُ الأَوّلُ . واسْتَغارَت الجَرْحَةُ والقَرْحَةُ : تَوَرَّمَتْ . ومُغِيرَةُ بضَمٍّ وتُكْسَرُ المِيمُ في لغَةِ بعضِهِم وليس إِتْبَاعاً لحَرْف الحَلْق كشِعِير وبِعِير كما قِيلَ : اسمٌ . ومنهم مُغِيرَةُ بنُ عَمْرِو بنِ الأَخْنَسِ هكذا في سائر النُّسَخ والمَعْرُوفُ عند المُحَدِّثِينَ أَنَّهُ مُغِيرَةُ بنُ الأَخْنَس بن شَرِيق الثَّقَفِيّ من بَنِي غِيَرَةَ بنِ عَوْفِ بنِ ثُقَيْفٍ حَليف بَنِي زُهْرَة قُتِلَ يَوْمَ الدّار ؛ كذا في أَنْسَاب ابنِ الكَلْبيّ . ومثْلُه معجَم ابن فَهْد والتَّجْريد للذَّهَبِيّ . وفي بَعْضِ النُّسخ : وابن الأَخْنَسِ وهذا يَصِحّ لو أَنَّ هناكَ في الصَّحَابَة مَن اسْمُه مُغِيرَةُ بنُ عَمْرو فَلْيُتَأَمَّل . ومُغيرَةُ بنُ الحارثِ بنِ عبدِ المُطَّلِب مشهورٌ بكُنْيَتِهِ سَمّاه جماعةٌ منهم الزُّبَيْرُ بنُ بَكّار وابنُ الكَلْبِيّ وقد وَهِمَ ابنُ عبدِ البَرِّفي الاسْتِيعابِ هُنَا فجَعَلَه أَخَا أَبِي سُفْيَانَ فتَنَبَّهْ . وفي الصَّحَابَةِ رَجُلٌ آخَر اسْمُه المُغِيرَةُ بنُ الحارِثِ الحَضْرَمِيُّ . ومُغِيرة بنُ سَلْمانَ الخُزاعِيُّ رَوَى عنه حُمَيْدٌ الطَّوِيلُ وحَدِيثُه في سُنَنِ النَّسَائيّ مُرْسَلٌ . ومُغِيرَةُ بنُ شُعْبَةَ بن أَبي عامر بن مَسْعُودِ بنِ مُعتِّب الثَّقَفِيُّ من بَني مُعَتِّبِ بنِ عَوْف وهو مَشْهُور . ومُغِيرَةُ بنُ نَوْفَل بنِ الحارث ابنِ عبدِ المُطَّلِب له روايَةٌ . ومُغِيرَةُ بنُ أَبي ذِئْبٍ هِشَام ابنِ شُعْبَةَ القُرَشيّ العامِرِيّ وُلِدَ عامَ الفَتْح ورَوَى عن عُمَرَ وهو جَدُّ الفَقِيه محمّدِ بنِ عبدِ الرّحْمن بنِ المُغِيرَةِ بن أَبي ذِئْب المَدَنِيُّ : صَحَابيُّونَ رَضِيَ الله عنهم . وفاتَهُ من الصَّحَابَةِ مُغِيرَةُ بنُ رُوَيْبَة رَوَى عنه أَبو إِسْحَاقَ خَرَّج له ابنُ قانِع ؛ ومُغيرَةُ بنُ شِهَاب المَخْزُومِيّ قيل : إِنّه وُلدَ سنة اثْنَتَيْنِ من الهِجْرَة . وفي المُحَدِّثِين خَلْقٌ كثيرٌ اسْمُهُم المُغِيرَة . والغَوْرَةُ : الشَّمْسُ عن ابن الأَعرابيّ . ومنه قولُ امرأَةٍ من العَرَبِ لِبِنْت لها : هِيَ تَشْفِينِي من الصَّوْرة وتَسْتُرُني من الغَوْرَة . وقد تَقَدَّم أَيضاً في الصاد . والغَوْرَةُ : الغائرَة وهي القائِلَةُ نقله الصاغانيّ . والغَوْرَةُ : ع بناحِيَةِ السَّمَاوةِ . وغُوْرَةُ بالضَّمّ : ة عندَ بابِ هَرَاةَ وهو غُورَجِيٌّ على غَيْرِ قِيَاس قاله الصاغانيّ . وإِليها نُسِبَ الإِمامُ أَبو بَكْر أَحمدُ بنُ عبدِ الصَّمَد روى عن عبدِ الجَبّارِ بن مُحَمّد بن أَحْمَدَ الجَرّاحِيّ الغُورَجِيّ رَاويَةُ سُنَنِ التَّرْمِذِيّ حَدّثَ عنه أَبو الفَتْحِ عبدُ المَلِك بن أَبِي سَهْل الكَرْوخِيّ وتُوُفِّيَ سنة 481 . والغُورُ بلاهاءٍ : ناحيَةٌ مُتَّسِعة بالعَجَم وإِليها نُسِبَ السُّلْطَانُ شِهَابُ الدِّين الغُورِيّ وآلُ بَيْتِه مُلُوكُ الهِنْدِ ورُؤُساؤُهَا . وقال ابنُ الأَثِيرِ : هي بلادٌ في الجِبَال بخُرَاسانَ قَريبةٌ من هَرَاةَ . ومنها أَبو القَاسِمِ فارسُ ابنُ محمّدِ بنِ مَحْمُود الغُورِيّ حَدَّثَ عن الباغَنْديّ . والغُورُ أَيضاً : مِكْيَالٌ لأَهلِ خُوَارَزْمَ وهو اثْنا عَشَرَ سُخّاً والسُخُّ : أَربعةٌ وعِشْرُونَ مَنّاً ؛ كذا نقله الصاغانيّ . وتَغاوَرُوا : أَغارَ بَعْضُهُم على بَعْض وكذا غاوَرُوا مُغاوَرَةً . والغُويْرُ : كزُبَيْر : ماءٌ م معروفٌ لِبَنِي كَلْب بن وَبْرَةَ بناحِيَةِ السَّمَاوَةِ ومنه قولُ الزَّبّاءِ تَكَلّمَتْ به لَمّا وَجَّهَتْ قَصِيراً اللَّخْمِيّ بالعِيرِ إِلى العِرَاق ليَحْمِلَ لها من بَزِّه وكان قَصِيرٌ يَطْلُبُها بثَأْرِ جَذِيمَةَ الأَبْرَشِ فحَمَّلَ الأَجْمَالَ صَنَادِيقَ فيهَا الرِّجَالُ والسَّلاُح ثمّتَنكَّبَ قَصِيرٌ بالأَجْمَال هكذا بالجِيم جَمْع جَمَل كسَبَب وأَسْبَاب الطَريقَ المَنْهَجَ وعَدَلَ عن الجادَّة المَأْلُوفَةِ وأَخَذَ على الغُوَير هذا الماءِ الذي لِبَنِي كَلْب فأَحسَّتْ بالشَّرِّ وقالتْ : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . جَمْع بَأْسٍ أَي عَسَاه أَنْ يَأْتيَ بالبَأْسِ والشّرّ ومَعْنَى عَسَى هنا مذكورٌ في مَوْضِعه . قال أَبو عُبَيْد : هكذا أَخْبَرَنِي ابنُ الكَلْبِيّ . وقال ثعلب : أُتِىَ عُمَرُ بمَنْبُوذٍ فقال : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . أَي عَسَى الرِّيبَةُ من قَبْلِكَ . وقال ابنُ الأَثِيرُ : هذا مَثَلٌ قَدِيم يقال عند التُّهَمَة ومعناه رُبَّما جاءَ الشَّرُّ من مَعْدِنِ الخَيْر وأَرادَ عُمَرُ بالمَثَل لَعَلَّكَ زَنَيْتَ بأُمِّه وادَّعَيْتَهُ لَقِيطاً فَشَهِدَ له جَمَاعَةٌ بالسَّتْرِ فَتَرَكَه . زادَ الأَزهريّ : فقال عُمَرُ حينئذٍ : هُوَ حُرٌّ ووَلاؤُه لَكَ . وقال أَبو عُبَيْد : كأَنَّه أَرادَ : عَسَى الغُوَيْرُ أَنْ يُحْدِثَ أَبْؤُساً وأَنْ يَأْتيَ بأْبؤُس . قال الكُمَيْتُ : َّبَ قَصِيرٌ بالأَجْمَال هكذا بالجِيم جَمْع جَمَل كسَبَب وأَسْبَاب الطَريقَ المَنْهَجَ وعَدَلَ عن الجادَّة المَأْلُوفَةِ وأَخَذَ على الغُوَير هذا الماءِ الذي لِبَنِي كَلْب فأَحسَّتْ بالشَّرِّ وقالتْ : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . جَمْع بَأْسٍ أَي عَسَاه أَنْ يَأْتيَ بالبَأْسِ والشّرّ ومَعْنَى عَسَى هنا مذكورٌ في مَوْضِعه . قال أَبو عُبَيْد : هكذا أَخْبَرَنِي ابنُ الكَلْبِيّ . وقال ثعلب : أُتِىَ عُمَرُ بمَنْبُوذٍ فقال : عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُسَا . أَي عَسَى الرِّيبَةُ من قَبْلِكَ . وقال ابنُ الأَثِيرُ : هذا مَثَلٌ قَدِيم يقال عند التُّهَمَة ومعناه رُبَّما جاءَ الشَّرُّ من مَعْدِنِ الخَيْر وأَرادَ عُمَرُ بالمَثَل لَعَلَّكَ زَنَيْتَ بأُمِّه وادَّعَيْتَهُ لَقِيطاً فَشَهِدَ له جَمَاعَةٌ بالسَّتْرِ فَتَرَكَه . زادَ الأَزهريّ : فقال عُمَرُ حينئذٍ : هُوَ حُرٌّ ووَلاؤُه لَكَ . وقال أَبو عُبَيْد : كأَنَّه أَرادَ : عَسَى الغُوَيْرُ أَنْ يُحْدِثَ أَبْؤُساً وأَنْ يَأْتيَ بأْبؤُس . قال الكُمَيْتُ :

قالُوا أَساءَ بنو كُرْز فقُلْتُ لهم ... عَسَى الغُوَيْرُ بإِبْاسٍ وإِغْوارِ أَو هُوَ أَي الغُوَيْرُ في المَثَل تَصْغِيرُ غارٍ لأَنّ أُناساً كانُوا في غارٍ فانْهَارَ عَلَيْهم أَو أَتاهُمْ فيه عَدُوٌّ فقَتَلُوهُم فيه فصارَ مَثَلاً لكلِّ ما يُخافُ أَنْ يَأْتِيَ منه شَرٌّ ثمّ صُغِّر الغارُ فقِيلَ غُوَيْرٌ . وهذا قول الأَصْمَعيّ . وغَارَهُمْ يَغُورُهُمْ ويَغِيرُهُم : نَفْعَهُم . واغْتَارَ : امْتَارَ وانْتَفَعَ . واسْتَغَارَ : هَبَطَ أَو أَرادَ هُبُوطَ أَرضٍ غَوْرٍ وهذا الأَخِير نقله الصَّاغانيُّ وهو المُسْتَغِير . والغَوَارَةُ كسَحَابة : ة بجَنْبِ الظَّهْرَانِ نقله الصاغانيّ . وغُورِينُ بالضَّمّ : أَرضٌ نقله الصاغانيّ . وغُورِيَانُ بالضمّ أَيضاً : ة بمَرْوَ نقله الصاغانيّ . وذُو غَاوَرَ كهَاجَر : رجلٌ من بَنِي أَلْهانِ بن مالكٍ أَخي هَمْدانَ ابنِ مالِك . والتَّغْوِيرُ : الهَزيمَةُ والطَّرْدُ وقد غَوَّرَ تَغْويراً . والغَارَة : السُّرَّةُ . نقله الصاغانيّ كأَنّهَا لِغُؤُورِهَا . والغِوَر كعِنَبٍ : الدِّيَةُ لغةٌ في الغِيَرِ باليَاءِ يُقَال : غارَ الرّجُلَ يَغُورُه ويَغِيرُه إِذا أَعْطَاه الغِيَرَة والغِوَرَة وهي الدِّيَةُ ؛ رواه ابنُ السِّكّيت في الوَاو والياءِ وسيُذْكَر في الياءِ أَيضاً . وممّا يُسْتَدْرَك عليه : أَغارَ صِيتُه إِذا بَلَغَ الغَوْرَ . وبه فَسَّرَ بَعْضٌ بَيْتَ الأَعْشَى السابِقَ . والتَّغْوِيرُ : إِتْيَانُ الغَوْرِ . يُقَال : غَوَّرْنا وغُرْنا بمَعْنىً . وقال الأَصمعيّ : غارَ الرَّجُلُ يَغُورُ إِذا سارَ في بلاد الغَوءرِ وهكذا قال الكسَائيّ . وغارَ الشَّيْءَ : طَلَبَهُ . يُقَال : غُرْتَ في غَيْرِ مَغارٍ أَي طَلَبْتَ في غير مَطْلَب . وأَغارَ عَيْنَه وغارَتْ عَيْنُه تَغُورُ غَوْراً وغُؤُوراً وغَوَّرَتْ : دَخَلَتْ في الرَّأْس . وغارَتْ تَغَارُ لُغَةٌ فيه . وقال ابنُ أَحْمَر :وسائِلَةٍ بظَهْرِ الغَيْبِ عَنّي ... أَغارَتْ عَيْنُه أَمْ لَمْ تَغَارَا ؟ والغَوِيرُ كأَمِيرٍ : اسمٌ من أَغارَ غارَةَ الثّعْلَب . قال ساعِدَةُ بن جُؤَيَّة :

بساقٍ إِذَا أُولَى العَدِىِّ تَبَدَّدُوا ... يُخْفِّض رَيْعَانَ السُّعَاةِ غَوِيرُهَا والغَارَةُ : الخَيْلُ المُغِيرَة قال الكُمَيْت بنُ مَعْرُوف :

ونَحْنُ صَبَحْنَا آلَ نَجْرانَ غَارَةً ... تَمِيمَ بنَ مُرٍّ والرِّماحَ النَّوادسَا يقولُ : سَقَيْنَاهُم خَيْلاً مُغِيرَةً . وغَاوَرُوهُم مُغاوَرَةً : أَغارُوا بعضُهم على بَعْض . ومنه حَدِيثُ قَيْس بنِ عاصم : كنتُ أُغَاوِرُهم في الجاهِلِيَّة . والمَغَاوِرُ كمَسَاجِدَ في قَوْل عَمْرو ابن مُرَّةَ : وبَيْض تَلاَلاَ في أَكُفِّ المَغَاوِرِ . يحتَمِل أَنْ يكونَ جَمْعَ مُغَاوِر بالضمّ أَو جَمْعَ مِغْوار بالكَسْر بحَذْف الأَلِف أَو حَذْف الياءِ من المَغَاوِير . والمِغْوَارُ : المُبَالِغُ في الغارَة . والمُغَارُ بالضّمّ : مَوْضِع الغَارَة كالمُقَام موضع الإِقَامَة . ومنه حَدِيثُ سَهْل : فلَمّا بَلَغْنا المُغَارَ اسْتَحْثَثْتُ فَرَسِي وهي الإِغَارَةُ نَفْسُهَا أَيضاً قاله ابنُ الأَثير . وقومٌ مَغَاوِيرُ . وخَيْلٌ مِغيرَةٌ بضَمّ المِيمِ وَكَسْرِها . وفَرَسٌ مِغْوَارٌ : سَريع . وقال اللّحْيَانيّ : شَدِيدُ العَدْوِ والجمْع مَغاوِيرُ قال طُفَيْلٌ :

عَناجِيحُ من آلِ الوَجيهِ ولاحِقٍ ... مَغَاوِيرُ فِيهَا للأَرِيبِ مُعَقَّبُ وقال اللَّيْثُ : فَرَسٌ مُغَارٌ بالضّمّ : شَدِيدُ المَفَاصِل . قال الأَزهريّ : معناهُ شِدَّةُ الأَسْرِ كأَنَّه فُتِلَ فَتْلاً . قلتُ : وهو مَجَازٌ . وبه فَسَّرَ أَبو سَعِيدٍ الضَّرِيرُ بَيْتَ الطِّرِمّاح السابِق : أَحَقُّ الخَيْلِ بالرَّكْضِ المُغَارُ . كذا نَقَلَه شَيْخُنَا من أَحَاسِن الكَلام ومَحَاسِن الكِرَام لابْنِ النُّعْمَان بَشيرِ بنِ أَبي بَكْر الجَعْفَرِيِّ التِّبْرِيزيّ . والغَارَةُ : النَّهْبُ وأَصْلُهَا الخيْلُ المُغِيرَة . وقال امْرُؤ القَيْس : وغَارَةُ سِرْحَانٍ وتَقْرِيبُ تُتْفُلِ . وغَارَتُه : شِدَّة عَدْوِهُ . وقال ابنُ بُرُزْج : غَوَّر النَّهَارُ إِذا زالَت الشَّمْسُ وهو مجاز . والإِغارَةُ : شِدَّة الفَتْلِ . وحَبْلٌ مُغَارٌ : مُحْكَمُ الفَتْل . وشديدُ الغَارَةِ أَي شَدِيدُ الفَتْلِ . فالإِغَارَةُ مصدرٌ حقيقيّ والغَارَةُ اسمٌ يَقُومُ مَقامَ المَصْدَر . واسْتَغَارَ : اشْتَدَّ وصَلُبَ واكْتَنَزَ . والمُغِيرِيَّة : صِنْفٌ من الخَوارِج السَّبَئِيَّةَ نُسِبُوا إِلى مُغِيرَةَ بنِ سَعِيد مَوْلَى بَجِيلَة . زاد الحافظ : المَقْتُول على الزَّنْدَقَة . قلتُ : وقال الذَّهَبيّ في الدّيوان : حَكَى عنه الأَعْمَشُ أَنَّ عَلِيّاً كان قادراً عَلَى إِحْيَاءِ المَوْتَى ؛ أَحْرَقُوه بالنَّار . وأَغَارَ فُلانٌ أَهْلَه أَي تَزَوَّج عَلَيْهَا ؛ حكاه أَبو عُبَيْدٍ عن الأَصمعيّ . والغَارُ : مَوْضعٌ بالشَّأْم . وغَارُ حِرَاءٍ وغارُ ثَوْر : مَشْهُورانِ . وغَارَ في الأُمُور : أَدَقَّ النَّظَرَ كأَغَارَ ذكرَهُ ابنُ القَطّاع وهو مَجازٌ . ومنه عَرَفْتُ غَوْرَ هذه المَسْأَلةِ . وفُلانٌ بَعِيدُ الغَوْر : مُتَعَمِّقُ النَّظَرِ . وهو بَحْرٌ لا يُدْرَك غَوْرُه . والمُغيرِيُّون : بَطْنٌ من مَخْزُوم وهُمْ بَنُو المُغيرَةِ بنِ عَبْد الله بنِ عُمَرَ بن مَخْزُوم . قال عُمَرُ بنُ أَبي رَبِيعَةَ منْهُم يَعْني نَفْسَه :

قِفِى فانْظُري يَا أَسْمَ هَلْ تَعْرفينَهُ ... أَهذا المُغِيريُّ الَّذِي كان يُذْكَرُ ويقال : بُنِيَ هذا البَيْتُ على غائِرَةِ الشَّمْسِ إذا ضُرِبَ مُسْتَقْبِلاً لمَطْلَعِهَا وهو مَجَازٌ . وفارِسُ بنُ مُحَمّدِ بن مَحْمُودِ بن عيسَى الغُوريّ بالضَّمِّ : حَدَّثَ عن البَاغَنْدِيّ . ووَلَدهُ أَبو الفَرج محمّدُ بنُ فارِسِ بن الغُوريّ حَدَّثَ . وأَبو بَكْرٍ محمّدُ بنُ مُوسَى الغُورِيّ ذكره المالِينيّ . وحُسَامُ الدِّين الغُورِيُّ قاضِي الحَنَفِيَّة بمصر ذُكِرَ أَنه نُسِبَ إِلى جَبَل بالتُّرْك . والغَوْرُ بالفَتْح : نَاحِيَةٌ واسِعَة وقَصَبَتُهَا بَيْسَانُ . وذاتُ الغَار : وَادٍ بالحِجازِ فَوْق قَوْرَانَ

(عرض أكثر)

معنى غوز في تاج العروس

غازَه غَوْزَاً أهمله الجَوْهَرِيّ . وقال أبو عمروٍ : أي قَصَدَه لغةٌ في غَزاه نقله الأَزْهَرِيّ في غَزا . والأَغْوَز : البارُّ بأهلِه وقَرابَتِه كالغازِّ بالتشديد . أبو مَريحَةَ حُذَيْفةُ بنُ أَسِيدِ بنِ خالدِ - وفي أنساب ابنِ الكلبيّ : أُميّة - بنِ الأَغْوَزِ قال الصَّاغانِيّ : ويقال : الأَغْوَسِ بالسين الغِفاريّ بايعَ تحتَ الشجرةِ وتُوفِّيَ بالكُوفة . ورَبيعةُ بنُ الغازِ الجُرَشيُّ ويقال : ربيعةُ بنُ عَمْرِو بنِ الغازِ وهو جدُّ هشامِ بنِ الغاز وكان يُفتي الناسَ زَمَنَ معاويةَ وقُتِلَ بمَرجِ راهِط سنة 64 صَحابِيَّان الأخيرُ مُختَلَفٌ فيه قلتُ : ومن ولَدِ الأخير : عبدُ الوهّابِ بنُ هشامِ بنِ الغازِ روى عنه الوليدُ بنُ يزيدَ البَيْروتيّ وابنُه مُحَمَّد بن عبدِ الوهّاب روى عنه النَّبَّاشُ بنُ الوليدِ البَيْروتيّ وولَدُه أبو الليثِ مُحَمَّد بنُ عبد الوهّاب من شيوخِ ابنِ جَميع . ومِمّا يُسْتَدْرَك عليه : الغازُ بنُ جَبَلَةَ حَديثُهُ في طَلاقِ المُكرَه ورواه البُخاريُّ بالراء وقد ذُكِرَ في مَوْضِعه

(عرض أكثر)

معنى غوس في تاج العروس

يَوْمٌ غَوَاسٌ كسَحَابٍ أَهْمله الجَوْهَرِيُّ ونقل الأَزْهَرِيُّ عن ابن الأَعْرَابيّ أَي فيه هَزِيمَةٌ وتَشْلِيحٌ قال : ويُقَال : أَشَاؤُ نَا مُغَوَّسٌ ومُشَنَّخٌ كمُعَظَّمٍ إِذا شُذِبَ عَنْهُ سُلاَّؤُهُ وهو التَّغْوِيسُ والتَّشْنِيخُ . وممَّا يُِسْتَدْرَك عليه : الأَغْوَس : جَدُّ حُذَيْفَة الصَّحابيِّ وقد نَقَلَه الصّاغَانِيُّ في غ و ز وأَغْفَله هنا

(عرض أكثر)

معنى غوص في تاج العروس

" الغَوْصُ والمَغَاصُ والغيَاصَةُ والغِيَاصُ " كالعَوْذِ والمَعَاذِ والعِيَاذَةِ والعِيَاذ صَارَت الوَاوُ يَاءً لانْكِسَار ما قَبْلَهَا : " النُّزُولُ تَحْتَ الماءِ " كما في الصّحاحِ . وقِيلَ : هو الدُّخُول في الماءِ . غَاصَ فيه يَغُوصُ فهو غائِصٌ وغَوَّاصٌ والجَمْعُ غَاصَةٌ وغَوَّاصُون . " والمَغَاصُ : مَوْضِعُه . وأَعْلَى السَّاقِ " أَيضاً نَقَلَه الصَّاغَانِيّ . من المَجَاز : " غَاصَ عَلَى الأَمْرِ " غَوْصاً : " عَلِمَهُ " . قال الأَعْشَى :

أَعَلْقَمُ قد حَكَّمْتَنِي فَوَجَدْتَنِي ... بِكُمْ عَالِماً عَلَى الحُكُومَةِ غائِصَا

" والغَوَّاصُ : مَنْ يَغُوصُ في البَحْرِ عَلَى اللُّؤْلُؤِ " كما في الصّحاح . وقال الأَزْهَرِيّ : يُقَالُ للّذي يَغُوصُ على الأَصْدَافِ في البَحْرِ فيَسْتَخْرِجُها : غَائصٌ وغَوَّاصٌ . " وفي الحَدِيثِ " الَّذي لا طُرُقَ له " لُعنَتِ الغَائصَةُ المُغُوِّصَةُ " . هكَذَا في الأُصُولِ المَوْجودة بحَذْفِ واو العَطْف ووُجدَ في بَعْض النُّسَخِ بِواوِ العَطْف وهو الصَّواب . ومِثْلهُ في النِّهَايَة واللِّسَان والعُبابِ والتَّكْمِلَة وفي بعض الرّوَايَات : المُتَغَوِّصَةُ " أَي الَّتِي لا " تُعْلِمُ زَوْجَها أَنَّهَا حَائِضٌ فيُجَامعُهَا وهذا تَفْسِيرُ الغَائِصَةِ . وقَالُوا : المُغَوِّصَةُ : هي الّتِي لا " تَكُونُ حَائِضاً " وتَكْذِبُ " فَتَقُولُ لزَوْجها أَنا حائضٌ " وقد جَاءَ كَذلِك في زَوَائِدِ بَعْضِ نُسَخ الصّحاح وكَلامُ المُصَنِّفِ لا يَخْلُو عن نَظَرٍ وتأَمُّلٍ . وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه : الغَائصُ : الهَاجِمُ عَلَى الشَّيء نَقَلَه الجَوْهَرِيّ وتَركه المُصَنِّفُ قُصوراً . والغَوْصُ : المَغَاصُ قاله اللَّيْثُ . وقال الأَزْهَرِيُّ : لم أَسْمَعَ ذلِكَ إِلاّ لَهُ . والغُوَّاصُ كرُمَّان جَمْعُ غائِص . وغَوَّصَهُ في الماءِ : غَطَّهُ . ومن المَجَاز : هو يَغُوصُ على حَقَائِقِ العلْم وما أَحْسَنَ غَوْصَه عليها . وما غَاصَ غَوْصَةً إِلاَّ أَخْرَجَ دُرَّةً . ويُقَال : هُو من صَاغَةِ الفِقَرِ وغَاصَةِ الدُّرَرِ . وقَال عُمَرُ لابْنِ عَبَّاس رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُم : " غُصْ يَا غَوَّاصُ " كُلّ ذلِك نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ . والغَوَّاصُ : المُحْتَالُ في تَدْبِيرِ المَعِيشَةِ وهو كِنَايَةٌ

فصل الفاء مع الصاد

(عرض أكثر)

معنى غوط في تاج العروس

الغَوْطُ : الثَّريدَةُ . والغَوْطُ : الحَفْرُ عن أَبي عمرٍو : غَاطَ يَغُوطُ غَوْطاً أَي حَفَر . وغاطَ الرَّجُلُ في الطِّين . والغَوْطُ : دُخُولُ الشَّيءِ في الشَّيْءِ كالغَيْطِ يُقالُ : غاطَ في الشَّيْءِ يَغُوطُ ويَغِيطُ : دَخَلَ فيه . وهذا رملٌ تَغُوطُ فيه الأَقْدامُ . والغَوْطُ : المُطْمَئِنُّ الواسِعُ من الأَرْضِ كالغَاطِ والغائِطِ . وقال ابنُ دُرَيْدٍ : الغَوْطُ أَشَدُّ انْخِفاضاً من الغَائِطِ وأَبْعَدُ . وفي قِصَّةِ نُوحٍ على سيِّدِنا محمَّدٍ وعليه الصَّلاةُ والسَّلام : " وانْسَدَّت يَنابيعُ الغَوْطِ الأَكْبَرِ وأَبْوابُ السَّماءِ " وقال ابنُ شُمَيْلٍ : يقال للأرْضِ الواسِعَةِ الدَّعْوَةِ : غائِطٌ لأَنَّه غاطَ في الأَرْضِ أَي دَخَلَ فيها وليس بالشَّديدِ التَّصَوُّبِ ولبَعْضِها أَسْنادٌ . وفي الحديثِ : " أَنَّ رجلاً جاءَ فقال : يا رَسُولَ اللهِ قُلْ لأَهْلِ الغائطِ يُحْسِنوا مُخَالَطَتي " أَرادَ أَهْلَ الوادي الَّذي يَنْزِلُه ج : غُوطٌ بالضَّمِّ وأَغْواطٌ قال ابنُ بَرِّيّ : أَغْواطٌ : جمعُ غَوْطٍ بالفَتْحِ لُغَةٌ في الغائطِ وغِيطَانٌ جمعٌ له أَيضاً مثل ثَوْرٍ وثِيرانٍ وجمعُ غائِطٍ أيضاً مثلُ جَانٍّ وجِنّانٍ . وأَمَّا غائطٌ وغُوطٌ فهو مثلُ شارِفٍ وشُرْفٍ . وشاهِدُ الغَوْطِ بفَتْحِ الغَيْنِ قولُ الشَّاعِر :

" وما بَيْنَها والأَرْضِ غَوْطٌ نَفَانِفُ ويُروى غَوْلٌ وهو بمعنى البُعْدِ وغِيَاطٌ بكسرِهما صارت الواوُ ياءً لانْكِسارِ ما قبلَها قال المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ :

وخَرْقٍ تَحْسِرُ الركْبَانُ فيه ... بَعيدِ الجَوْفِ أَغْبَرَ ذِي غِيَاطِ ويُروى : ذِي غِوَاطِ وذي نِيَاطِ . وقالَ آخرُ :

وخَرْقٍ تُحَدِّثُ غِيطَانُهُ ... حَديثَ العَذَارَى بأَسْرَارِها

وفي الحَديثِ : تَنْزِلُ أُمَّتِي بغائطٍ يُسَمُّونَهُ البَصْرَةَ : أَي بَطْنٍ مُطْمَئِنٍّ من الأَرْضِ " . والغائطُ : كِنايةٌ عن العَذِرَةِ نفسِها ؛ لأَنَّهم كانوا يلفونها بالغيطان وقيل لأنهم كانوا إِذا أَرادوا ذلِكَ أَتَوا الغائطَ وقَضَوا الحاجَةَ فقيل لكلِّ مَن قَضَى حاجَتَه : قَدْ أَتَى الغائِطَ يُكْنى به عن العَذِرَةِ . وفي التَّنْزيلِ العَزيزِ " أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الغائطِ " وكان الرَّجُلُ إِذا أَرادَ التَّبَرُّزَ ارْتادَ غائِطاً من الأَرْضِ يَغيبُ فيهِ عن أَعْيُنِ النَّاسِ ثمَّ قيلَ للبَرَازِ نفسِهِ وهو الحَدَثُ غائطٌ كِنايَة عنه إِذا كانَ سَبَباً له . وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ : الغَوْطَةُ بالفَتْحِ : الوَهْدَةُ من الأَرْضِ المُطْمَئِنَّة . وقالَ أَبو محمَّدٍ الأَعْرابِيُّ : الغَوْطَةُ : بَرْثٌ أَبْيَضُ لِبَني أَبي بكرٍ بنِ كِلابٍ يَسيرُ فيه الرَّاكِبُ يومَيْنِ لا يُقْطَعُه بهِ مِياهٌ كَثيرةٌ وغِيطانٌ وجِبالٌ . وقالَ غيرُه : الغَوْطَةُ : د : بأَرْضِ طَيِّئٍ لبَني لأْمٍ مِنْهُم قَريبٌ من جِبالِ صُبْحٍ لبَني فَزَارَةَ وهما غَوْطَتَانِ والأُخْرى : ماءٌ مِلْحٌ رَديءٌ لبَني عامرِ بن جُوَيْنٍ الطَّائيِّ . والغُوطَةُ بالضَّمِّ : مدينَةُ دِمَشْقَ أَو كُورَتُها وهي إحْدى جِنانِ الدُّنيا الأَرْبَعِ والثَّانيَةُ : أُبُلَّةُ البصرَةِ والثَّالثَةُ : شِعْبُ بَوَّان والرَّابِعَةُ : سُغْدُ سَمَرْقَنْدَ قال عُبَيْدُ اللهِ بنُ قَيْسِ الرُّقَيَّاتِ يمدَحُ عبدَ العزيز ابنَ مَرْوانَ :

أَحَلَّكَ اللهُ والخَليفَةُ بالْ ... غُوطَةِ دَاراً بها بَنُو الحَكَمِ وقالَ أَيْضاً يذْكُر المُلُوك :

أَقْفَرَتْ منهُم الفَرَادِيسُ فالغُو ... طَةُ ذاتُ القُرَى وذاتُ الظِّلالِ وفي الحديث : " أَنَّ فُسْطاطَ المُسْلِمينَ يومَ المَلْحَمَةِ بالغُوطَةِ إِلى جانِبِ مَدينةٍ يُقالُ لها : دِمَشْقُ " . والتَّغْويطُ : اللَّقْمُ من الغَوْطِ وهو الثَّريدُ . أَو التَّغْويطُ : تَعْظِيمُه أَي اللَّقْم . والتَّغْويطُ : إِبْعادُ قَعْرِ البِئْرِ . وتَغَوَّطَ الرَّجُلُ إِذا أَبْدى أَي أَحْدَثَ كِناية عن الخِراءةِ فهُو مُتَغَوِّطٌ . وانْغاطَ العُودُ : تَثَنَّى نَقَلَهُ الصَّاغَانِيّ . وتَغَاوَطَا في الماءِ : تَغَامَسَا وتَغَاطَّا وهما يَتَغَاوَطَانِ ويَتَغَاطَّانِ . والغَاطُ : الجَماعَةُ يقال : ما في الغَاطِ مثلُه وقال ابنُ الأَعْرابِيِّ : يُقالُ " غُطْ غُطْ إِذا أَمَرْتَهُ أَنْ يَكونَ مع الغَاطِ أَي مع الجَماعَةِ إِذا جاءَت الفِتَنُ . وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه : بِئْرٌ غَوِيطةٌ كسَفِينةٍ : بَعيدَةُ القَعْرِ . وقال الفرَّاءُ : يُقال : أَغْوِطْ بِئْرَكَ أَي أَبْعِدْ قَعْرَها . ويُقالُ لموضِعِ قَضاءِ الحاجَةِ : غائطٌ مَجازٌ ؛ لأَنَّ العادَة أَنْ يَقْضِي في المُنْخَفِضِ من الأَرْض حيثُ هو أَسْتَرُ له . وكلُّ ما انْحَدَرَ في الأَرْضِ فقد غاطَ . قال أَبو حَنِيفَةَ : وقد زَعَموا أَنَّ الغَائِطَ ربَّما كانَ فَرْسَخاً وكانتْ به الرِّيَاضُ

قال ابنُ جِنِّي : ومن الشَّاذِّ قِراءةُ من قَرَأَ : " أَو جاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الغَيْطِ " يَجوزُ أَنْ يكونَ أَصْلُه غَيِّطاً وأَصْلُه غَيْوِطٌ فخُفِّف قال أَبو الحَسَن : ويَجوز أَنْ تكونَ الياءُ واواً للمُعاقَبَةِ . ويُقال : ضَرَبَ فُلانٌ الغَائِطَ إِذا تَبَرَّز وفي الحديثِ : " لا يَذْهَبُ الرَّجُلانِ يَضْرِبانِ الغَائِطَ يَتَحَدَّثانِ " أَي يَقْضِيانِ الحاجَةَ وهُما يَتَحَدَّثانِ . وقد تكَرَّرَ ذِكْرُ الغَائِطِ في الحديثِ بمعنى الحَدَثِ والمَكانِ . وغَاطَتْ أَنْساعُ النَّاقَةِ تَغُوطُ غَوْطاً : لَزِقَتْ ببَطْنِها فدَخَلَتْ فيه قال قَيْسُ بنُ عاصمٍ :

سَتَحْطِمُ سَعْدٌ والرِّبَابُ أُنُوفَكُمْ ... كما غَاطَ في أَنْفِ القَضِيبِ جَريرُهاويُقال : غَاطَتِ الأَنْساعُ في دَفِّ النَّاقَةِ : إِذا تَبَيَّنَتْ آثارُها فيه . وغَاطَ الرَّجُلُ في الوادي يَغُوطُ إِذا غابَ فيه . وغَاطَ فلانٌ في الماءِ يَغُوطُ إِذا انْغَمَسَ فيه . والغَيْطُ بالفَتْحِ : البُسْتانُ . والنَّجْمُ محمَّدُ بنُ أَحمدَ السَّكَنْدَرِيُّ الغَيْطِيُّ منْسوبٌ إِلى غَيْط العِدَّةِ بمِصْرَ ؛ لأَنَّه كانَ سَكَنَ بها حدَّث عن شيخِ الإِسْلامِ زَكَرِيَّا بنِ محمَّدٍ الأَنْصارِيّ . ومُعْجَمُ شُيُوخِه يَتَضَمَّنُ سَبْعاً وعِشْرينَ شَيْخاً وهو عندي . قال الشَّعْرانِيُّ في الذَّيْلِ : تُوُفِّي يومَ الأَرْبِعاءِ 17 صفر سنة 981

(عرض أكثر)

معنى غوغ في تاج العروس

الغَاغُ أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وقالَ ابنُ دُرَيدٍ : هُو الحَبَقُ مُحَرَّكَةً : نَوْعٌ منَ الرَّاحِينِ ولما كانَ الحَبَقُ مُحْتَمِلاً لمَعْنَى النَّبْتِ وغَيْرِه فَسَّرَهُ بقَوْلِهِ : أي الفُوذَنْجُ وقدْ سَبَقَ أنَّهُ مُعَرَّبُ بُودينه وقالَ اللَّيْثُ : الغَاغَةُ : نباتٌ شِبْهُ الهَرْنَوَي

وقالَ أبو عُبَيْدَةَ : الغَوْغاءُ : الجَرَادُ بعْدَ أنْ يَنْبُت جَنَاحُه وقَبْلَهُ يُسَمَّى دبىً وذلكَ إذا تَحَرَّكَ ولمْ يَنْبُتْ جَنَاحُه

أو هُوَ الجَرَادُ إذا انْسَلَخَ منَ الألْوَانِ وصارَ إلى الحُمْرَةِ وهذا قَوْلُ الأصْمَعِيِّ

وقالَ أبو عُبَيْدضةَ : الغَوغَاءُ أيْضاً : شَيءٌ يُشْبِهُ البَعُوضَ ولا يَعَضُّ ولا يُؤْذِي لضَعْفِهِ قالَ : وبهِ سُمِّيَ الغَوْغَاءُ منَ النّاسِ وهو مجازٌ و الّذِي قالَهُ أبو عُبَيْدَةَ : إنَّ أصْلَ الغَوْغَاءِ : الجَرادُ حِينَ يَخِفُّ للطَّيَرَانِ ومِثْلُه لابْنِ الأثِيرِ وفي حديثِ عُمَرَ : قالَ لَهُ ابْنُ عَوْفٍ رضي الله عنهما : يَحْضُرُكَ غَوْغَاءُ النّاسِ أرادَ بهم السَّفِلَةَ منَ النّاسِ والمُتَسَرِّعِينَ إلى الشَّرِّ ويَجُوزُ أنْ يَكُونَ منَ الغَوْغَاءِ : الصَّوْتُ والجَلَبَة لكَثْرَةِ لَغَطِهِم وصِيَاحِهِم

ومنْ سَجَعاتِ الأسَاسِ : غِمَارُ الغَوْغَاءِ غُبَارُ البَوْغاءِ

فصل الفاء مع الغين

(عرض أكثر)

معنى غوق في تاج العروس

الغاقُ : طائِرٌ مائيٌّ كالغاقَة نقله اللّيثُ . ويُقال : صوْتُ الغاقِ وهو الغُرابُ . قال ابنُ سيدَه : ورُبّما سُمّي الغُراب به لصَوتِه . قال :

" ولو تَرَى إذْ جُبّتِي من طاقِ

" ولمّتي مثْلُ جَناحِ غاقِ أي مِثْل جَناح غُراب . وغاقِ بالكَسْر : حِكايةُ صوْتِه فإن نُكِّرَ نُوِّن . قال ابنُ جِنّي : إذا قُلتَ حِكاية صوتِ الغُراب غاقٍ غاقٍ فكأنّك قلتَ : بُعْداً بُعْداً وفِراقاً فِراقاً وإذا قُلتَ : غاقِ غاقِ فكأنّك قلت : البُعدَ البُعدَ فصار التّنوينُ عَلَم التّنْكير وترْكُه علَمَ التّعْريف . وأنشدَ الليث للقُلاخ بنِ حَزْن :

" مُعاوِدٌ للجوعِ والإمْلاقِ

" يغْضَبُ إنْ قال الغُرابُ غاقِ

" أبْعدَكُنّ اللهُ من نِياقِ وأنشدَ شَمِر :

" عنْه ولا قوْل الغراب غاقِ

" ولا الطّبيبانِ ذَوا التِّرْياقِ وقال المُفضَّلُ : غيّقَ مالَه تغْييقاً : إذا أفْسَدَه . قال : وغيَّق الشّيءُ بصَرَه : إذا حيّرَه . قال العَجّاجُ :

" آذِيّ أوْرادٍ يُغيِّقنَ النّظَرْ وقال ابنُ فارسٍ : غيّق في رأيِه : إذا اخْتَلَط فيه فلم يَثْبُت على شَيْءٍ فهو يَموجُ . قال رؤبة :

" غَيّقْنَ بالمَكْحولةِ السّواجي

" شيْطانَ كُلِّ مُتْرَفٍ سَدّاجِ قالالأصمعي : غيّقْن : أي موّجْنَ والمَعْنى ضلّلنْ . وقالابنُ دُرَيْد : تغيّقَت عيْنُه : إذا اسْمَدَرّتْ وأظْلَمَتْ . وغَيْقَةُ : ة قُربَ تِنّيس هكذا في سائر النسخِ وفيه تصْحيف وتحْريف . أما التصْحيفُ ففي غَيْقَة فإن الصوابَ فيها غَيْفة بالفاءِ وقد ذكَرها المُصنِّف في الفاءِ على الصّواب . وأما تّحريفُ ففي تنيس فإن الصوابَ فيه بُلْبَيْس وقد مرّ له ذلِك أيضاً في الفاء على الصّواب . منها : الحُسَيْنُ وأخوه عُمَرُ صَوابُه عَمْرو وكنْيتُه أبو الطيّب ابنا إدْريس بن عبْدِ الكَريم روى الحُسَيْن عن سَلَمة بنِ شَبيب وأخوه عَمْرو مات بعْدَ العِشْرين والثّلثَمائَة بسنة . وعبْدُ الكَريم بنُ الحُسَيْن بن إدريس المذكور رَاوي الحَديث الغَيْقِيّون صوابه الغَيْقِيّون المُحَدِّثون . وفي الحَديث ذكر غَيْقَة وهو : ع بظَهْر حَرّةِ النّار لبَنى ثَعْلَبَة بنِ سَعْد بنِ ذُبْيان قال كُثَيِّر :

فلمّا بلَغْتُ المُنتَضَى دونَ غَيْقَةٍ ... ويَلْيَلَ مالَتْ واحْزَأَلّتْ صُدورُه وقيلَ : بلَدٌ بتِهامَة لبَني ضَمْرةَ بنِ كِنانةَ وقيل : من بِلاد غِفار . وقال كُثيّرٌ أيضاً :

عَفَت غَيقةٌ من أهْلِها فجَنوبُها ... فروضَةُ حِسْمَى قاعُها فكَثيبُها وقال قيسُ بنُ ذَريح :

فغَيْقَةُ فالأخيافُ أخيافُ ظَبْيَةٍ ... بها من لُبَيْنَى مَخْرفٌ ومَرابِعُ وقال أبو محمّد الأسودُ : إذا أتاك غَيْقَة في شِعْرِ هُذَيْلٍ فهو بالعَيْن المُهمَلة وإذا أتاك في شِعْر كُثَيِّر فهو بالغَيْن وقد تقدّم ذلك . ومما يستدرك عليه : الغَويقُ : الصّوْتُ من كلِّ شيء والعَيْن أعلَى . وغيّقَ ذلك الأمرُ بصَري : فتَحه فجاءَ به وذهَب ولم يدَعْه فيثْبُت . وغيّقَ بصَرَه : عطَفَه . وغيّقَ الطائِرُ : رفْرَف على رأسِه فلم يبْرَح

فصل الفاءِ مع القاف

(عرض أكثر)

معنى غول في تاج العروس

غالَهُ الشيءُ يَغولُهُ غَوْلاً : أَهلكَه كاغتالَهُ . غالَهُ : أَخذَهُ من حيثُ لم يَدرِ . وقال ابْن الأَعْرابِيّ : غالَ الشيءُ زَيداً : إذا ذهبَ به يَغولُه . وقال الليثُ : غالَه المَوتُ : أَي أَهلكَه . والغَوْلُ : الصُّداعُ وقيل : السُّكْرُ وبه فُسِّرَ قولُه تعالى : " لا فيها غَوْلٌ ولا هم عنها يُنْزَفُونَ " أَي ليس فيها غائلَةُ الصُّداعِ لأَنَّه تعالى قال في موضِعٍ آخرَ : " لا يُصَدَّعونَ عنها ولا يُنْزِفونَ " وقال أَبو عُبيدَة : الغَوْلُ : أَن تَغتالَ عُقولَهُم وأَنشدَ :

وما زالَتِ الخَمْرُ تَغتالُنا ... وتَذْهَبُ بالأَوَّلِ الأَوَّلِ وقال محمد بنُ سلامٍ : لا تَغولُ عُقولَهُم ولا يَسكَرونَ وقال أَبو الهَيثَمِ : غالَت الخمْرُ فلاناً : إذا شَرِبَها فذَهَبَتْ بعَقلِه أَو بِصِحَّةِ بدَنِه وقال الرَّاغِبُ : قال الله تعالى في صفة خَمرِ الجَنَّةِ : " لا فيها غَوْلٌ " نَفياً لكُلِّ ما نبَّه عليه بقولِهِ : " وإثْمُهُما أَكْبَرُ من نَفعِهِما " وبقوله عزَّ وجلَّ : " رِجْسٌ من عَمَلِ الشَّيْطانِ فاجْتَنِبوهُ " الغَوْلُ : بُعْدُ المَفازَةِ لأَنَّه يَغتالُ مَنْ يَمُرُّ به نقله الجَوْهَرِيُّ وأَنشدَ لِرُؤْبَةَ :

" بِهِ تَمَطَّتْ غَوْلُ كُلِّ مِيلَهِ

" بنا حراجِيجُ المَهارَى النُّفَّهِ وقيل : لأَنَّها تغتالُ سَيرَ القَومِ والمِيلَهْ : أَرضٌ تُوَلِّهُ الإنسانَ أَي تُحَيِّرُه وقال اللِّحيانِيُّ : غَوْلُ الأَرضِ : أَن يسيرَ فيها فلا تَنقَطِعَ وقال غيرُه : إنَّما سُمِّيَ بُعدُ الأَرضِ غَولاً لأَنَّها تَغولُ السَّابِلَةَ أَي تَقذِفُ بهم وتُسقِطُهُم وتُبعِدُهُم وقال ابنُ شُمَيْلٍ : ما أَبعدَ غَوْلَ هذه الأَرضِ أَي ما أَبعدَ ذَرْعَها وإنَّها لَبَعيدَةُ الغَوْلِ وقال ابنُ خالَويْهِ : أَرضٌ ذاتُ غَوْلٍ : بعيدَةٌ وإنْ كانت في مَرأَى العَيْنِ قريبَةً . الغَوْلُ : المَشَقَّةُ وبه فُسِّرَت الآيةُ أَيضاً . الغَوْلُ : ما انْهَبَطَ من الأَرضِ وبه فُسِّرَ قولُ لَبيدٍ :

عَفَتِ الدِّيارُ مَحَلُّها فمُقامُها ... بمِنىً تأَبَّدَ غَوْلُها فرِجامُها الغَوْلُ : جماعَةُ الطَّلْحِ لا يُشارِكُه شيءٌ . الغَوْلُ : التُّرابُ الكَثيرُ ومنه قولُ لَبيدٍ يصِفُ ثَوراً يَحفِرُ رَملاً في أَصْلِ أَرْطاةٍ : ويَبري عِصِياً دُونَها مُتْلَئِبَّةً يَرى دونَها غَوْلاً من الرَّمْلِ غائلا غَوْلٌ بلا لامٍ : ع فُسِّرَ به قولُ لَبيدٍ السَّابِقُ . وغَوْلُ الرِّجامِ : ع آخَر . الغُولُ بالضَّمِّ : الهَلَكَةُ وكُلُّ ما أَهلَكَ الإنسانَ فهو غُولٌ وقالوا : الغَضَبُ غُولُ الحِلْمِ أَي أَنَّه يُهْلِكُهُ ويَغتالُه ويَذهَبُ به . الغُولُ : الدَّاهِيَةُ كالغائلَةِ . الغُولُ : السِّعلاةُ وهما مُترادِفان كما حقَّقَه شيخُنا وقال أَبو الوفاءِ الأعرابيُّ : الغُولُ : الذَّكَرُ من الجِنِّ فسُئلَ عن الأُنثى فقال : هي السِّعلاةُ ج : أَغْوالٌ وغِيلانٌ وفي الحديثِ : " لا صَفَرَ ولا غُولَ " قال ابنُ الأَثيرِ : أَحَدُ الغِيلانِ وهي جِنْسٌ من الشَّياطينِ والجِنِّ كانت العرَبُ تَزعُمُ أَنَّ الغُولَ يَتراءَى في الفلاةِ للنّاسِ فتَغُولُهُم أَي تُضِلُّهُم عن الطَّريقِ فنفاهُ النَّبيُّ صلّى الله تعالى عليه وسلَّم وأَبطلَه وقيل : قولُه : لا غُولَ ليسَ نَفياً لِعَيْنِ الغُولِ ووجودِه وإنَّما في إبطالُ زَعمِ العَرَبِ في تلوُّنِه بالصُّوَرِ المُختلفةِ واغتيالِه أَي لا تستطيعُ أَن تُضِلَّ أَحداً . قال الأَزْهَرِيّ : العرَبُ تُسَمِّي الحَيَّةَ الغُولَ ج : أَغوالٌ ومنه قولُ امرئِ القيسِ :

" ومَسنونَةٌ زُرْقٌ كأَنيابِ أَغوالِقال أَبو حاتم : يُريدُ أَن يَكبُرَ ذلكَ ويَعظُمَ ومنه قوله تعالى : " كأَنَّه رؤُوسُ الشَّياطينِ " . وقُرَيشٌ لمْ ترَ رأْسَ شيطانٍ قَطُّ إنَّما أَرادَ تعظيمَ ذلكَ في صُدورِهِم وقيل : أَرادَ امرؤُ القيسِ بالأَغوالِ الشَّياطينَ وقيل : أَرادَ الحَيَّاتِ . الغُولُ : ساحِرَةُ الجِنِّ ومنه الحديثُ : " لا غُولَ ولكنْ سَحَرَةُ الجِنِّ " أَي ولكن في الجِنِّ سَحَرَةٌ لهم تَلبيسٌ وتَخييلٌ . الغُول : المَنِيَّةُ ومنه قولُهم : غالَتْهُ غُولٌ . غول : ع وهو ماءٌ للضَّبابِ بجَوفِ طِخْفَةَ به نَخْلٌ يُذْكَرُ مع قادم وهما وادِيانِ قاله نَصرٌ . قال النَّضْرُ : الغُولُ : شيطانٌ يأْكُلُ النّاسَ وقال غيرُه : كلُّ ما اغتالكَ من جِنٍّ وشيطانٍ أَو سَبُعٍ فهو غُولٌ أَو هي دابَّةٌ مَهُولَةٌ ذاتُ أَنيابٍ رأَتْها العرَبُ وعرفَتْها وقتلَها تأَبَّطَ شرّاً جابِرُ بنُ سُفيانَ الشاعِرُ المَشهور . الغُولُ : من يتلَوَّنُ أَلواناً من السَّحَرَةِ والجِنِّ وفي الحديث : " إذا تَغَوَّلَتْ لكمُ الغِيلانُ فبادِروا بالأَذانِ " أَي ادْفَعوا شرَّها بذِكْرِ الله وذُكِرَت الغِيلانُ عندَ عُمرَ رضي الله تعالى عنه فقال : إذا رآها أَحدكم فليؤَذِّنْ فإنَّه لا يَتحَوَّلُ عن خَلْقِه الذي خُلِقَ له . الغُولُ : كُلُّ ما زالَ به العقلُ وقد غالَ به غُولاً ويُفتَحُ . يُقال : غالَتْهُ غُولٌ أَي أَهلَكَتْهُ هَلَكَةٌ أَو وقعَ في مَهلَكَةٍ أَو لمْ يُدْرَ أَينَ صَقَعَ . والغَوائلُ : الدَّواهي جمع غائلةٍ ومنه قولُ الشاعر :

فأَنتَ من الغَوائلِ حينَ تُرمَى ... ومِنْ ذَمِّ الرِّجالِ بمُنْتَزاحِ وغائلةُ الحوضِ : ما انْخَرَقَ منه وانْثَقَبَ فذهبَ بالماءِ قال الفرزدَقُ :

يا قيسُ إنَّكُمُ وَجَدْتُمْ حَوْضَكُمْ ... غالَ القِرى بمُثَلَّمٍ مَفجورِ

ذَهَبَتْ غَوائِلُهُ بما أَفرَغْتُمُ ... برِشاءِ ضَيِّقَةِ الفُروغِ قَصيرِ وأَتى غَولاً غائلَةً : أَي أَمراً داهِياً مُنْكَراً . قال أَبو عَمروٍ : المُغاوَلَةُ : المُبادرَةُ في السَّير وغيرِه وفي حديثِ الإفكِ : بعدَما نزَلوا مُغاوِلينَ أَي مُبعِدينَ في السَّيرِ وفي حديثِ عَمّارٍ أَنَّه أَوْجَزَ في الصّلاةِ وقال : كُنتُ أُغاوِلُ حاجَةً لي . وفي حديث قيس بنِ عاصِمٍ : كنتُ أُغاوِلُهُم في الجاهِلِيَّةِ أَي أُبادِرُهُم بالغارَةِ والشَّرِّ ويُروى بالرّاءِ وقال الأَخطلُ يَذكُرُ رَجلاً أَغارَت عليه الخَيلُ :

عايَنْتُ مُشْعِلَةَ الرِّعالِ كأَنَّها ... طَبرٌ تُغاوِلُ في شَمامَ وُكُورا والمِغْوَلُ كمِنْبَرٍ : حديدَةٌ تُجعَلُ في السَّوطِ فيكونُ لها غِلافاً وقال أَبو عُبيدٍ : هو سَوطٌ في جَوفِه سَيفٌ وقال غيرُه : سُمِّيَ مِغْوَلاً لأَنَّ صاحِبَهُ يَغتالُ به عدُوَّه أَي يُهلِكُه من حيثُ لا يَحتسِبُه وجَمعُه المَغاوِلُ قيل : هو شِبْهُ مِشْمَلٍ إلاّ أَنَّه أَدَقُّ وأَطولُ منه ومنه حديثُ الفيلِ : حتّى أَتى مكَّةَ فضربوه بالمِغْوَلِ على رأْسِه . قال أَبو حنيفة : هو نَصلٌ طويلٌ قليلُ العرضِ غَليظُ المَتْنِ فوصَفَ العَرْضَ الذي هو كَمِّيَّةٌ بالقِلَّة التي لا يوصَفُ بها إلاّ الكَيفية أَو سيفٌ قصيرٌ يَشْتَمِلُ به الرَّجُلُ تحتَ ثيابِهِ ومنه حديثُ أُمُّ سُلَيْمٍ : رآها رسول الله صلّى الله تعالى عليه وسلَّم وبيدِها مِغْوَلٌ فقال : ما هذا ؟ فقالت : أَبعَجُ له بُطونَ الكُفّارِ . وقيل : هو حديد دقيقٌ له حَدٌُّ ماضٍ وقَفاً يَشُدُّه الفاتِكُ على وسَطِهِ لِيَغتالَ به النّاسَ وفي حديثِ خَوَّاتٍ : انْتَزَعْتُ مِغْوَلاً فوَجَأْتُ به كَبِدَه . ومِغْوَلٌ : اسمُ رَجُلٍ . وأَبو عَبْد اللهِ مالِكُ بنُ مِغْوَلِ بنِ عاصِمِ بنِ مالكٍ البَجَلِيُّ : من ثِقاتِ أَصحابِ الحديثِ . والغَوْلانُ : حَمْضٌ كالأُشْنانِ وفي الصِّحاحِ عن أَبي عُبيدٍ : الغَولانُ : نَبْتٌ من الحَمْضِ زادَ أَبو حنيفَةَ شَبيهٌ بالعُنْظُوانِ إلاّ أَنَّه أَدَقُّ منه وهو مَرعىً قال ذو الرُّمَّةِ :

حَنينَ اللِّقاحِ الخُورِ حَرَّقَ نارَهُ ... بغَوْلانِ حَوضَى فوقَ أَكبادِها العِشْرُالغَوْلان : ع عن ابْن دُرَيْدٍ . والتَّغَوُّل : التَّلَوُّن يقال : تغَوَّلَت المرأةُ : إذا تلَوَّنَتْ : قال ذو الرُّمَّة :

إذا ذاتُ أهوالٍ ثَكُولٌ تغَوَّلَتْ ... بها الرُّبْدُ فَوْضَى والنَّعامُ السّوارِحُ وَتَغَوَّلَت الغُولُ : تخَيَّلَتْ وَتَلَوَّنَتْ قال جَريرٌ :

فَيَوْماً يُوافيني الهَوى غَيْرَ ماضي ... ويوماً ترى منهُنَّ غُولاً تغَوَّلا وَعَيْشٌ أَغْوَلٌ وغُوَّلٌ كسُكَّرٍ : أي ناعمٌ عن ابنِ عَبَّادٍ . وغُوَيْلٌ كزُبَيْرٍ : ع عن ابنُ سِيدَه . منَ المَجاز : فرَسٌ ذاتُ مِغْوَلٍ كمِنبَرٍ : أي ذاتُ سَبْقٍ كأنّها تَغْتَالُ الخَيلَ فتَقصُرُ عنها . ومِمّا يُسْتَدْرَك عليه : اغْتالَه : قَتَلَه غِيلَةً . وتغَوَّلَ الأمرُ : تَناكَرَ وتَشابَه وهو مَجاز . وتغَوَّلَتْهم الغُولُ : تُوِّهوا . وأرضٌ غَيِّلَةٌ ككَيِّسَةٌ : بعيدةُ الغَوْلِ عن اللِّحْيانيِّ . وفَلاةٌ تغَوَّلُ تغَوُّلاً أي ليست بَيِّنةُ الطرُقِ فهي تُضَلِّلُ أَهْلَها وتغَوُّلُها اشتِباهُها وتلَوُّنُها . وأَغْوَالُ الأرضِ : أطرافُها . وتغَوَّلَت الأرضُ بفلانٍ : أهلكَتْه وضلَّلَتْه . وقد غالَتْهم تلك الأرضُ : إذا هلَكوا فيها . وهذه أرضٌ تَغْتَالُ المَشيَ : أي لا يَسْتَبينُ فيها المَشيُ من بُعدِها وسَعَتِها قال العَجّاج :

" وَبَلْدَةٍ بعيدةِ النِّياطِ

" مَجْهُولةٍ تَغْتَالُ خَطْوَ الخاطي وامرأةٌ ذاتُ غَوْلٍ : طويلةٌ تَغُولُ الثيابَ فتَقصُرُ عنها . ويقال للصَّقرِ وغيرِه : هذا صَقرٌ لا يَغْتَالُه الشِّبَع أي لا يذهبُ بقُوَّتِه وشِدَّةِ طيَرانِه الشِّبَعُ أو معناه نَفْيُ الشِّبَعِ وهو مَجاز قال زُهَيْرٌ يصفُ صَقْرَاً :

مِن مَرْقَبٍ في ذُرا خَلْقَاءَ راسِيَةٍ ... حُجْنُ المَخالِبِ لا يَغْتَالُه الشِّبَعُ والغَوائِلُ : المَهالِك . والغَوْل : الخيانة . والغائِلَة : المُغَيَّبَةُ أو المسروقة عن ابنِ شُمَيْلٍ . وأرضٌ غائِلَةُ النَّطاة : أي تَغُولُ سالِكَها ببُعدِها . وقال أبو عمروٍ : الغَوالِينُ التي تُشبهُ الضُّلوعَ في السفينةِ الواحدُ غَوْلان . ويُجمعُ الغُولُ بالضَّمّ بمعنى السِّعلاةِ أيضاً على غِوَلَةٍ بكسرٍ ففتحٍ . وناقةٌ غُولُ النَّجاءِ . وأخافُ غائِلَتَه : أي عاقِبَتَه وشَرَّه . وتغَوَّلَت المرأةُ : تشَبَّهتْ بالغُول . والغُول بالضَّمّ : لقَبُ عبد العزيزِ بنِ يحيى المَكِّيِّ لقُبحِ وَجْهِه وكان حَسَنَ المَذهَبِ والسِّيرَة أَدْرَكه الأصَمُّ وغيرُه قلتُ : وكأنّه سَرْجُ الغُولِ

(عرض أكثر)

معنى غوث في لسان العرب أَجابَ اللهُ غَوْثاه وغُواثَه وغَواثَه قال ولم يأْت في الأَصوات شيء بالفتح غيره وإِنما يأْتي بالضم مثل البُكاء والدُّعاء وبالكسر مثل النِّداءِ والصِّياحِ قال العامريّ بَعَثْتُكَ مائِراً فلَبِثْتَ حَوْلاً مَتى يأْتي غَواثُك من تُغِيثُ ( * قوله « متى يأْتي غواثك » كذا في الصحاح والذي في التهذيب متى يرجو ) ؟ قال ابن بري البيت لعائشة بنت سعد بن أَبي وقَّاص قال وصوابه بَعَثْتُك قابِساً وكان لعائشة هذه مَوْلىً يقال له فِنْدٌ وكان مُخَنَّثاً من أَهل المدينة بعَثَتْه لِيَقْتَبِسَ لها ناراً فتوجه إِلى مصر فأَقام بها سنة ثم جاءَها بنار وهو يَعْدُو فَعَثَر فتَبَدَّد الجَمْرُ فقال تَعِسَتِ العَجلة فقالت عائشة بعَثْتُكَ قابِساً ( البيت ) وقال بعض الشعراء في ذلك ما رأَينا لغُرابٍ مَثَلا إِذ بَعَثْناهُ يَجي بالمِشْمَلَه غيرَ فِنْدٍ أَرْسَلوه قابساً فَثَوى حَوْلاً وسَبَّ العَجلَه قال الشيخ الأَصل في قوله يجي يجيء بالهمز فخفف الهمزة للضرورة والمِشْمَلَةُ كِساء يُشْتَملُ به دون القَطِيفة وحكى ابن الأَعرابي أَجابَ اللهُ غِياثَه والغُواث بالضم الإِغاثةُ وغَوَّثَ الرجلُ واسْتَغاثَ صاحَ واغَوْثاه والاسمُ الغَوْث والغُواثُ والغَواثُ وفي حديث هاجَرَ أُمّ إِسمعيلَ فهل عِندَك غَواثٌ ؟ الغَواثُ بالفتح كالغِياثِ بالكسر مِن الإِغاثة وفي الحديث اللهم أَغِثْنا بالهمزة من الإِغاثة ويقال فيه غاثَه يَغِيثُه وهو قليل قال وإِنما هو مِن الغَيْثِ لا الإِغاثة واسْتغاثَني فلانٌ فأَغَثْتُه والاسم الغِياثُ صارت الواو ياء لكسرة ما قبلها وتقول ضُرِبَ فلانٌ فَغَوَّثَ تَغْويثاً إِذا قال واغَوْثاه قال الأَزهري ولم أَسمع أَحداً يقول غاثه يغُوثُه بالواو ابن سيده وغَوَّث الرجلُ واستغاثَ صاحَ واغَوْثاه وأَغاثه اللهُ وغاثَه غَوْثاً وغِياثاً والأُولى أَعلى التهذيب والغِياثُ ما أَغاثَك اللهُ به وينقول الواقع في بَلِيَّة أَغِثْني أَي فَرِّجْ عَنِّي ويقال اسْتَغَثْتُ فلاناً فما كان لي عنجه مَغُوثة ولا غَوْثٌ أَي إِغاثة وغَوْثٌ جائزٌ في هذه المواضع أَن يوضع اسم موضع المصدر مِن أَغاث وغَوْثٌ وغِياثٌ ومُغِيثٌ أَسماء والغَوْثُ بَطْنٌ من طَيِّئ وغَوْثٌ قبيلة من اليمن وهو غَوْثُ بنُ أُدَدِ بن زيد بن كهلانَ بن سَبَأَ التهذيب وغَوْثٌ حيٌّ من الأَزْد ومنه قول زهير ونَخْشى رُماةَ الغَوْثِ من كلِّ مَرْصَدٍ ويَغُوثُ صَنَم كان لمَذْحِج قال ابن سنيده هذا قول الزجاج
(عرض أكثر)

معنى غوج في لسان العرب جَمَل غَوْجٌ عريض الصدر وفرَس غَوْجُ اللَّبان أَي واسع جلدة الصَّدْرِ وقيل سهل المِعْطَف وفرسٌ غَوْجٌ مَوْجٌ غَوْجٌ جواد ومَوْجٌ إِتْباعٌ وقيل هو الطويل القَصَب وقيل هو الذي ينثني يذهب ويَجِيءُ وقال غيره هو الواسع جِلْد الصدر قال ولا يكون كذلك إِلا وهو سهل المِعْطَف وأَنشد الليث بَعِيدُ مَسافِ الخَطْوِ غَوْجٌ شَمَرْدَلٌ يُقَطِّعُ أَنْفاسَ المَهَارى تَلاتِلُهْ وقال أَبو وَجْزة مُقَارِب حِينَ يَحْزَوْزِي على جَدَدٍ رِسْلٍ بِمُغْتَلِجَاتِ الرَّمْلِ غَوَّاج وقال النضر الغَوْجُ اللَّيِّنُ الأَعْطاف من الخيْل وجمع غَوجٍ غُوْجٌ كما يقال جارية خَوْدٌ والجمع خُودٌ وتَغَوَّجَ الرجل في مِشْيته تثنَّى وتعطَّف وتمايَل غَاجَ يَغُوجُ قال أَبو ذؤيب عَشِيَّةَ قامَتْ بالفِنَاء كأَنَّها عَقِيلَةُ نَهْبٍ تُصْطَفَى وتَغُوجُ أَي تتعرض لرئيس الجيش ليتخذها لنفسه ورجل غَوْجٌ مُسْترخٍ من النُّعاسِ
(عرض أكثر)

معنى غور في لسان العرب غَوْرُ كلِّ شيء قَعْرُه يقال فلان بعيد الغَوْر وفي الحديث أَنه سَمِع ناساً يذكرون القَدَرَ فقال إنكم قد أُخذتم في شِعْبَين بَعيدَي الغَوْرِ غَوْرُ كل شيء عُمْقه وبُعْده أَي يَبْعُد أَن تدركوا حقيقةَ علمه كالماء الغائرِ الذي لا يُقْدَر عليه ومنه حديث الدعاء ومن أَبْعَدُ غَوْراً في الباطل مني وغَوْرُ تهامةَ ما بين ذات عرْق والبحرِ وهو الغَوْرُ وقيل الغَوْرُ تهامةُ وما يلي اليمنَ قال الأَصمعي ما بين ذات عرق إلى البحر غَوْرٌ وتهامة وقال الباهلي كل ما انحدر مسيله فهو غَوْرٌ وغارَ القومُ غَوْراً وغُؤُوراً وأَغارُوا وغَوَّرُوا وتَغَوَّرُوا أَتَوا الغَوْرَ قال جرير يا أُمَّ حزْرة ما رأَينا مِثْلَكم في المُنْجدِينَ ولا بِغَوْرِ الغائِرِ وقال الأَعشى نَبيّ يَرَى ما لا تَرَون وذِكْرُه أَغارَ لَعَمْري في البلاد وأَنْجدا وقيل غارُوا وأَغاروا أَخذوا نَحْوَ الغَوْر وقال الفراء أَغارَ لغة بمعنى غارَ واحتج ببيت الأَعشى قال محمد بن المكرم وقد روي بيتَ الأَعشى مخروم النصف غارَ لَعَمْرِي في البلاد وأَنْجَدا وقال الجوهري غارَ يَغُورُ غَوْراً أَي أَتى الغَور فهو غائِرٌ قال ولا يقال أَغارَ وقد اختلف في معنى قوله أَغار لعمرِي في البلاد وأَنجدا فقال الأَصمعي أَغارَ بمعنى أَسرع وأَنجد أَي ارتفع ولم يرد أَتى الغَوْرَ ولا نَجْداً قال وليس عنده في إتيان الغَوْر إلا غارَ وزعم الفراء أَنها لغة واحتج بهذا البيت قال وناسٌ يقولون أَغارَ وأَنجد فإِذا أَفْرَدُوا قالوا غارَ كما قالوا هَنَأَني الطعامُ ومَرَأَني فإِذا أَفردوا قالوا أَمْرَأَنِي ابن الأَعرابي تقول ما أَدري أَغارَ فلانٌ أَم مار أَغارَ أَتَى الغَوْرَ ومارَ أَتَى نجداً وفي الحديث أَنه أَقطع بلالَ ابنَ الحرث مَعادِنَ القَبَلِيَّة جَلْسِيَّها وغَوْرِيَّها قال ابن الأَثير الغَورُ ما انخفض من الأَرض والجَلْسُ ما ارتفع منها يقال غارَ إذا أَتى الغَوْرَ وأَغارَ أَيضاً وهي لغة قليلة وقال جميل وأَنتَ امرؤٌ من أَهل نَجْدٍ وأَهْلُنا تِهامٌ وما النَّجْدِيّ والمُتَغَوّرُ ؟ والتَّغْوِيرُ إتيان الغَوْر يقال غَوَّرْنا وغُرْنا بمعنى الأَصمعي غارَ الرجلُ يَغُورُ إذا سارَ في بلاد الغَورِ هكذا قال الكسائي وأَنشد بيت جرير أَيضاً في المنْجِدينَ ولا بِغَوْر الغائر وغارَ في الشيء غَوْراً وغُؤوراً وغِياراً عن سيبويه دخل ويقال إنك غُرْتَ في غير مَغارٍ معناه طَلَبْتَ في غير مطْلَبٍ ورجل بعيد الغَوْرِ أَي قَعِيرُ الرأْي جيّدُه وأَغارَ عَيْنَه وغارَت عينُه تَغُورُ غَوْراً وغُؤوراً وغَوَّرَتْ دخلت في الرأْس وغَارت تَغارُ لغة فيه وقال الأَحمر وسائلة بظَهْر الغَيْبِ عنّي أَغارَت عينُه أَم لم تَغارا ؟ ويروى ورُبَّتَ سائلٍ عنِّي خَفِيٍّ أَغارت عينهُ أَمْ لم تَغارا ؟ وغار الماءُ غَوْراً وغُؤوراً وغَوَّرَ ذهب في الأَرض وسَفَلَ فيها وقال اللحياني غارَ الماءُ وغَوَّرَ ذهب في العيون وماءٌ غَوْرٌ غائر وصف بالمصدر وفي التنزيل العزيز قل أَرأَيتم إِنْ أَصبَحَ ماؤُكم غَوْراً سمي بالمصدر كا يقال ماءٌ سَكْبٌ وأُذُنٌ حَشْرٌ ودرهم ضَرْبٌ أَي ضُرب ضرباً وغارَت الشمسُ تَغُور غِياراً وغُؤوراً وغَوَّرت غربت وكذلك القمر والنجوم قال أَبو ذؤيب هل الدَّهْرُ إلا لَيْلةٌ ونَهارُها وإلا طلُوع الشمس ثم غِيارُها ؟ والغارُ مَغارةٌ في الجبل كالسَّرْب وقيل الغارُ كالكَهْف في الجبل والجمع الغِيرانُ وقال اللحياني هو شِبْهُ البيت فيه وقال ثعلب هو المنخفض في الجبل وكل مطمئن من الأَرض غارٌ قال تؤمُّ سِناناً وكم دُونه من الأَرض مُحْدَوْدِباً غارُها والغَوْرُ المطمئن من الأَرض والغارُ الجُحْرُ الذي يأْوي إليه الوحشيّ والجمع من كل ذلك القليل أَغوارٌ عن ابن جني والكثيرُ غِيرانٌُ والغَوْرُ كالغار في الجبل والمَغارُ والمَغارةُ كالغارِ وفي التنزيل العزيز لويَجِدون مَلْجأً أَو مَغارات مُدَّخَلاً وربما سَمَّوْا مكانِسَ الظباء مَغاراً قال بشر كأَنَّ ظِباءَ أَسْنُمةٍ عليها كَوانِس قالصاً عنها المَغارُ وتصغير الغارِ غُوَيْرٌ وغارَ في الأَرض يَغُورُ غَوْراً وغُؤوراً دخل والغارُ ما خلف الفَراشة من أَعلى الفم وقيل هو الأُخدود الذي بين اللَّحْيين وقيل هو داخل الفم وقيل غارُ الفم نِطْعا في الحنكين ابن سيده الغارانِ العَظْمان اللذان فيهما العينان والغارانِ فمُ الإِنسان وفرجُه وقيل هما البطن والفرج ومنه قيل المرء يسعى لِغارَيْه وقال أَلم تر أَنَّ الدهْرَ يومٌ وليلة وأَنَّ الفتَى يَسْعَىْ لِغارَيْهِ دائبا ؟ والغارُ الجماعة من الناس ابن سيده الغارُ الجمع الكثير من الناس وقيل الجيش الكثير يقال الْتَقَى الغاران أَي الجيشان ومنه قول الأَحْنَفِ في انصراف الزبير عن وقعة الجمل وما أَصْنَعُ به إن كان جَمَعَ بين غارَيْنِ من الناس ثم تركهم وذهب ؟ والغارُ وَرَقُ الكَرْمِ وبه فسر بعضهم قول الأَخطل آلَتْ إلى النِّصف مِنْ كَلفاءَ أَترَعَها عِلْجٌ ولَثَّمها بالجَفْنِ والغارِ والغارُ ضَرْبٌ من الشجر وقيل شجر عظام له ورق طوال أَطول من ورق الخِلاف وحَمْلٌ أَصغر من البندق أَسود يقشر له لب يقع في الدواء ورقُه طيب الريح يقع في العِطر يقال لثمره الدهمشت واحدته غارةٌ ومنه دُهْنُ الغارِ قال عدي بن زيد رُبَّ نارٍ بِتُّ أَرْمُقُها تَقْضَمُ الهِنْدِيَّ والغارا الليث الغارُ نبات طيب الريح على الوُقود ومنه السُّوس والغار الغبار عن كراع وأَغارَ الرجلُ عَجِلَ في الشيء وغيّره وأَغار في الأَرض ذهب والاسم الغارة وعَدَا الرجلُ غارةَ الثعلب أَي عَدْوِه فهو مصدر كالصَّماء من قولهم اشْتَملَ الصَّماءَ قال بشر بن أَبي خازم فَعَدِّ طِلابَها وتَعَدَّ عنها بِحَرْفٍ قد تُغِيرُ إذا تَبُوعُ والاسم الغَويِرُ قال ساعدة يبن جؤية بَساقٍ إذا أُولى العَديِّ تَبَدَّدُوا يُخَفِّضُ رَيْعانَ السُّعاةِ غَوِيرُها والغارُ الخَيْل المُغِيرة قال الكميت بن معروف ونحنُ صَبَحْنا آلَ نَجْرانَ غارةً تَمِيمَ بنَ مُرٍّ والرِّماحَ النَّوادِسا يقول سقيناهم خَيْلاً مُغِيرة ونصب تميم بن مر على أَنه بدل من غارة قال ابن بري ولا يصح أَن يكون بدلاً من آل نجران لفساد المعنى إِذ المعنى أَنهم صَبَحُوا أَهلَ نجران بتميم بن مُرٍّ وبرماح أَصحابه فأَهل نجران هم المطعونون بالرماح والطاعن لهم تميم وأًصحابه فلو جعلته بدلاً من آل نَجْران لا نقلب المعنى فثبت أَنها بدل من غارة وأَغار على القوم إِغارَةً وغارَةً دفع عليهم الخيل وقيل الإِغاة المصدر والغارة الاسم من الإِغارة على العدوّ قال ابن سيده وهو الصحيح وتغاوَرَ القوم أَغار بعضهم على بعض وغاوَرَهم مُغاورة وأَغار على العدوّ يُغير إِغارة ومُغاراً وفي الحديث مَنْ دخل إلى طعامٍ لم يُدْعَ إِليه دَخل سارقاً وخرج مُغيراً المُغير اسم فاعل من أَغار يُغير إِذا نَهَب شبَّه دُخوله عليهم بدُخول السارق وخروجَه بمَن أَغارَ على قوم ونَهَبَهُم وفي حديث قيس بن عاصم كنت أُغاوِرُهم في الجاهلية أَي أُغِير عليهم ويُغِيرُون عليّ والمُغاورَة مُفاعلة وفي قول عمرو بن مرة وبيض تَلالا في أَكُفِّ المَغاوِرِ المَغاوِرُ بفتح الميم جمعُ مُغاوِر بالضم أَو جمع مِغْوار بحذف الأَلف أَو حذْفِ الياء من المَغاوِير والمِغْوارُ المبالِغُ في الغارة وفي حديث سهل رضي الله عنه بَعثَنا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في غَزارةٍ فلما بَلَغْنا المُغارَ اسْتَحْثَثْتُ فرَسِي قال ابن الأَثير المُغارُ بالضم موضع الغارةِ كالمُقامِ موضع الإِقامة وهي الإِغارةُ نفسها أَيضاً وفي حديث عليّ قال يومَ الجمل مل ظَنُّكَ بامرئٍ جمعَ بين هذين الغارَيْنِ ؟ أَي الجَيّشين قال ابن الأَثير هكذا أَخرجه أَبو موسى في الغين والواو وذكره الهروي في الغين والياء وذكر حديث الأَحْنَف وقولهفي الزبير رضي الله عنه قال والجوهري ذكره في الواو قال والواوُ والياءُ متقاربان في الانقلاب ومنه حديث فِتْنة الأَزْدِ ليَجْمعا بين هذين الغارَيْن والغَارَةُ الجماعة من الخيل إِذا أَغارَتْ ورجلِ مغْوار بيّن الغِوار مقاتل كثير الغاراتِ على أَعدائِه ومٌغاورٌ كذلك وقومٌ مَغاوِيرُ وخيل مغيرةٌ وفرسٌ مِغْوارٌ سريع وقال اللحياني فرسٌ مِعْوارٌ شديد العَدْوِ قال طفيل عَناجِيج من آل الوَجِيه ولاحِقٍ مَغاويرُ فيها للأَريب مُعَقَّبُ الليث فرس مُغارٌ شديد المفاصل قال الأَزهري معناه شدَّة الأَسْر كأَنه فَتِل فَتْلاً الجوهري أَغارَ أَي شدَّ العَدْوَ وأَسرع وأَغارَ الفرسُ إِغارةً وغارةً اشْتدّ عَدْوُه وأَسرع في الغارةِ وغيرها والمُغِيرة والمِغىرة الخيل التي تُغِير وقالوا في حديث الحج أَشْرِقْ ثَبِير كَيْما نُغِير أَي نَنْفِر ونُسْرِع للنحر وندفع للحجارة وقال يعقوب الإِغارةُ هنا الدفع أَي ندفع للنفر وقيل أَرادَ نُغِير على لُحوم الأَضاحي من الإِغارة النهبِ وقيل نَدْخل في الغَوْرِ وهو المنخفض من الأَرض على لغة من قال أَغارَ إِذا أَتى الغَوْرَ ومنه قولهم أَغارَ إِغارَة الثعلبِ إِذا أَسْرع ودفع في عَدْوِه ويقال للخيل المُغِيرة غارةٌ وكانت العرب تقول للخيل إذا شُنَّت على حيٍّ نازلين فِيحِي فَياحِ أَي اتَّسِعي وتفرّقي أَيتُها الخيل بالحيّ ثم قيل للنهب غارة وأَصلها الخيل المُغيرة وقال امرؤ القيس وغارةُ سِرْحانٍ وتقرِيبُ تَتْفُل والسِّرحان الذئب وغارتهُ شدَّةُ عَدْوِه وفي التنزيل العزيز فالمُغيرات صُبْحاً وغارَني الرجلُ يَغيرُني ويَغُورُني إذا أَعطاه الدّية رواه ابن السكيت في باب الواو والياء وأَغارَ فلانٌ بني فلان جاءهم لينصروه وقد تُعَدَّى وقد تُعَدَّى بإلى وغارَهُ بخير يَغُورُه ويَغِيرُه أَي نفعه ويقال اللهم غُِرْنا منك بغيث وبخير أَي أَغِثّنا به وغارَهم الله بخير يَغُورُهم ويَغِيرُهم أَصابهم بِخصْب ومطر وسقاهم وغارَهم يَغُورُهم غَوْراً ويَغِيرُهم مارَهُم واسْتَغْوَرَ اللهَ سأَله الغِيرةَ أَنشد ثعلب فلا تَعْجلا واسْتَغْوِرا اللهَ إِنّه إذا الله سَنَّى عقْد شيء تَيَسَّرا ثم فسّره فقال اسْتَغْوِرا من الميرَةِ قال ابن سيده وعندي أَن معناه اسأَلوه الخِصْبَ إِذ هو مَيْرُ الله خَلْقه هذه يائية واوية وغار النهار أَي اشتدّ حرّه والتَّغْوِير القَيْلولة يقال غوِّروا أَي انزلوا للقائلة والغائرة نصف النهار والغائرة القائلة وغَوَّر القوم تَغْويراً دخلوا في القائلة وقالوا وغَوَّروا نزلوا في القائلة قال امرؤ القيس يصف الكلاب والثور وغَوَّرْنَ في ظِلِّ الغضا وتَرَكْنَه كقَرْم الهِجان القادِرِ المُتَشَمِّس وغَوَّروا ساروا في القائلة والتغوير نوم ذلك الوقت ويقال غَوِّروا بنا فقد أَرْمَضْتُمونا أَي انزلوا وقت الهاجرة حتى تَبْرُد ثم تَرَوّحوا وقال ابن شميل التغوير أَن يسير الراكب إلى الزّوال ثم ينزل ابن الأَعرابي المُغَوِّر النازل نصف النهار هُنَيْهة ثم يرحل ابن بزرج غَوَّر النهار إذا زالت الشمس وفي حديث السائب لما ورد على عمر رضي الله عنه بِفَتْحِ نَهاوَنْدَ قال وَيْحَك ما وراءك ؟ فوالله ما بِتُّ هذه الليلة إلا تَغْوِيراً يريد النومة القليلة التي تكون عند القائلة يقال غَوَّر القوم إذا قالوا ومن رواه تَغْرِيراً جعله من الغِرار وهو النوم القليل ومنه حديث الإفْك فأَتينا الجيش مُغَوِّرِين قال ابن الأَثير هكذا جاء في روايةٍ أَي وقد نزلوا للقائلة وقال الليث التَّغْوِير يكون نُزولاً للقائلة ويكون سيراً في ذلك الوقت والحجةُ للنزول قولُ الراعي ونحْن إلى دُفُوفِ مُغَوِّراتٍ يَقِسْنَ على الحَصى نُطَفاً لقينا وقال ذو الرمة في التَّغْوير فجعله سيراً بَرَاهُنَّ تَغْوِيري إذا الآلُ أَرْفَلَتْ به الشمسُ أَزْرَ الحَزْوَراتِ العَوانِكِ ورواه أَبو عمرو أَرْقَلَت ومعناه حركت وأَرفلَت بلغت به الشمس أَوساط الحَزْوَراتِ وقول ذي الرمة نزلنا وقد غَارَ النهارُ وأَوْقَدَتْ علينا حصى المَعزاءِ شمسٌ تَنالُها أَي من قربها كأَنك تنالها ابن الأَعرابي الغَوْرَة هي الشمس وقالت امرأَة من العرب لبنت لها هي تشفيني من الصَّوْرَة وتسترني من الغَوْرة والصَّوْرة الحكة الليث يقال غارَتِ الشمس غِياراً وأَنشد فلمَّا أَجَنَّ الشَّمْسَ عنيّ غيارُها والإِغارَة شدة الفَتْل وحبل مُغارٌ محكم الفَتْل وشديد الغَارَةِ أَي شديد الفتل وأَغَرْتُ الحبلَ أَي فتلته فهو مُغارٌ أَشد غارَتَه والإِغارَةُ مصدر حقيقي والغَارَة اسم يقوم المصدر ومثله أَغَرْتُ الشيء إِغارَةً وغارَة وأَطعت الله إِطاعةً وطاعةً وفرس مُغارٌ شديد المفاصل واسْتَغار فيه الشَّحْم استطار وسمن واسْتغارت الجَرْحَةُ والقَرْحَةُ تورَّمت وأَنشد للراعي رَعَتْهُ أَشهراً وحَلا عليها فطارَ النِّيُّ فيها واسْتَغارا ويروى فسار النِّيُّ فيها أَي ارتفع واستغار أَي هبط وهذا كما يقال تَصَوَّبَ الحسنُ عليها وارْتَقَى قال الأَزهري معنى اسْتَغار في بيت الراعي هذا أَي اشتد وصَلُب يعني شحم الناقة ولحمها إذا اكْتَنَز كما يَسْتَغير الحبلُ إذا أُغِيرَ أَي شدَّ فتله وقال بعضهم اسْتَغارُ شحم البعير إِذا دخل جوفه قال والقول الأَول الجوهري اسْتغار أي سمن ودخل فيه الشحمُ ومُغِيرة اسم وقول بعضهم مِغِيرَةُ فليس اتباعُه لأَجل حرف الحلق كشِعِيرٍ وبِعِيرٍ إِنما هو من باب مِنْتِن ومن قولهم أَنا أُخْؤُوك وابنؤُوك والقُرُفُصاء والسُّلُطان وهو مُنْحُدُر من الجبل والمغيرية صنف من السبائية نسبوا إلى مغيرة بن سعيد مولى بجيلة والغار لغة في الغَيْرَة وقال أَبو ذؤيب يشّبه غَلَيان القدور بصخب الضرائر لَهُنّ نَشِيجٌ بالنَّشِيل كأَنها ضَرائر حِرْميٍّ تَفَاحشَ غارُها قوله لهن هو ضمير قُدورٍ قد تقدم ذكرها ونَشِيجٌ غَلَيانٌ أَي تَنْشِج باللحم وحِرْميّ يعني من أَهل الحَرَم شبّه غليان القُدُور وارتفاعَ صوتها باصْطِخاب الضرائر وإنما نسبهنّ إلى الحَرم لأَن أَهل الحَرم أَول من اتخذ الضرائر وأَغار فلانٌ أَهلَه أَي تزوّج عليها حكاه أَبو عبيد عن الأصمعي ويقال فلان شديد الغَارِ على أَهله من الغَيْرَة ويقال أَغار الحبْلَ إغارة وغارَة إذا شدَّ فَتْله والغارُ موضع بالشام والغَوْرة والغوَيْر ماء لكلب في ناحية السَّماوَة مَعْروف وقال ثعلب أُتِيَ عمر بمَنْبُوذٍ فقال عَسَى الغُوَيْر أَبْؤُسَا أَي عسى الريبة من قَبَلِكَ قال وهذا لا يوافق مذهب سيبويه قال الأَزهري وذلك أَن عمر اتَّهَمَه أَن يكون صاحب المَنْبوذ حتى أَثْنَى على الرجُل عَرِيفُهُ خيراً فقال عمر حينئذٍ هو حُرٌّ وَوَلاؤه لك وقال أَبو عبيد كأَنه أَراد عسى الغُوَيْر أَن يُحْدِث أَبؤُساً ؤأَن يأْتي بأَبؤُس قال الكميت قالوا أَساءَ بَنُو كُرْزٍ فقلتُ لهم عسى الغُوَيْرُ بِإِبْآسٍ وإِغْوارِ وقيل إِن الغُوَير تصغير غارٍ وفي المثل عسى الغُوَيْر أَبؤُسا قال الأَصمعي وأَصله أَنه كان غارٌ فيه ناس فانهارَ أَو أَتاهم فيه عدوّ فقتلوهم فيه فصار مثلاً لكل شيءٍ يُخاف أَن يأْتي منه شرّ ثم صغَّر الغارُ فقيل غُوَير قال أَبو عبيد وأَخبرني الكلبي بغير هذا زعم أَن الغُوَيْر ماء لكلب معروف بناحية السَّماوَة وهذا المثل إِنما تكلَّمت به الزِّباء لما وجَّهَت قَصِيراً اللَّخْمِيَّ بالعِير إلى العِراق ليَحْمل لها من بَزِّه وكان قَصِير يطلُبها بثأْر جذِيمَة الأَبْرَش فحمَّل الأَجْمال صناديقَ فيها الرجالُ والسلاح ثم عدَل عن الجادَّة المأْلوفة وتَنَكَّب بالأَجْمال الطَّريقَ المَنْهَج وأَخذ على الغُوَيْر فأَحسَّت الشرَّ وقالت عسى الغُوَيْر أَبؤُسا جمع بأُس أَي عَساه أَن يأْتي بالبأْس والشرِّ ومعنى عسى ههنا مذكور في موضعه وقال ابن الأَثير في المَنْبُوذ الذي قال له عمر عَسَى الغُوَيْر أَبؤُسا قال هذا مثَل قديم يقال عند التُّهَمة والغُوَيْر تصغير غار ومعنى المثَل ربما جاء الشرّ من مَعْدن الخير وأَراد عمر بالمثَل لعلَّك زَنَيت بأُمِّه وادّعيته لَقِيطاً فشهد له جماعة بالسَّتْر فتركه وفي حديث يحيى بن زكريا عليهما السلام فَسَاحَ ولَزِم أَطراف الأَرض وغِيرانَ الشِّعاب الغِيران جمع غارٍ وهو الكَهْف وانقلبت الواو ياء لكسرة الغين وأَما ما ورد في حديث عمر رضي الله عنه أَههنا غُرْت فمعناه إِلى هذا ذهبت واللَّه أَعلم
(عرض أكثر)

معنى غوز في لسان العرب قال الأَزهري في ترجمة غَزا الغَزْو القصد وكذلك الغَوْزُ وقد غَزاه وغازَهُ غَزْواً وغَوْزاً إِذا قصده والأَغْوَزُ البارُّ بأَهله
(عرض أكثر)

معنى غوس في لسان العرب التهذيب ابن الأَعرابي يَوْمٌ غَواسٌ فيه عزيمة وتَشْلِيح قال ويقال أَشاؤُنا مُغَوَّس أَمْ مُشَنَّخٌ ( * قوله « مغوس ام مشنخ » عبارة القاموس وشرحه أشاؤنا مغوَّس ومشنخ اه والاشاء صغار النخل فالهمزة من بنية الكلمة ) وتَشْنِيخُه وتَغْويسُه تَشْذيب سُلاَّئِه عنه
(عرض أكثر)

معنى غوص في لسان العرب الغَوْصُ النُّزولُ تحت الماء وقيل الغَوْصُ الدخولُ في الماء غاصَ في الماء غَوْصاً فهو غائصٌ وغَوّاصٌ والجمع غاصَة وغَوّاصُون الليث والغَوْصُ موضع يُخْرَج منه اللؤلؤ والغَوّاصُ الذي يَغُوصُ في البحر على اللؤلؤ والغاصةُ مُسْتخرجُوه وفعله الغِياصة قال الأَزهري يقال للذي يَغُوصُ على الأَصداف في البحر فيستخرجها غائصٌ وغَوّاصٌ وقد غاصَ يغُوصُ غَوْصاً وذلك المكان يقال له المَغاصُ والغَوْصُ فعل الغائص قال ولم أَسمع الغَوْصَ بمعنى المَغاصِ إِلا لليث وفي الحديث إِنه نَهَى عن ضَرْبةِ الغائص هو أَن يقول له أَغُوصُ في البحر غَوْصةً بكذا فما أَخْرَجْتُه فهو لك وإِنما نَهَى عنه لأَنه غَرَرٌ والغَوْصُ الهجوم على الشيء والهاجِمُ عليه غائصٌ والغائصة الحائضُ التي لا تُعْلِم أَنها حائض والمُتَغَوِّصةُ التي لا تكون حائضاً فتخبر زوجها أَنها حائض وفي الحديث لُعِنَت الغائصةُ والمُتَغَوِّصة وفي رواية والمُغَوِّصة فالغائصة الحائض التي لا تُعْلِم زَوْجَها أَنها حائض ليجتَنِبَها فيُجامِعُها وهي حائض والمُغَوِّصة التي لا تكون حائضاً فتكذِبُ فتقول لزوجها إِني حائض
(عرض أكثر)

معنى غوط في لسان العرب الغَوْطُ الثَّريدةُ والتَّغْوِيطُ اللَّقْمُ منها وقيل التغويط عِظَمُ اللَّقْمِ وغاطَ يَغُوط غَوْطاً حَفَر وغاطَ الرجلُ في الطِّين ويقال اغْوِطْ بئرك أَي أَبْعِدْ قَعْرَها وهي بئر غَوِيطة بعيدة القعر والغَوْطُ والغائطُ المُتَّسِعُ من الأَرض مع طُمَأْنينةٍ وجمعه أَغْواطٌ وغُوطٌ وغِياطٌ وغِيطاتٌ صارت الواو ياء لانكسار ما قبلها قال المتنخل الهذلي وخَرْقٍ تُحْشَرُ الرُّكْبانُ فيه بَعِيدِ الجَوْفِ أَغْبَرَ ذِي غِياطِ وقال وخَرْقٍ تَحَدَّثُ غِيطانُه حَدِيثَ العَذارى بأَسْرارِها إِنما أَرادَ تَحَدَّثُ الجِنُّ فيها أَي تَحَدَّثُ جِنُّ غِيطانِه كقول الآخر تَسْمَعُ للجنِّ بهِ زيزِيزَها هَتامِلاً مِن رِزِّها وهَيْنَما قال ابن بري أَغْواطٌ جمع غَوْطٍ بالفتح لغة في الغائط وغِيطانٌ جمع له أَيضاً مثل ثَوْرٍ وثِيرانٍ وجمع غائطٍ أَيضاً مثل جانٍّ وجِنَّانٍ وأَما غائطٌ وغوطٌ فهو مثل شارِفٍ وشُرْفٍ وشاهد الغَوط بفتح الغين قول الشاعر وما بينَها والأَرضِ غَوْطٌ نَفانِف ويروى غَوْلٌ وهو بمعنى البُعْد ابن شميل يقال للأَرضِ الواسعةِ الدَّعْوةِ غائطٌ لأَنه غاطَ في الأَرض أَي دخَل فيها وليس بالشديد التصَوُّبِ ولبَعْضِها أَسنادٌ وفي قصة نوح على سيدنا محمد وعليه الصلاة والسلام وانْسَدَّتْ يَنابِيعُ الغَوْطِ الأَكبرِ وأَبوابُ السماء الغَوْطُ عُمْقُ الأَرضِ الأَبْعدُ ومنه قيل للمطْمَئنّ من اَلأَرض غائطٌ ولموضع قَضاء الحاجة غائط لأَنَّ العادة أَن يَقْضِيَ في المُنْخَفِض من الأَرض حيث هو أَستر له ثم اتُّسَعَ فيه حتى صار يطلق على النجْوِ نفْسِه قال أَبو حنيفة من بواطن الأَرض المُنْبِتةِ الغِيطانُ الواحد منها غائطٌ وكلُّ ما انْحَدَرَ في الأَرض فقد غاطَ قال وقد زعموا أَنَّ الغائط ربما كان فَرْسخاً وكانت به الرِّياضُ ويقال أَتى فلان الغائطَ والغائطُ المطمئن من الأَرض الواسعُ وفي الحديث تنزِل أُمّتي بغائطٍ يسمونه البَصْرةَ أَي بَطْنٍ مُطْمَئِنٍّ من الأَرض والتغْوِيطُ كناية عن الحدَثِ والغائطُ اسم العَذِرة نفْسها لأَنهم كانوا يُلْقُونها بالغِيطان وقيل لأَنهم كانوا إِذا أَرادوا ذلك أَتوا الغائط وقضوا الحاجة فقيل لكل مَن قضى حاجتَه قد أَتى الغائط يُكنَّى به عن العذرة وفي التنزيل العزيز أَو جاء أَحد منكم من الغائط وكان الرجل إِذا أَراد التَّبَرُّزَ ارْتادَ غائطاً من الأَرض يَغِيبُ فيه عن أَعين الناس ثم قيل للبِرازِ نَفْسِه وهو الحدَثُ غائط كناية عنه إِذ كان سبباً له وتَغَوَّط الرجل كناية عن الخِراءة إِذا أَحدث فهو مُتَغَوِّط ابن جني ومن الشاذّ قراءة من قرأَ أَو جاء أَحد منكم من الغَيْطِ يجوز أَن يكون أَصله غَيِّطاً وأَصله غَيْوِطٌ فخفف قال أَبو الحسن ويجوز أَن يكون الياء واواً للمُعاقبةِ ويقال ضرب فلان الغائطَ إِذا تبَرَّزَ وفي الحديث لا يذهَب الرَّجلانِ يَضْرِبان الغائطَ يتحدَّثانِ أَي يَقْضِيانِ الحاجةَ وهما يتحدَّثان وقد تكرر ذكر الغائط في الحديث بمعنى الحدَث والمكان والغَوْطُ أَغْمَضُ من الغائطِ وأَبعَدُ وفي الحديث أَنَّ رجلاً جاءه فقال يا رسولَ اللّه قل لأَهْلِ الغائط يُحْسِنوا مُخالَطتي أَراد أَهل الوادي الذي يَنْزِلُه وغاطَت أَنْساعُ الناقةِ تَغُوطُ غَوْطاً لَزِقَتْ ببطنها فدخلت فيه قال قيس بن عاصم سَتَخْطِمُ سَعْدٌ والرِّبابُ أُنُوفَكم كما غاطَ في أَنْفِ القَضِيبِ جَرِيرُها ويقال غاطَتِ الأَنْساعُ في دَفِّ الناقةِ إِذا تبينت آثارُها فيه وغاطَ في الشيء يَغُوطُ ويَغِيطُ دخل فيه يقال هذا رمل تَغُوطُ فيه الأَقْدامُ وغاطَ الرجلُ في الوادي يَغُوطُ إِذا غاب فيه وقال الطِّرِمّاحُ يذكر ثَوْراً غاطَ حتى اسْتَثارَ مِن شِيَمِ الأَر ضِ سَفاه من دُونِها باده ( * قوله « باده » هو هكذا في الأصل على هذه الصورة ) وغاطَ فلانٌ في الماء يَغُوطُ إِذا انغمَسَ فيه وهما يتَغاوَطان في الماء أَي يتَغامَسانِ ويتَغاطَّانِ الأَصمعي غاطَ في الأَرض يَغُوطُ ويَغِيطُ بمعنى غابَ ابن الأَعرابي يقال غُطْ غُطْ إِذا أَمرته أَن يكون مع الجماعة يقال ما في الغاطِ مثله أَي في الجماعة والغَوْطةُ الوَهْدةُ في الأَرض المُطْمَئنَّةُ وذهب فلان يَضْرِب الخَلاء وغُوطةُ موضع بالشام كثير الماء والشجر وهو غُوطةُ دِمَشْق وذكرها الليث معرّفة بالأَلف واللام والغُوطةُ مجتمَعُ النباتِ والماء ومدينة دِمَشْقَ تسمى غُوطةَ قال أُراه لذلك وفي الحديث أَنَّ فُسطاطَ المسلمين يوم المَلْحمةِ بالغُوطةِ إِلى جانب مدينةٍ يقال لها دِمَشْقُ الغُوطة اسم البساتين والمياه التي حولَ دمشقَ صانها اللّه تعالى وهي غُوطَتُها
(عرض أكثر)

معنى غوغ في لسان العرب الغاغُ الحَبَقُ واحدته غاغةٌ والغاغةُ نبات يشبه الهربُون ( * قوله « الهربون » كذا بالأصل والذي في شرح القاموس الهرنوي ) وفي حديث عمر قال له ابن عوف يَحْضُرُكَ غَوْغاءُ الناسِ أَصل الغَوْغاءِ الجَرادُ حين يَخِفُّ للطَّيرانِ ثم استعير للسَّفِلةِ من الناسِ والمُتَسَرِّعين إلى الشرِّ ويجوز أَن يكون من الغَوْغاءِ الصوتِ والجَلَبةِ لكثرة لَغَطِهم وصِياحِهِم
(عرض أكثر)

معنى غوق في لسان العرب الغَوِيق الصوت من كل شيء والعين أَعلى وقد تقدم والغَاقُ والغَاقَة من طير الماء وغاقِ حكاية صوت الغراب فإِن نكَّرته نَوَّنته وهكذا ذكره الجوهري في غيق قال القلاخ بن حَزْن مُعاوِدٌ للجُوع والإِمْلاقِ يَغْضَب إِن قال الغُراب غاقِ أَبْعَدَكُنَّ اللهُ من نِياقِ قال ابن بري صواب إِنشاده مُعاوداً للجوع لأَن قبله انْفَدْ هداكَ اللهُ من خُناقِ وصَعْدَةُ العاملُ للرُّسْتاقِ أَقْبَلَ من يَثْرِبَ في الرِّفاقِ مُعاوِداً للجوع والإِمْلاقِ أَبْعدَكُنَّ اللهُ من نِياقِ إِن لم تُنَجّين من الوِثاقِ بأَربع من كَذِبٍ سُماقِ وأَنشد شمر عَنْهُ ولا قَوْل الغرابِ غَاقِ ولا الطَّبِيبان ذوا التِّرْياق ويقال سمعت غاقِ غاقِ وغاقٍ غاقٍ ثم سُمِّيَ الغراب غَاقاً فيقال سمعت صوت الغَاقِ ثال ابن سيده وربما سمي الغراب به لصوته قال ولو تَرَى إِذ جُبَّتِي من طَاقِ ولِمَّتي مثل جَناح غَاقِ أَي مثل جناح غراب قال ابن جني إِذا قلتَ حكاية صوت الغراب غاقٍ غاقٍ فكأَنك قلتَ بُعْداً وفِراقاً فِراقاً وإِذا قلت غاقٍ غاقٍ فكأَنك قلت البُعْدَ البُعْدَ فصار التنوين عَلَمَ التنكير وتركه عَلَمَ التعريف والوَغِيقُ صوت قُنْبِ الدابة وهو وعاء جُرْدَانه عن اللحياني كأَنه مقلوب عن الغَوِيقِ أَو لغة فيه
(عرض أكثر)

معنى غول في لسان العرب غاله الشيءُ غَوْلاً واغْتاله أَهلكه وأَخذه من حيث لم يَدْر والغُول المنيّة واغْتاله قَتَله غِيلة والأَصل الواو الأَصمعي وغيره قَتل فلان فلاناً غِيلة أَي في اغْتيال وخُفْية وقيل هو أَن يخدَع الإِنسان حتى يصير إِلى مكان قد استخفى له فيه مَن يقتله قال ذلك أَبو عبيد وقال ابن السكيت يقال غاله يَغُوله إِذا اغْتاله وكل ما أَهلك الإِنسان فهو غُول وقالوا الغضب غُول الحلم أَي أَنه يُهْلكه ويَغْتاله ويذهب به ويقال أَيَّةُ غُول أَغْوَل من الغضب وغالتْ فلاناً غُول أَي هَلَكَةٌ وقيل لم يُدْر أَين صَقَع ابن الأَعرابي وغال الشيءُ زيداً إِذا ذهب به يَغُوله والغُول كل شيء ذهب بالعقل الليث غاله الموت أَي أَهلكه وقول الشاعر أَنشده أَبو زيد غَنِينَا وأَغْنانا غنانا وغالَنا مآكل عَمَّا عندكم ومَشاربُ يقال غالنا حَبَسنا يقال ما غالك عنا أَي ما حبَسك عنا الأَزهري أَبو عبيد الدواهي وهي الدَّغاوِل والغُول الداهية وأَتَى غُوْلاً غائلة أَي أَمراً منكَراً داهياً والغَوائل الدواهي وغائِلة الحوض ما انخرق منه وانثقب فذهب بالماء قال الفرزدق يا قيسُ إِنكمُ وجدْتم حَوْضَكم غالَ القِرَى بمُثَلَّمٍ مَفْجور ذهبتْ غَوائِلُه بما أَفْرَغْتُمُ بِرِشاء ضَيِّقة الفُروع قَصِير وتَغَوَّل الأَمرُ تناكر وتَشابه والغُول بالضم السِّعْلاة والجمع أَغْوال وغِيلان والتَّغَوُّل التَّلَوُّن يقال تَغَوَّلت المرأَة إِذا تلوّنت قال ذو الرمة إِذا ذاتُ أَهْوال ثَكُولٌ تَغَوَّلت بها الرُّبْدُ فَوْضى والنَّعام السَّوارِحُ وتَغَوَّلت الغُول تخيلت وتلوّنت قال جرير فَيَوْماً يُوافِيني الهَوى غير ماضِيٍ ويوماً ترى منهنّ غُولاً تَغَوَّلُ ( * قوله « غير ماضيٍ » هكذا في الأصل وفي ديوان جرير فيوماً بجارين الهوى غير ماصِباً وربما كان في الروايتين تحريف ) قال ابن سيده هكذا أَنشده سيبويه ويروى فيوماً يُجارِيني الهَوى ويروى يوافِيني الهوى دون ماضي وكلّ ما اغتال الإِنسانَ فأَهلكه فهو غُول وتَغَوَّلتهم الغُول تُوِّهوا وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم عليكم بالدُّلْجة فإِن الأَرض تطوى بالليل وإِذا تَغَوَّلت لكم الغِيلان فبادروا بالأَذان ولا تنزلوا على جوادِّ الطريق ولا تصلّوا عليها فإِنها مأْوى الحيات والسباع أَي ادفعوا شرّها بذكر الله وهذا يدل على أَنه لم يرد بنفيها عدمَها وفي الحديث ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا عَدْوى ولا هامَة ولا صَفَر ولا غُولَ كانت العرب تقول إِن الغِيلان في الفَلَوات تَراءَى للناس فتَغَوَّلُ تَغَوّلاً أَي تلوّن تلوّناً فتضلهم عن الطريق وتُهلكهم وقال هي من مَردة الجن والشياطين وذكرها في أَشعارهم فاشٍ فأَبطل النبي صلى الله عليه وسلم ما قالوا قال الأَزهري والعرب تسمي الحيّات أَغْوالاً قال ابن الأَثير قوله لا غُولَ ولا صَفَر قال الغُول أَحد الغِيلان وهي جنس من الشياطين والجن كانت العرب تزعم أَن الغُول في الفَلاة تتراءَى للناس فتَتَغَوّل تغوّلاً أَي تتلوَّن تلوّناً في صُوَر شتَّى وتَغُولهم أَي تضلهم عن الطريق وتهلكهم فنفاه النبي صلى الله عليه وسلم وأَبطله وقيل قوله لا غُولَ ليس نفياً لعين الغُول ووُجوده وإِنما فيه إِبطال زعم العرب في تلوّنه بالصُّوَر المختلفة واغْتياله فيكون المعنيّ بقوله لا غُولَ أَنها لا تستطيع أَن تُضل أَحداً ويشهد له الحديث الآخر لا غُولَ ولكن السَّعالي السَّعالي سحرة الجن أَي ولكن في الجن سحرة لهم تلبيس وتخييل وفي حديث أَبي أَيوب كان لي تمرٌ في سَهْوَةٍ فكانت الغُول تجيء فتأْخذ والغُول الحيَّة والجمع أَغْوال قال امرؤ القيس ومَسْنونةٍ زُرقٍ كأَنْياب أَغْوال قال أَبو حاتم يريد أَن يكبر بذلك ويعظُم ومنه قوله تعالى كأَنه رؤوس الشياطين وقريش لم تَرَ رأْس شيطان قط إِنما أَراد تعظيم ذلك في صدورهم وقيل أَراد امرؤ القيس بالأَغْوال الشياطين وقيل أَراد الحيّات والذي هو أَصح في تفسير قوله لا غُول ما قال عمر رضي الله عنه إِن أَحداً لا يستطيع أَن يتحوّل عن صورته التي خلق عليها ولكن لهم سحرَة كسحرتكم فإِذا أَنتم رأَيتم ذلك فأَذِّنوا أَراد أَنها تخيّل وذلك سحر منها ابن شميل الغُول شيطان يأْكل الناس وقال غيره كل ما اغْتالك من جنّ أَو شيطان أَو سُبع فهو غُول وفي الصحاح كل ما اغْتال الإِنسان فأَهلكه فهو غُول وذكرت الغِيلان عند عمر رضي الله عنه فقال إِذا رآها أَحدكن فليؤذِّن فإِنه لا يتحوّل عن خلقه الذي خلق له ويقال غالَتْه غُول إِذا وقع في مهلكه والغَوْل بُعْد المَفازة لأَنه يَغْتال من يمرّ به وقال به تَمَطَّتْ غَوْلَ كلِّ مِيلَه بِنا حَراجِيجُ المَهارى النُّفَّهِ المِيلَهُ أَرض تُوَلّه الإِنسان أَي تحيِّره وقيل لأَنها تَغْتال سير القوم وقال اللحياني غَوْل الأَرض أَن يسير فيها فلا تنقطع وأَرض غَيِلة بعيدة الغَوْل عنه أَيضاً وفلاة تَغَوَّل أَي ليست بيِّنة الطرق فهي تُضَلِّل أَهلَها وتَغَوُّلها اشتِباهُها وتلوُّنها والغَوْل بُعْد الأَرض وأَغْوالها أَطرافُها وإِنما سمي غَوْلاً لأَنها تَغُول السَّابِلَة أَي تقذِف بهم وتُسقطهم وتبعِدهم ابن شميل يقال ما أَبعد غَوْل هذه الأَرض أَي ما أَبعد ذَرْعها وإِنها لبعيدة الغَوْل وقد تَغَوَّلت الأَرض بفلان أَي أَهلكته وضلّلته وقد غالَتْهم تلك الأَرض إِذا هلكوا فيها قال ذو الرمة ورُبّ مَفازةٍ قُذُف جَمُوحٍ تَغُول مُنَحِّبَ القَرَبِ اغْتِيالا وهذه أَرض تَغْتال المَشْيَ أَي لا يَسْتَبين فيها المشي من بُعْدها وسعتها قال العجاج وبَلْدَةٍ بعيدةِ النِّياطِ مَجْهولةٍ تَغْتالُ خَطْوَ الخاطي ابن خالويه أَرض ذات غَوْل بعيدة وإِن كانت في مَرْأَى العين قريبة وامرأَة ذات غَوْل أَي طويلة تَغُول الثياب فتقصُر عنها والغَوْل ما انهبط من الأَرض وبه فسر قول لبيد عَفَتِ الديارُ مَحَلّها فمُقامُها بِمِنًى تأَبَّدَ غَوْلُها فَرِجامُها وقيل إِن غَوْلها ورِجامها في هذا البيت موضعان والغَوْل التُّراب الكثير ومنه قول لبيد يصف ثوراً يَحْفِر رملاً في أَصل أَرْطاةٍ ويَبْري عِصِيّاً دونها مُتْلَئِبَّةً يَرى دُونَها غَوْلاً من الرَّمْلِ غائِلا ويقال للصَّقْر وغيره لا يغتاله الشبع قال زهير يصف صَقْراً من مَرْقَبٍ في ذُرى خَلقاء راسِيةٍ حُجْن المَخالِبِ لا يَغْتاله الشِّبَعُ أَي لا يذهب بقُوّته الشبع أَراد صقراً حُجْناً مخالبُه ثم أَدخل عليه الأَلف واللام والغَوْل الصُّداع وقيل السُّكر وبه فسر قوله تعالى لا فيها غَوْل ولا هم عنها يُنْزَفون أَي ليس فيها غائلة الصُّداع لأَنه تعالى قال في موضع آخر لا يصدَّعون عنها ولا يُنْزِفون وقال أَبو عبيدة الغَوْل أَن تَغْتال عقولَهم وأَنشد وما زالت الخمر تَغْتالُنا وتذهَبُ بالأَوَّلِ الأَوَّلِ أَي توصِّل إِلينا شرًّا وتُعْدمنا عقولَنا التهذيب معنى الغَوْل يقول ليس فيها غيلة وغائلة وغَوْل سواء وقال محمد بن سلام لا تَغُول عقولهم ولا يسكَرون وقال أَبو الهيثم غالَتِ الخمر فلاناً إِذا شربها فذهبت بعقله أَو بصحة بدنه وسميت الغُول التي تَغُول في الفَلوات غُولاً بما توصِّله من الشرِّ إِلى الناس ويقال سميت غُولاً لتلوُّنها والله أَعلم وقوله في حديث عهدة المَماليك لا داء ولا خِبْثَةَ ولا غائِلة الغائلة فيه أَن يكون مسروقاً فإِذا ظهر واستحقه مالكه غال مال مشتريه الذي أَدَّاه في ثمنه أَي أَتلفه وأَهلكه يقال غاله يَغُوله واغْتاله أَي أَذهبه وأَهلكه ويروى بالراء وهو مذكور في موضعه وفي حديث بن ذي يَزَن ويَبْغُون له الغَوائل أَي المهالك جمع غائلة والغَوْل المشقَّة والغَوْل الخيانة ويروى حديث عهدة المماليك ولا تَغْيِيب قال ابن شميل يكتب الرجل العُهود فيقول أَبيعُك على أَنه ليس لك تَغْيِيب ولا داء ولا غائلة ولا خِبْثة قال والتَّغْيِيب أَن لا يَبِيعه ضالَّة ولا لُقَطة ولا مُزَعْزَعاً قال وباعني مُغَيَّباً من المال أَي ما زال يَخْبَؤُه ويغيِّبه حتى رَماني به أَي باعَنِيه قال والخِبْثة الضالَّة أَو السَّرقة والغائلة المغيَّبة أَو المسروقة وقال غيره الداء العَيْب الباطن الذي لم يُطْلِع البائعُ المشتري عليه والخِبْثة في الرَّقيق أَن لا يكون طيِّب الأَصل كأَنه حرُّ الأَصل لا يحل ملكه لأَمانٍ سبق له أَو حرِّية وجبت له والغائلة أَن يكون مسروقاً فإِذا استُحِق غال مال مشتريه الذي أَدَّاه في ثمنه قال محمد بن المكرم قوله الخِبْثة في الرَّقيق أَن لا يكون طيب الأَصل كأَنه حرّ الأَصل فيه تسمُّح في اللفظ وهو إِذا كان حرّ الأَصل كان طيِّب الأَصل وكان له في الكلام متَّسع لو عدَل عن هذا والمُغاوَلة المُبادرة في الشيء والمُغاوَلة المُبادَأَة قال جرير يذكر رجلاً أَغارت عليه الخيل عايَنْتُ مُشْعِلةَ الرِّعالِ كأَنها طيرٌ تُغاوِلُ في شَمَامَ وُكُورَا قال ابن بري البيت للأَخطل لا لجرير ويقال كنت أُغاوِل حاجة لي أَي أُبادِرُها وفي حديث عَمّار أَنه أَوْجَز في الصلاة وقال إِني كنت أُغاوِلُ حاجةً لي وقال أَبو عمرو المُغاوَلة المُبادَرة في السير وغيره قال وأَصل هذا من الغَوْل بالفتح وهو البعد يقال هوَّن الله عليك غَوْل هذا الطريق والغَوْل أَيضاً من الشيء يَغُولك يذهب بك وفي حديث الإِفْك بعدما نزلوا مُغاوِلين أَي مُبْعِدين في السَّير وفي حديث قيس بن عاصم كنت أُغاوِلُهم في الجاهلية أَي أُبادِرهم بالغارة والشرّ من غاله إِذا أَهلكه ويروى بالراء وقد تقدم وفي حديث طهفة بأَرض غائِلة النَّطاة أَي تَغُول ساكنها ببعدها وقول أُمية بن أَبي عائذ يصف حماراً وأُتُناً إِذا غَرْبَة عَمَّهنَّ ارْتَفَعْ نَ أَرضاً ويَغْتالُها باغْتِيال قال السكري يَغْتال جريَها بِجَريٍ من عنده والمِغْوَل حديدة تجعل في السوط فيكون لها غِلافاً وقيل هو سيف دقيق له قَفاً يكون غمده كالسَّوْط ومنه قول أَبي كبير أَخرجت منها سِلْعَة مهزولة عَجْفاء يَبْرُق نابُها كالمِغْوَل أَبو عبيد المِغْول سوط في جوفه سيف وقال غيره سمي مِغْوَلاً لأَن صاحبه يَغْتال به عدوَّه أَي يهلكه من حيث لا يحتسبه وجمعه مَغاوِل وفي حديث أُم سليم رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيدها مِغْوَل فقال ما هذا ؟ قالت أَبْعَج به بطون الكفَّار المِغوَل بالكسر شبه سيف قصير يشتمل به الرجل تحت ثيابه وقيل هو حديدة دقيقة لها حدٌّ ماضٍ وقَفاً وقيل هو سوط في جوفه سيف دقيق يشدُّه الفاتِك على وسَطه ليَغْتال به الناس وفي حديث خَوَّات انتزعت مِغْولاً فوَجَأْت به كبده وفي حديث الفيل حين أَتى مكة فضربوه بالمِغْوَل على رأْسه والمِغْوَل كالمِشْمَل إِلا أَنه أَطول منه وأَدقّ وقال أَبو حنيفة المِغْوَل نَصْل طويل قليل العَرْض غليظ المَتْن فوصف العرض الذي هو كمِّية بالقلة التي لا يوصف بها إِلا الكيفية والغَوْل جماعة الطَّلْح لا يشاركه شيء والغُولُ ساحرة الجن والجمع غِيلان وقال أَبو الوفاء الأَعرابيُّ الغُول الذكَر من الجن فسئل عن الأُنثى فقال هي السِّعْلاة والغَوْلان بالفتح ضرب من الحَمْض قال أَبو حنيفة الغَوْلان حَمْض كالأُشنان شبيه بالعُنْظُوان إِلا أَنه أَدقُّ منه وهو مرعى قال ذو الرمة حَنِينُ اللِّقاح الخُور حرَّق ناره بغَوْلان حَوْضَى فوق أَكْبادها العِشْر والغُولُ وغُوَيْلٌ والغَوْلان كلها مواضع ومِغْوَل اسم رجل
(عرض أكثر)

معنى غون في لسان العرب ابن الأَعرابي التَّغَوُّنُ الإِصرارُ على المعاصي والتَّوَغُّنُ الإِقدامُ في الحرب
(عرض أكثر)

معنى غوى في لسان العرب الغَيُّ الضَّلالُ والخَيْبَة غَوَى بالفَتح غَيّاً وغَوِيَ غَوايَةً الأَخيرة عن أَبي عبيد ضَلَّ ورجلٌ غاوٍ وغَوٍ وغَوِيٌّ وغَيَّان ضالٌّ وأَغْواه هو وأَنشد للمرقش فمَنْ يَلْقَ خَيراً يَحْمَدِ الناسُ أَمْرَه ومَنْ يَغْوَ لا يَعْدَمْ عَلى الغَيِّ لائمَا وقال دُرَيْدُ بن الصِّمَّة وهَلْ أَنا إِلاَّ مِنْ غَزِيَّة إِن غَوَتْ غَوَيْتُ وإِنْ تَرْشُدْ غَزِيَّة أَرْشُدِ ؟ ابن الأَعرابي الغَيُّ الفَسادُ قال ابن بري غَوٍ هو اسمُ الفاعِلِ مِنْ غَوِيَ لا من غَوَى وكذلك غَوِيٌّ ونظيره رَشَدَ فهو راشِدٌ ورَشِدَ فهو رَشِيدٌ وفي الحديث مَنْ يُطِع اللهَ ورَسُولَه فقَدْ رَشَد ومن يَعْصِمها فقَدْ غَوَى وفي حديث الإِسراء لو أَخَذْت الخَمْرَ غَوَتْ أُمَّتُك أَي ضَلَّت وفي الحديث سَيكونُ عَلَيْكم أَئِمَّةٌ إِن أَطَعْتُوهُم غَوَيْتُهم أَي إِنْ أَطاعُوهم فيما يأْمُرُونَهم به من الظُّلْم والمعاصي غَوَوْا أَي ضَلّوا وفي حديث موسى وآدم عليهما السلام أَغْوَيْتَ الناس أَي خَيَّبْتَهُم يقال غَوَى الرجُلُ خابَ وأَغْواه غَيْرُه وقوله عز وجل فعَصَى آَدَمُ ربَّه فَغَوَى أَي فسَدَ عليه عَيْشُه قال والغَوَّةُ والغَيَّةُ واحد وقيل غَوَى أَي ترَك النَّهْيَ وأَكلَ من الشَّجَرة فعُوقِبَ بأَنْ أُخْرِجَ من الجنَّة وقال الليث مصدر غَوَى الغَيُّ قال والغَوايةُ الانْهِماكُ في الغَيِّ ويقال أَغْواه الله إِذا أَضلَّه وقال تعالى فأَغْويْناكمْ إِنَّا كُنا غاوِينَ وحكى المُؤَرِّجُ عن بعض العرب غَواهُ بمعنى أَغْواهُ وأَنشد وكائِنْ تَرَى منْ جاهِلٍ بعدَ عِلْمِهِ غَواهُ الهَوَى جَهْلاً عَنِ الحَقِّ فانغَوَى قال الأَزهري لو كان عَواه الهَوَى بمعنى لَواهُ وصَرَفه فانْعَوَى كان أَشبَه بكلامِ العرب وأَقرب إِلى الصواب وقوله تعالى فَبِما أَغْوَيْتَني لأَقْعُدَنَّ لهُمْ صِراطَك المُسْتَقِيمَ قيلَ فيه قَولانِ قال بَعْضُهُم فَبما أَضْلَلْتَني وقال بعضهم فَبما دَعَوْتَنِي إِلى شيءٍ غَوَيْتُ به أَي غَوَيْت من أَجلِ آدَمَ لأَقْعُدَنَّ لهُم صِراطَك أَي على صِراطِك ومثله قوله ضُرِبَ زيدٌ الظَّهْرَ والبَطْنَ المعنى على الظهر والبَطْنِ وقوله تعالى والشُّعَراءُ يَتَّبِعُهُم الغاووُن قيل في تفسيره الغاوون الشياطِينُ وقيل أَيضاً الغاوُونَ من الناس قال الزجاج والمعنى أَنَّ الشاعرَ إِذا هَجَا بما لا يجوزُ هَوِيَ ذلك قَوْمٌ وأَحَبُّوه فهم الغاوون وكذلك إِن مَدَح ممدوحاً بما ليس فيه وأَحَبَّ ذلك قَوْمٌ وتابَعوه فهم الغاوُون وأَرْضٌ مَغْواةٌ مَضَلة والأُغْوِيَّةُ المَهْلَكة والمُغَوَّياتُ بفتح الواو مشددة جمع المُغَوَّاةِ وهي حُفْرَةٌ كالزُّبْية تُحْتَفَر للأَسَدِ وأَنشد ابن بري لمُغَلّس بن لَقِيط وإِنْ رَأَياني قد نَجَوْتُ تَبَغَّيَا لرِجْلي مُغَوَّاةً هَياماً تُرابُها وفي مثل للعرب مَن حَفَرَ مُغَوَّاةً أَوْشَكَ أَن يَقَع فيها ووَقَعَ الناسُ في أَغْوِيَّةٍ أَي في داهيَة وروي عن عمر رضي الله عنه أَنه قال إِن قُرَيْشاً تريدُ أَن تكونَ مُغْوِياتٍ لمال اللهِ قال أَبو عبيد هكذا روي بالتخفيف وكسر الواو قال وأَما الذي تَكَلَّمَت به العرب فالمُغَوَّياتُ بالتشديد وفتح الواو واحدتها مُغَوَّاةٌ وهي حُفْرةٌ كالزُّبْية تُحْتَفَرُ للذئْبِ ويجعلُ فيها جَدْيٌ إِذا نَظر الذئبُ إِليه سقَط عليه يريدهُ فيُصادُ ومن هذا قيلَ لكلْ مَهْلَكة مُغَوَّاةٌ وقال رؤبة إِلى مُغَوَّاةِ الفَتى بالمِرْصاد يريد إِلى مَهْلَكَتِه ومَنِيَّتِه وشَبَّهَها بتلك المُغَوَّاةِ قال وإِنما أَراد عمر رضي الله عنه أَن قريشاً تريدُ أَن تكونَ مهلكَةً لِمالِ اللهِ كإِهلاكِ تلك المُغَوَّاة لما سقط فيها أَي تكونَ مصايدَ للمالِ ومَهالِكَ كتلك المُغَوَّياتِ قال أَبو عمرو وكلُّ بئرٍ مُغَوَّاةٌ والمُغَوَّاة في بيت رُؤبة القَبْرُ والتَّغاوي التَّجَمُّع وتَغاوَوْا عليه تَعاوَنُوا عليه فقَتَلُوه وتَغاوَوْا عليه جاؤوه من هُنا وهُنا وإِن لم يَقْتُلُوه والتَّعاوُن على الشَّرِّ وأَصلُه من الغَواية أَو الغَيِّ يُبَيِّن ذلك شِعْرٌ لأُخْتِ المنذِرِ بنِ عمرو الأَنصارِيّ قالَتْه في أَخيها حين قَتَله الكفار تَغاوَتْ عليه ذِئابُ الحِجاز بَنُو بُهْثَةٍ وبَنُو جَعْفَرِ وفي حديث عثمان رضي الله عنه وقتْلَته قال فتَغاوَوْا واللهِ عليه حتى قَتلوه أَي تَجَمَّعوا والتَّغاوي التَّعاوُنُ في الشَّرِّ ويقال بالعين المهملة ومنه حديث المسلِم قاتِل المشرِكِ الذي كان يَسُبُّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فتَغاوى المشركون عليه حتى قتلوه ويروى بالعين المهملة قال والهرويّ ذكرَ مَقْتَل عثمانَ في المعجمة وهذا في المهملة أَبو زيد وقَع فلان في أُغْوِيَّة وقي وامِئة أَي في داهية الأَصمعي إذا كانت الطيرف تَحُومُ على الشيء قيل هي تَغايا عليه وهي تَسُومُ عليه وقال شمر تَغايا وتَغاوَى بمعنى واحدٍ قال العجاج وإنْ تَغاوَى باهِلاً أَو انْعَكَرْ تَغاوِيَ العِقْبانِ يَمْزِقْنَ الجَزَرْ قال والتَّغاوي الارتقاءُ والانْحِدارُ كأَنه شيءٌ بعضُه فوْق بعضٍ والعِقْبانُ جمع العُقابِ والجَزَرُ اللحْمُ وغَوِيَ الفصيلُ والسَّخْلَة يَغْوي غَوىً فهو غَوٍ بَشِمَ من اللَبنِ وفَسَدَ جَوْفُه وقيل هو أَن يُمْنَع من الرَّضاعِ فلا يَرْوى حتى يُهْزَل ويَضُرَّ به الجوعُ وتَسُوءَ حالُه ويموتَ هُزالاً أَو يكادَ يَهْلِكُ قال يصف قوساً مُعَطَّفَة الأثْناء ليس فَصِيلُها بِرازِئِها دَراً ولا مَيِّت غَوَى وهو مصدرٌ يعني القوسَ وسَهْمَاً رمى به عنها وهذا من اللُّغَزِ والغَوى البَشَمُ ويقال العَطَش ويقال هو الدَّقى وقال الليث غَوِيَ الفَصِيلُ يَغْوى غَوىً إذا لم يُصِبْ رِيّاً من اللَّبن حتى كاد يَهْلِك قال أَبو عبيد يقال غَويتُ أَغْوى وليست بمعروفة وقال ابن شميل غَويَ الصبيُّ والفَصِيلُ إذا لم يَجِدْ من اللَّبَنِ إلاَّ عُلْقَةً فلاَ يَرْوَى وتَراهُ مُحْثَلاً قال شمر وهذا هو الصحيح عند أَصحابنا والجوهري والغَوى مصدرُ قولِكَ غَوِيَ الفَصِيلُ والسَّخْلَة بالكسر يَغْوَى غوىً قال ابن السكيت هو أَنْ لا يَرْوى من لِبَإ أُمّه ولا يَرْوى من اللبن حتى يموتَ هُزالاً قال ابن بري الظاهر في هذا البيت قولُ ابن السكيت والجمهور على أَن الغَوَى البَشَم من اللَّبَن وفي نوادر الأَعراب يقال بتُّ مغْوًى وغَوًى وغَوِيّاً وقاوِياً وقَوًى وقَويّاً ومُقْوِياً إذا بِتَّ مُخْلِياً مُوحِشاً ويقال رأَيته غَوِيًّا من الجوع وقَويًّا وَضوِيًّا وطَوِيًّا إذا كان جائِعًا وقول أَبي وجزة حتَّى إذا جَنَّ أَغْواءُ الظَّلامِ لَهُ مِنْ فَوْرِ نَجْمٍ من الجَوزاء مُلْتَهِبِ أَغْواءُ الظَّلام ما سَتَرَكَ بسَوادِهِ وهو لِغَيَّة ولِغِيَّة أَي لزَنْيَةٍ وهو نَقِيضُ قولك لِرَشْدَةٍ قال اللحياني الكسر في غِيَّةٍ قليلٌ والغاوي الجَرادُ تقول العرب إذا أَخْصَبَ الزمانُ جاء الغاوي والهاوي الهادي الذئبُ والغَوْغاء الجَرادُ إذا احْمَرَّ وانْسَلَخ من الأَلْوان كلِّها وبَدَتْ أَجنِحتُه بعد الدَّبى أَبو عبيد الجَرادُ أَوّل ما يكونُ سَرْوَةٌ فإذا تَحَرَّكَ فهو دَبًى قبل أَن تَنْبُتَ أَجنِحَتُه ثم يكونُ غَوْغاء وبه سُمِّي الغَوْغاءُ والغاغَةُ من الناس وهم الكثير المختلطون وقيل هو الجراد إذا صارت له أَجنحة وكادَ يَطيرُ قَبْلَ أَنْ يَسْتَقِلَّ فيَطِيرَ يُذَكَّر ويُؤَنَّث ويُصْرَفُ ولا يُصْرف واحِدتُه غَوْغاءةٌ وغَوْغاةٌ وبه سُمِّي الناسُ والغَوْغاء سَفِلَة الناسِ وهو من ذلك والغَوْغاء شيءٌ يُشبهُ البَعُوضَ ولا يَعَضُّ ولا يُؤذي وهو ضعيف فمَن صَرَفه وذَكَّرَهُ جَعَله بمنزلة قَمْقام والهمزةُ بدلٌ من واو ومن لم يَصْرِفْه جَعَله بمنزلة عَوْراء والغَوْغاء الصَّوتُ والجَلَبة قال الحرث بنُ حِلِّزة اليشكري أَجْمَعُوا أَمْرَهم بلَيْلٍ فلمَّا أَصْبَحُوا أَصْبَحَت لهم غَوْغاءُ ويروى ضَوْضاءُ وحكى أَبو عليّ عن قُطْرُب في نوادِرَ له أَنّ مُذَكَّرَ الغَوْغاء أَغْوَغُ وهذا نادرٌ غيرُ معروف وحكي أَيضاً تَغَاغى عليه الغَوْغاء إذا رَكِبُوه بالشَّرِّ أَبو العباس إذا سَمَّيْتَ رجلاً بغَوْغاء فهو على وجهين إن نَوَيْتَ به ميزانَ حَمراءَ لم تصرفه وإن نَوَيتَ به ميزانَ قعْقاع ٍ صَرَفْتَه وغَوِيٌّ وغَوِيَّةُ وغُوَيَّةُ أَسماءٌ وبَنُو غَيَّانَ حَيٌّ همُ الذين وَفَدوا على النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم من أَنتم ؟ فقالوا بَنو غَيّانَ قال لهم بَنُو رَشْدانَ فبناه على فَعْلانَ علماً منه أَن غَيّانَ فَعْلانُ وأَنَّ فَعْلانَ في كلامهم مما في آخره الألفُ والنونُ أَكثرُ من فَعَّالٍ مما في آخره الألف والنون وتعليلُ رَشْدانَ مذكور في مَوْضِعه وقوله تعالى فسوفَ يَلْقَونَ غَيًّا قيل غيٌّ وادٍ في جَهَنَّم وقيل نهر وهذا جدير أَن يكون نهراً أَعَدَّه الله للغاوين سَمَّاه غَيًّا وقيل معناه فسَوْفَ يَلْقَوْنَ مُجازاة غَيِّهم كقوله تعالى ومَنْ يَفْعَلْ ذلك يَلْقَ أَثاماً أَي مُجازاةَ الأَثامِ وغاوَةُ اسمُ جَبَل قال المُتَلَمّس يخاطب عمرو بنَ هِنْدِ فإذا حَلَلْتُ ودُونَ بَيْتيَ غاوَةٌ فابْرُقْ بأَرْصِكَ ما بَدا لَكَ وارْعُدِ
(عرض أكثر)

معنى غوث في مختار الصحاح غ و ث : غَوّث الرجل تَغْويثا قال واغَوثاه والاسم الغَوْث بالفتح و الغَواث بالضم والفتح قال الفراء يقال أجاب الله دعاءه و غُوَاثه وغَوَاثَه ولم يأت بالأصوات شيء بالفتح غيره وإنما يأتي بالضم كالبكاء والصياح و اسْتغاثَهُ فأغاثَه والاسم الغِياث بالكسر و يَغُوثُ صنم من أصنام نوح ذُكر في ن س ر
(عرض أكثر)

معنى غور في مختار الصحاح غ و ر : غَوْر كل شيء قعره يقال فلان بعيد الغَوْر والغَوْر أيضا المطمئن من الأرض والغَوْر تهامة وما يلي اليمن وماء غَوْرٌ أي غائر وصف بالمصدر كدرهم ضَرْب وماء سَكْب و الغارُ و المَغَار و المَغَارة كالكهف في الجبل وجمع الغار غِيران وتصغيره غُوَيْرٌ و الغارُ ضرب من الشجر و الغَارَة الاسم من الإغَارة على العدو و غَارَ أتى الغَوْر فهو غَائِرٌ وبابه قال ولا يقال أغار وزعم الفراء أن أغَارَ لغة غَارَ الماء سفل في الأرض وبابه قال ودخل وكذا باب غَارَت أي عينه دخلت في رأسه وغارت عينه تغار لغة فيه و أغَارَ على العدو إغَارةً و مُغارا بالضم وكذا غَاوَرهم مُغاورةً و مُغيرةٌ اسم رجل وقد تكسر ميمه و التَّغْوير إتيان الغور يقال غَوَّر و غَارَ بمعنى
(عرض أكثر)

معنى غوص في مختار الصحاح غ و ص : الغَوْصُ النزول تحت الماء وقد غَاصَ في الماء من باب قال و الغَوَّاصُ بالتشديد الذي يغوص في البحر على اللؤلؤ وفعله الغِيَاصة
(عرض أكثر)

معنى غوط في مختار الصحاح غ و ط : قولهم أتى فلان الغائِطَ أصل الغائط المطمئن من الأرض الواسع وكان الرجل منهم إذا أراد أن يقضي الحاجه أتى الغائط وقضى حاجته فقيل لكل من قضى حاجته قد أتى الغائط يكنى به عن العِذرة وقد تَغَوَّط وبال و الغُوطَةُ بالضم موضع بالشام كثير الماء والشجر وهي غُوطة دمشقغَوْغاء في غ و ى
(عرض أكثر)

معنى غول في مختار الصحاح غ و ل : غَالَه الشيء من باب قال و اغْتَالَه إذا أخذه من حيث لم يدر وقوله تعالى { لا فيها غَوْلٌ أي ليس فيها غَائلةُ الصداع لأنه قال في موضع آخر } لا يصدعون عنها { وقال أبو عبيدة الغَوْل أن تغتال عقولهم و الغُول بالضم من السَّعالي والجمع أَغْوال و غِيلانٌ وكل ما اغتال الإنسان فأهلكه فهو غُولٌ والغضب غُول الحِلم لأنه يغتاله ويذهب به يقال أيَّة غُولٍ أغْوَلُ من الغضب و اغْتَالَه قتله غيلة وأصله الواو
(عرض أكثر)

معنى غوى في مختار الصحاح غ و ى : الغَيُّ الضلال والخيبة أيضا وقد غَوَى يغوي بالكسر غَيَّاً و غَوايةً أيضا بالفتح فهو غاوٍ و غَوٍ و أغْوَاهُ غيره فهو غَوِىّ على فعيل قال الأصمعي ولا يقال غيره و الغَوْغَاءُ من الناس الكثير المختلطونغياث في غ و ث
(عرض أكثر)

معنى غوث في الصحاح في اللغة غوَّثَ الرجل: قال واغوثاهُ. والاسم الغَوْثُ والغُواثُ والغَواثُ. قال العامري: بَعَثْتُكَ قابساً فلَبثْتَ حَـولاً   من يأتي غَوثُكَ مَن تُغيثُ واستغاثني فلان فأغَثْتُهُ. والاسم الغِياثُ، صارت الواو ياء لكسرة ما قبلها.
(عرض أكثر)

معنى غوج في الصحاح في اللغة فَرسٌ غَوْجُ اللَبانِ، أي واسع جِلْد الصدر، ولا يكون كذلك إلا وهو سهل المَعْطِف. وغاجَ يَغوجُ، أي تَثنَّى وتَعطَّف. قال أبو ذؤيب:   عَشِيَّةَ قامت بالفِناءِ كأنَّـهـا   عَقيلَة نَهْبٍ تُصطَفى وتَغوج أي تتعرض لرئيس الجيش ليتخذها لنفسه.
(عرض أكثر)

معنى غور في الصحاح في اللغة غَوْرُ كلِّ شيء: قعره. يقال: فلانٌ بعيد الغَوْرِ. والغَوْرُ: المطمئنُّ من الأرض. وماءٌ غورٌ، أي غائِرٌ، وصف بالمصدر. والغارُ، كالكهف في الجبل، والجمع الغيرانُ. والمَغارُ مثل الغارِ، وكذلك المَغارَةُ. وربَّما سمُّوا مَكانسَ الظباءِ مَغاراً. قال بشر: كأنَّ ظِباء أسْنُمَةٍ علـيهـا   كَوانِسَ قالِصاً عنها المَغارُ وتصغير الغارِ غُوَيْرٌ. وفي المثل: عسى الغُوَيْرُ أبْؤُساً. قال الأصمعيّ: أصله أنه كان غارٌ فيه ناسٌ، فانهار عليهم، أو أتاهم فيه عدوٌّ فقتلهم، فصار مثلاً لكلِّ شيء يُخاف أن يأتيَ منه شر. والغارانِ: البطن والفرج. قال الشاعر: ألم تَرَ أن الدهـرَ يومٌ ولـيلةٌ   وأنَّ الفتى يسعى لغارَيْهِ دائبا والغارُ: الجيش. يقال: التقى الغارانِ، أي الجيشان. والغارُ: ضرب من الشجر، ومنه دُهن الغارِ. قال عديُّ بن زيد: رُبَّ نارٍ بِتُّ أرْمُقُهـا   تَقْضَمُ الهِنْديَّ والغارا والغار: الغَيْرَةُ. والغارَةُ: الخيل المُغيرَة. والغارَةُ: الاسم من الإغارَةِ على العدو. وحبلٌ شديد الغارةِ، أي شديد الفتل، وغارَ يَغورُ غَوْراً، أي أتى الغَوْرُ، فهو غائِرٌ. قال: ولا يقال أغار. وغارَ الماء غَوْراً وغُؤوراً، أي سفل في الأرض. وغارَتْ عينه تَغورُ غَوْراً وغُؤوراً: دخلت في الرأس. وغارَتْ تَغارُ لغةٌ فيه. وغارَتِ الشمس تَغورُ غِياراً، أي غَرَبَتْ. قال أبو ذؤيب: هل الدهرُ إلا ليلةٌ ونهارهـا   وإلا طُلوعُ الشمسِ ثم غِيارُها أبو عبيد: غارَ النهار، أي اشتدَّ حرّه. وغارَهُ بخيرٍ يَغورُهُ ويَغيرُهُ، أي نفعه. يقال: اللهم غُرْنا منك بغيثٍ، أي أغِثْنا به. وأغارَ على العدوِّ يُغيرُ إغارةً ومُغاراً، وكذلك غاوَرَهُم مُغاوَرَةً. ورجلٌ مِغْوارٌ ومُغاوِرٌ، أي مقاتل، وقومٌ مَغاويرُ، وخيلٌ مُغيرَةٌ. وأغَرْتُ الحبلَ، أي فتلته، فهو مُغارٌ. وأغارَ فلانٌ أهلَه، أي تزوَّجَ عليها، حكاه أبو عبيدٍ عن الأصمعيّ: وأغارَ، أي شَدَّ العَدْوَ وأسرع. وكانوا يقولون: أشْرِقْ ثَبيرُ، كَيْما نُغير، أي نسرع للنحر. ومنه قولهم: أغارَ إغارَةَ الثعلب، إذا أسرع ودفع في عَدْوِه. وقال بشر بن أبي حازم: فَعَدِّ طِلابَها وتَعَدَّ عنهـا   بِحرفٍ قد تُغيرُ إذا تَبوعُ واختلفوا في قول الأعشى: نَبِيٌّ يرى ما لا يَرَوْنَ وذِكُـرُهُ   أغار لَعَمْري في البلاد وأنْجَدا قال الأصمعيّ: أغارَ بمعنى أسرع، وأنجد أي ارتفع. ولم يُرْد أتى الغَوْرَ ولا نَجْداً. وليس عنده في إتيان الغَوْرِ إلا غارَ. وزعم الفراء أنَّها لغة، واحتج بهذا البيت: والتَغويرُ: إتيانُ الغَوْرِ. يقال: غَوَّرْنا وغُرْنا بمعنًى. والتَغْويرُ: القيلولة. يقال: غَوِّروا، أي انزلوا للقائلة. قال أبو عبيد: يقال للقائلة: الغائِرَةُ. واستَغارَ، أي سَمِنَ ودخل فيه الشحم. وربَّما قالوا: اسْتغارَتِ القَرحَة، إذا تورَّمَتْ. وتَغاوَرَ القوم: أغارَ بعضُهم على بعض.
(عرض أكثر)

معنى غوص في الصحاح في اللغة الغَوْصُ: النزول تحت الماء. وقد غاصَ في الماء. والهاجمُ على الشيء غائِصٌ. والغَوَّاصُ: الذي يَغوصُ في البحر على اللؤلؤ. وفِعْلُهُ الغِياصةُ.
(عرض أكثر)

معنى غوط في الصحاح في اللغة غاطَ في الشيء يَغوطُ ويَغيطُ: دخل فيه. يقال: هذا رملٌ تَغوطُ فيه الأقدام. وقولهم: أتى فلانٌ الغائِطَ، وأصل الغائِطِ المطمئنُّ من الأرض الواسع، والجمع غوطٌ وأغْواطٌ وغْيطانٌ، صارت الواو ياءً لإنكار ما قبلها. وكان الرجل منهم إذا أراد أن يقضيَ الحاجةَ أتى الغائِطَ فقضى حاجتَه: فقيل لكل من قضى حاجته: قد أتى الغائِطَ، فكنيَ به عن العَذِرَةِ. وقد تغَوَّطَ وبالَ.
(عرض أكثر)

معنى غول في الصحاح في اللغة غالَهُ الشيء واغْتالَهُ، إذا أخذَه من حيث لم يُدرِ. والغَوْلُ: التراب الكثير؛ ومنه قول لبيد يصف ثوراً يحفر رملاً في أصل أرطاةٍ: يَرى دونها غَوْلاً من الرمل غائِلا والغَوْلُ: بُعْدُ المفازة؛ لأنه يغتال من يمر به. وقوله تعالى: "لا فيها غَوْلٌ ولا هم عنها يُنْزَفون" أي ليس فيها غائِلَةُ الصُداع؛ لأنه قال عزَّ وجلَّ في موضع آخر: "لا يُصَدَّعونَ عنها". وقال أبو عبيدة: الغَوْلُ أن تَغْتالَ عقولهم. وأنشد: وما زالَتِ الكأسُ تَغْتالُنا   وتذهب بالأوَّلِ الأوَّلِ والغولُ بالضم من السعالي، والجمع أغْوالٌ وغيلانٌ. وكلُّ ما اغْتالَ الإنسانَ فأهلكه فهو غولٌ. يقال غالَتْهُ غولٌ، إذا وقع في مهلكة. والغضبُ غولُ الحِلْمِ، لأنه يَغْتالُهُ ويذهب به. يقال: أيَّةُ غولٍ أغْوَلُ من الغضب. وهذه أرضٌ تَغْتالُ المشيَ، أي لا يستبين فيها المشي، من بُعْدِها وسَعَتها. قال العجاج: وبلدةٍ بعيدةِ النِياطِ مجهولةٍ تَغْتالُ خَطْوَ الخاطي وقول زهير يصف صَقراً: حُجْنُ المخالبِ لا يَغتالُهُ الشِبَعُ أي لا يذهب بقوَّته الشِبع. والتَغَوُّلُ: التلوّن. يقال: تَغَوَّلَتِ المرأةُ، إذا تلونت. قال ذو الرمّة: إذا ذاتُ أهوالٍ ثَكولٌ تَـغَـوَّلَـتْ   بها الرُبْدُ فوضى والنَعامُ السَوارحُ والمُغاوَلَةُ: المُبادأة. قال جريرٌ يذكر رجلاً أغارت عليه الخيل: عايَنْتَ مُشْعِلَةَ الرِعالِ كأنهـا   طيرٌ تُغاوِلُ في شَمامِ وُكورا واغْتالَهُ: قتلَه غيلَةً، والأصل الواو. والمِغْوَلُ: سيفٌ دقيقٌ له قفاً يكون غِمده كالسوط. والغَوْلانُ بالفتح: نبت من الحَمْض.
(عرض أكثر)

معنى غوى في الصحاح في اللغة الغَيُّ: الضلال والخيبة أيضاً. وقد غَوي بالفتح يَغْوي غَيًّا وغَوايَةً، فهو غاوٍ وغوٍ. وأغْواهُ غيره فهو غَوِيٌّ على فَعيلٍ. قال الأصمعيّ: لا يقال غيره. وأنشد للمرقّش: فمن يَلْقَ خيراً يحمد الناس أمْـرَهُ   ومن يَغو لا يَعْدَمْ على الغَيِّ لائِما وقال دريد بن الصِمَّة: وهل أنا إلا من غَزِيَّةَ إن غَوَتْ   غَوَيْتُ وإن تَرشُدْ غَزِيَّةُ أرْشُدِ والتَغاوي: التجمُّع والتعاون على الشر، من الغَوايَةِ أو الغَيِّ. والغَوى: مصدر قولك غَوِيَ السَخْلَةُ والفصيلُ بالكسر يَغْوى غَوًى. والغَوْغاءُ: الجراد بعد الدَبى، وبه سمي الغَوْغاءُ والغاغَةُ من الناس، وهم الكثير المختلطون. ووقع الناس في أُغْوِيَّةٍ، أي في داهيةٍ. والمُغَوَّياتُ: جمع المُغَوَّاةِ وهي حفرة كالزُبية. يقال: من حفر مُغَوَّاةً وقع فيها.
(عرض أكثر)

معنى غوث في معجم اللغة العربية المعاصرة غوث [ مفرد ] : مصدر غاث ° واغوثاه : نداء لطلب النصرة - وكالة غوث اللاجئين : وكالة تابعة للأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين وتشغيلهم .
(عرض أكثر)

معنى غور في معجم اللغة العربية المعاصرة غور [ مفرد ] : ج أغوار ( لغير المصدر ) وغيران ( لغير المصدر ) : 1 - مصدر غار / غار في . 2 - صفة مشبهة تدل على الثبوت من غار / غار في : عميق ، بعيد ، ذاهب في الأرض ° أغوار النفس : أعماقها - بعيد الغور : عميق ، داهية ، متعمق النظر - جاء بالغور والمور : بالماء والتراب - سبر غور الأمر : خبره ، تحراه وتقصاه - سبر غوره : تعرف حقيقته وسره - عرف غور المسألة : عرف حقيقتها - غور الإناء / غور البحر : قعره ، عمقه . 3 - كل منخفض من الأرض ، قعر كل شيء انتقل من الجبل إلى الغور . • حبل سبر الغور : ثقالة من رصاص تربط بحبل وتدلى لمعرفة العمق ° يسبر الغور : يقيس عمق المياه وخاصة باستعمال خيط مثقل .
(عرض أكثر)

معنى غور في معجم اللغة العربية المعاصرة غور [ مفرد ] : غائر ، عميق لا تناله الدلاء { أو يصبح ماؤها غورا } [ ق ] .
(عرض أكثر)

معنى غوريلا في معجم اللغة العربية المعاصرة غوريلا [ مفرد ] : ج غوريلات : ( حن ) جنس حيوان لبون وحيد الجنس والنوع ، من فصيلة أشباه الإنسان ورتبة القرديات ، وهو أكبر القرود جثة وأشرسها خلقا وأشدها قوة وبطشا ، شعر جسمه كثيف قصير ، أنفه أفطس ، أذناه صغيرتان ، عنقه قصير جدا ، يعيش في جماعات قليلة العدد ويألف الغابات الكثيفة ، يتغذى على الفواكه وأجزاء النبات اللينة .
(عرض أكثر)

معنى غوز في معجم اللغة العربية المعاصرة غوز يغوز ، تغويزا ، فهو مغوز ، والمفعول مغوزغوز المادة : ( كم ) حولها إلى غاز .
(عرض أكثر)

معنى غوص في معجم اللغة العربية المعاصرة غوص يغوص ، تغويصا ، فهو مغوص ، والمفعول مغوصغوصه في الماء : جعله يغوص فيه ، غمسه ، غطسه غوص ولدا في البحر / جسما في الماء .
(عرض أكثر)

معنى غوص في معجم اللغة العربية المعاصرة غوص [ مفرد ] : مصدر غاص في ° كثير الغوص وراء المعاني : يبتكر فيها .
(عرض أكثر)

معنى غواص في معجم اللغة العربية المعاصرة غواص [ مفرد ] : 1 - صيغة مبالغة من غاص في : كثير الغطس غواص في بحر النغم - { والشياطين كل بناء وغواص } . 2 - من حرفته الغوص ، يغوص في البحر بحثا عن اللؤلؤ والإسفنج ونحوهما أو في سبيل الرياضة أو العلم أخرج الغواصون بعض محتويات السفينة الغارقة . 3 - ( حي ) طائر مائي محتال في تدبير معيشته . - [ 1651 ] - • داء الغواص / شلل الغواص : مرض أو اعتلال يصيب الغواصين وعمال الأنفاق ، يسببه تكون فقاعات النيتروجين في الدم يتبعه نقصان سريع في الضغط ، وينتج عنه آلام شديدة في المفاصل والصدر وتهيج البشرة ومغص حاد وشلل .
(عرض أكثر)

معنى غواصة في معجم اللغة العربية المعاصرة غواصة [ مفرد ] : 1 - مؤنث غواص . 2 - ( سك ) سفينة حربية مهيأة للغوص في الماء والبقاء تحته مدة طويلة ، وعملها قذف سفن العدو بالطربيد غواصة نووية لإطلاق القذائف ° غواصة الأعماق : جهاز مستقل ذاتيا يمكن من ارتياد أعماق البحر - قانصة الغواصات : سفينة صغيرة وسريعة مجهزة بمعدات لملاحقة ومهاجمة الغواصات .
(عرض أكثر)

معنى غوط في معجم اللغة العربية المعاصرة غوط يغوط ، تغويطا ، فهو مغوط ، والمفعول مغوطغوط البئر ونحوها : حفرها فأبعد قعرها غوط الحفرة .
(عرض أكثر)

معنى غوط في معجم اللغة العربية المعاصرة غوط [ مفرد ] : ج أغواط ( لغير المصدر { وغياط } لغير المصدر ) وغيطان ( لغير المصدر ) : 1 - مصدر غاط في . 2 - منخفض واسع من الأرض أشد انخفاضا وبعدا من الغائط ، مطمئن من الأرض .
(عرض أكثر)

معنى غوطة في معجم اللغة العربية المعاصرة غوطة [ مفرد ] : مجتمع الماء والشجر ومنه غوطة دمشق .
(عرض أكثر)

معنى غويط في معجم اللغة العربية المعاصرة غويط [ مفرد ] : صفة مشبهة تدل على الثبوت من غاط في : غائط ، عميق ، بعيد القعر إناء غويط .
(عرض أكثر)

معنى غوغاء في معجم اللغة العربية المعاصرة غوغاء [ مفرد ] : جلبة ، ولغط ، ضوضاء ، صياح غوغاء القوم / الشارع . • الغوغاء : 1 - الرعاع من الناس سموا كذلك لكثرة لغطهم وصياحهم ، الهمج ، السفلة عاشر الغوغاء وسفلة الناس - شاعت الفوضى عندما ملأ الغوغاء السوق . 2 - الجراد حين يخف للطيران .
(عرض أكثر)

معنى غوغائي في معجم اللغة العربية المعاصرة غوغائي [ مفرد ] : 1 - اسم منسوب إلى غوغاء . 2 - ( سة ) سياسي يتملق الجماهير لكسب ودهم الغوغائي عدو الديمقراطية - سياسي / خطيب غوغائي .
(عرض أكثر)

معنى غوغائية في معجم اللغة العربية المعاصرة غوغائية [ مفرد ] : 1 - مصدر صناعي من غوغاء : حالة سياسية تكون فيها السلطة بيد الجماهير . 2 - ( سة ) سياسة تملق الجماهير لاستغلال مشاعرها وكسب ودها وإثارتها غوغائية بعض المرشحين للانتخابات .
(عرض أكثر)

معنى غول في معجم اللغة العربية المعاصرة غول [ مفرد ] : 1 - مصدر غال ° مفازة ذات غول : بعيدة ، وإن كانت في مرأى العين قريبة . 2 - ( طب ) ما ينشأ عن الخمر من صداع وسكر { لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون } .
(عرض أكثر)

معنى غول في معجم اللغة العربية المعاصرة غول [ مفرد ] : ج أغوال وغيلان : 1 - نوع من الشياطين تزعم العرب أنه يظهر للناس في الفلاة فيتلون لهم في صور شتى ليضلهم ويهلكهم ، حيوان خرافي لا وجود له تغولتهم الغيلان : أضلتهم - ما شبهتهم إلا بالغيلان ° يأكل كالغول : بشراهة ونهم . 2 - كل ما أخذ الإنسان من حيث لا يدري فأهلكه ، أو ذهب بعقله . • غول جبال الهملايا : حيوان أشعر شبيه بالإنسان يقال إنه يعيش في أعالي جبال الهملايا .
(عرض أكثر)

معنى غوى في معجم اللغة العربية المعاصرة غوى يغوي ، اغو ، غيا وغواية وغواية ، فهو غاو وغوي ، والمفعول مغوي ( للمتعدي ) • غوى فلان : 1 - أمعن في الضلال ، خلاف رشد { والشعراء يتبعهم الغاوون } - { قد تبين الرشد من الغي } ° تمادى في غيه : بالغ وأسرف فيه . 2 - حاد عن الحق ومال إلى هواه { وعصى ءادم ربه فغوى } . • غواه الشيطان : أضله وأغراه وخيبه ابدأ بنفسك فانهها عن غيها . . . فإذا انتهت عنه فأنت حكيم .
(عرض أكثر)

معنى غوي في معجم اللغة العربية المعاصرة غوي يغوى ، اغو ، غواية وغواية ، فهو غويغوي الرجل : غوى ، ضل وانقاد للهوى تمادى في غوايته - { وعصى ءادم ربه فغوي } [ ق ] - { قال له موسى إنك لغوي مبين } .
(عرض أكثر)

معنى غوى في معجم اللغة العربية المعاصرة غوى يغوي ، غو ، تغوية ، فهو مغو ، والمفعول مغوىغواه : غواه ؛ أضله غواه بترك الدراسة .
(عرض أكثر)

معنى غواية في معجم اللغة العربية المعاصرة غواية [ مفرد ] : 1 - مصدر غوى وغوي . 2 - تملق ، مداهنة استماله بالغواية .
(عرض أكثر)

معنى غواية في معجم اللغة العربية المعاصرة غواية [ مفرد ] : 1 - مصدر غوى وغوي . 2 - غواية ؛ تملق ، مداهنة استماله بالغواية .
(عرض أكثر)

معنى غوي في معجم اللغة العربية المعاصرة غوي [ مفرد ] : ج أغوياء ، مؤ غوية ، ج مؤ غويات : صفة مشبهة تدل على الثبوت من غوى وغوي .
(عرض أكثر)

.