معنى قو في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى قوب في تاج العروس

القَوْبُ : حفر الأَرضِ شِبْهَ التَّقْوِيرِ كالتَّقْوِيبِ . قُبْتُ الأَرْضَ أَقُوبُها إِذا حَفَرْتَ فيها حُفْرَةً مُقَوَّرَةً فانْقابتْ هي . ابن سيدَهْ : قَابَ الأَرْضَ قَوْباً وقَوَّبَهَا تَقْوِيباً : حَفَرَ فِيهَا شِبْهِ التَّقْوِيرِ . وقدِ انْقَابَتْ وتَقَوَّبَتْ . القَوْب : فَلْقُ الطيْرِ بَيْضَه قابَ فانْقَابَتْ . والقُوبُ : بالضَّمِّ : الفَرْخُ ومنه القُوبِىُّ كما سيأْتي كالقائِبةِ والقَابَةِ ج أَقْوَابُ . من المَجَاز في المَثَلِ : بَرِئَتْ أي : تَخَلَّصَتْ قائِبَةُ من قُوبٍ أَو : قابَةُ من قُوَبٍ كصُرَدٍ كما قَيَّدَهُ الصّاغانيُّ أَي : بَيْضَةُ من فَرْخٍ قاله ابْنُ دُرَيْدٍ . وهكذا في الَّصِحاح ومَجْمَع الأَمثال وبه عَبَّر الحَرِيرِيُّ في مقاماته . قال أَبُو الهَيْثَمِ : القابَةُ الفَرْخُ والقُوبُ البَيْضَةُ وحُذفتِ الياءُ من القابَةِ كما حُذِفَتْ مِن الجَابة فَعْلَة بمعنى المفعول كالغَرْفَة من الماءِ والقَبْضَةِ من الشَّيْءِ وأَشباهِهما . يُضْرَبُ مَثَلاً لمن انْفَصَلَ من صاحِبِه . قالَ أَعرابيُّ من بني أَسَدٍ لتاجِر اسْتَخْفَره : إِذا بَلَغْتُ بِكَ مكانَ كذا وكذا فَبرِئَتْ قَائِبَةُ من قُوبٍ أَي أَنا بَرِيءُ منِ خُفارَتك . ويقالُ : انْقَضَتْ قَائِبَةُ من قُوبِهَا وانْقضَى قوبِىُّ من قَاوِبَةٍ معناه : أَن الفرْخ إِذا فارَق بيضَته لم يَعدْ إِليها . وقال :

فقائِبَةُ ما نَحنُ يَوْماً وأَنْتمُ ... بَنِي مَالِكٍ إِنْ لم تَفِيؤوا وقوبُها يُعاتِبُهُمْ على تَحوُّلهِم بنَسبِهم إِلى اليَمَن يقولُ : إِن لم تَرجِعُوا إِلى نَسَبكم لم تَعودوا إِليه أَبَداً فكانت ثَلْبَةَ ما بيننا وبينكم وسُمِّيت البَيْضَةُ قُوباً لانْقِيابِ الفَرْخِ عنها . ووَقعَ في شِعْرِ الكُمَيْتِ :

لَهُنَّ وللمَشِيبِ ومَنْ عَلاَهُ ... مِن الأَمْثَالِ قَائِبة وقُوبُ مَثَّلَ هَرَبَ النِّسَاءِ من الشُّيُوخ بهَربِ القُوب وهو الفرْخُ من القائِبَة وهي الْبَيضة فيقول : لا تَرْجِعُ الحسناءُ إِلى الشَّيْخ كما لا يَرْجِعُ الفرْخُ إِلى البَيضة . وفي حديث عُمَرَ رضيَ الله عنه " أَنَّه نَهَى عن التَّمَتُّعِ بالعُمْرَةِ إِلى الحَجّ وقال : إِنّكُم إِنِ اعْتَمَرْتُم في أَشهُرِ الحَجّ رأَيْتُمُوهَا مُجْزِئَةً من حجِّكُمْ فَفَرغَ حَجُّكُمْ وكَانَتْ قائِبَةً من قُوبٍ " ضرب هذا مثلاً لِخَلاءِ مكَّةَ من المعتمِرينَ سائرَ السَّنَةِ . والمعنى : أَنَّ الفرخَ إِذا فارَقَ بَيْضَتَهُ لم يَعُدْ إِليها وكذلك إِذا اعتمَرُوا في أَشْهُرِ الحجِّ لم يَعودُوا إِلى مَكَّةَ . قال الأَزْهَرِيُّ : وقيل للْبَيضةِ قائبةُ وهي مَقُوبَةُ أَراد أَنَّهَا ذاتُ فَرْخٍ ويقال إِنّها قَاوِبَة إِذا خَرَجَ منها الفَرْخُ والفَرْخُ الخارِج يُقَال له القُوبُ والقُوبِىُّ . هذه نصوصُ أَئمّةِ اللّغةِ في كُتبهم . ونقل شيخُنا عن أَبي علّي القالي ما نصُّه : ويقولون : لا والّذي أَخرَجَ قائبةً من قُوبٍ يَعْنُونَ فَرْخاً من بَيضةٍ قال : فهذا مُخَالفُ لِمَا ذكرناه وقد اعترضَه أَبو عُبَيْدٍ البَكْرِيُّ وقال : إِنَّه قلب . والمُتَقَوِّب : المُتَقَشِّرُ . الأَسْوَدُ المُتَقَوِّب : هو الَّذِي سَلَخَ جِلْدَهُ من الحَيَّاتِ . المُتَقَوِّبُ : مَن تَقَشَّرَ عن جِلْدِهِ الجَرَبُ وقال اللَّيْث : الجَرَبُ يُقَوِّبُ جِلْدَ البعير فترى فيه قُوباً قد انجردتْ من الوَبَر وانْحَلَقَ شَعرُهُ عنه وهي القُوبَةُ بالضَّمّ مع تسكين الواو والقُوَبَة بتحريك الواو وكلاهما عن الفراءِ والقُوبَاءُ والقُوَباءُ بالمَدِّ فيهما وقال ابْنُ الأَعْرَابيِّ : القُوباءُ واحدةُ القُوبَةِ والقُوَبَةِ . قال ابن سِيدَهْ : ولا أَدري كيف هذا لأَنّ فُعْلَةً وفُعَلَة لا يكونانِ جمعاً لفُعْلاءَ ولاهما من أَبنية الجَمْع . قال : والقُوَبُ جمعُ قُوبَةٍ وقُوَبَةٍ . قال : وهذا بَيِّنُ لأَنّ فُعَلاً جمعُ لِفُعْلَة وفُعَلَةٍ . وقُوَّبَهُ أَي : الشَّيْءَ تَقْوِيباً : قَلَعَهُ من أَصلِه فَتَقَوَّبَ : انقلعَ من أَصله وتَقَشَّر . منه القُوبَاءُ والقُوَبَاءُ وهو الَّذِي يَظْهَرُ في الجَسَدِ ويَخْرُجُ عليهِ . وقالَ الجَوْهَرِيُّ : داءُ معروفُ يَتَقَشَّرُ ويَتَسِع يُعالَجُ بالرِّيقِ وهي مونَّئَةُ لا تَنصرف وجمعُها قُوَبُ : وقال :

يا عَجَباً لِهذِه الفَلِيقَهْ ... هَلْ تَغْلِبَنَّ القُوَباءَ الرِّيقَهْ الفَلِيقَة : الدّاهيةُ . والمعنى أَنَّه تَعَجَّبَ من هذا الحُزاز الخبيث كيف يُزِيلُهُ الرِّيق ويقال إِنّه مختصُّ برِيقِ الصائمِ أَو الجائع . وقد تُسَكَّنُ الواوُ منها استثقالاً للحركة على الواوُ فإِنْ سَكَّنْتَهَا ذَكَّرْتَ وصَرَفْت والياءُ فيه للإِلْحاق بقِرْطَاسٍ والهمزةُ منقلِبةٌ منها . وقال الفَرَّاءُ : القُوباءُ تُؤنَّثُ وتُذَكّرُ وتُحَرَّك وتُسَكَّنُ فيقال : هذه قُوَباءُ فلا تُصْرَفُ في معرفةٍ ولا نكرةٍ ويُلْحَقُ بباب فُقَهاءَ وهو نادر : وتقولُ في التَّخْفِيف : هذهِ قُوباءُ فلا تُصْرَفُ في المعرفة وتُصْرَفُ في النَّكِرَة ؛ وتقول : هذِه قُوباءُ تَنصرف في المعرفةِ والنَّكْرَةِ وتُلْحَقُ ببابِ طُومارٍ . قال ابْنُ السِّكِّيتِ : ولَيْسَ في الكَلامِ فُعْلاءُ مضمومةَ الفاءِ ساكِنَةَ العَيْنِ ممدودةً غيَرَها والخُشَّاءِوهو العَظْمُ النّاتِىء وراء َ الأُذُنِ قَال : والأَصلُ فيهما تحريكُ العينِ خُشَشَاءُ وقُوَباءُ . قال الجوهريُّ . والمُزَّاءُ عندي مثلُهُما فمن قال : قُوَبَاءُ بالتَّحْرِيك قال في تصغيره : قُوَيْبَاءُ ؛ ومن سَكَّن قال : قُوَيْبِىّ : قال شيخُنا بعدَ هذا الكلام : قلتُ تصرَّفَ في المُزَّاءِ في بابه تَصَرُّفاً آخَرَ فقال : والمُزّاءُ بالضَّمّ ضَرْبُ من الأَشْرِبَةَ وهو فُعلاءَ بفتح العين فأَدْغَمَ لأَنّ فُعلاءَ ليس من أَبْنيتِهم ويقال : هو فُعَّالٌ من المهموز وليس بالوَجْه ؛ لأَنّ الاشتقاقَ ليس يدُلُّ على الهْمز كما دَلّ على القُرّاءِ والسُّلاَّءِ ؛ قال الأَخْطَلُ يَعِيبُ قَوماً :

بِئسَ الصُّحَاةُ وبِئسَ الشَّرْبُ شَرْبُهُمُ ... إِذا جَرَى فِيهِمُ المُزّاءُ والسَّكَرُ هو اسْمٌ للخمْر . ولو كان نعتاً لها كان مَزّاءَ بالفَتح . وأَمّا الخُشّاءُ بالخاءِ والشّين المعجمتَينِ فأَبقاها على ما ذَكَرَ وأَلحقها بقُوَبَاءَ كما يأْتي في الشِّينِ المُعْجَمَةِ . انتهى . والقُوبِيُّ بالضَّمِّ : المُولَعُ أَي : الَحِريصُ بِأَكْلِ الأَقْوَابِ وهي الفِرَاخُ . وأَمُّ قُوبٍ بالضّمّ : من أَسماءِ الدّاهِيَةِ . عن ابْنِ هانِئٍ : القُوَبُ أَي : كَصُرَدٍ : قُشُورُ البَيْضِ ؛ قال الكُمَيْتُ يَصِفُ بيضَ النَّعَام :

على تَوَائِمَ أَصْغَي من أَجِنَّتِها ... إِلى وَساوِسَ عَنْهَا قابَتِ القُوَبُ قابَتْ : أَي تفَلّقتْ . رَجَلُ مَلِئٌ قُوَبَةً كَهُمَزَةٍ : المُقِيمُ الثّابِتُ الدّارِ يقال ذلك للّذي لاَ يَبْرَحُ من المَنْزِلِ . والقَابُ : ما بَيْنَ المَقْبِضِ والسِّيَةِ المَقْبِضُ كَمَجْلِسٍ والسِّيَةُ بالكسر : ما عُطِفَ من جانِبَيِ القَوْس ولِكُلِّ قَوْسٍ قابَانِ وهما ما بَيْنَ المَقْبِضِ والسِّيَةِ . وقال بعضُهم في قولِهِ عَزَّ وجَلَّ " فكانَ قَابَ قَوْسَيْنِ " : أَرادَ قَابَيْ قَوْسٍ فَقَلَبَهُ وإِليه أَشارَ الجَوْهَرِيُّ . القَابُ : المِقْدارُ كالقِيبِ بالكَسر . تقول : بَيْنَهُمَا قابُ قَوْسٍ وقِيبُ قَوْسٍ وقادُ قوْسٍ وقِيدُ قَوْسٍ أَيْ قَدْرُ قَوْسٍ . وقيلَ : قابَ قَوْسَيْنِ : طُولَ قَوسينِ . وقال الفَرّاءُ : قابَ قَوْسَينِ . أَي : قَدْرَ قَوْسَينِ عَرَبِيّتَيْنِ . وفي الحديث : " لَقَابُ قَوْسِ أَحَدِكُم خَيْرُ من الدُّنْيا وما فيها " . قال ابْنُ الأثَيرِ : القابُ والقِيبُ بمعنى القَدْرِ وعَيْنُها واوٌ من قولهم : قَوَّبُوا في الأَرْضِ أَيْ : أَثَّرُوا فيها كما سيأْتي . وفي العِنَاية للخَفاجَيّ : قَابُ القَوْسِ وقِيبُه : ما بَيْنَ الوَتَرِ ومَقْبِضِهِ . وَبَسَطَهُ المفسِّرُونَ في " النَّجْمِ " . وقَابَ الرَّجُلُ يَقُوبُ قَوْباً : إِذا هَرَبَ وقابَ أَيضاً إِذا قَرُبَ نقلَهما الصّاغانيّ فَهُما ضِدُّ . واقْتابَهُ : اخْتَارَهُ . يقال قَوَّبْتُ الأَرْضَ أَي : أَثَّرْتُ فِيها بالوطْءِ وَجَعَلْتُ في مَساقيها عَلاَماتٍ وقد تقدّمتِ الإِشارةُ : إِليه من كلامِ ابْنِ الأَثيرِ ؛ وأَنشدَ :

به عَرَصَاتُ الحَيِّ قَوَّبْنَ مَتْنَهُ ... وجَرَّدَ أَثْبَاجَ الجَرَاثِيمِ حاطِبُهْ قَوبن متْنه : أَي أَثَّرْنَ فيه بمَوْطِئهِم ومَحَلهم . قال العَجّاجُ :

" من عَرَصَاتِ الحَيِّ أَمْسَتْ قُوَّبَا أَي : أَمْسَتْ مُقَوَّبَةً وَتَقَوَّبَتِ البَيْضَةُ أَي : انْقابَت وهُما بمعنًى وذلك إِذا تَفَلَّقتْ عن فَرْخِها . وممّا لم يذكُرْهُ المُؤَلِّفُ : ويُقَال : انْقابَ المَكَانُ وتقَوَّبَ إذا جُرِّدَ فيه مواضِعُ من الشَّجَرِ والكَلإِ . وقَوِبَ من الغُبَارِ أَي اغْبَرَّ وهذا عن ثعلب . والمُقَوَّبَةُ من الأَرَضِينَ : الّتي يُصيبُهَا المَطَرُ فيَبْقَي في أَماكنَ منها شَجَرٌ كان بها قَديماً . حكاه أَبو حنيفةَ . وفي الأَساس : وقَوَّبتِ النّازِلُونَ الأَرْضَ : أَثَّرَتْ . وفي رأْسه وجِلْدِه قُوَبٌ أَي : حُفَرٌ . من المَجَاز انْقابت بَيْضةُ بَني فلانٍ عن أَمْرِهم : بَيَّنُوهُ : كأَفرَخَتْ بَيضتُهم . انتهى

(عرض أكثر)

معنى قوت في تاج العروس

" القُوتُ " بالضَّم : ما يُمْسِكُ الرَّمَقَ من الرِّزْق . وفي المحكم : القُوتُ " والقِيتُ والقِيتَةُ بكَسْرِهِما والقَائِتُ والقُواتُ " بالضّمّ وهذا عن اللِّحْيَانِيّ قال ابنُ سِيدَه : ولم يُفَسِّرْه وعندي أَنهُ من القُوتِ وهو : " المُسْكَةُ من الرِّزْقِ " . وفي الصّحاح : هو ما يَقُومُ بِهِ بَدَنُ الإِنْسانِ من الطَّعَامِ . وجمعُ القُوتِ أَقْوَاتٌ ويقال : ما عِنْده قوتُ ليلةٍ وقِيتُ لَيْلَةٍ وقِيتَةُ لَيْلَةٍ - لمَّا كُسِرَتِ القَاف صارت الواو ياءً - وهي البُلْغَة وفي الحديث : " اللّهُمَّ اجْعَلْ رِزْقَ آلِ مُحَمَّدٍ قُوتاً " أَي بقدر ما يُمْسِك الرَّمَقَ من المَطْعَمِ وفي حديث الدُّعَاءِ : " وجَعَلَ لِكُلٍّ منهم قِيتَةً مَقْسُومَةً من رِزْقهِ " وهي فِعْلَة من القَوْتِ كِميتَةٍ من المَوْتِ . " وَقَاتَهُم " يَقُوتُ " قَوْتاً " بالفتح وقال ابنُ سيده : قَاتَه ذلك قَوْتاً " وقُوتاً " بالضّمّ الأَخيرةُ عن سيبويه " وقِيَاتَةً بالكَسْرِ " ككِتَابَةٍ : عَالَهم وأَنا أَقُوتُه أَي أَعُولُه برزْقٍ قَليل وقُتُّهُم " فاقْتَاتُوا " كما تَقُول : رَزَقْتُه فارْتَزَقَ وفي الحَديث : " كَفَى بالمَرْءِ إِثْماً أَن يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ " أَرادَ من تَلزمهُ نَفَقَتُه من أَهْله وعِيَاله وَعَبيده ويُرْوى " مَنْ يَقِيتُه " على اللُّغَة الأُخرى وفي حديث آخر : " قُوتُوا طَعَامَكُمْ يُبَارَكْ لَكُمْ فيه " سُئِل الأَوْزَاعيّ عنه فقال : هو صِغَرُ الأَوْعيَة وقال غيره : هو مثلُ قوله : " كيلوا طَعَامَكُمْ " . وتَقَوَّتَ بالشَّيْءِ واقْتَاتَ به واقْتَاتَهُ جَعَلَهُ قُوتَه

وحكى ابنُ الأَعْرَابيّ أَنَّ الاقْتياتَ هو القُوتُ جعله اسماً له قال ابنُ سيدَه : ولا أَدري كيف ذلك قال : وقَوْل طُفَيْل : " يَقْتَاتُ فَضْلَ سَنَامهَا الرَّحْلُ " قال : عندي أَنَّ يَقْتَات هنا بمعنى يَأْكُل فيَجْعَلُه قُوتاً لنَفْسه وأَما ابنُ الأَعْرَابيّ فقال : معناه يَذْهَبُ به شيئاً بعد شَيْءٍ قال : ولم أَسمَعْ هذا الذي حكاه ابنُ الأَعْرَابيّ إِلاّ في هذا البيت وَحْدَه فلا أَدري أَتَأَوُّلٌ " منه " أَم سَمَاعٌ سَمِعَه قال ابنُ الأَعْرَابيّ : وحَلَفَ العُقَيْليُّ يوماً " فَقَالَ " : لا وقائِتِ نَفَسي القَصيرِ ما فَعَلْتُ قال : هو من قوله :

" يَقْتَاتُ فَضْلَ سَنَامها الرَّحْلُ قال : والاقْتِياتُ والقُوْتُ واحدٌ قال أَبو منصور : لا وقَائتِ نَفَسي أَراد بنَفَسي رُوحَه والمعنى : أَنه يَقْبِض رُوحَه نَفَساً بعد نَفَسٍ حتى يَتَوَفَّاه كُلَّه وقوله :

" يَقْتَاتُ فَضْلَ سَنَامها الرَّحْلُ أَي يَأْخُذُ الرَّحْلُ - وأَنَا راكبُهُ - شَحْمَ سَنَام الناقَةِ قليلاً قليلاً حتى لا يَبْقَى منه شَيءٌ لأَنَّهُ يُنْضِيها . " والقَائِتُ : الأَسَدُ " وذا من التكملة القَائِتُ " من العَيْش : الكِفَايَةُ " يقال : " هو " في قائتٍ من العَيْش أَي " في " كفاية " والمُقيتُ : الحافظُ للشَّيْء والشَّاهدُ له " وأَنشد ثعلبٌ للسَّمَوْأَلِ بنِ عادياءَ :

رُبَّ شَتْمٍ سَمِعْتُه وتَصَامَمْ ... تُ وَعِى تَرَكْتُه فَكُفِيتُ

ليْتَ شِعْري وأَشْعُرَنَّ إِذَا مَا ... قَرَّبُوها مَنْشُورَةً ودُعِيتُ

أَلِىَ الفَضْلُ أَمْ عَلَىَّ إِذا حُو ... سِبْتُ إِنِّى عَلَى الحِسَاب مُقِيتُأَي أَعْرِفُ ما عَلِمْتُ من السوءِ لأَن الإِنْسَانَ عَلَى نَفْسه بَصيرَةٌ . وحكى ابنُ بَرِّىّ عن أَبي سَعيدِ السِّيرافيّ قال : الصحيحُ رواية من روى : " ... رَبِّى عَلَى الحسَاب مُقِيتُ " قالَ : لأَنَّ الخاضعَ لرَبِّه لا يَصفُ نَفْسَه بهذه الصِّفَةِ قال ابنُ بَرِّىّ : الذي حَمَلَ السِّيرَافيَّ على تَصحيح هذه الرِّوَايَة أَنَّه بَنَى على أَن مُقيتاً بمعنى مُقْتَدِر ولو ذَهبَ مَذْهَبَ مَنْ يقول : إِنّه الحافِظُ للشَّيْءِ والشَّاهدُ لَهُ - كما ذَكَر الجوهَريُّ - لم يُنْكِرِ الرِّوَايَةَ الأُولَى . المُقِيتُ في أَسماءِ اللهِ الحُسْنَى : الحَفِيظُ . وقال الفَرّاءُ : المُقِيتُ " المُقْتَدِرُ " والمُقَدِّرُ " كالذِي يُعْطِي كُلَّ أَحَدٍ " وكلَّ شَيْءٍ - وفي بعضِهَا كُلَّ رَجُلِ وهو نَصُّ عبارةِ الفرّاءِ - " قُوتَهُ " . وقيل : المُقِيتُ : هو الذي يُعْطِى أَقواتَ الخَلائقِ من أَقَاتَه يُقِيتُه إِذا أَعْطَاهُ قُوتَه وأَقَاتَه أَيضاً إِذا حَفِظَهُ وفي التَّنْزِيلِ العزِيزِ " وكَانَ اللهُ على كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتاً " وقال الزَّجَّاجُ : المُقِيتُ القَدِيرُ وقيل : الحَفِيظُ " قال " وهو بالحَفِيظِ أَشْبَهُ لأَنه مشْتَقٌّ من القَوْتِ يُقَال : قُتُّ الرجُلَ أَقُوتُه قَوْتاً إِذا حَفِظْتَ نَفْسَه بما يَقُوتُهُ والقُوتُ : اسمُ الشَّيْءِ الذي يَحْفَظُ نَفْسَه ولا فَضْلَ فيهِ على قَدْرِ الحِفْظِ فمعنى المُقِيتِ : الحَفيظُ الذِي يُعْطِى الشيءَ قَدْرَ الحَاجَةِ من الحِفْظِ ومثله قول الزَّجَّاج وقيلَ في تَفسيرِ بيتِ السَّموأَلِ :

" إِنّي على الحِسَابِ مُقِيتُ أَي مَوْقُوفٌ على الحِسَابِ وقال آخَرُ :

ثم بَعْدَ المَمَات يَنْشُرُنِي مَنْ ... هُو عَلَى النَّشْرِ يَا بُنَيَّ مُقِيتُ أَي مُقْتَدِرٌ . وقال أَبو عُبَيْدَة : المُقِيتُ - عند العرب - : الموْقُوفُ على الشّيْءِ وفي الصّحَاح : وأَقَاتَ على الشَّيْءِ : اقْتَدَرَ عَلَيْه قالَ أَبو قَيْسِ بنُ رِفَاعَةَ اليَهُودِيّ وقِيلَ : ثَعْلَبَةُ بن مُحَيْصَةَ الأَنْصَارِيّ وهو جاهلّي وقد رُوِىَ أَنه للزُّبَيْرِ بنِ عبدِ المُطَّلِبِ عمِّ سيّدِنا رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأَنشده الفَرّاءُ :

وذِي ضِغْنٍ كَفَفْتُ النَّفْسَ عَنْهُ ... وكنتُ على إِسَاءَتِه مُقِيتَا أَي مقتدراً . وقرأْت في هامشِ نُسْخَةِ الصّحاح بخَطِّ ياقُوت ما نَصُّه : ذكر أَبو مُحَمّدٍ الأَسْوَدُ الغُنْدِجانيّ أَن هذا البيت في قَصِيدةٍ مرفوعةٍ ورواه . " على مَسَاءَتِهِ أُقِيتُ " . وأَورد القصيدةَ وآخرها :

وإِنّ قُرُومَ خَطْمَةَ أَنْزَلَتْنِي ... بحيثُ تُرَى من الحَضَضِ الخُرُوتُ قلت : وفي التكملة بعدهما :

يَبِيتُ الليلَ مُرتَفِقاً ثَقِيلاً ... على فَرْشِ القَنَاةِ وما أَبِيتُ

تَعِنُّ إِلىَّ منهُ مُؤْذِيَاتٌ ... كما تَبْرِى الجَذَامِيرَ البُرُوتُ وَنَفَخَ في النَّارِ نَفْخاً قُوتاً واقْتَاتَ لها كلاهما : رَفَقَ بها . " واقْتَتْ لنَارِكَ قِيتَةً " بالكَسْر أَي " أَطْعِمْها الحَطَبَ " قال ذُو الرُّمَّة :

فَقُلْتُ له ارفَعْهَا إِلَيْكَ وأَحْيِها ... بِرُوحكَ واقْتَتْهُ لَهَا قِيتَةً قَدْرَا وفي اللسان : إِذا نَفَخَ نافِخٌ في النارِ قِيلَ له : انْفُخْ نَفْخاً قُوتاً واقْتَتْ لها نَفْخَكَ قِيتَةً يأْمُرُه بالرِّفْقِ والنَّفْخِ القَلِيلِ ومثلُه في التكملة . " واسْتَقَاتَه : سأَلَهُ القُوتَ " . وفلان يَتَقَوَّتُ بكَذا . " وأَقَاتَه " أَي الشَّيءَ " وأَقَاتَ عليهِ : أَطَاقَهُ " فهو مُقِيتٌ أَنشد ابنُ الأَعْرَابيّ :

ربما أَسْتَفِيدُ ثم أُفِيدُ ال ... مَالَ إِنِّي امْرُؤُ مُقِيتٌ مُفِيدُ ومما يستدرك عليه في المَجَاز : فلانٌ يَقْتَاتُ الكلامَ اقْتِياتاً إِذا أَقَلَّهُ والحربُ تُقْتَاتُ الإِبِلَ أَي تُعْطَي في الدِّياتِ كذا في الأَساس . وفي أَمْثَالهم : " جَدُّ امْرِىءِ في قائِتِهِ " أَي يَتَبَيَّنُ جَدُّهُ . فيما يَقُوتُهُ كذا في شرحِ شيخنا وفي التكملة : القِيَاتَةُ : من الأَعلام والأَصلُ قِوَاتَةٌ

فصل الكاف مع المثناة الفوقية

(عرض أكثر)

.