معنى إزهاق في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى زهق في تاج العروس

زَهَقَ العَظْمُ كمنع زهوُقاً : اكْتَنَزَ مُخه كما في الصحاح كأَزْهَقَ كما في اللِّسانِ قالَ :

" وأَزْهَقَتْ عِظامُه وأخْلصا

وزَهَقَ المُخ بنَفِسه : إِذا اكْتَنَزَ فهو زاهق نقله الجَوهري عن يَعْقُوبَ قالَ الجَوهريّ . وأَمّا قولُ الرّاجِزِ وهو عُمارَةُ بن طارِقٍ :

" ومَسَد أُمِرِّ من أَيانِقِّ

" لَسنَ بأَنْيابٍ ولا حَقْائِقِ

" ولا ضِعافٍ مُخهُنَ زاهِق فإِنَّ الفَرّاءَ يَقولُ : هو مرفوعِّ والشعر مكفأ يَقولُ : بَلْ مخهنِّ مكتنٌز رفعه على الابْتِداءَ قال : ولا يَجُوزُ أَنْ يُرِيدَ ولا ضِعافٍ زاهِقِّ مُخهن كما لا يَجوز أَن تقول : مَرَرت برَجُل أَبوه قائِمٍ بالخَفض وقالَ غيرُه : الزاهِق هُنا بمعْنَى الذّاهب كأنه قال : ولا ضعاف مخهن ثم رد الزاهق على الضعاف انتهى

قال الصغاني : وكان للجوهري والفراء في تتبع الحق مندوحة عن التعليل الذي لا معول عليه والرجز لعمارة بن طارق والرواية :

" عيس عتاق ذات مخ زاهق ومن المجاز : زهق الباطل أي اضمحل وبطل وهلك وذلك إذا غلبه الحق وقال قتادة : وزهق الباطل يعني الشيطان وأزهقه الله تعالى أي : أبطله

ومن المجاز : زهقت الراحلة زهوقاً : إذا سبقت وتقدمت أمام الخيل عن ابن السكيت وكذا زهق فلان بين أيدينا

ومن المجاز : زهق السهم زُهُوقاً : إِذا جاوَزَ الهَدَفَ ووَقَعَ خَلْفَه فهو زاهِقٌ وأَزْهَقَهُ صاحِبُه ومنه حَدِيثُ عَبْدِ الرحمنِ بنِ عَوْفٍ - رضِيَ اللهُ عنه - : " أَنَّ حابِياً خَيْر من زاهِقٍ " وهو الذي يَحْبُو حتِّى يصِيبَ أَي : ضَعِيف يُصِيبُ الحَقَّ خَيْرٌ من قَوِيٍّ يُخْطِئُهُ . وزَهَقَتْ نَفْسُه زُهُوقاً : خَرَجَتْ وهَلَكَتْ وماتَتْ كزَهِقَتْ كسَمِعَ لُغَتان ذَكَرَهما ابنُ القُوطِيةِ والهَرَوِيُّ ورَجَّحا الكَسْرَ وأبو عَبيْدٍ رَجَّح الفَتْحَ وفي حَدِيثِ الذَّبيحةِ : " وأَقِرُّوا الأَنفُسَ حَتّى تَزهَقَ " أَي : حَتى تَخْرُجَ الرُّوح مِنْها ولا يَبْقَى فِيها حَرَكَة ثم تُسْلَخ وتُقْطَعُ وقالَ تَعالَى : " وتَزْهَقَ أَنْفُسهُمْ وهَمْ كافِرُونَ "

ومن المَجازِ : زَهَقَ الشّيْءُ : إِذا بَطَلَ وهَلَكَ واضْمَحَلَّ فهو زاهِقٌ وزَهُوقٌ ومنه قولُه تَعالى : " إِنَّ الباطِلَ كانَ زَهُوقاً " أي : باطِلاً ذاهِباً

ومن المَجازِ : زَهَقَ فُلانٌ بين أَيْدِينا زَهْقاً وزهُوقاً : سبَقَ وتَقَدَّمَ أَمامَ الخَيْلِ كانْزَهَقَ

وقالَ الأصمَعِىُّ : الزّاهِقُ : اليابِسُ أَي : من الهُزالِ

وفي الصِّحاح : الزّاهِقُ : السَّمِينُ المُمِخُّ من الدّوابِّ وأَنْشَدَ لزُهَيْرٍ :

القائِدُ الخَيْل مَنْكُوباً دَوابِرها ... مِنْها الشَّنُونُ ومنها الزّاهِق الزَّهِمُ وقد زَهَقَت الدّابةُ تَزْهَقُ زُهوقاً : انْتَهَى مُخُّ عظمِها واكْتَنَزَ قَصَبُها

والزّاهِقُ أَيضاً : الشَّدِيد الهُزالِ الذي تَجِد زهُومَةَ غُثُوثَةِ لَحْمِه وقِيلَ : هو الرقيقُ المخ وقِيلَ : هو المُنْقى وليسَ بمُتَناهِي السِّمَنِ فهو ضِد قالَ الأَزْهَريّ : الزّاهِقُ من الأَضْدادِ يُقال للهالِكِ : زاهِق وللسَّمِين من الدوابِّ : زاهِقٌ وقالَ بَعْضهم : الزّاهِقُ : السمِين والزَّهِمُ أَسمَنُ منه والزُّهُومَةُ في اللَّحْمِ : كراهِيَةُ رائِحَتِه من غَيْرِ تَغَيّرٍ ولا نَتنٍ

والزاهِقُ : الرَّجُلُ المُنْهَزِمُ نقله الجوهريّ عن ابنِ السِّكِّيت قال : و " ج : زُهْقٌ " يحتملُ أَنْ يكونَ بالضَّمِّ وبضَمَّتَيْنِ

ومن المَجازِ : الزاهِقُ من المِياهِ : الشَّدِيدُ الجَرْيِ يُقال : خَلِيجٌ زاهِق : إِذا كانَ سَرِيعَ الجِرْيَةِ . والزَّهَقُ مُحرَّكَةً : المُطْمَئنُّ من الأرْضِ نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ وأَنْشَد للراجِزِ وهو رُؤْبَة يَصِفُ الحُمُرَ :

" كأَنَّ أيديهنَّ تَهْوِى في الزهَقْ

" أيدي جَوارٍ يَتعاطَيْنَ الوَرَقْ وأَنْشَدَ الصاغانِيُّ لرُؤْبَةَ يَصِفُ الحُمُرَ :

" لَواحِق الأَقْرابِ فِيها كالمَقَقْ

" تَكادُ أَيْدِيها تَهاوَى في الزَّهَقْ وهذِه الرِّوايَةُ أَقْعَدُ وقِيلَ : الزَّهَقُ في قوله : هو التُّقَدمُ ويُرْوَى : " الرَّهَق " بالراءَ أَي : من خَوْفِ الإِدْراكِ

ومن المَجازِ : الزَّهُوقُ كصبورٍ . البِئْرُ القَعِيرُ أَي : البَعِيدَةُ القَعْرِ قالَ الجوهرِيُّ : وكَذلِكَ فَجُّ الجَبَلِ المُشْرِفُ وأنْشَدَ لأبِي ذُؤَيْبٍ يَصِفُ مُشْتارَ العَسَلِ :وأَشْعَثَ مالَهُ فَضَلات ثَوْلٍ ... عَلَى أَرْكانِ مَهْلِكَةٍ زَهوقِ ومن المَجازِ : الزَّهِقُ ككَتِفٍ : النزِقُ

ويُقال : هُم زُهاقُ مائَةٍ بالضَّمِّ والكَسْرِ أَي : زُهاؤُها ومِقْدارُها وقال ابن فارِس : فأما قول النّاس : هُم زُهاقُ مائة فمُمْكِنٌ - إِن كانَ صَحِيحاً - أَن يكونَ من الأَصْلِ الذي ذَكَرْنا أي على التَّقَدُّم والمُضِيِّ كأنَّ عَدَدَهُم تَقَدَّمَ حتّى بًلَغ ذلِك ومُمْكِنٌ أَن يكون من الإِبْدالِ كانَّ الهَمْزَة أبْدِلَتْ قافاً ويُمْكِنُ أَنْ يكونَ شاذاً

وقالَ شَمِر : فَرَسٌ زَهقَى كجَمَزَى : إِذا كانَتْ تَقدمُ اِلخَيْل وأَنْشَدَ لأبي الخضريِّ اليَرْبُوعي :

" أَثْبتَ مِنْ روَيتبِ الأَظَلِّ

" عَلَى قَرى من زَهقى مِزَلِّ عَنَى بالرُّوَيْتِبِ القُرادَ الثّابِتَ الرّاتِبَ حَتّى كادَ يَدْخلُ في اللحمَ

وفَرس ذات أَزاهِيقَ أَي : ذات جَرْي سَرِيع وفي الأساسِ : أَي : أعاجِيب فِي الجَرْيِ والسَّبْقِ جمع أزْهُوقَةٍ وهو مَجازٌ

وأَزاهِيقُ : فَرَسُ زِيادِ بنِ هندايَة وهي أمُّه وأَبُوه حارِثَةُ بن عَوْفِ ابنِ قَتِيرَةَ بنِ حارِثَةَ بنِ عَبْدِ شَمْسِ ابنِ مُعاويَةَ بن جَعْفَرِ بنِ أسامَةَ بنِ سَعْدِ ابنِ أشرس بن شَبِيب بنِ السَّكَن وكان فارساً قاله أَبو محمّدِ الأَعْرابِيُّ وقالَ ابنُ الكلبيِّ : هو زِيادُ بن عوْفِ بْن حارِثَةَ وهو الذي أسرَ ذَا الغُصَّةِ وكان يقول : لو أَرْسَلْتُ فَرَسي أَزاهِيقَ عَريًّا لأسرَ ذا الغُصَّةِ

وأزْهقَه أَي الإناءَ : إذا مَلَأَهُ كما في العُبابِ والَّذِي في اللِّسانِ : أزْهَقْتُ الإِناءَ : إِذا قَلَبْتَه فانظرْه و أَزْهَقَ السهَمَ من الهَدَفِ : إِذا أجازَهُ وهو مجاز

وأزْهَقَ في السيْرِ : إِذْا أغذّ يُقال : رأَيتُ فُلاناً مُزْهِقاً أي : مُغِذاً في سَيْرِه

وأَزْهَقَتِ الدّابةُ السرج : إذا قَدَّمَتهُ وأَلْقَتْهُ على عُنُقِها قال الجَوْهّرِيّ : ويُقالُ بالرّاءِ قالَ الراجِز :

" أَخاف أَنْ يزْهقَه أَو يَنزَرِقْ قالَ الجَوْهَرِيُّ : أَنْشَدَنِيهِ أبو الغوثِ بالزايِ

وانْزَهَقَت الدابَّةُ من الضَّرْبِ أَو النِّفارِ أَي : طَفَرت كما في الصِّحاح وفي العباب : تَقَدَّمَتْ

ومما يُسْتَدْركُ عليه : زاهَقَ الحقُّ الباطِل : أَزْهَقهَ

والزَّهِقُ من الدَّوابِّ ككَتِفٍ : الذي ليس فَوْقَ سِمَنِه سمَنٌ

وبِئْرٌ زاهِق : بَعِيدَةُ القَعْرِ والزهق بالفتح : الوهدة وربما وقعت فيها الدواب فهلكت

والزّهْقُ بالفتحَ : الوَهدة ورُبَّما وقعت فيها الدواب فهلكت

وانزَهَقَت الدّابَّةُ : تَرَدَت . ورَجُل مَزهُوقٌ : مُضَيقٌ عليه . وقال المُؤَرِّجُ : المُزْهِقُ : القاتِل . والمُزْهَق : المقتول . وأزْهَقْتُ الإناءَ : قَلَبْتُه . قال أبو عبَيْدٍ : جاءت الخيل أَزاهِقَ وأزاهِيقَ وهي جَماعات في تفرقة

ويُقال : هذا الجَمَلُ مزهَقَة لأَرواحَ المِّطي إذا كانوا يجهدون أنفسهم ولا يلحقونه وهو مجاز كما في الأساس

المَطِي : إِذا كانُوا يُجْهِدُونَ أَنْفُسَهُم ولا يَلْحَقونَه وهو مَجاز كما في الأساَس

(عرض أكثر)

معنى زهق في لسان العرب زهَقَ الشيءُ يَزْهَقُ زُهوقاً فهو زاهِقٌ وزَهوقٌ بطَل وهلَك واضْمَحَلّ وفي التنزيل إنَّ الباطل كان زَهوقاً وزهَقَ الباطلُ إذا غَلَبَه الحقّ وقد زاهَقَ الحقُّ الباطلَ وزَهَق الباطِلُ أي اضْمَحَلّ وأزْهَقَه الله وقوله عز وجل فإذا هو زاهِقٌ أي باطِلٌ ذاهِبٌ وزُهوقُ النفسِ بُطْلانُها وقال قتادة وزَهَقَ الباطلُ يعني الشيطان وزَهَقَتْ نفسُه تَزْهَقُ زُهُوقاً وزَهِقَت لغتان خرجت وفي الحديث إن النحرَ في الحَلْق واللَّبّة وأقِرُّوا الأَنْفُسَ حتى تَزْهَقَ أي حتى تخرج الروح من الذَّبيحة ولا يبقى فيها حركة ثم تسلخ وتقطع وقال تعالى وتَزْهَق أنْفُسُهم وهُمْ كافرون أي تَخْرُج وفي الحديث دون الله سبعون ألف حجاب من نور وظُلمة وما تَسْمَع نفسٌ مِنْ حِسِّ تلك الحجُب شيئاً إلا زِهِقَتْ أي هلكت وماتت وزَهَقَ فلانٌ بين أيدينا يَزْهَقُ زَهْقاً وزُهوقاً وانْزَهقَ كلاهما سبق وتقدم أمام الخيل وكذلك زهَق الدابّةُ والمنهزم زَاهقٌ ابن السكيت زَهَقَ الفرسُ وذَهَقَتِ الراحلة تَزْهَقُ زهوقاً إذا سَبَقت وتقدَّمت والجمع زُهَّق وزَهَقَ مُخُّه فهو زاهِق إذا اكْتَنَزَ وهو زاهِقُ المُخِّ وفَرَسٌ زَهَقى إذا تقدَّم الخيل وأنشد عَلى قَراً مِنْ زَهَقى مِزَلِّ والزَّاهِقُ من الدوابِّ السَّمِينُ المُمِخُّ وزَهَقَتِ الدابَّةُ والناقةُ تَزْهَقُ زُهوقاً انتهى مُخُّ عَظْمِها واكْتَنَزَ قَصَبُها وزَهِقَتْ عظامه وأزْهَقَتْ سَمِنت قال وأزْهَقَتْ عِظامُه وأخْلَصا وقيل الزاهِق والزَّهِقُ الذي ليس فوق سِمَنهِ سَمَنٌ وقيل الزاهِقُ المُنْقي وليس بِمُتَناهي السِّمَن وقيل هو الشديد الهُزال الذي تَجِد زُهومةَ غُثوثةِ لحمهِ وقيل هو الرقيق المُخّ الأَزهري الزاهِق الذي اكْتَنَزَ لحمُه ومُخُّه الأَزهري الزاهِقُ من الأَضداد يقال الهالك زاهقٌ والسمِينُ من الدوابّ زاهق قال الشاعر القائدُ الخيلِ مَنْكُوباً دوابِرُها منها الشَّنُونُ ومنها الزاهِقُ الزَّهِمُ وقال بعضهم الزاهِق السَّمينُ والزَّهِمُ أسمَنُ منه والزُّهومةُ في اللحم كراهية رائحتِه من غير تغيير ولا نَتْنٍ وزَهَقَ العظمُ زُهوقاً إذا اكْتَنَزَ مُخُّه وزَهَقَ المُخُّ إذا اكْتَنَزَ فهو زاهِق عن يعقوب وأما قول عثمان بن طارق ( * قوله « عثمان بن طارق » في هامش الأصل هنا وفما يأتي قريباً ما نصه صوابه عمارة بن طارق اه وكذلك نسبه في الصحاح لعمارة في مادة مسد ) ومَسَدٍ أمِرَّ مِنْ أيانِقِ لسن بأنْيابٍ ولا حَقائِقِ ولا ضِعافٍ مُخُّهُنَّ زاهِقُ فإنَّ الفراء يقول هو مرفوعٌ والشعر مُكْفَأٌ يقول بل مُخُّهنَّ مُكتَنِزٌ رفَعَه على الابتداء قال ولا يجوز أن يريد ولا ضِعافٍ زاهقٍ مُخُّهنَّ كما لا يجوز أن تقول مررت برجل أبوه قائمٍ بالخفضِ قال ابن بري يريد أنه لا يجوز لك أن ترفع مُخَّهن بزاهِق فتُقدم الفاعل على فعله وعلى أنه قد جاء ذلك عن الكوفيين من ذلك قراءة من قرأ ونَخْلٍ طَلْعُها هَضِيمٍ وقول الزَّبَّاءِ ما للجِمال مشيُها وَئِيدا ؟ وقول امرئ القيس فَقِلْ في مَقِيلٍ نَحْسُه مُتَغَيِّبِ وقيل الزاهِق ههنا بمعنى الذاهب كأنه قال ولا ضِعافٍ مُخُّهنّ ثم رَدَّ الزاهِق على الضِّعاف والذي وقع في شعر عثمان عِيسٌ عِتاقٌ ذاتُ مُخٍّ زاهِقِ والذي أنشده أبو زيد لقد تَعَلَّلت على أيانِقِ صُهْبٍ قليلاتِ القُرادِ اللاّزِقِ وذاتِ ألْياطٍ ومُخٍّ زاهِقِ وبئرٌ زهوقٌ وزاهِقٌ بعيدةُ القَعْرِ وكذلك فَجُّ الجبَل المُشْرِفُ وقال أبو ذؤيب يصف مُشْتار العسل وأشْعَثَ مالُه فَضَلاتُ ثوْلٍ على أركان مَهْلكَةٍ زَهُوقِ قال ابن بري قوله وأشعث مخفوضٌ بواو رُبَّ والبيت أول القصيدة وجوابُ ربَّ فيما بعده وهو قوله تأبَّطَ خافَةً فيها مسابٌ فأضْحى يقْتري مَسَداً بِشِيقِ والثَّوْلُ جماعة النحل وكذلك المَفازة النائية المَهْواةِ والزَّهْقُ والزَّهَقُ الوَهْدةُ وربما وقعت فيها الدواب فهلكت يقال أزْهَقَت أيديها في الحُفَر وقال رؤبة تَكادُ أيديها تَهاوى في الزَّهَقْ وأنشد أيضاً كأنَّ أيديهنَّ تَهْوي في الزَّهَقْ أيْدي جَوارٍ يتَعاطَيْنَ الوَرَقْ وقيل معنى الزَّهَق التقدمُ في هذا البيت وانْزَهَقَتِ الدابةُ تردَّتْ ورجل مَزْهوقٌ مضيَّق عليه والقومُ زُهاقُ مائة وزِهاق مائة أي هم قريبٌ من ذلك في التقدير كقولهم زُهاءُ مائة وزِهاءُ مائة وقال المؤرّج المُزْهِقُ القاتِل والمُزْهَقُ المقتول وزَهَقَ السهمُ أي جاوز الهَدَف وأزْهَقَه صاحبُه وفي حديث عبد الرحمن بن عوف أنه تكلم يوم الشُّورى فقال إن جابِياً خيرٌ من زاهِقٍ فالزاهِقُ من السهام الذي وقَع وراءَ الهَدَف دون الإصابة ولا يُصيب والحابي الذي وقَع دون الهَدَف ثم زحَفَ إلى الهَدَف فأصابه فأخبر أنَّ الضعيف الذي يُصيب الحق خيرٌ من القويّ الذي لا يُصيبه وضَرَبَ الزاهق والحابي من السِّهام لهما مثلاً وأزْهَقْتُ الإناء قَلبتُه ورأيتُ فلاناً مُزْهِقاً أي مُغِذّاً في سَيرِهِ وفرسٌ ذاتُ أزاهيقَ أي ذاتُ جَرْيٍ سريعٍ قال أبو عبيد في المصنَّف وليس في شيء منه زَهِقَ بالكسر وحكى بعضهم زَهِقَت نفسه بالكسر تَزْهَقُ زُهوقاً لغة في زَهَقَت قال ابن بري قال الهروي زَهِقَت نفسُه بالكسر وقال ابن القُوطِيّة زهِقت نفسُه بالكسر والفتح لغة وفلان زَهِقٌ أي نَزِقٌ والزَّهَقُ المُطْمئن من الأَرض وأزهقَت الدابةُ السَّرْجَ إذا قدَّمته وألقتْه على عُنُقها ويقال بالراء قال الراجز أخاف أن تُزْهِقَه أو يَنْزرِقْ قال الجوهري أنشدَنيه أبو الغوث بالزاي وانزهقَتِ الدابةُ أي طَفَرت من الضرْب أو النِّفارِ والزُّهْلُوقُ بزيادة اللام السَّمينُ قال الأَصمعي في إناث حُمرُ الوَحْشِ إذا استوت مُتونُها من الشحم قيل حُمُر زهالِقُ قال ابن بري يقال الزَّهالِقُ واحدها زِهْلِق وهو الأَمْلَس قال عُمارة مِثْل مُتون الحُمُر الزَّهالِق أبو عبيد جاءت الخيل أزاهِقَ وأزاهيقَ وهي جماعات في تَفْرِقة
(عرض أكثر)

معنى زهق في مختار الصحاح ز ه ق : زَهَقَتْ نفسه خرجت ومنه قوله تعالى { وتزهق أنفسهم وهم كافرون } وزهق الباطل أي اضمحل وبابهما خضع وزهقت نفسه بالكسر زُهُوقاً لغة فيه عند بعضهم
(عرض أكثر)

.