معنى تخدر في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى تخدر في معجم اللغة العربية المعاصرة
تخدَّرَ يتخدّر، تخدُّرًا، فهو متخدِّر
• تخدَّر العُضْوُ: مُطاوع خدَّرَ: فتر واسترخى "تخدّرت ساقُه من شدَّة البرد".
• تخدَّر المريضُ: تعطّل إحساسُه بأثر التَّخدير، أو بمادّة طبيَّة تعطّل الإحساسَ مؤقّتًا "نام متخدِّرًا بعد أن أعطاه الطبيبُ حقنة البَنْج".
• تخدَّرَتِ المرأةُ: خدَرت، استترت في خِدْرها.
(عرض أكثر)

معنى خدر في تاج العروس

الخَجَرُ مُحَرَّكَةً أَهمَلَه الجَوْهَرِيّ وهو نَتْنُ السَّفِلَةِ عن كُراع ويَعْنِي بالسَّفِلَةِ الدُّبُرَ . الخِجِرُّ كِفِلزٍّ : الشَّدِيدُ الأَكْلِ اللَّيْث ج الخِجِرُّونَ . عن أَبي عَمْرو : الخَاجِرُ : صَوْتُ الماءِ على سَفْحِ الجَبَلِ . ومما يستدرك عليه : عن ابن الأَعرابِيّ : الخُجَيْرَةُ تَصْغِير الخَجْرَة وهي الواسِعَةُ من الإِماءِ . والخَجْرَة أَيضاً سَعَةُ رَأْسِ الحُبِّ خدر

الخِدْرُ بالكَسْرِ : سِتْرٌ يُمَدُّ الجارِية في نَاحِيَةِ البَيْتِ كالأُخْدُورِ بالضَّمّ وفي المُحْكَم : ثُمَّ صار كُلُّ مَا وَارَاكَ مِنْ بَيْتٍ ونَحْوِه خِدْراً . وفي الحَدِيث " أَنَّه عليه السَّلامُ كان إِذا خُطِبَ إِليه إِحْدَى بَناتِه أَتى الخِدْرَ فقال : إِنَّ فُلاناً يَخْطُب . فإِن طَعَنَت في الخِدْر لم يُزَوِّجها " مَعْنَى طَعَنَت في الخِدْر : دَخَلَت وذَهَبَت كما يُقال : طَعَنَ في المَفازَة إِذا دَخَل فيها وقيل معناه : ضَرَبَتَ بِيَدِهَا . ويَشْهَد له ما جاءَ في رِوَايَة أُخْرَى " نَقَرَت الخِدْرَ " . مكان طَعَنَت ج خُدُورٌ وأَخْدَارٌ وجج أَخَادِيرُ أَي جَمْعُ الجَمْعِ . الخِدْر : خَشَباتٌ تُنْصَبُ فوْقَ قَتَبِ البِعَير مَسْتُورَةً بثَوْب وهو الهَوْدَجُ

ومن المَجَاز : هَوْدَجٌ مَخْدُورٌ ومُخَدَّرٌ : ذُو خِدْرٍ . أَنْشَدَ ابْنُ الأَعرابِيّ :

" صَوَّى لها ذَا كدْنَةٍ في ظَهْرِه

" كَأَنَّه مُخَدَّرٌ في خِدْرِهِ أَراد في ظَهْرِه سَنَامٌ تامِكٌ كأَنَّه هَوْدَجٌ مُخَدَّرٌ فأَقَام الصِّفةَ مُقَامَ المَوْصُوف . من المَجاز : الخِدْرُ : أَجَمَةُ الأَسَدِ . ومِنْه قَولُهُم : أَسَدٌ خَادِرٌ أَي مُقِيمٌ في عَرِينهِ دَاخِلٌ في الخِدْر . وخَدَرَ في عَرِينِه . وفي قَصِيدة كَعْبِ ابْنِ زُهَيْر :

مِنْ خَادِرٍ من لُيُوثِ الأَسْدِ مَسْكَنُه ... ببَطْنِ عَثَّرَ غِيلٌ دُونَه غِيلُ . وكذلك أَخْدَرَ فهو خَادِرٌ ومُخْدِرٌ إِذا كان في خِدْرِه وهو بَيْتُه . الخَدْرُ . بالفَتْح : إِلزامُ البِنْتِ الخِدْرَ كالإِخْدارِ والتَّخْدِيرِ أَخَدَرَهَا إِخْدَاراً وخَدَّرهَ وَهِيَ مخْدُورةٌ ومُخْدَرَةٌ ومُخَدَّرَةٌ وقد خَدَرَت في خِدْرِهَا وتَخَدَّرت واخْتَدَرَت . الخَدْرُ : الإِقَامَةُ بالمَكَان كالإِخْدارِ قال :

" إِنّي لأَرْجُو من شَبِيب بِراَّ

" والحَرُّ إِنِ أَخْدَرْتُ يوْماً قَراَّ . وأَخْدَرَ فُلانٌ في أَهْلِه : أَقامَ فِيهمِ . وأَنْشَد الفَرَّاءُ :

" كأَنَّ تَحْتَى بازِياً رَكَّاضاَ

" أَخْدَرَ خَمْساً لم يَذُقْ عَضَاضَا يَعْنِي أَقامَ في وَكْرِه . الخَدْر : تَخَلُّفُ الظَّبْيَةِ عَنِ القَطِيعِ وقد خَدَرَت مثْل خَذّلَت فهي خادِرٌ وخَدُورٌ . الخَدْر : التَّحَيُّر والخادِرُ : المُتَحَيِّر . الخَدَرُ بالتَّحْرِيك : امْذِلاَلٌ يَغْشَى الأَعْضَاءَ : الرِّجْلَ واليَدَ والجَسَدَ . وقد خَدِرَ الرَّجلُ كفَرِحَ فهو خَدِرٌ وخَدِرَت الرِّجْلُ تَخْدَر . وفي حَدِيث ابْن عُمَر " أَنَّه خَدِرَتْ رِجْلُه فقيِيلَ له : مالِرِجْلِك ؟ قال : اجْتَمَع عَصَبُها قِيل : اذْكُر أَحَبَّ النَّاسِ إِليْك قال : يا مُحَمَّد . فبَسَطَها " . وعن ابْنِ الأَعْرابِيّ : الخُدْرَة : ثِقَلُ الرِّجل وامْتِنَاعُهَا من المَشْيِ . خَدِرَ خَدَراً فهو خَدرٌ . وأَخْدَرَه ذلِك . الخَدَرُ : فُتُورُ العَيْنِ وقيل الخَدَر : ثِقَلٌ ِيهَا مِنْ حِكَّةٍ وقَذًي يُصِيبُها . وعَيْنٌ خدْرَاءُ : خَدِرَة وهو مَجاز . الخَدَرُ : الكَسَلُ والفُتُور . وخَدِرَت عِظامُه : فَتَرت وهو مجَاز . والخَادِرُ من الظِّبَاءِ : الفاتِرُ العِظَامِ . والخادِر : الفاتِرُ الكَسْلان . الخَدَرُ : المَطَرُ لأَنَّه يُخَدِّر النَّاسَ في بُيُوتِهم . والخَدْرَةُ : المَطْرةُ وقال ابن السِّكِّيت : الخَدَرَ : الغَيْم والمَطَر . وأَنشد :

" لا يُوقِدُونَ النَّارَ إِلاَّ لِسَحَرْ

" ثُمَّتَ لا تُوقَدُ إِلاَّ بالبَعَرْ

" ويَسْتُرُونَ النَّارَ من غَيْرِ خَدَر . يقول : يَسْتُرون النَّارَ مَخَافَة الأَضْيافِ من غيرِ غَيْمٍ ولا مَطَرٍ . الخَدَرُ : ظُلْمَةُ اللَّيْلِ ويُكْسَرُ في هذِه . وقيل : الخَدَر والخَدِرُ : الظُّلْمَةُ مُطْلَقاً . من المَجَازِ : الخَدَر : اللَّيْلُ المُظْلِم كالأَخْدَرِ والخَدِرِ ككَتِفٍ والخَدُرِ كنَدُوس والخُدَارِيِّ بالضَّمِّ . قال ابنُ الأَعرابِيّ : ولأَصْل الخُدَارِيّ أَنَّ اللَّيلَ يُخْدِر النَّاسَ أَي يُلْبِسُهُم . الخَدَرُ : المَكَانُ المُظْلِمُ الغَامِضُ . قال هُدْبَةُ :

" إِني إِذا اسْتَخْفَى الجَبَانُ بالخَدَرْمن المَجَازِ : الخَدَر : اشْتِدَادُ الحَرِّ . خَدِرَ النَّهَارُ خَدَراً فهو خَدِرٌ : اشْتَدَّ حَرُّه . قال اللَّيْث : يَوْمٌ خَدِرٌ : شَدِيدُ الحَرِّ . وأَنْشَد لطَرفَة :

ومَجُودٍ زَعِلٍ ظِلْمَانُه ... كالمَخَاضِ الجُرْبِ في اليَومِ الخَدْرِ . الخَدَر أَيضاً : اشْتِدادُ البَرْدِ . ويَومٌ خَدِرٌ : بَارِدٌ نَدٍ . ولَيلَةٌ خَدِرَةٌ . قال ابنُ بَرِّيّ : لم يَذْكُر الجَوْهَرِيّ شاهِداً على ذلِك . قال : وفي الحاشِيَة شاهِدٌ عَلَيْه وَهْوَ

" كالمَخَاضِ الجُرْبِ في اليَوْمِ الخَدِرْ . أَي اليوم النَّدِيّ البارِد لأَنَّ الجَرْبَي يَجْتَمِع فيه بَعْضُها مع بَعْض . وقال الأَزْهَرِيّ : أَرَادَ باليَوْم الخَدِرِ المَطِيرَ ذَا الغَيْم . قال ابنُ السِّكِّيت : وإِنَّمَا خَصَّ اليَوْمَ المَطِيرَ بالمَخَاضِ الجُرْبِ لأَنَّها إِذا جَرِبَت توسَّفَت أَوْبارُها فالبَرْدُ إِلَيْهَا أَسْرَع والّذي يقول بالقَوْلِ الأَوّلِ يَقُولُ فالحَرُّ إِليها أَيضاً أَسْرَعُ لأَنَّ جِلْدَها السالِمَ يَقِيها كِلَيْهِمَا . والخُدَارِيَّةُ بالضَّمّ : العُقَابُ لشِدَّة سَوَادِها . قالَه ابْنُ بَرِّيّ . قال ذُو الرمَّة :

" ولم يَلْفِظِ الغَرْثَي الخُدارِيَّةَ الوَكْرُ قال شَمرٌ : يعني الوكْر لم يَلْفِظ العُقَابَ جعلَ خُرُوجَها من الوَكْر لَفْظاً مثْلَ خُروجِ الكَلاَمِ من الفَمِ . يقول : بَكَرَت هذه المرأةُ قبلَ أنْ تَطِيرَ العُقابُ من وَكْرِهَا . وقوله :

كأنَّ عُقاباً خُدارِيَّةً ... تُنَشِّر في الجَوِّ منها جَنَاحَا فَسَّره ثَعْلَب فقال : تَكُونُ العُقابُ الطَّائرةَ وتَكُون أبْراداً أي أنَّهُم يَبْسُطون أبْرَادَهُم فَوْقَهُم . والخُدْرَةُ بالضَّمَّ : الظُّلْمَةُ . وقيل : الظُّلمَة الشَّدِيدةُ . ومن ذلك ليْلٌ أخْدَرُ وخَدِرٌ وخُدَارِيٌّ وقال بعضُهم : اللَّيْلُ خَمْسَةُ أجْزَاءٍ : سُدْفَةٌ وسُتْفَةٌ وهَجْمَةٌ ويَعْفُورٌ وخُدْرَةٌ . فالُدْرَة على هذا آخرِ اللَّيْلِ . ونَقَلَ السُّهَيْليّ في الرَّوض عن كُراع أنّ الَّذي قَبْل الخُدْرَةِ يُقالُ لَه الهَزِيعُ

الخُدْرَةُ : اسمُ أَتَان م أَي مَعْرُوف معروفَةٌ قديماً ويَجُوز أَن يكون الأَخْدَرِيّ مَنْسُوباً إِلَيْهَا قاله الأَزهرِيّ . خُدْرَةُ بِلاَ لاَم : حَيٌّ مِنَ الأَنْصَارِ وهو لَقَبُ الأَبْجَرِ بنِ عَوْفِ ابن الحَارِث بْنِ الخَزَرَج . وقيل : خُدْرَةُ أُمُّ الأَبْجر والأَوَّلُ أَصَحُّ . قال شيخُنَا : وبه جَزَم الأَكْثَر من أَئِمَّة النَّسَب ولم يَعَرِّجُوا على الثّانِي . وأَغْفَل المُصَنِّف الأَبْجَرَ في بجر وصَرَّح به أَربابُ الأَنساب قَاطِبةً وقد أَشَرْنا إِليه هُنَاك . منهم أَبُو سَعِيد سَعْدُ بْنُ مالِك الخُدْرِيّ من مَشَاهِيرِ الصَّحابة روى عنه جُمْلَة من الصَّحابَةِ والتَّابعِين وكان من نُجَبَاءِ الأَنْصَار وعُلمائِهم تُوفِّيَ سنة 74 . خُدْرَةُ بْنُ كَاهِل في بَلِيٍّ هو ابنُ كَاهِلِ بْنِ رُشْد بن أَفْرَكَ بنِ هَرِمِ ابن هُنَي بن بَلِيّ قاله ابنُ مَاكُولا ونَقَلَه عنه ابنُ السّمْعَانِيّ في الأَنْسَاب وذكَره أَبو القَاسِم الوَزير أَيضاً في الإِيناس . وحَبِيبُ بْنُ خُدْرَةَ تابِعيٌّ مُحَدِّثٌ رَوَىَ عنه أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيّاشالخِدْرَةُ بالكَسْرِ لَقَبُ عَمْرِو ابْنِ ذُهْلِ بْنِ شَيْبَانَ بْنِ ثَعْلَبَةَ وهو بَطْنٌ ذَكَره ابنُ حَبِيب وغَيْرُه . خَدْرَةُ بالفَتْح : مُحَدِّثَةٌ وهي مَوْلاَةُ عَبِيدَةَ حَدَّثَت عن زَيْدٍ العَبْدَيّ وعنها المُخْتَارُ بنُ قَيْس والصواب بالحاءِ المُهْمَلَة قاله الحافِظُ . وعَصِمُ بنُ خَدْرَةَ لهُ رِوَايَةٌ وحَدِيثٌ عند سَعِيد بْن بَشِير عن قَتَادَةَ . والصَّواب فيه بالحاءِ المُهْمَلة كما ضَبَطَه الحَافظ . والخَدَرِيُّ مُحَرَّكَةً : لَقَبُ أَبي جَعْفَرٍ مُحَمَّد بْن الحَسَن المُحدِّث عن عَبْدِ الرَّحْمن بن أَبي حَاتِمٍ وغَيْرِه . عن ابن الأَعْرَابِيّ : الخُدْرِيُّ بالضَّمِّ : الحِمَارُ الأَسْوَدُ كَأَنَّه مَنْسُوبٌ إِلى خُدْرَةِ اللَّيْل . والأَخْدَرِيُّ وَحْشِيُّه مَنْسوبٌ إِلى الأَخْدَرِ : فَحْل لهم قيل هو فَرَسٌ . وقيل : هو حِمارٌ وقيل الأَخْدَرِيَّة مَنْسُوبَة إِلى العِرَاق . قال ابنُ سِيدَه : ولا أَدْرِي كَيْفَ ذلك . ويقال للأَخْدَرِيَّة من الحُمُر : بَناتُ الأَخْدَرِ

خُدَار كغُرَاب : فَرسُ القَتَّالِ الكَلاَّبيِّ أَنَشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ لَهُ :

وتَحْمِلُني وبِزَّةَ مَضْرَحِيٍّ ... إِذا ما ثَوَّبَ الدَّاعِي خُدَارُ . خِدَارٌ ككِتابٍ : قَلْعَةٌ بصَنعَاء اليَمن على مَرْحَلةٍ منْها . والخَدَرْنَي بِحَرَكَتَيْن وسُكُونِ الرَّاءِ وفَتْح النُّون وأَلفٍ مَقْصُورة : العَنْكَبُوتُ . وخَدُورَاءُ كحَرُورَاءَ ووَقَعَ في بعضِ الأُصول خَدُورَةٌ وذكرَه أَبو عُبيد بالحَاءِ المُهْمَلَة وقَد تَقدَّمت الإِشارَةُ إِليه : ع ببِلادِ بَلْحارِثِ ابْنِ كَعْبٍ قال لَبِيد :

دَعَتْنِي وفاضَت عَيْنُها بِخَدُورَةٍ ... فجِئْتُ غِشَاشاً إِذْ دَعَت أُمُّ طارِقِ . وأَخْدَرُك فَحْلٌ من الخَيْل أُفْلِتَ فَتَوحَّشَ فَضَرَبَ في حُمُر بِكَاظِمَةَ وحَمَى عِدَّةَ غَابَات وضَرَب فِيَها قيل إِنَّه كان لسُلَيْمَان بْنِ دَاوُودَ عليه السَّلام وفي الأَساس كان لأَزْدَشير . والأَخْدَريَّةُ منَ الخَيْل مِنْهُ ومَنْسُوبَةٌ إِليه . والأَخْدَرِيَّة من الحُمُر مَنْسُوبة إِليه أَيضاً وقيل هِيَ مَنْسُوبَة إِلى العِرَاقِ . قال ابنُ سِيدَه : ولا أَدري كَيْفَ ذلِك . وتَخَدَّرَ واخْتَدَر : اسْتتَر كخَدِرَ مثل فَرِحَ . قال ابنُ أَحْمَر :

وضَعْنَ بِذِي الجَذَاءِ فُضُولَ رَيْطٍ ... لِكيْمَا يَخْتَدِرْن ويَرْتَدِينا . أَي يَسْتَتِرن بالخِدْر . ومِنْ ذلِك قَوْلُهم : اخْتَدَرَت القَارَةُ بالسَّرَابِ : استترَت به فصارَ لها كالخِدْرِ وقال ذو الرُّمَّة :

حَتَّى أَتَى فَلَكَ الدَّهْناءِ دُونَهمُ ... واعْتَمَّ قُورُ الضُّحَى بالآلِ واخْتَدَراَ . وأَخْدَرُوا : دَخَلُوا في يَوْمِ مَطَرٍ وغَيْم ورِيحٍ وأَخْدَرُوا : أَظَّلَهُم المَطَرُ . قال الأَزْهَرِيّ : وأَنْشَدَنِي عُمارَةُ لِنَفْسِه :

فيهنّ جائِلَةُ الوِشَاحِ كأَنَّهَا ... شَمْسُ النَّهَارِ أَكَلَّهَا الإِخْدَارُ أَكَلَّها أَي أَبْرَزَهَا وفي بعض النُّسَخ ألاَحَها . أَخْدَرَ الأَسَدُ : لَزِمَ الأَجَمَةَ . وأَقامَ واتَّخَذَها خِدْراً كخَدِرَ كَفَرِح فهو خَادِرٌ ومُخْدِر . أَنْشَدَ ثَعْلَب :

مَحَلاًّ كوَعْسَاءِ القَنَافِذِ ضارِباً ... به كَنَفاً كالمُخْدِرِ المُتَأَجِّمِ . والخَادِرُ : الّذِي خَدَرَ فيها . وأَسَدٌ خادِرٌ : مُقِيم في عَرِينِه داخِلٌ في الخِدْرِ ومُخْدِرٌ أَيْضاً . وفي قَصِيدِ كَعْبِ ابْنِ زُهَيْر :

مِنْ خَادِرٍ من لُيُوثِ الأَسْدِ مَسْكَنُه ... ببَطْنِ عَثَّرَ غِيلٌ دُونَه غِيلُخَدَرَ الأَسَدُ وأَخْدَر فهو خَادِرٌ ومُخْدِر إِذَا كَانَ في خِدْرِه وهو بَيْتُه وقد تَقَدَّم قَرِيباً والمُصَنِّفُ ذكَر الخَادِر أوَّلاً ثم ذَكَر المُخْدِر وهذا مِمَّا عِيب به أَهْلُ التَّصْنِيف ولو ذَكَرَهُما في مَحَل واحِدٍ كَانَ أَحْسَنَ . والعَرِينُ الأَسَدَ أَي وأَخْدَرَ العَرينُ الأَسدَ ويَعْنِي به بَيْتَه : سَتَرَهُ ووَارَاه فهو مُخْدَرٌ على صيغة اسْمِ المَفْعُول أَي قد أَخْدَرَه العَرِينُ ومُخْدِرٌ على صِيغَة اسْمِ الفاعِل أَي قد لَزِمَ الخِدْرَ وهو مَجاز وفيه لَفٌّ ونَشْرٌ غَيْرُ مُرَتَّب . وفي ذِكْر العَرِين بَعْدَ الأَجَمَةِ حُسْنُ التّفَنّن . وقال شيخُنا : ومُخْدَرٌ إِن صَحَّ يَنْبَغِي أَن يُزادَ على باب مُسْهَب ومُحْصَن فَتَأَمَّل . وبَعِيرٌ خُدَارِيٌّ بالضّمّ : شَدِيدُ السَّوادِ وناقَة خُداريَّةٌ

يَقُولُ عَامِلُ الصَّدَقَات : لَيْسَ لِي حَشَفَة ولا خَدِرَة . قال الأَصْمَعِيّ : الخَدِرَةُ أَي كزِنَخَة : التَّمرةُ تَقَع مِنَ النَّخْلِ قَبْلَ أَنْ تَنْضَجَ والحَشَفَة : اليَابَسةُ وقيل : الخَدِرَةُ : هي التي اسْوَدَّ باطِنُها . وفي حَدِيث الأَنْصَار " اشْتَرَطَ أَن لا يأْخُذَ تَمْرةً خَدِرَةً " أَي عَفِنَة . ومما يُسْتَدْرك عليه : خَدَّرَت الظَّبْيَةُ خِشْفَها في الخَمَر والهَبَط : ستَرَتْه هُنالِك . وأَخْدَر القَوْمُ كأَلْيَلُوا وأَخْدَره اللَّيْلُ إِذا حَبَسه واللَّيْلُ مُخْدِرٌ قال العَجَّاج :

" ومُخْدِرُ الأَخْدارِ أَخْدَرِيُّ . وهو مجَاز . والخُدارِيُّ : السَّحَابُ الأَسْوَدُ . ومن المَجَازِ : جارِيَة خُدارِيَّةُ الشَّعرِ وشَعرٌ خُدَارِيُّ : أَسْوَدُ . ويقال : خَدَّرَتْه المَقَاعِدُ إِذا قَعَد طَويلاً حتى خَدِرَت رِجْلاه . ومن المَجاز : إِنَّه لَيُسَاتِرُني ويُخَادِرُني . وكُلُّ ما مَنعَ بَصَراً عن شَيْءٍ فقد أَخْدَرَه . والخَدَر مُحَرَّكة من الشَّراب والدَّواءِ : فُتُورٌ يَعْتَرِي الشَّارِبَ وضَعْفُ . وقال ابنُ الأَعرابيّ : الخُدْرَة بالضَّمّ : ثِقَلُ الرِّجْل وامْتِنَاعُهَا من المَشْيِ . ومن المَجَاز : يَعْفُورٌ خَدِرٌ كأَنَّه ناعِسٌ من سُجُوِّ طَرْفِه وضَعْفِه . والخَادِرُ والخَدُورُ من الدّوَابِّ وغَيْرِها : المُتَخَلِّف الذي لم يَلْحَق وقد خَدَرَ . والخَدُورُ مِن الإِبل : التي تَكُون في آخِرِ الإِبل وإِيّاهُ عَنَي الشّاعرُ :

ومَرَّت على ذَاتِ التَّنَانِيرِ غُدْوَةً ... وقد رَفَعَت أَذْيَالَ كُلِّ خَدُورِ . قال : هي الَّتِي تَخَلَّفَت عن الإِبل فَلمَّا نَظَرت إِلى التي تَسِير سَارت مَعَهَا ومِثْلُه :

" واحتَثَّ مُحْتَثَّاتُهَا الخَدُورَا . ومن المَجاز : خَدِرَ النَّهَارُ كفَرِحَ إِذا سَكَنَت رِيحُه ولم تَتَحَرَّك ولم يُوجَدْ فيه رَوْحٌ . والخِدَارُ بالكَسْر : عُودٌ يَجْمَع الدُّجْرَيْن إِلى اللُّؤَمَةِ . وخُدَارَةُ بالضَّمّ أَخو خُدْرَةَ من الأَنصار . ومنهم أَبُو مَسْعُود الخُدَارِيّ الصَّحَابِيّ هكذا ضَبطَه ابنُ عَبْدِ البَرّ في الاسْتِيعَابِ وابنُ دُرَيْد في الاشْتِقاق . وقال ابنُ إِسْحَاق : هو جِدَارةَ بالجِيم المَكْسُورة كما نَقَلَه عنه السُّهَيْلِيّ وقد أَشَرْنَا إِلَيْه في " جدر " . وأُسامَةُ بن أَخْدَرِيّ له صُحْبة . وجِدْرَانُ بالكَسْر من الأَعلام

(عرض أكثر)

معنى خدر في لسان العرب الخِدْرُ سِتْرٌ يُمَدُّ للجارية في ناحية البيت ثم صار كلُّ ما واراك من بَيْتِ ونحوه خِدْراً والجمع خُدُورٌ وأَخْدارٌ وأَخادِيرُ جمع الجمع وأَنشد حتى تَغَامَزَ رَبَّاتُ الأَخادِيرِ وفي الحديث أَنه عليه الصلاة والسلام كان إِذا خُطِبَ إِليه إِحدى بناته أَتى الخِدْرَ فقال » إِن فلاناً يَخْطُبُ فإِن طَعَنَتْ في الخِدْرِ لم يزوّجها معنى طعنت في الخدر دخلت وذهبت كما يقال طعن في المفازة إِذا دخل فيها وقيل معناه ضربت بيدها على الخِدْرِ ويشهد له ما جاء في رواية أُخْرَى نَقَرَت الخِدْرَ مكانَ طعنت وجارية مُخَدَّرَةٌ إِذا أُلزمت الخِدْرَ ومَخْدُورَة والخِدْرُ خشبات تنصب فوق قَتَبِ البعير مستورة بثوب وهو الهَوْدَجُ وهودج مَخْدُورٌ ومُخَدَّر ذو خِدْرٍ أَنشد ابن الأَعرابي صَوَّى لها ذا كَذْنَةٍ في ظَهْرِه كأَنه مُخَدَّرٌ في خِدْرِهِ أَراد في ظهره سَنامٌ تامك كأَنه هَوْدَجٌ مُخَدَّرٌ فأَقام الصفة التي هي قوله كأَنه مُخَدَّر مقام الموصوف الذي هو قوله سنام كما قال كأَنَّكَ من جِمالٍ بَني أُقَيْشٍ يُقَعْقَعُ خَلْفَ رِجْلَيْهِ بِشَنَّ أَي كأَنك جمل من جمال بني أُقيش فحذف الموصوف واجتزأَ منه بالصفة لعلم المخاطب بما يعني وقد أَخْدَرَ الجاريةَ إِخْداراً وخَدَّرَها وخَدَرَتْ في خِدْرِها وتَخَدَّرَتْ هي واخْتَدَرَتْ قال ابن أَحمر وضَعْنَ بِذِي الجَذاءِ فُصُولَ رَيْطٍ لكَيْمَا يَخْتَدِرْنَ ويَرْتَدِينا ويروى بذي الجذاةِ واخْتَدَرَتِ القارَةُ بالسَّرَابِ استترت به فصار لها كالخِدْرِ قال ذو الرمة حتى أَتى فَلَكَ الدَّهْناءُ دُونَهُمُ واعْتَمَّ قُورُ الضُّخعى بالآلِ واخْتَدَرا وخَدَّرَت الظبيةُ خِشْفَها في الخَمَرِ والهَبَطِ سَتَرَتْهُ هنالك وخِدْرُ الأَسدِ أَجَمَتُه وخَدَرَ الأَسدُ خُدُوراً وأَخْدَرَ لزم خِدْرَه وأَقام وأَخْدَرَه عَرِينُه واراه والمُخْدِرُ الذي اتخذ الأَجَمَةَ خُِدْراً أَنشد ثعلب مَحَلاًّ كَوَعْثاء القَنافِذِ ضارِباً به كَنَفاً كالمُخْدِرِ المُتَأَجِّمِ والخادِرُ الذي خَدَرَ فيها وأَسَدٌ خادِرٌ مقيم في عَرِينهِ داخلٌ في الخِدْرِ ومُخْدِرٌ أَيضاً وخَدَرَ الأَسدُ في عَرِينهِ ويعني بالخِدْرِ الأَجَمَةَ وفي قصيد كعب بن زهير مِنْ خادِرٍ مِنْ لُيُوثِ الأُسْدِ مَسْكَنُهُ بِبَطْنِ عَثَّرَ غِيلٌ دونه غِيلُ خَدَرَ الأَسَدُ وأَخْدَرَ فهو خادِرٌ ومُخْدِرٌ إِذا كان في خِدْرِه وهو بيته وخَدَرَ بالمكان وأَخْدَرَ أَقام قال إِنِّي لأَرْجو من شَبِيبٍ بِرّاً والجَزْءَ إِنْ أَخْدَرْتُ يوماً قَرَّا وأَخْدَرَ فلان في أَهله أَي أَقام فيهم وأَنشد الفراء كأَنَّ تَحْتِي بازِياً رَكَّاضَا أَخْدَرَ خَمْساً لم يَذُقْ عَضَاضَا يعني أَقام في وٍكْرِه والخَدَرُ المَطَرُ لأَنه يُخَدِّرُ الناسَ في بيوتهم قال الراجز ويَسْتُرونَ النَّارَ من غيرِ خَدَرْ والخَدْرَةُ المَطْرَةُ ابن السكيت الخَدَرُ الغيم والمطر وأَنشد الراجز أَيضاً لا يُوقِدُونَ النَّارَ إِلاَّ لِسَحَرْ ثُمَّتَ لا تُوقَدُ إِلاَّ بالبَعَرْ ويَسْتُرون النَّارَ من غيرِ خَدَرْ يقول يسترون النار مخافة الأَضياف من غير غيم ولا مطر وقد أَخْدَرَ القوم أَظلهم المطر وقال شمسُ النَّهارِ أَلاحَهَا الإِخْدارُ ويوم خَدِرٌ بارِدٌ نَدٍ وليلة خَدِرَةٌ قال ابن بري لم يذكر الجوهري شاهداً على ذلك قال وفي الحاشية بيت شاهد عليه وقد ذكره غيره وهو وبِلاد زَعِل ظُلِمْانُها كالمَخاضِ الجُرْبِ في اليومِ الخَدِرْ قال ابن بري البيت لطرفة بن العبد والظلمان ذكور النعام الواحد ظليم والزَّعِلُ النشيط والمَرِحُ والمخاض الحوامل شبه النعام بالمخاض الجُرْبِ لأَن الجُرْبَ تطلى بالقَطِرانِ ويصير لونها كلون النعام وخص اليومَ النَّدِيَّ البارد لأَن الجَرْبَى يجتمع فيه بعضُها إِلى بعض ومنه قيل للعُقابِ خُدارِيَّة لشدّة سوادها قال العجاج وخَدَرَ الليل فَيجْتابُ الخَدَر وقال ابن الأَعرابي أَصل الخُداري أَن الليل يخدر الناس أَي يُلْبِسهُم ومنه قوله « والدَّجْنُ مُخْدِرٌ » أَي ملبس ومنه قيل للأَسد خادر قال الأَزهري وأَنشدني عمارة لنفسه فِيهِنَّ جائِلَةُ الوِشَاحِ كأَنَّها شَمسُ النَّهارِ أَكَلَّها الإِخْدارُ أَكلها أَبرزها وأَصله من الانكِلالِ وهو التبسم والخَدَرُ والخَدِرُ الظلمة والخُدْرَةُ الظلمة الشديدة وليل أَخْدَرُ وخَدِرٌ وخَدُرٌ وخُدارِيُّ مظلم وقال بعضهم الليل خمسة أَجزاء سُدْفَةٌ وسُتْفَةٌ وهَجْمَةٌ ويَعْفُورٌ وخُدْرَةٌ فالخُدْرَةُ على هذا آخر الليل وأَخْدَرَ القومُ كأَلْيَلُوا وأَخْدَرَهُ الليلُ إِذا حبسه والليل مُخْدِرٌ قال العجاج يصف الليل ومُخْدِرُ الأَخْدارِ أَخْدَرِيُّ والخُدارِيُّ السحاب الأَسودُ وبعير خُدارِيُّ أَي شديد السسواد وناقةٌ خُدارِيَّة والعُقابُ الخُدارِيَّةُ والجارية الخُدارِيَّةُ الشَّعَرِ وعُقابٌ خُدارِيَّةٌ سوداء قال ذو الرمة ولم يَلْفِظِ الغَرْثَى الخُدارِيَّةَ الوَكْرُِ قال شمر يعني الوكر لم يلفظ العُقابَ جعل خروجها من الوكر لفظاً مثل خروج الكلام من الفم يقول بَكَرَتْ هذه المرأَة قبل أَن تطير العُقابُ من وَكْرِها وقوله كأَنَّ عُقاباً خُدارِيَّةً تُنَشَّرُ في الجَوِّ منها جَناحَا فسره ثعلب فقال تكون العُقابُ الطائرة وتكون الرايَةَ لأَن الراية يقال لها عُقابٌ وتكون أَبْراداً أَي أَنهم يبسطون أَبْرادَهُمْ فوقهم وشَعَرٌ خُدارِيُّ أَسود وكل ما منع بصراً عن شيء فقد أَخْدَرَهُ والخَدَرُ المكان المظلم الغامض قال هدبة إِنِّي إِذا اسْتَخَفَى الجَبانُ بالخَدَرْ والخَدَرُ امْذِلالٌ يغشى الأَعضاء الرِّجلَ واليدَ والجسدَ وقد خَدِرَتِ الرِّجْلُ تَخْدَرُ والخَدَرُ من الشراب والدواء فُتُورٌ يعتري الشاربَ وضَعْفٌ ابن الأَعرابي الخُدْرَةُ ثقل الرِّجل وامتناعها من المشي خَدِرَ خَدَراً فهو خَدِرٌ وأَخْدَرَهُ ذلك والخَدَرُ في العين فتورها وقيل هو ثِقَلٌ فيها من قَذًى يصيبها وعين خَدْراءُ خَدِرَةٌ والخَدَرُ الكسَلُ والفُتور وخَدِرَتْ عظامه قال طرفة جازَتِ البِيدَ إِلى أَرْحُلِنَا آخِرَ الليلِ بِيَعْفُورٍ خَدِرْ خَدِرٌ كأَنه ناعس والخَدِرُ من الظباء الفاتر العظام والخادِرُ الفاتِرُ الكَسْلانُ وفي حديث عمر رضي الله عنه أَنه رَزَقَ الناسَ الطِّلاءَ فشربه رجل فَتَخَدَّر أَي ضَعُفَ وفَتَرَ كما يصيب الشاربَ قبل السكر ومنه خَدَرُ اليدِ والرِّجْلِ وفي حديث ابن عمر رضي الله عنهما أَنه خَدِرَتْ رِجْلُه فقيل له ما لرجْلكَ ؟ قال اجتمع عَصَبُها قيل اذْكُرْ أَحَبَّ الناسِ إِليك قال يا محمدُ فَبَسَطَها والخادِرُ المُتَحَيِّرُ والخادِرُ والخَدُورُ من الدواب وغيرها المُتَخَلِّفُ الذي لم يَلْحَقْ وقد خَدَرَ وخَدَرَتِ الظَّبْيَةُ خَدْراً تخلفت عن القطيع مثل خَذَلَتْ والخَدُورُ من الظباء والإِبل المتخلفة عن القَطِيع والخَدُورُ من الإِبل التي تكون في آخر الإِبل وقول طرفة وتَقْصِير يومِ الدَّجْنِ والدَّجْنُ مُخْدِرٌ بِبَهْكَنَةٍ تحتَ الخِباءِ المُمَدَّدِ ( * رواية ديوان طرفة لهذا البيت وتقصيرُ يومِ الدَّجْنِ والدَّجنُ مُعْجِبٌ ببَهكِنةٍ تحتَ الطَّرافِ المعَّمدِ ) أَراد تقصير يوم الدَّجْنِ والدَّجْنُ مُخْدِرٌ الواو واو الحال أَي في حال إِخْدارِ الدَّجْنِ وقوله ومَرَّتْ على ذاتِ التَّنانِيرِ غُدْوَةً وقد رَفَعَتْ أَذْيالَ كُلِّ خَدُورِ الخَدُورُ التي تخلفت عن الإِبل فلما نظرت إِلى التي تسير سارت معها قال ومثله واحْتَثَّ مُحْتَثَّاتُها الخَدُورَا قال ومثله إِذْ حُثَّ كُلُّ بازِلٍ دَفُونِ حتى رَفَعْنَ سَيْرَةَ اللَّجُونِ وخَدِرَ النهارُ خَدَراً فهو خَدِرٌ اشتد حره وسكنت ريحه ولم تتحرك فيه ريح ولا يوجد فيه رَوْحٌ الليث يوم خَدِرٌ شديد الحر وأَنشد كالمَخاضِ الجُرْبِ في اليوم الخَدِرْ قال أَبو منصور لأَراد باليوم الخَدِرِ المَطِيرَ ذا الغيم قال ابن السكيت وإِنما خص اليوم المطير بالمخاض الجُرْبِ لأَنها إِذا جَرِبَتْ تَوَسَّفَتْ أَوبارُها فالبَرْدُ إِليها أَسرع والخِدارُ عُودٌ يجمع الدُّجْرَيْن إِلى اللُّؤَمَةِ وخُدارُ اسم فرس أَنشد ابن الأَعرابي لِلقَتَّالِ الكِلابِيِّ وتَحْمِلُني وبِزَّةَ مَضْرَحِيٍّ إِذا ما ثَوَّبَ الدَّاعِي خُدارُ وأَخْدَرُ فحل من الخيل أُفْلِتَ فَتَوَحَّشَ وحَمَى عدَّةَ غاباتٍ وضَرَبَ فيها قيل إِنه كان لسليمان بن داود على نبينا وعليه الصلاة والسلام والأَخْدَرِيَّةُ من الخيل منسوبة إِليه والأَخْدَرِيَّةُ من الحُمُرِ منسوبة إِلى فحل يقال له الأَخْدَرُ قيل هو فرس وقيل هو حمار وقيل الأَخْدَرِيَّةُ منسوبة إِلى العراق قال ابن سيده ولا أَدري كيف ذلك ويقال للأَخْدَرِيَّة من الحُمُرِ بناتُ الأَخْدَرِ والأَخْدَرِيُّ الحمارُ الوَحْشِيُّ وفي التهذيب والأَخْدَريُّ من نَعْتِ حمار الوحشِ كأَنه نسب إِلى فحل اسمه أَخْدَرُ قال والخُدْرَةُ اسم أَتان كانت قديمة فيجوز أَن يكون الأَخْدَرِيُّ منسوباً إِليها الأَصمعي إِذا تخلف الوحشي عن القطيع قيل خَدَرَ وخَذَلَ وقال ابن الأَعرابي الخُدَرِيُّ الحمار الأَسود الأَصمعي يقول عاملُ الصدقات ليس لي حَشَفَةٌ ولا خَدِرَةٌ فالحشفة اليابسة والخَدِرَةُ التي تقع من النخل قبل أَن تَنْضَجَ وفي حديث الأَنصار اشْتَرَطَ أَن لا يأْخذ ثَمْرَةً خَدِرَةً أَي عَفِنَةً وهي التي اسودّ باطنها وبنو خُدْرَةَ بطن من الأَنصار منهم أَبو سعيد الخُدْرِيُّ وخَدُورَةُ موضع ببلاد بني الحرث بن كعب قال لبيد دَعَتْني وفاضَتْ عَيْنُها بِخَدُورَةٍ فَجِئتُ غِشاشاً إِذْ دَعَتْ أُمُّ طارِقِ
(عرض أكثر)

.