سبرت (تاج العروس)

السُّبْرُوت كزُنْبُور : الأَرْض الصَّفْصَفُ وفي الصَّحاح : السُّبْروتُ من الأَرضِ : القَفْرُ والسُّبْروتُ : القاعُ لانَبَاتَ فِيهِ . السُّبْرُوت : الشَّيْءً القلِيلُ التَّافِه يقال : مالٌ سُبْرُوتٌ أَي : قليل . عن الأَصمعيّ : السُّبْرُوت : الفقِيرُ كالسِّبْريت . والسِّبْرَات بالكسر فيهما وهذه عن ابن دُريْد . والسُّبْرُت كقُنْفُذ وفي اللسان : السُّبْرُتُ والسُّبْرُوتُ والسِّبْراتُ : المُحْتاجُ المُقِلّ . وقيل : الذي لاشيْءَ له وهو السِّبْرِيتَةُ والأُنْثَى سِبْرِيتِةٌ أَيضاً . والسُّبْرُوت أَيضاً : المفْلِس . وقال أَبو زيد : رجل سُبْرُوتٌ وسِبْرِيتٌ وامرأَة سُبْرُوتَةٌ وسِبْرِيتَةٌ : إِذا كانا فَقيريْن من رجالٍ ونساءٍ سَبارِيتَ وهم المساكين والمحتاجونَ انتهى . وأَرضٌ سِبْراتٌ وسِبْرِيتٌ وسُبْرُوتٌ : لانَباتَ بها وقيل : لا شيءَ فيها . السُّبْرُوتُ : الغُلامُ الأَمْرَدُ لانَبَاَتَ بِعارِضَيْهِ و ج : سَبارِيتُ وسَبارٍ وهذه الأَخيرة نادِرَةٌ عن اللِّحيْانيّ . وحكى اللِّحيانيّ عن الأَصمعيّ : أَرضُ بنى فُلانٍ سُبْرُوتٌ وسِبْرِيتٌ لاشيءَ فيها . حكى : أَرْضٌ سَبَاريتُ مِنْ بابِ : ثَوْبٌ أَخْلاقٌ كأَنَّه جَعَلَ كُلَّ جُزْءٍ منها سُبْرُوتاً أَو سِبْرِيتاً . وعن أَبي عُبَيْدٍ : السَّبَارِيتُ : الفَلَوَاتُ الّتى لاشَيْءَ بها . وعن الأَصمعيّ : السَّبَارِيتُ : الأَرضُ الّتى لايَنْبُتُ فيها شَيْءٌ ؛ ومنها سُمِّي الرَّجُلُ المُعْدِمُ سُبْرُوتاً

(عرض أكثر)

بسبر (تاج العروس)

بَسْبَر كجَعْفَرٍ أهملَه الجماعةُ وهي اسمُ ة كأنّها بهَمَذَانَ منها الإمامُ صائنُ الدِّينِ عبدُ المَلِكِ بنُ محمّدٍ الهَمَذَانِيُّ البَسْبَرِيُّ رَوَى عن البَدِيع أحمدَ بنِ سَعْدٍ العِجْلِيِّ ذَكَرَه الحافظُ في التَّبْصِير والذَّهَبِيُّ في المُشْتَبه

(عرض أكثر)

سبر (تاج العروس)

السَّبْرُ بفتح فسكون : امْتِحَانُ غَوْرِ الجُرْحِ وغَيْرِه . يقال : سَبَرَ الجُرْحَ يَسْبُرَهُ ويَسْبِرَهُ سَبْراً : نَظَرَ مِقْدَارَه وقاسَه ليَعْرِفَ غَوْرَه هكذا بالوَجهين عند أَئِمَّةِ اللُّغَة وصَرَّح به غَيرُ واحد . وقَضِيَّة اصْطِلاحِ المُصنِّف أَنَّ مُضارِعَه إِنما يقال بالضَّمّ ككَتَب . وقوله " وغيره " يَشمَلُ الحَزْرَ والتَّجْرِبَةَ والاخْتِبارَ واستخراجَ كُنْهِ الأَمرِ . ومنه حدِيثُ الغَارِ " قال له أَبو بكر : لا تَدخُلَه حَتَّى أَسْبُرَهُ قَبْلَك " أَي أَختَبِرَه وأَعْتَبِرَه وأَنْظُرَ هل فيه أَحدٌ أَو شَيْءٌ يُؤذِي . وفرَّقَ في المِصْباح فقال : سَبَرَ الجُرْحَ كنَصَر . وسَبَرَ القَومَ إِذَا تأَمَّلَهم بالوَجْهَيَيْنِ كقَتَل وضَرَب نقلَه شَيْخُنا . قلْت : وهو وَارِد على المُصَنِّف أَيضاً كالاسْتِبَارِ وكلُّ أَمرٍ رُزْتَه فقد سَبَرْتَه واستَبَرْتَه . السَّبْرُ : الأَسَدُ قاله المُؤرِّج . والسَّبْرُ : الأَصْلُ واللَّوْنُ والجَمَالُ والهَيْئَةُ الحَسَنَةُ والزِّيُّ والمَنْظَرُ ويُكْسَر في هذه الأَرْبَعَة . قال أَبو زَيْد الكِلاَبيّ : وَقَفْتُ على رَجلٍ من أَهلِ البادِيَةِ بعدَ مُنْصَرَفِي من العراق فقال : أَمَّا اللِّسَانُ فبَدَوِيّ وأَمّا السِّبْر بالكَسْر : الزِّيُّ والهَيْئَة . قال : وقالت بَدَوِيَّةٌ : أَعجَبَنا سِبْرُ فُلان أَي حُسْنُ حالِه وخِصْبُه في بَدَنِه . وقالت : رأَيتُه سَيِّءَ السِّبْرِ إِذَا كان شاحِباً مَضْرُوراً في بَدَنَه فجَعَلَت السِّبْرِ بمَعْنَيَيْن . ويقال : إِنه لحَسَنُ السِّبْرِ إِذَا كان حَسَنَ السَّحْنَاءِ والهَيْئَةِ . وفي الحَدِيث " يَخْرُج رَجلٌ من النّارِ وقد ذَهَبَ حِبْرُه وسِبْرُه " أَي هَيْئَته . والسِّبْرُ : حُسْنُ الهَيْئَةِ والجَمَالُ . ويقال : فُلانٌ حَسَنُ الحِبْرِ والسِّبْرِ إِذَا كان جَمِيلاً حَسَنَ الهَيْئَةِ . قال الشاعر :

أَنَا ابنُ أَبِي البَرَاءِ وكُلُّ قَوْمٍ ... لهمْ مِن سِبْرِ وَالدِهمْ رِدَاءُ

وسِبْرِي أَنَّني حُرٌّ تَقِيٌّ ... وأَنِّي لا يُزايِلُني الحَيَاءُ وقال أَبو زَيْد : السِّبْر : مَا عَرَفْتَ به لُؤْمَ الدَّابَّة أو كَرَمَها من قِبَل أَبِيهَا والسِّبْر أَيضاً : مَعْرِفَتُك الدَّابَّة بخِصْب أَو بجَدْبٍ . والمَسْبُورُ : الحَسَنُها أَي الهَيْئَةِ . والسِّبْر بالكسر : العَدَاوَةُ . وبه فَسَّرَ المُؤَرِّج قَوْلَ الفَرزدق :

" بجَنْبَيْ جُلاَلٍ يَدْفَعُ الضَّيْمَ مِنْهمُخَوَادِرُ في الأَخْيَاس ما بَيْنَهَا سِبْرُ أَي عَداوة . قال الأَزْهَرِيّ : وهو غَرِيب . وقال الصاغانيّ : وقرأْت في النَّقائِض :

لِحَيٍّ حِلاَلٍ يَدْفَع الضَّيْمَ عَنهمُ ... هَوَادِرُ في الأَجْوَافِ ليسَ لَهَا سِبْرُ والسِّبْرُ : الشَّبَهُ وبه فُسِّر حدِيثُ الزُّبَيْر " أَنه قِيل له . " مُرْ بَنِيك حتّى يَتَزَوَّجُوا في الغَرائِب فقد غَلَبَ عليهم سِبْرُ أَبِي بَكْر ونُحُولُه " . قال ابنُ الأَعرابيِّ : أَي شَبَهُ أَبِي بكْر قال : وكان أَبو بَكْرٍ دَقِيقَ المَحَاسِنِ نَحِيفَ البَدَنِ فأَمَرَهم الرَّجُلُ أَن يُزَوِّجَهُم الغَرائِبَ ليَجْتَمِع لهم حُسْنُ أَبِي بَكْرٍ وشِدَّةُ غَيْرِه . ويقال : عَرَفَه بسِبْر أَبِيه أَي بهَيْئَتِهِ وشَبَهِه . وقال الشاعر وهو القَتَّال الكِلابِيّ :

أَنَا ابنُ المَضْرَحِيِّ أَبي شَلِيلٍ ... وهَل يَخْفَى علَى النَّاسِ النَّهارُ

عَلَيْنَا سِبْرُه ولكُلّ فَحْلٍ ... عَلى أَوْلادِه منه نِجَارُ والسَّبْرَةُ بالفَتْح وذِكْر الفَتْحِ مُسْتَدْرك : الغَدَاةُ البارِدَةُ . وقيل : هي ما بَيْن السَّحَر إِلى الصَّباح . وقيل : ما بَيْن غُدْوَة إِلى طُلُوعِ الشَّمس ج سَبَرَاتٌ مُحرَّكة . وفي الحَدِيث " فِيمَ يَخْتَصِم المَلأُ الأَعْلَى يا مُحَمَّد فسكَت ثُمَّ وَضَع الرَّبُ تَعَالى يدَه بين كَتِفَيه فأَلْهَمَه إِلى أَن قال : في المُضِيِّ إِلى الجُمُعَاتِ وإِسباغِ الوُضُوءِ في السَّبَرَات " . وقال الحُطَيْئة :

عِظَامُ مَقِيلِ الهَامِ غُلْبٌ رِقابُها ... يُبَاكِرْن حَدَّ المَاءِ في السَّبَراتِيعني شِدّةَ بَرْدِ الشِّتاءِ والسَّنَةِ . وفي حديثِ زَوَاجِ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلام " فدَخَل عليها رسولُ اللّهِ صلّى اللّه عليه وسلّم في غَدَاةٍ سَبْرَةٍ " . وسَبْرَةُ بنُ العَوَّال مشتقّ منه وكذا سَبْرَةُ بنُ أَبِي سَبْرَةَ الجُعْفِيّ رَوَى عنه عُمَيْرُ بنُ سَعْد وله وِفَادَة أَخرجه الثَّلاثة . وسَبْرَةُ بنُ عَمْرٍو التَّمِيميّ وَفَدَ مع الأَقْرَعِ بنِ حَابِسٍ وأَخْرجَه أبو عَمْرٍو . وسَبْرَةُ بنُ فاتِكٍ الأَسَدِيّ رَوَى عنه جُبَيْر بن نُفَيْر وبُسْرُ بُن عُبَيد اللّه وهو أَخُو خُرَيْم . وسَبْرَةُ بنُ الفاكِهِ الأَسَدِيّ رَوَى عنه سالِمُ بن أَبي الجَعْد ويقال : هو ابنُ الفَاكِه صحابِيُّون . وكذا سَبْرة بن عَوْسَجة . قال مَرْوَان بن سَعِيد : له صُحْبة . وقيل : هو سَبْرَة بن مَعْبَد الجُهَنيّ روَى عنه من وَلدِه الرَّبِيعُ بنُ سَبْرَة وحَفِيداه : عبدُ الملك وعبدُ العَزِيز ابنا الرّبيع سَمِعَا عن أَبيهِما وعن جَدّهما ومن وَلَدِه سَبْرَةُ بنُ عَبْدِ العزيز بنِ الرَّبِيع سَمِعَ أَباه وعنه إِسحاق ابن يَزِيد ويعقوب بن مُحَمَّد وأَخوه حَرْمَلَةُ بنُ عبد العزيز حدَّث عن عَمِّه عَبْدِ المَلِك وعنه الحُمَيْدِيّ كذا في تاريخ البخاريّ وذكر الحافِظُ في التَّبْصِير عَبْدَ اللّه بنَ عُمَر بنِ عَبْدِ العزيز وحَدِيثُه في مُسنَد الإِمام أَحْمَد في المُتْعة . وأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي سَبْرَةَ السَّبْرِىُّ . قال أَبو عُبَيْدٍ الآجريّ : سأَلتُ أَبا دَاوُودَ عن أَبي بَكْرٍ السَّبْرِيّ فقال : مُفْتِى أَهلِ المَدِينَةِ . قلت : هو مُحَمَّد بن عبد اللّه بن مُحَمَّد بن أَبي سَبْرَة بن أَبي رُهْم بن عبد العزيز بن أَبي قَيْس بن عَبْد وُدِّ بنِ نَصْر بن مالِك بن حِسْل بن عامرٍ تَولَّى قَضاءَ مكَّة لزيادِ بن عبيد اللّه وأَفتَى بالمدينة عن شَرِيكٍ وابن أَبي ذِئْبٍ وعنه ابن جُرَيج وعبد الرَّزَّاق ونزَلَ بغدَادَ ومات بها وقال ابنُ مُعِينٍ : ليس حديثه بشيْءٍ وله أَخٌ اسمه مُحَمَّد أَيضاً وَلِيَ قضاءَ المدينةِ عن هِشَامِ بن عُرْوَة لا يُحتَجُّ به . وسِبْرِتُ كزِبْرِج : د بالمَغْرِبِ قُرْبَ أَطْرَابُلُسَ وقد تقدّم للمصنِّف أَيضاً في الثَّاءِ الفَوْقِيَّة . وقال الصَّاغَانِيّ : سَبْرَةُ : من مُدُن إِفريقِيّةَ . والسَّاِبريُّ : ثَوْبٌ رَقِيقٌ جَيِّدٌ قال ذُو الرُّمَّة :

فجَاءَتْ بنَسْجِ العَنْكَبُوتِ كأَنَّه ... علَى عَصَوَيْهَا سابِرِيٌّ مُشَبْرَقُ وكُلُّ رَقِيق سَابِريٌّ ومِنْهُ المثل " عَرْضٌ سابِرِيٌ " أَي رَقِيقٌ ليس بمُحَقَّق . يقوله : من يُعرَض عليه الشيْءُ عَرْضاًَ لا يُبَالَغُ فيه لأَنَّه أَي السَّابِرِيّ من أَجْوَدِ الثِّيَاب يُرْغَبُ فِيهِ بأَدْنَى عَرْضِ . قال الشاعر :

بمَنْزِلَةٍ لا يَشْتَكِي السِّلَّ أَهْلُهَا ... وعَيْشٍ كمِثْلِ السَّابِرِيِّ رَقِيقِ وفي حَدِيث حَبِيب بن أبي ثَابِتٍ : " رأَيْتُ على ابن عَبَّاس ثَوْباً سابِرِيّاً أسَتشِفُّ ما وَرَاءَه " . كلُّ رقِيق عندهم سَابِرِيٌّ والأصل فيه الدُّوُرع السَّابِرِيَّة منسوبة إلى سابُورَ . والسَّابِرِيٌّ : تَمْرٌ جَيِّدٌ طَيِّبٌ . يقال : أجْوَدُ تَمْرِ الكُوفَةِ النِّرْسِيَانُ والسابِرِيُّ . والسَّابِرِيُّ : دِرْعٌ دقِيقَةُ النَّسْجِ في إحْكام صَنْعةٍ مَنْسُوبة إلى الملك سابُورَ . وسابُورُ ذُو الأكتافِ : مَلِك العَجَم مُعَّربُ شَاهْ بور مَعْنَاه ابن السُّلطان . سابُورُ : كُورَةٌ بفارِسَ مِدينَتُها نَوْبَنْدَجانُ قريبة من شِعْب بَوَّانَ بينها وبين أرَّجَانَ سِتَّة وعشرون فَرْسخاً وبينها وبين شِيرَازَ مِثلُ ذلك وقد ذَكَرَها المُتَنَبِّي في شِعْره . أبُو العَبَّاس أحمد بن عبد الله ابن سابورَ الدَّقّاق بغدادِيّ عن أبي نُعَيم عُبَيدِ بن هِشَام الحَلَبيّ وغيره وعبد الله بن مُحَمَّد بن سابورَ الشِّيرازِيُّ محدِّثانِ قال الذَّهَبِيّ : رَوَى لنا عنه الأبَرقُوهِىّ الثَّلاثِيّاتِ حُضُوراً . والسُّبْرُورُ بالضَّمّ : الفَقِيرُ الذي لا مالَ له كالسُّبْروتِ حكاه أبو علي : وأنشد :تُطْعِم المُعْتَفِينَ ممَّا لَدَيْهَا ... مِنْ جَنَاهَا والعَائِلَ السُّبْرُورَا قال ابنُ سِيدَه : فإذا صَحَّ هذا فتاءُ سُبْروتٍ زائِدةٌ . ومن المَجَاز : أرضٌ سُبْرُورٌ لا نَباتَ بِهَا وكذَلك سُبْرُوتٌ . والسِّبَارُ ككِتَاب والْمِسْبَارُ كمِحْرَاب : ما يُسْبَرُ به الجُرْحُ ويُقَدَّرُ به غَوْرُه قال الشاعر يصف جُرْحَها :

" تَرُدّ السِّبَارَ على السّابِرِ وفي التّهْذِيب : السِّبَار : فَتِيلَةٌ تُجْعَل في الجُرْح وأنشد :

" تَرُدُّ على السَّابِرِيِّ السِّبَارَا ومن أمثال الأساس لولا المِسْبَار ما عُرِف غَوُر الجُرْح . والإمامُ أبو مُحَمَّد عبدُ الملك ابن عبد الرحمن بن مُحَمَّد بن الحُسَيْن بن مُحَمَّد بن فَضَالَةَ السِّبَارِيّ البُخَارِيّ إلى سِبَارَى بالكَسْر قَرْية ببُخارَى حَدَّثَ بتارِيخ بُخَارَى عن مُؤَلِّفهِ أبي عبد الله مُحَمَّد بن أحمد بن مُحَمَّد بن غُنْجَارَ وعنه أبو الفَضْل بكر ابن مُحَمَّد بن علي الزّنجويّ وغيره . وسُبَرٌ وسُبْرَةُ كصُرَدٍ وقُتْرَةٍ : طائِرٌ دون الصَّقْر كذا في المحكم وأنشد اللّيث للأخطل :

والحارِثَ بنَ أبي عَوْف لَعْبِنَ بِه ... حتَّى تَعاوَرَه العِقْبَانُ والسُّبَرُ وسُبَر كصُرَد أوْ سُبْرَة مثل قُتْرة أو سُبَيْر مثل زُبَيْر : بِئْرٌ عادِيَّةٌ لتَيْمِ الرِّبَابِ في جَبَل يقال له السِّبْرَاة . وسَبَّر كَبَقَّم : كَثِيبٌ بين بَدْرٍ والمَدِينة هناك قَسَم صَلَّى الله عليه وسلم الغَنائِم قال شيخُنَا يُزَاد على النَّظَائِر السابِقَة في " تَوّج وبَذّرَ وجيّر " قلت : : وضبطه الصاغانيّ بكسر الموحّدة المُشَدَّدة وهو الصواب . وفي الحَدِيث : " لا بأْس وأن يُصَلِّيَ الرَّجلُ وفي كُمِّه سَبُّورة " هي كتَنُّومَة : جَرِيدةَ من الألْواحِ من ساجِ يُكْتَبُ عليها التّذاكِيرُ فإذا استْغَنْوا عنها مَحَوْها كسَفُّورة كما سيأتيْ وهي مُعرَّبة وجماعةٌ من أهل الحَدِيث يَرْوُونَهَا سَتُّورة وهو خَطَأٌ . والمُسْبَئِرُّ كمُقْشَعِرٍّ : الذّاهِبُ تَحْتَ اللَّيْلِ

ومما يستدرك عليه : المَسْبَرةُ : المَخْبَرَة . وحَمِدْت مَسْبَرَه ومَخْبَرَه . والسِّبْر : مَاءُ الوَجْهِ والجمْع أسْبَارٌ . والسَّبَارَي بالفَتْح : أرضُ . قال لبيد :

دَرَى بالسّبَارَى حَبَّةٌ إثْرَ مَيَّةٍ ... مُسَطَّعَةَ الأعناقِ بُلْقَ القَوَادِمِ وأسْبَارُ بالفَتْح : قَريةٌ بباب أصْبَهانَ يقال لها : جَيٌّ . منها أبو طَاهِرٍ سَهْلُ بن عبد الله بن الفَرُّخَانَ الزاهد كان مُجابَ الدَّعوة . وسَبِيرَى : بفتح فكسْر : قَرْية بِبُخَارَى قيل هي سِبَارَى المذكورة منها أبو حفص عُمَر بن حفص بن عُمَر بن عُثْمَان بن عُمَر بن الحَسَن الهَمْدَانّي عن عليّ بن حجرٍ ويوسف بن عيسى وعنه مُحَمَّد بن صَابر الرِّباطيّ توفي سنة 294 ، ذكرَه الأمير وأبو سعيد السَّبِيريّ روَى عنه إسحاقُ بن أحمد السُّلَمِيّ . وسُبْران كعُثْمَانَ : موضعٌ بنواحِي البَامِيَانِ وهو صُقْعٌ بين بُسْتٌ وكابُلَ وبين الجِبَال عُيُونُ ماءٍ لا تَقْبَل النَّجَاسةَ إِذَا أُلقِىَ فيها شْيءٌ منها مَاجَ وغَلاَ نحوَ جِهَةِ المُلْقِى فإن أدركَه أحَاطَ به حتى يُغْرِقَه . وسليمان بن مُحَمَّد السَّبْرِىّ عن أبي بكر بن أبي سَبْرَةً وعنه عبد الجَبّار المُساحِقَيّ ذكرَه الحافظ ومحمد بن عبد الواحد بن مُحَمَّد بن الحسن بن حَمدانَ الفَقِيهُ السَّابُورِيّ رَوَى عنه هِبَة الله الشِّيرازيّ . والسَّابرِيّ : نِسْبَةٌ إسماعيل بن سَمِيعٍ الحَنفيّ لبيْعه الثيابَ السَّابِرِيّة من رِجالِ مُسْلمٍ ضبطَه ابن السَّمْعَانيّ بفتْح الموحّدة وتعَقَّبه الرَّضيّ الشاطبيّ فقال : الصّواب بالكسر كذا في تَبْصِير المُنْتَبِه للحافظ . وسُبَارَى بالضَّمّ : قرية بمصر وقد دَخَلتُهَا . وأبو سَبْرَةَ عبد الله بن عابِس النَّخَعيّ : مقبولٌ من الثالثة . وسَبْرَةُ بن المُسَيَّب بن نَجَبَة كلاهما عن ابن عَبّاس وسُلَيمان بن سَبْرَةَ عن مُعَاذٍ وعنه أبو وائلٍومن المَجَاز : فيه خَيْرٌ كَثِيرٌ لا يُسْبَر وأَمرٌ عَظِيم لا يُسْبَر ومفَازَة لا تُسْبَر أَي لا يُعرَف قَدْرُ سَعَتها . وإسْبَرْت بكسر فسكون ففتح : مدينةٌ عظيمةٌ بالروم خَرَجَ منها العلماءُ . وسِبْرَاة بالكَسْر : ماءٌ لتَيْمِ الرِّباب

(عرض أكثر)

سبر (لسان العرب)
السَّبْرُ التَّجْرِبَةُ وسَبَر الشيءَ سَبْراً حَزَره وخَبَرهُ واسْبُرْ لي ما عنده أَي اعْلَمْه والسَّبْر اسْتِخْراجُ كُنْهِ الأَمر والسَّبْر مَصْدَرُ سَبَرَ الجُرْحَ يَسْبُرُه ويَسْبِرُه سَبْراً نَظَر مِقْدارَه وقاسَه لِيَعْرِفَ غَوْرَه ومَسْبُرَتُهُ نِهايَتُه وفي حديث الغار قال له أَبو بكر لا تَدْخُلْه حتى أَسْبُِرَه قَبْلَك أَي أَخْتَبِرَه وأَغْتَبِرَه وأَنظرَ هل فيه أَحد أَو شيء يؤذي والمِسْبارُ والسِّبارُ ما سُبِرَ به وقُدَّرَ به غَوْرُ الجراحات قال يَصِفُ جُرْحَها تَرُدُّ السِّبارَ على السَّابِرِ التهذيب والسِّبارُ فَتِيلة تُجْعَلُ في الجُرْح وأَنشد تَرُدُّ على السَابرِيِّ السِّبارا وكل أَمرٍ رُزْتَه فَقَدْ سَبَرْتَه وأَسْبَرْتَه يقال حَمِدْتُ مَسْبَرَه ومَخْبَره والسِّبْرُ والسَّبْرُ الأَصلُ واللَّوْنُ والهَيْئَةُ والمَنْظَرُ قال أَبو زياد الكلابي وقفت على رجل من أَهل البادية بعد مُنْصَرَفِي من العراق فقال أَمَّا اللسانُ فَبَدَوِيُّ وأَما السِّبْرُ فَحَضَرِيُّ قال السِّبْر بالكسر الزِّيُّ والهيئةُ قال وقالت بَدَوِيَّةٌ أَعْجَبَنا سِبْر فلان أَي حُسْنُ حاله وخِصْبُه في بَدَنه وقالت رأَيته سَيِّءَ السِّبْر إِذا كان شاحِباً مَضْرُوراً في بدنه فَجَعَلَتِ السَّبْرَ بمعنيين ويقال إِنه لَحَسَنُ السِّبْرِ إِذا كان حَسَنَ السَّحْناءِ والهيئةِ والسَّحْناءُ اللَّوْنُ وفي الحديث يَخْرج رجل من النار وقد ذَهَبَ حِبْرُه وسِبْرُه أَي هَيْئَتُه والسِّبْرُ حُسْنُ الهيئةِ والجمَالُ وفلانٌ حَسَنُ الحِبْرِ والسِّبْر إِذا كان جَمِيلاً حَسَنَ الهيئة قال الشاعر أَنَا ابنُ أَبِي البَراءِ وكُلُّ قَوْمٍ لَهُمْ مِنْ سِبْر والِدِهِمْ رِداء وسِبْرِي أَنَّنِي حُرٌّ نَقِيٌّ واَّنِّي لا يُزايِلُنِي الحَياءُ والمَسْبُورُ الحَسَنُ السِّبْر وفي حديث الزبير أَنه قيل له مُرْ بَنِيكَ حتى يَتَزَوَّجُوا في الغرائب فقد غَلَبَ عليهم سِبْرُ أَبي بكرٍ ونُحُولُهُ قال ابن الأَعرابي السِّبْرُ ههنا الشَّبَهُ قال وكان أَبو بكر دَقِيقِ المَحاسِنِ نَحِيفَ البدنِ فأَمَرَهُم الرَّجُلُ أَن يُزَوِّجَهم الغرائبَ ليجتمعَ لهم حُسْنُ أَبي بكر وشِدَّةُ غيره ويقال عرفته بِسِبْر أَبيه أَي بِهَيئته وشَبَهِهِ وقال الشاعر أَنَا ابنُ المَضْرَحِيِّ أَبي شُلَيْل وهَلْ يَخْفَى على الناسِ النَّهارُ ؟ عَلَيْنا سِبْرُه ولِكُلِّ فَحْلٍ على أَولادِهِ منه نِجَارُ والسِّبْر أَيضاً ماء الوجه وجمعها أَسْبَارٌ والسِّبْرُ والسَّبْرُ حُسْنُ الوجه والسِّبْرُ ما اسْتُدِلَّ به على عِتْقِ الدابَّةِ أَو هُجْنتها أَبو زيد السِّبْرُ ما عَرَفْتَ به لُؤْمَ الدابة أَو كَرَمَها أَو لَوْنَها من قبل أَبيها والسِّبْر أَيضاً مَعْرِفَتُك الدابة بِخصْبٍ أَو بِجَدْبٍ والسَّبَراتُ جمع سَبْرَة وهي الغَداةُ البارِدَة بسكون الباء وقيل هي ما بين السحَرِ إِلى الصباح وقيل ما بين غُدْوَة إِلى طلوع الشمس وفي الحديث فِيمَ يَخْتَصِمُ الملأُ الأَعْلَى يا محمد ؟ فَسَكَتَ ثم وضع الربُّ تعالى يده بين كَتِفَيْهِ فأَلْهَمَه إِلى أن قال في المُضِيِّ إِلى الجُمعات وإِسْباغِ الوُضُوءِ في السَّبَرات وقال الحطيئة عِظامُ مَقِيلِ الهَامِ غُلْبٌ رِقابُها يُباكِرْنَ حَدَّ الماءِ في السَّبَراتِ يعني شِدَّةَ بَرْدِ الشتاء والسَّنَة وفي حديث زواج فاطمة عليها السلام فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في غَداةٍ سَبْرَة وسَبْرَةُ بنُ العَوَّالِ مُشْتَقّ منه والسَّبْرُ من أَسماء الأَسَد وقال المُؤَرِّجُ في قول الفرزدق بِجَنْبَيْ خِلالٍ يَدْقَعُ الضَّيْمَ مِنْهُمُ خَوادِرُ في الأَخْياسِ ما بَيْنَها سِبْرُ قال معناه ما بينها عَداوة قال والسِّبْر العَدَاوَة قال وهذا غريب وفي الحديث لا بأْس أَن يُصَلِّيَ الرجلُ وفي كُمِّه سَبُّورَةٌ قيل هي الأَلواح من السَّاجِ يُكْتَبُ فيها التذاكِيرُ وجماعة من أَصحاب الحديث يَرْوُنَها سَتُّورة قال وهو خطأٌ والسُّبْرَة طائر تصغيره سُبَيْرَةٌ وفي المحكم السُّبَرُ طائر دون الصَّقْرِ وأَنشد الليث حتى تَعاوَرَهُ العِقْبانُ والسُّبَرُ والسَّابِرِيُّ من الثيابِ الرِّقاقُ قال ذو الرمة فَجَاءَتْ بِنَسْجِ العَنْكَبُوبِ كأَنَّه على عَصَوَيْها سابِرِيٌّ مُشَبْرَقُ وكُلُّ رَقيقٍ سابِرِيٌّ وعَرْضٌ سابِرِيٌّ رقيق ليس بمُحَقَّق وفي المثل عَرْضٌ سابِريٌّ يقوله من يُعْرَضُ عليه الشيءُ عَرْضاً لا يُبالَغُ فيه لأَن السابِرِيّ من أَجْود الثيابِ يُرْغَبُ فيه بأَدْنى عَرْض قال الشاعر بمنزلة لا يَشْتَكِي السِّلَّ أَهْلُها وعَيْشٍ كَمِثْلِ السابِرِيِّ رَقِيقِ وفي حديث حبيب بن أَبي ثابت رأَيْت على ابن عباس ثوباً سابِرِيّاً أَسْتَشِفُّ ما وراءه كلُّ رقيق عندهم سابِرِيٌّ والأَصل فيه الدُّروع السابِرِيَّةُ منسوبة إِلى سابُورَ والسابِريُّ ضربٌ من التمر يقال أَجْوَدُ تَمْرِ الكوفة النِّرْسِيانُ والسابِرِيُّ والسُّبْرُورُ الفقير كالسُّبْروتِ حكاه أَبو علي وأَنشد تُطْعِمُ المُعْتَفِينَ ممَّا لَدَيْها مِنْ جَناها والعائِلَ السُّبْرُورا قال ابن سيده فإِذا صح هذا فتاء سُبْرُوتٍ زائدة وسابورُ موضع أَعجمي مُعَرَّب وقوله ليس بِجَسْرِ سابُورٍ أَنِيسٌ يُؤَرِّقُه أَنِينُك يا مَعِينُ يجوز أَن يكون اسم رجل وأَن يكون اسم بلد والسَّبَارى أَرضٌ قال لبيد دَرَى بالسِّبارَى حَبَّةً إِثْرَ مَيَّةٍ مُسَطَّعَةَ الأَعْناقِ بُلْقَ القَوادِمِ
(عرض أكثر)

سبر (مختار الصحاح)
س ب ر : سَبَرَ الجرح نظر ما غوره وبابه نصر و المِسْبارُ بالكسر ما يسبر به الجرح و السِّبَارُ بالكسر أيضا مثله وكل أمر رزته فقد سَبَرْتَهُ و السَّبْرَةُ بفتح السين الغداة الباردة وفي الحديث { إسباغ الوضوء في السبرات } و السِّبْرُ بكسر السين الهيئة يقال فلان حسن الحبر والسبر إذا كان جميلا حسن الهيئة
(عرض أكثر)

الأَسبرين (المعجم الوسيط)
استيل حمض الساليسيليك ويستعمل طبيًّا في علاج الصداع والروماتيزم. ( مج ).
(عرض أكثر)

سَبَرَهُ (المعجم الوسيط)
ـُ سَبْراً: حَزَرهُ. و ـ خَبرَهُ. يُقالُ: سبرَ الجرحَ: قاسَ غَوْرَهُ بالمِسْبَارِ. وسَبَرَ فلاناً: خَبَرَهُ ليعرف ما عنده.( أَسْبَرَهُ ): سبَرَه.( اسْتَبَرَه ): سَبَرَهُ.( السَّابرِيُّ ) من الثِّيَابِ: الرقيقُ الجيِّدُ. و ـ من الدُّروعِ: الدقيقةُ النسجِ في إِحكامٍ.( السِّبَارُ ): ما يعرفُ به غَورُ الجرح أَو الماءِ. ( ج ) سُبُرٌ.( السُّبُّورُ ): الفقيرُ.( السَّبُّورَةُ ): لوحٌ يكتبُ عليه، فإِِذا استُغنِيَ عمّا فيه مُحِيَ.( السَّبْرُ ): الأَصلُ. و ـ اللونُ. و ـ الهيئة والمنظر. ( ج ) أَسْبَارٌ. والسَّبْرُ والتقسيم ( في اصطلاح الأُصوليين ): حصر الأَوصاف في الأَصل المقيس عليه وإِلغاءُ بعضها، ليتعين الباقي لِلعِلِّيَّة.( السِّبْرُ ): السَّبْر بمعنى الأَصل، واللَّون، والهَيئة.( السُّبَرُ ): طائرٌ من الجوارح، أَعظمُ من الباشَقِ طويل الجناحين.( السَّبْرَةُ ): الغداةُ الباردة.( المِسْبَارُ ): السِّبَارُ. ( ج ) مَسَابيرُ.( المَسْبُرَةُ ): مَسْبُرَةُ الجرح: نِهَايته.( المَسْبُورُ ): الحَسَنُ الهيئَة.
(عرض أكثر)

سَبْرَتَ (المعجم الوسيط)
قَنِع ولم يسأَلْ.( السِّبْرَاتُ ): الفقير والمسكينُ. وهي سِبْرَاتةٌ. ( ج ) سَبَارِيتُ.( السُّبْرُوتُ ): الشيءُ القليل التَّافهُ. و ـ الفقيرُ والمسكينُ. و ـ الغلامُ الأَمردُ. و ـ من الأَرضِ: القفْرُ. وهي سُبْرُوتةٌ. ( ج ) سباريتُ. ويُقال أيضاً: أَرضٌ سباريتُ. كما يُقال: ثوبٌ أَخلاقٌ.( السِّبْرِيتُ ): السِّبْرَاتُ. وهي سبريتَةٌ. ( ج ) سَباريتُ.
(عرض أكثر)

سبر ( الصحاح في اللغة)
سَبَرْتُ الجُرْحَ أَسْبُرُهُ، إذَا نَظَرْتَ ما غَوْرُهُ. والمِسْبارُ: ما يُسْبَرُ به الجُرْحُ، والسِبار مِثْلُهُ. وكلُّ أمر زُرْتَهُ فقد سَبَرْتَهُ واسْتَبَرْتَهُ. يقال: حَمِدْتُ مَسْبَرَهُ ومَخْبَرَه. والسَبْرَةُ: الغَداةُ البارِدَةُ، وفي الحديث: "إسباغ الوضُوء في السَبَرات". والسِبْرُ بالكسر: الهَيْئَةُ. يقال: فُلانٌ حسَنُ الحِبْرِ والسِبْرِ، إذا كان جميلاً حَسَنَ الهَيْئَةِ. قال الشاعر: أَنا ابْنُ أبي البَراءِ وكُلُّ قَوْمٍ   لَهُمْ من سِبْرِ والِدِهِمْ رِداءُ وسِبْري أَنَّني حُرٌّ تَـقِـيٌّ   وأَنِّي لا يُزايلُني الحَـياءُ والسابِرِيُّ: ضَرْبٌ من الثياب رقيق. وفي المثل: عَرْضٌ سابِريٌّ. يقولُه من يُعْرَضُ عليه الشيء عَرْضاً لا يُبالَغُ فيه؛ لأنَّ السابريَّ من أجود الثياب يُرْغَب فيه بأدنى عَرْضٍ. قال الشاعر: بِمَنْزِلَةٍ لا يَشْتَكي السِلَّ أَهْلُها   وعَيْشٍ كَمَسِّ السَابِرِيِّ رَقيق والسابريّ أيضاً: ضربٌ من التمر.
(عرض أكثر)

سبرت ( الصحاح في اللغة)
السُبْروتُ من الأرض: القفر، والجمع السَباريتُ. والسُبْروتُ: الشيء القليل. أبو زيد: رجل سُبْروتٌ وسِبْريتٌ، وامرأةٌ سُبْرُوتَةٌ وسِبْريتَة، من رجالٍ ونساء سَباريت. وهم المساكينُ والمحتاجون.
(عرض أكثر)