سحلت (تاج العروس)

السُّحْلُوت كزُنبوُرٍ : أَهملَه الجوْهَرِيّ والصاغانيّ ونقلَ صاحبُ اللسان أَنه المَرْأَة الماجِنَة . قلت : وهو قلب السُّحْلوت كما سيأْتي عن أَبي عَمْرٍو

(عرض أكثر)

سحل (تاج العروس)

السًّحْلُ : ثَوْبٌ لا يُبْرَمُ غَزْلَهُ أي لا يُفْتَلُ طَاقَينِ كالسَّحِيلِ كأَمِيرٍ وقد سَحَلَهُ يَسْحَلَهُ يَسْحَلُهُ سَحْلاً يُقالُ : سَحَلُوهُ : لم يَفْتِلُوا سَدَاهُ وقيلَ : السَّحِيلُ : الغزْلُ الذي لَمْ يُبْرَمْ فأمَّا الثّوْبُ فإِنَّهُ لا يُسَمَّى سَحِيلاً ولكنْ يُقالُ له : لا يُبْرَمْ فَأمَّا الثَّوْبُ فإِنَّهُ لا يُسَمَّى سَحِيلاً ولكنْ يُقالُ له : السَّحْلُ وفي الصِّحاحِ : السَّحِيلُ : الخَيْطُ غَيْرَ مَفْتُولٍ ومِنَ الثِّيابِ : ما كانَ غَزْلهُ طَاقاً واحِداً والمُبْرَمُ : المَفْتولُ الغَزْلِ طاقَيْنِ والمِتْآمُ : ما كانَ سَدَاه ولُحْمَتُه طَاقَيْنِ طَاقَيْنِ ليسَ بِمُبْرَمٍ ولا مُسْحَلٍ . والسَّحْلُ والسَّحِيلُ : الْحَبْلُ الذي عَلى قُوَّةٍ واحِدَةٍ والمُبْرَمُ : الذي عَلى طَاقَيْنِ وفي الصَّحاحِ : السَّحِيلُ مِنَ الْحَبْلِ : الذي يُفْتَلُ فَتْلاً واحِداً كَما يَفْتِلُ الخَيَّاطُ سِلْكَهُ والمُبْرَمُ : أَنْ يَجْمَعَ بَيْنَ نَسِيجَتَيْنِ فيُفْتَلاَ حَبْلاً واحِداً وسَحَلْتُ الحَبْلَ فهو مَسْحُولٌ ولا يُقالُ : مُسْحَلٌ لأَجْلِ المُبْرَمِ وقالَ غَيْرُهُ : وقد يُقالُ أَسْحَلْتُهُ فهو مُسْحَلٌ واللُّغَةُ العَالِيَةُ : سَحَلْتُهُ وقالَ زُهَيْرٌ :

" عَلَى كُلِّ حَالٍ مِنْ سَحِيلٍ ومُبْرَمِ والسَّحْلُ : ثَوْبٌ أَبْيَضُ رَقِيقٌ أو مِنَ القُطْنِ خَصَّهُ الأَزْهَرِيُّ هكذا وقالَ الجَوْهَرِيُّ : السَّحْلُ : الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الكُرْسُفِ مِن ثَيابِ الْيَمَنِ قالَ المُسَيَّبُ بنُ عَلَسٍ يَذْكُرُ ظُعُناً :

ولقدْ أَرَى ظُعُناً أُبَيِّنُها ... تُحْدَى كَأَنَّ زُهاءَها الأَثْلُ

في الآلِ يَخْفِضُها ويَرْفَعُها ... رِيعٌ يَلُوحُ كَأَنَّهُُ سَحْلُ شَبَّهَ الطَّرِيقَ بِثَوْبٍ أَبْيَضَ ج : أَسْحالٌ وسُحُولٌ وسُحُلٌ الأَخِيرُ بِضَمَّتَيْنِ قالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ :

كالسُّحْلِ الْبِيضِ جَلاَ لَوْنَها ... سَحُّ نِجَاءِ الْحَمَلِ الأَسْوَلِ قالَ الأَزْهَرِيُّ : هوَ مِثْلُ سَقْفٍ وسُقُفٍ زادَ ابنُ بَرِّيٍّ : ورَهْنٍ ورُهُنٍ وخَطْبٍ وخُطُبٍ وحَجْلٍ وحُجُلٍ وخَلْقٍ وخُلُقٍ ونَجْمٍ ونُجُمٍ . وسَحَلَهُ كَمَنَعَهُ سَحْلاً : قَشَرَهُ ونَحَتَهُ فَانْسَحَلَ انْقَشَرَ ومنهُ الحَدِيثُُ : فَجَعَلَتْ تَسْحَلُهَا لَهُ أي تَكْشُطُ ما عَلَيها مِنَ اللَّحْمِ ويُرْوَى : تَسْحَاهَا وهو بِمَعْناهُ . ومِنَ المَجازِ : الرِّياحُ تَسْحَلُ الأَرْضَ سَحْلاً : أي تَكْشُطُ ما عَلَيْها وتَنْزَعُ أُدْمَتَها . ومِنَ المَجازِ : قَعَدَ فلانٌ عَلى السَّاحِلِ وهوَ رِيفُ الْبَحٍرِ وشَاطِئُهُ وهو مَقْلُوبٌ لأَنَّ المَاءَ سَحَلَهُ أي قَشَرَهُ أو عَلاهُ فهوَ فَاعِلٌ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ وكانَ الْقِياسُ : مَسْحُولاً قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ أو مَعْناهُ : ذُو سَاحِلٍ مِنَ الْماءِ إذا ارْتَفَعَ الْمَدُّ ثُمَّ جَزَرَ فجَرَفَ ما مَرَّ عليْه . ومِنَ المَجازِ : سَاحَلُوا مُسَاحِلَةً : أي أَتَوْهُ وأخَذُوا عليْهِ ومه حَدِيثُ بَدْرٍ : فسَاحَلَ أبو سُفْيانَ بالْعِيرِ أي أَتَى بهمْ سَاحِلَ البَحْرِ . وسَحَلَ الدَّراهِمَ كَمَنَعَ سَحلاً : انْتَقَدَها وسَحَلَ الْغَرِيمَ مائَةَ دِرْهَمٍ : نَقَدَهُ قالَ أبُو ذُؤَيْبٍ :

فَبَاتَ بِجَمْعٍ ثُمَّ آبَ إلى مِنىً ... فأَصْبَحَ رَاداً يَبْتَغِي المَزْجَ بِالسَّحْلِأي النَّقْد وَضَعَ المَصْدَرَ مَوْضِعَ الاسْمِ . وسَحَلَهُ مائَةَ سَوْطٍ سَحْلاً : ضَرَبَهُ فقَشَرَ جِلْدَهُ . وسَحَلَتِ الْعَيْنُ تَسْحَلُ سَحْلاً وسُحُولاً : بَكَتْ وصَبَّتِ الدَّمْعَ . وسَحَلَ الْبَغْلُ والْحِمَارُ كَمَنَعَ وضَرَبَ اقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ عَلى الأَخِيرَةِ سَحِيلاً وسُحَالاً : أي نَهَقَ ومنهُ قِيلَ لِعَيْرِ الفَلاةِ : مِسْحَلٌ . وسَحَلَ فُلانٌ : شَتَمَ ولاَمَ ومنهُ قِلَ لِلِّسَانِ : مسْحَلٌ . والسُّحَالَةُ بالضَّمِّ : ما سَقَطَ مِنَ الذَّهَبِ والْفِضَّةِ ونَحْوِهِما إِذا بُرِدَ وقد سَحَلَهُ سَحْلاً إذا بَرَدَهُ وكُلُّ ما سُحِلَ مِنْ شَيْءٍ فَما سَقَطَ منهُ سُحالَةٌ وقالَ اللَّيْثُ : السُّحَالَةُ : ما تَحَاتَّ زمِنَ الْحَدِيدِ وبُرِدَ مِنَ المَوَازِينِ . ومِنَ المَجازِ : السُّحَالَةُ : خُشَارَةُ الْقَوْمِ عن ابْن الأَعْرابِيِّ والسُّحَالَةُ : قِشْرُ الْبُرُّ والشَّعِيرِ ونَحْوِهِ إِذا جُرِّدَ منهما وكذلكَ قِشْرُِ غَيْرِهما مِنَ الحُبُوبِ كالأَرُزِّ والدُّخْنِ قالَ الأَزْهَرِيُّ : وما تَحاتَّ مِنَ الأَرُزِّ والذُّرَةِ إذا دُقَّ شِبْهَ النُّخَالَةِ فهي أَيْضاً سُحَالَةٌ . والمِسْحَلُ كَمِنْبَرٍ : الْمِنْحَتُ وقالَ اللَّيْثُ : السَّحْلُ نَحْتُكَ الْخَشَبَةَ بالمِسْحَلِ وهوَ الْمِبْرَدُ . والمِسْحَلُ : اللِّسانُ ما كَانَ قالَ ابنُ أَحْمَرَ :

ومِنْ خَطِيبٍ إِذا ما انْسَاحَ مِسْحَلُهُ ... بِمُفْرِحِ القَوْلِ مَيْسُوراً مَعْسُورَا جُعِلَ كالمِبْرَدِ وهو مَجازٌ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه :

" وإِنَّ عِنْدِي إِنْ رَكِبْتُ مِسْحَلِي

" سُمَّ ذَرَارِيحَ رِطَابٍ وخَشِي وقَوْلُ الجَوْهَرِيِّ : اللِّسانُ الخَطِيبُ بِغَيْرِ وَاوٍ سَهْوٌ والصَّوابُ : والخَطِيبُ بِحَرْفِ عَطْفٍ ولكنْ صَحَّحَ بَعْضُ أنَّ اللّسانَ قد يُوصَفُ بالخَطَابَةِ أَيْضاً فَلا سَهْو نَقَلَهُ شَيْخُنا وعندِ فيهِ نَظَرٌ . والمِسْحَلُ : اللِّجَامُ كالسِّحالِ ككِتَابٍ كَما تَقُولُ : مِنْطَقٌ ونِطَاقٌ ومِئْزَرٌ وإِزَارٌ ومنه الحديثُ : إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وجَلَّ قالَ لأَيُّوبَ - عَلى نَبِيِّنَا وعَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلامُ - : لاَ يَنبَغِي لأَحَدٍ أنْ يُخَاصِمَنِي إِلاَّ مَنْ يَجْعَلُ الزِّيَارَ في فَمِ الأَسِدِ والشِّحاكَ بالشِّينِ والكافِ وقد ذُكرَ في مَوْضِعِهِ أو المِسْحَلُ : فَأْسُهُ وهي الْحَدِيدَةُ الْقَائِمَةُ في الْفَمِ قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ في كِتابِ السَّرْجِ واللِّجامِ . ومِنَ المَجازِ : الْمِسْحَلُ الْخَطِيبُ الْبَلِيغُ الشَّحْشَحُ الذِي لا يَكادُ يَنْقَطِعُ في خُطْبَتِهِ وهوَ فَوْقَ المِصْقَعِ . وقيلَ : الْمِسْحَلُ : حَلْقَتانِ إِحْداهُما مُدْخَلَةٌ في الأُخْرَى عَلى طَرَفَيْ شَكِيمِ اللِّجام هي الحديدَةُ التي تَحْتَ الْجَحْفَلَةِ السُّفْلَى قالَ رُؤبَةُ :

" لَولاًَ شَكِيمُ الْمِسْحَلَيْنِ انْدَقّا وقالَ ابْنُ شُمَيْلٍ : مِسْحَلُ اللِّجامِ : الْحَدِيدَةُ التي تَحْتَ الْحَنَكِ قالَ : والْفَأْسُ : الحَدِيدَةُ الْقَائِمَةُ في الشَّكِيمَةِ الشِّكِيمَةُ : الْحَدِيدَةُ المُعْتَرِضَةُ في الْفَمِ والْجَمْعُ الْمَساحِلُ قال الأَعْشَى : صَدَدْتَ عَنْ الأَعْدَاءِ يَوْمَ عُباعِبٍ صُدُودَ الْمَذَاكِي أَفْرَغَتْها الْمَساحِلُ ومِنَ المَجازِ : شابَ مِسْحَلُهُ هو جانِبُ اللِّحْيَةِ أَو أَسْفَلُ الْعِذَارَيْنِ إِلى مُقَدَّمِ اللِّحْيَةِ أو هو الصُّدْغُ وهُما مِسْحَلاَنِ . قالَ الأَزْهَرِيُّ : والمِسْحَلُ مَوْضِعُ الْعِذارِ في قَوْلِ جَنْدَلٍ الطُّهَوِيُّ :

" عُلِّقْتُها وقد نَزى في مِسْحَلِي أي في مَوْضِعِ عِذَاريِ مِنْ لِحْيَتِي يَعْنِي الشَّيْبَ قالَ : وأمَّا قَوْلُ الشَّاعِرِ :

" الآنَ لَمَّا ابْيَضَّ أَعْلَى مِسْحَلِيفالمِسْحَلانِ هنا : الصُّدْغانِ وهما مِنَ اللِّجَامِ الْخَدَّانِ . والْمِسْحَلُ : النِّهايَةُ في السَّخَاءِ . وأَيْضاً : الْجَلاَّدُ الذي يُقِيمُ الْحُدودَ بَيْنَ يَدَيِ السُّلْطانِ . وأَيْضَاً السَّاقِي النَّشِيطُ . وأَيْضَاً المُنْخُلُ . وأَيْضَاً : فَمُ المَزَادَةِ . وأَيْضاً : الْمَاهِرُ بالْقُرْآنِ مِنَ السَّحْلِ وهوَ السَّرْدُ والتَّتابُعُ والصَّبُّ . وأَيْضَاً : الثَّوبُ النَّقِيُّ الرَّقِيقُ يكونُ مِنَ الْقُطْنِ . وأَيْضاً : الشُّجاعُ الذي يَعْمَلُ هكذا في نُسَخِ المُحْكَمِ وفي العُبابِ : يَحْمِلُ وَحْدَهُ . وأَيْضاً : الْمِيزَابُ الذي لا يُطاقُ ماؤُهُ . وأَيْضاً : العَزْمُ الصَّارِمُ يُقالُ : رَكِبَ فُلاَنٌ مِسْحَلَهُ إذا عَزَمَ على الأَمْرِ وجَدَّ فيه وأَنْشَدَ أبو عُمَرَ الجَرْمِيُّ لِصَخْرِ بنِ عَمْرٍو الْبَاهِلِيِّ :

" وإِنَّ عِنْدِي إِنْ رَكِبْتُ مِسْحَلِي وتَقَدَّمَ عن ابْنِ سِيدَه أَنَّهُ أَنْشَدَهُ شاهِداً عَلى مَعْنَى اللِّسانِ . وأَيْضَاً : الْحَبْلُ وفي المُحْكَم : الخَيْطُ يُفْتَلُ وَحْدَهُ فَإِنْ كانَ مَعَهُ غيرُهُ فَهُوَ مُبْرَمٌ ومُغَارٌ . وأَيْضاً : الغَيُّ يُقالُ : رَكِبَ فُلانٌ مِسْحَلَهُ أي : تَبِعَ غَيَّهُ فَلَمْ يَنْتَهِ عنه وأَصْلُه في الفَرَسِ إِذا شَمَّرَ في سَيْرِهِ فَدَفَعَ فيهِ بِرَأْسِهِ . والمسْحَلُ : الْمَطَرُ الْجَوْدُ منَ السَّحْلِ وهو الصَّبُّ . وأَيْضاً : عارِضُ الرَّجُلِ عن ابنِ عَبَّادٍ ومنه شَابَ مِسْحَلُهُ . ومِسْحَلُ : فَرَسُ شُرَيْحِ بنِ قِرْوَاشٍ العَبْسِيِّ نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ . وأَيْضاً : اسْمُ رَجُلٍ وهو أَبو الدَّهْناءِ - امْرَأَةِ العَجَّاجِ - قالَ العَجَّاجُ فيهما :

" أَظَنَّتِ الدَّهْنَا ظَنَّ مِسْحَلُ

" أَنَّ الأَمِيرَ بالقَضَاءِ يَعْجَلُ وأَيْضاً : اسْمُ جِنِّيِّ الأَعْشَى وفي الصِّحاحِ والعُبابِ : اسْمُ تَابِعَةِ الأَعْشِى وفيهِ يَقُولُ :

دَعَوْتُ خَلِيلَي مِسْحَلاً ودَعُوْا لَهُ ... جُهُنَّامَ جَدْعاً لِلْهَجِينِ الْمُذَمَّمِ ومِن سَجَعاتِ الأَساسِ : إِذا رَكِبَ فُلانٌ مِسْحَلَهُ أَعْجَزَ الأَعْشَى ومِسْحَلَهُ أي إِذا مَضَى في قَرِيضِهِ . ويُقالُ لِلْخَطِيبِ : انْسَحَلَ بالْكَلامِ إذا جَرَى بِهِ وقيلَ : اسْحَنْفَرَ فيه وهو مَجازٌ . ورَجُلٌ إِسْحَلاَنِيُّ اللِّحْيَةِ بالكَسْرِ : أي طَوِيلُها حَسَنُها قالَ سِيبَوَيْه : الإسْحِلانُ صِفَةٌ . والإٍسْحِلاَنِيَّةُ : الْمَرَأَةُ الرَّائِعَةُ الطَّوِيلَة الْجَمِيلَةُ . ويُقالُ : شَابٌّ مُسْحُلاَنٌ وأَسْحُلاَنٌ ومُسْحُلاَنِيٌّ بِضَمِّهِنَّ : أي طَوِيلٌ يُصَفُ بالطُّولِ وحُسْنِ الْقَوامِ . أَوْ مُسْحُلاَنٌ ومُسْحُلانِيٌّ : سَبْطُ الشَّعَرِ اَفْرَعُ وهِيَ بِهَاءٍ كما في المُحْكَمِ . والسَّحْلاَلُ : الْبَطِينُ أي العَظِيمُ البَطْنِ والجَمْعُ سَحالِيلُ قالَ الأَعْلَمُ يَصِفُ ضِباعاً :

سُودِ سَحالِيلٍ كَأَ ... نَ جُلُودَهُنَّ ثِيابُ رَاهِبْ ومُسْحُلاَنٌ بالضَّمِّ : وَادٍ عن اللَّيْثِ . أو : ع عن ابْنِ دُرَيْدٍ قالَ النَّابِغَةُ الذُبْيانِيُّ :

سَأَرْبِطُ كَلْبِي أنْ يُرِيبَكَ نَبْحُهُ ... وإِنْ كُنْتُ أَرْعَى مُسْحُلاَنَ فَحامِرا وسَحْولٌ كَصَبُورٍ : ع باليْمَنِ تُنْسَجُ بِهِ الثِّيابُ السَّحُولِيَّةُ قالَهُ ابنُ سِيدَه وقالَ غيرُه : قَرْيَةٌ بالْيَمَنِ تُحْمَلُ مِنْها ثِيابُ قُطْنٍ بِيضٌ تُسَمَّى السَّحُولِيَّةَ قالَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ :

وبالسَّفْحِ آياتٌ كأَنَّ رُسُومَها ... يَمَانٍ وَشَتْهُ رَيْدَةٌ وسَحُولُأي أَهْلُ رَيْدَةَ وسَحُولُ وهما قَرْيَتانِ باليَمَنِ وفي حديثِ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعالى عنها : كُفِّنَ رسُولُ اللهِ تعالى صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم في ثَلاَثَةِ أَثْوابٍ سَحُولِيَّةٍ كُرْسُفٍ ليس فيها قَمِيصٌ ولا عِمامَةٌ . ويُرْوَى : في ثَوْبَيْنِ سَحُولِيَّيْنِ . يُرْوَى بالفَتْحِ وبالضَّمِّ الأَوَّلُ ظاهِرٌ وأمَّا الضَّمُّ فَعَلى أَنَّها نِسْبَةٌ إلى السُّحُولِ جَمْعُ سَحْلٍ وهوَ الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ القُطْنِ وإِنْ كانَ لا يُنسَبُ إلى الجَمْعِ لكنَّهُ قد جاءَ فُقُول للْواحِدِ فشبه كَما في العُابِ ويُقالُ : إِنَّ اسْمَ القَرْيَةِ بالضَّمِّ أيضاً وبالوَجْهَيْنِ أَوْرَدَهُ ابنُ الأَثِيرِ وعِياضٌ والجَلالُ وغَيْرُهم وبهِ يُعْلَمُ قُصورُ المُصَنِّفِ . والإِسْحِلُ بالكسرِ : شَجَرٌ يُشْبِهُ الأَثْلِ مَنابِتُهُ مَنابِتُ الأَراكِ في الُّهُولِ يُسْتَاكُ بِهِ أي بِقُضْبانِهِ قالَهُ الدِّينَوَرِيُّ قالَ امْرُؤُ القَيْسِ :

وتَعْطُو بِرَخْصٍ غَيْرِ شَثْنٍ كَأَنَّهُ ... أسَارِيعُ ظَبْيٍ أو مَساوِيكُ إِسْحِلِ ولا نَظِيرَ لَهُ إِلاَّ إِذْخِر وإِجْرِد وإِبْلِم وإِثْمِد . والسُّحَلَةُ كَهُمَزَةٍ : الأَرْنَبُ الصَّغِيرَةُ التي قد ارْتَفَعَتْ عن الخِرْنِقِ وفارَقَتْ أُمَّها . والمَسْحُولُ مِنَ الرِّجالِ : الصَّغِيرُ الْحَقِيرُ . وأَيضاً : المَكانُ الْمُسْتَوِي الْواسعُ . وأيضاً : جَمَلٌ لِلْعَجَّاجِ وهو القَائِلُ فيه :

" أُنِيخَ مَسْحُولٌ معَ الصُّبَّارِ

" مَلالَةَ الْمَأْسُورِ بالإسارِوالأَساحِلُ : مَسايِلُ الْماءِ عن ابنِ عَبَّادٍ . ويُقالُ : أَسْحَلَ فُلاناً إِذا وَجَدَ النَّاسَ يَسْحُلُونَهُ أي يَشْتُمُونَهُ ويَلُِومُونَهُ ويَقَعُونَ فيه . والسَّحِيلُ والسُّحالُ كأَمِيرٍ وغُرَابٍ : الصَّوْتُ الذي يَدُورُ في صَدْرِ الحِمَارِ وهو النَّهِيقُ والنُّهاقٌ وقد سَحَلَ سَحْلاً وقد تَقَدَّم . وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ : سُحِلَتْ مَرِيرَةُ فُلانٍ : إذا ضَعُفَتْ قُوَّتُه والمَعْنَى جُعِلَ حَبْلُهُ المُبْرَمُ سَحِيلاً وهو مَجازٌ . وأَسْحَلْتُ الحَبْلَ فهوَ مُسْحَلٌ : لُغَةٌ عنِ ابنِ عَبَّادٍ غيرُ فَصِيحَةٍ . والمُسَحَّلَةُ كمُعَظَّمَةٍ : كُبَّةُ الغَزْلِ عن أبي عَمْرٍو قال : وهيَ الوَشِيعَةُ والمُسَمَّطَةُ أيضاً . وقيلَ : الثِّيابُ السَّحُولِيَّةُ هي الْمَقْصُورَةُ مَنْسُوبَةٌ إلى السَّحُولِ وهو القَصَّارُ لأَنَّهُ يَسْحَلُها أي يَغْسِلُها فَيُنَقِّي عنها الأَوْساخَ . وسَحُولٌ : أبو قَبِيلَةٍ باليَمَنِ وبِهِ سُمِّيَتِ القَرْيَةُ المَذْكُورَةُ وهو ابنُ سَوَادَةَ بنِ عَمْرِو بنِ سَعْدِ بنِ عَوْفِ بنِ عَدِيِّ بنِ مالِكِ بنِ زَيْدِ بنِ سَهْلٍ الحِمْيَرِيُّ . وانْسَحَلَتْ الدَّراهِمُ : امْلاَسَّتْ . وسَحَلْتَ الدَّراهِمَ : صَبَبْتَها كَأنَّكَ حَكَكْتَ بَعْضَها بِبَعْضٍ . وانٍسِحالُ النَّاقَةِ : إِسْراعُها في سَيْرِها عَن الأصْمَعِيِّ . والانْسِحالُ : الانْصِبابُ وتَقَشُّرُ وَجْهِ الأَرْضِ . وباتَتِ السَّماءُ تَسْحَلُ لَيْلَتَها : أي تَصُبُّ المَاءَ وهوَ مَجازٌ . والمِسْحَلُ كمِنْبَرٍ : الحِمارُ الوَحْشِيُّ وهو صِفَةٌ غَالِيةٌ . وسَحِيلُهُ : أَشَدُّ نَهِيقِهِ وهذا قد أَوْرَدَهُ الجَوْهَرِيُّ وغيرُه فتَرْكُ المُصَنِّفِ إِيَّاهُ غَرِيبٌ . ورَكِبَ مِسْحَلَهُ : إذا مَضَى في خُطْبَتِهِ . وسَحَلَ القِراءَةَ سَحْلاً : قَرَأَها مُتَتَابِعاً مُتَّصِلاً . ويُرْوَى بالجِيمِ وقد تقدَّم . والسَّحْلُ : السَّرْدُ وهو أن يَتْبَعُ بَعْضُهُ بَعْضاً . وطَعَنَ في مِسْحَلِ ضَلاَلَةٍ : إذا أَسْرَعَ فيها وَجَدَّ . والسَّحالُ والمُساحَلَةُ : المُلاحاةُ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ يقالُ : هوَ يُساحِلُه أي يُلاحِيهِ . وقال أبو زَيْدٍ : السِّحْلِيل : النَّاقَةُ العَظِيمَةُ الضَّرْعِ التي لَيْسَ في الإِبِلِ مِثْلُها . والمِسْحَلُ : الشَّيْطَانُ . وأيضاً الْخَسِيسُ مِنَ الرِّجالِ . وسُلَيْمانُ بنُ مِسْحَلٍ : تَابِعِيٌّ عن ابنِ عُمَرَ . وسَاحُولُ الْقَارُورَةِ : غِلافُها . نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ في تَركيب س ج ل . والسُّحْلُولُ كزُهْلُولٍ : الحَقِيرُ الضَّعِيفُ مِنَ الرِّجالِ . وسَحِيلٌ كأَمِيرٍ : أَرْضٌ بَيْنَ الكُوفَةِ والشَّامِ كانَ النُّعْمانُ بنُ الْمُنْذِرِ يَحْمِي بها قالَهُ نَصْرٌ . والسَّاحِلُ : مَديِنَةٌ بالمَغْرِبِ قِبْلِيَّ قَيْرَوانَ مِمَّا يَلي القِبْلَةَ وليسَ بِسَاحِلِ بَحْرٍ منها إِسْرائِيلُ بنُ رَوْحٍ السَّاحِلِيُّ رَوَى عن مالِكٍ . وساحِلُ الْجَوابِرِ : كُورَةٌ صغِيرَةٌ بِمِصْرَ . وساحِلُ دنكرو بالدنْجاوِيَّةِ . وساحلُ دبركه بالمَنُوفِيَّةِ . وساحِلُ الْحَطَبِ بالأَسْيُوطِيّةِ

(عرض أكثر)

سحل (لسان العرب)
السَّحْلُ والسَّحِيلُ ثوب لا يُبْرَم غَزْلُه أَي لا يُفْتَل طاقتَين سَحَلَه يَسْحَله سَحْلاً يقال سَحَلوه أَي لم يَفْتِلوا سَداه وقال زهير على كل حالٍ من سَحِيل ومُبْرَم وقيل السَّحِيل الغَزْل الذي لم يُبْرَم فأَما الثوب فإِنه لا يُسَمَّى سَحِيلاً ولكن يقال للثوب سَحْلٌ والسَّحْلُ والسَّحِيل أَيضاً الحبْل الذي على قُوَّة واحدة والسَّحْل ثوب أَبيض وخَصَّ بعضهم به الثوب من القُطْن وقيل السَّحْل ثوب أَبيض رَقِيق زاد الأَزهري من قُطْن وجمعُ كلِّ ذلك أَسْحالٌ وسُحولٌ وسُحُلٌ قال المتنخل الهذلي كالسُّحُلِ البِيضِ جَلا لَوْنَها سَحُّ نِجاءِ الحَمَل الأَسْوَلِ قال الأَزهري جمعه على سُحُلٍ مثل سَقْفٍ وسُقُف قال ابن بري ومثله رَهْنٌ ورُهُن وخَطْب وخُطُب وحَجْل وحُجُل وحَلْق وحُلُق ونَجْم ونُجُم الجوهري السَّحِيل الخَيطُ غير مفتول والسَّحِيل من الثياب ما كان غَزْلُه طاقاً واحداً والمُبْرَم المفتول الغَزْل طاقَيْن والمِتْآم ما كان سدَاه ولُحْمته طاقَيْن طاقَيْن ليس بِمُبْرَم ولا مُسْحَل والسَّحِيل من الحِبَال الذي يُفْتل فَتْلاً واحداً كما يَفْتِل الخَيَّاطُ سِلْكه والمُبْرَم أَن يجمع بين نَسِيجَتَين فَتُفْتَلا حَبْلاً واحداً وقد سَحَلْت الحَبْلَ فهو مَسْحُول ويقال مُسْحَل لأَجل المُبْرَم وفي حديث معاوية قال له عمرو بن مسعود ما تَسْأَل عمن سُحِلَتْ مَرِيرتُه أَي جُعِل حَبْلُه المُبْرَم سَحِيلاً السَّحِيل الحَبْل المُبْرم على طاق والمُبْرَم على طاقَيْن هو المَرِيرُ والمَرِيرة يريد استرخاء قُوَّته بعد شدّة وأَنشد أَبو عمرو في السَّحِيل فَتَلَ السَّحِيلَ بمُبْرَم ذي مِرَّة دون الرجال بفَضْل عَقْل راجح وسَحَلْت الحَبْلَ وقد يقال أَسْحَلْته فهو مُسْحَل واللغة العالية سَحَلْته أَبو عمرو المُسَحَّلة كُبَّة الغَزْل وهي الوَشِيعة والمُسَمَّطة الجوهري السَّحْل الثوب الأَبيض من الكُرْسُف من ثياب اليمن قال المُسَيَّب بن عَلَس يذكر ظُعُناً ولقد أَرَى ظُعُناً أُبيِّنها تُحْدَى كأَنَّ زُهَاءَها الأَثْلُ في الآل يَخْفِضُها ويَرْفَعُها رِيعٌ يَلُوح كأَنَّه سَحْلُ شَبَّه الطريق بثوب أَبيض وفي الحديث كُفّن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أَثواب سَحُولِيَّة كُرْسُف ليس فيها قميص ولا عمامة يروى بفتح السين وضمها فالفتح منسوب إِلى السَّحُول وهو القَصَّار لأَنه يَسْحَلُها أَي يَغْسِلُها أَو إِلى سَحُول قرية باليمن وأَما الضم فهو جمع سَحْل وهو الثوب الأَبيض النَّقِيُّ ولا يكون إِلا من قطن وفيه شذوذ لأَنه نسب إِلى الجمع وقيل إِن اسم القرية بالضم أَيضاً قال ابن الأَثير وفي الحديث أَن رجلاً جاء بكَبائس من هذه السُّحَّل قال أَبو موسى هكذا يرويه بعضهم بالحاء المهملة وهو الرُّطَب الذي لم يتم إِدراكه وقُوَّته ولعله أُخذ من السَّحِيل الحَبْلِ ويروى بالخاء المعجمة وسيأْتي ذكره وسَحَلَه يَسْحَله سَحْلاً فانْسَحَل قَشَره ونَحَته والمِسْحَل المِنْحَت والرِّياح تَسْحَل الأَرضَ سَحْلاً تَكْشِط ما عليها وتَنْزِع عنها أَدَمَتها وفي الحديث أَن أُم حكيم بنت الزبير أَتَتْه بكَتِف فجَعَلَتْ تَسْحَلُها له فأَكل منها ثم صَلَّى ولم يتوضأ السَّحْل القَشْر والكَشْط أَي تكْشِط ما عليها من اللحم ومنه قيل للمِبْرَد مِسْحَل ويروى فجَعَلَتْ تَسْحَاها أَي تَقْشِرُها وهو بمعناه وسنذكره في موضعه والسَّاحِل شَاطِئ البحر والسَّاحِل رِيفُ البحر فاعِلٌ بمعنى مفعول لأَن الماء سَحَلَه أَي قَشَره أَو عَلاه وحقيقته أَنه ذو ساحِلٍ من الماء إِذا ارْتَفَع المَدُّ ثم جَزَر فَجَرف ما مَرَّ عليه وسَاحَلَ القومُ أَتَوا السَّاحِلَ وأَخَذوا عليه وفي حديث بدر فَساحَل أَبو سفيان بالعِير أَي أَتَى بهم ساحِلَ البحر والسَّحْلُ النَّقْد من الدراهم وسَحَلَ الدراهمَ يَسْحَلُها سَحْلاً انْتَقَدها وسَحَلَه مائةَ دِرْهَم سَحْلاً نَقَده قال أَبو ذؤيب فبات بجَمْعٍ ثم آبَ إِلى مِنًى فأَصْبَحَ راداً يَبْتَغِي المَزْجَ بالسَّحْل فجاء بمَزْجٍ لم يرَ الناس مِثْلَه هو الضَّحْكُ إِلا أَنه عَمَلُ النَّحْل قوله يَبْتَغِي المَزْجَ بالسَّحْل أَي النَّقْد وضع المصدر موضع الاسم والسَّحْل الضَّرْب بالسِّياط يَكْشِط الجِلْد وسَحَلَه مائةَ سَوْطٍ سَحْلاً ضَرَبه فَقَشر جِلْدَه وقال ابن الأَعرابي سَحَله بالسَّوْط ضَرَبه فعدّاه بالباء وقوله مِثْلُ انْسِحالِ الوَرِق انْسِحَالُها يعني أَن يُحَكَّ بعضُها ببعض وانْسَحَلَت الدراهمُ إِذا امْلاسَّتْ وسَحَلْتُ الدَّراهم صَبَبْتها كأَنَّك حَكَكْت بعضها ببعض وسَحَلْت الشيءَ سَحَقْته وسَحَلَ الشيءَ بَرَدَه والمِسْحَل المِبْرَد والسُّحَالة ما سَقَط من الذهب والفضة ونحوهما إِذا بُرِدا وهو من سُحَالتهم أَي خُشَارتهم عن ابن الأَعرابي وسُحَالَة البُرِّ والشَّعير قِشْرُهما إِذا جُرِدا منه وكذلك غيرهما من الحُبوب كالأَرُزِّ والدُّخْن قال الأَزهري وما تَحَاتَّ من الأَرُزِّ والذُّرَة إِذا دُقَّ شبه النُّخَالة فهي أَيضاً سُحَالة وكُلُّ ما سُحِل من شيء فما سَقَط منه سُحَالة الليث السَّحْل نَحْتُكَ الخَشَبةَ بالمِسْحَل وهو المِبْرَد والسُّحالة ما تَحَاتَّ من الحديد وبُرِد من الموازين وانْسِحالُ الناقة إِسراعُها في سَيْرها وسَحَلَتِ العَينُ تَسْحَل سَحْلاً وسُحُولاً صَبَّت الدمعَ وباتت السماء تَسْحَلُ ليلتَها أَي تَصُبُّ الماء وسَحَلَ البَغْلُ والحمارُ يَسْحَلُ ويَسْحِل سَحِيلاً وسُحالاً نَهَق والمِسْحَل الحِمار الوحشيُّ وهو صفة غالبة وسَحِيلُه أَشَدُّ نَهِيقه والسَّحِيل والسُّحَال بالضم الصوت الذي يدور في صدر الحمار قال الجوهري وقد سَحَلَ يَسْحِلُ بالكسر ومنه قيل لعَيْر الفَلاة مِسْحَلٌ والمِسْحَل اللِّجام وقيل فَأْس اللِّجام والمِسْحَلانِ حَلْقتان إِحداهما مُدْخَلة في الأُخرى على طَرَفي شَكِيم اللِّجام وهي الحديدة التي تحت الجَحْفَلة السُّفْلى قال رؤبة لولا شَكِيمُ المِسْحَلَين انْدَقَّا والجمع المَساحِل ومنه قول الأَعشى صَدَدْتَ عن الأَعداء يوم عُبَاعِبٍ صُدُودَ المَذاكِي أَفْرَعَتها المَساحِلُ وقال ابن شميل مِسْحَل اللِّجام الحديدةُ التي تحت الحَنَك قال والفَأْس الحديدة القائمة في الشَّكِيمة والشَّكِيمة الحديدة المُعْتَرِضة في الفم وفي الحديث أَن الله عز وجل قال لأَيوب على نبينا وعليه الصلاة والسلام لا يَنْبغي لأَحد أَن يُخَاصِمني إِلا مَنْ يَجْعَل الزِّيارَ في فَم الأَسَد والسِّحَال في فَمِ العَنْقاء السِّحالُ والمِسْحَل واحد كما تقول مِنْطَقٌ ونِطَاقٌ ومِئْزَرٌ وإِزَارٌ وهي الحَديدة التي تكون على طَرَفَيْ شَكِيم اللِّجام وقيل هي الحديدة التي تجعل في فم الفرَس ليَخْضَعَ ويروى بالشين المعجمة والكاف وهو مذكور في موضعه قال ابن سيده والمِسْحلانِ جانبا اللحية وقيل هما أَسفلا العِذَارَيْن إِلى مُقَدَّم اللحية وقيل هو الصُّدْغ يقال شَابَ مِسْحَلاه قال الأَزهري والمِسْحَلُ موضع العِذَار في قول جَندل الطُّهَوي عُلِّقْتُها وقد تَرَى في مِسْحَلي أَي في موضع عِذاري من لحيتي يعني الشيب قال الأَزهري وأَما قول الشاعر الآنَ لَمَّا ابْيَضَّ أَعْلى مِسْحَلي فالمِسْحَلانِ ههنا الصُّدْغانِ وهما من اللِّجَام الخَدَّانِ والمِسْحَل اللسان قال الأَزهري والمِسْحَل العَزْم الصارم يقال قد ركب فلان مِسْحَله ورَدْعَه إِذا عَزَم على الأَمر وجَدَّ فيه وأَنشد وإِنَّ عِنْدي إِن رَكِبْتُ مِسْحَلي سُمَّ ذَراريِحَ رِطابٍ وخَشِي وأَورد ابن سيده هذا الرجز مستشهداً به على قوله والمِسْحَل اللسان والمِسْحَل الثوب النَّقِيُّ من القطن والمِسْحل الشُّجاع الذي يَعْمل وحده والمِسْحَل المِيزاب الذي لا يُطاق ماؤُه والمِسْحَل المَطَر الجَوْد والمِسْحَل الغاية في السخاء والمِسْحَل الجَلاَّد الذي يقيم الحدود بين يدي السلطان والمِسْحَلُ الساقي النَّشِيط والمِسْحَل المُنْخُلُ والمِسْحَل فَمُ المَزَادة والمِسْحَل الماهر بالقرآن والمِسْحَل الخيط يُفْتَل وحده يقال سَحَلْت الحَبْلَ فإِن كان معه غيره فهو مُبْرَمٌ ومُغَارٌ والمِسْحَل الخَطِيب الماضي وانْسَحَل بالكلام جَرَى به وانْسَحَل الخَطِيبُ إِذا اسْحَنْفَر في كلامه ورَكِب مِسْحَله إِذا مضى في خُطْبته ويقال رَكِب فلان مِسْحَله إِذا رَكِب غَيَّه ولم يَنْتَه عنه وأَصل ذلك الفرس الجَمُوح يَرْكَبُ رأْسَه ويَعَضُّ على لِجامه وفي الحديث أَن ابن مسعود افتتح سورة النساء فَسَحَلَها أَي قَرَأَها كُلَّها متتابعة متصلة وهو من السَّحْل بمعنى السَّحَّ والصَّبِّ وقد روي بالجيم وهو مذكور في موضعه وقال بعض العرب وذكر الشِّعْر فقال الوَقْف والسَّحْلُ قال والسَّحْل أَن يتبع بعضه بعضاً وهو السِّرْد قال ولا يجيءُ الكِتابُ إِلاَّ على الوَقْف وفي حديث عَليٍّ إِنَّ بني أُمَيَّةَ لا يَزَالون يَطْعُنُون في مِسْحَلِ ضلالةٍ قال القتيبي هو من قولهم رَكِب مِسْحَلَه إِذا أَخذ في أَمر فيه كلام ومَضَى فيه مُجِدّاً وقال غيره أَراد أَنهم يُسْرِعون في الضلالة ويُجِدُّون فيها يقال طَعَنَ في العِنَان يَطْعُنُ وطَعَنَ في مِسْحَله يَطْعُن يقال يَطْعُن باللسان ويَطْعُن بالسِّنان وسَحَلَه بلسانه شَتَمه ومنه قيل لِلِّسان مِسْحَل قال ابن أَحمر ومن خَطِيبٍ إِذا ما انساح مِسْحَلُه مُفَرِّجُ القول مَيْسُوراً ومَعْسُورا والسِّحَالُ والمُسَاحَلَة المُلاحاة بين الرَّجُلَين يقال هو يُسَاحِله أَي يُلاحِيه ورَجُلٌ إِسْحِلانيُّ اللحية طَوِيلُها حَسَنُها قال سيبويه الإِسْحِلانُ صفة والإِسْحِلانِيَّة من النساء الرائعةُ الجَمِيلة الطويلة وشابٌّ مُسْحُلانٌ ومُسْحُلانيٌّ طويل يوصف بالطول وحُسْن القَوَام والمُسْحُلانُ والمُسْحُلانيُّ السَّبْط الشعر الأَفْرَع والأُنثى بالهاء والسِّحْلال العظيم البطن قال الأَعلم يصف ضِبَاعاً سُودٍ سَحَالِيلٍ كَأَنْ نَ جُلودَهُنَّ ثِيابُ راهِبْ أَبو زيد السِّحْلِيل الناقة العظيمة الضَّرع التي ليس في الإِبل مثلها فتلك ناقة سِحْليلٌ ومِسْحَلٌ اسم رجل ومِسْحَلٌ اسم جِنِّيِّ الأَعشى في قوله دَعَوْتُ خَلِيلي مِسْحَلاً ودَعَوْا له جِهِنَّامَ جَدْعاً للهَجِينِ المُذَمَّمِ وقال الجوهري ومِسْحَلٌ اسم تابِعَة الأَعشى والسُّحَلَةُ مثال الهُمَزَة الأَرنب الصُّغرى التي قد ارتفعت عن الخِرْنِق وفارقت أُمَّها ومُسْحُلانُ اسم واد ذَكَره النابغةُ في شعره فقال فأَعْلى مُسحُلانَ فَحَامِرا ( * قوله « فأعلى مسحلان إلخ » هكذا في الأصل والذي في التهذيب ومعجم ياقوت من شعر النابغة قوله ساربط كلبي أن يريبك نبحه ... وإن كنت أرعى مسحلان فحامرا ) وسَحُول قرية من قُرى اليمن يُحْمل منها ثيابُ قُطْنٍ بِيضٌ تسمى السُّحُوليَّة بضم السين وقال ابن سيده هو موضع باليمن تنسب إِليه الثياب السَّحُوليَّة قال طَرَفة وبالسَّفْح آياتٌ كأَنَّ رُسُومَها يَمَانٍ وَشَتْه رَيْدَةٌ وسَحُول رَيْدَةُ وسَحُول قريتان أَراد وَشَتْه أَهل رَيْدَة وسَحُول والإِسْحِل بالكسر شَجَرٌ يُستاك به وقيل هو شجر يَعْظُم يَنْبُت بالحجاز بأَعالي نَجْد قال أَبو حنيفة الإِسْحِل يشبه الأَثْل ويَغْلُظ حتى تُتَّخَذ منه الرِّحال وقال مُرَّة يَغْلُظ كما يَغْلُظ الأَثْل واحدته إِسْحِلةٌ ولا نظير لها إِلاَّ إِجْرِد وإِذْخِر وهما نَبْتان وإِبْلِم وهو الخُوصُ وإِثْمِد ضرب من الكُحْل وقولهم لَقِيته ببَلْدة إِصْمِت وقال الأَزهري الإِسْحِلُ شجرة من شجر المَسَاويك ومنه قول امرئ القيس وتَعْطُو برَخْصٍ غَير شَثْنٍ كأَنَّه أَسَارِيعُ ظَبْيٍ أَو مَسَاوِيكُ إِسْحِلِ
(عرض أكثر)

سحل (مختار الصحاح)
س ح ل : السَّحْلُ الثوب الأبيض من الكرسف من ثياب اليمن وكفن رسول الله صلى الله عليه و سلم في ثلاثة أثواب سَحُوليَّةٍ كرسف ويقال سَحُولُ موضع باليمن وهي تنسب إليه و السُّحَالَةُ بالضم ما سقط من الذهب والفضة ونحوهما كالبرادة و السَّاحِلُ شاطئ البحر قال بن دريد هو مقلوب وإنما الماء سحله أي قشره وكشطه
(عرض أكثر)

سَحَلَتِ (المعجم الوسيط)
العينُ ـَ سَحْلاً، وسُحُولاً: صَبَّتِ الدمع. ويُقال: سحلتِ السماءُ: صبَّت الماءَ. و ـ الحمارُ سحيلاً، وسُحَالاً: نَهَقَ. و ـ الحبلَ سحْلاً: فتَله طاقاً واحداً. و ـ الدراهمَ: انتقدها. و ـ فلاناً كذا درْهماً: عجَّل له نَقْدَها. و ـ السُّورةَ والقصيدةَ: قرأَها قراءَةً متَّصلةً. و ـ الشيءَ: سحقَه. و ـ بَرَدَه. يُقال: سحلَ الذهبَ والفضَّةَ. و ـ قشَرَه ونَحَته. يُقال: سحلت الريحُ الأَرْضَ. و ـ فلاناً بلسانه: شتمه ولامه.( أَسحَلَ ) الحبلَ: سحلَهُ.( ساحَلُوا ): أَتَوا الساحلَ، أَو ساروا عليه. و ـ فلاناً مُساحَلةً، وسِحالاً: لاحاهُ وشاتَمَهُ.( انسحلَ ): انقشر. و ـ أَسرع ومضى. يُقال: انسحلت الناقةُ. وانسحلَ الخطيب: مضى في خطبته مُسرعاً.( الإِسْحِلُ ): شجرٌ يُسْتاكُ به يشبه الأَثْلَ، ينبت في السُّهول في منابت الأَراك.( السَّاحِلُ ): المنطقةُ من اليابس التي تُجاورُ بحْراً أَو مُسَطَّحاً مائيّاً كبيراً، وتتأَثر بأَمواجه. ( مج ) ( ج ) سواحِلُ.( السِّحالُ ): اللِّجامُ.( السُّحالَةُ ): برادة الذَّهب والفضةِ ونحوهما. و ـ قِشرُ البُرّ والشعير وغيرهما. وسُحالَةُ القوم: سَفِلتُهم.( السَّحْلُ ): ثوبٌ لا يبرَمُ غزلُه: لا يفتل طاقَيْنِ. و ـ الحبلُ على قوَّةٍ واحدة. و ـ الثوبُ الأَبيضُ الرَّقيقُ. ( ج ) أَسحالٌ، وسُحولٌ، وسُحُلٌ.( السَّحِيلُ ): الثوبُ لا يُبرَمُ غَزْلُهُ. و ـ الحبْلُ يفتل على قوة واحدة.( المُسَحَّلَةُ ): كُبَّةُ الغَزْلِ.( المِسْحَلُ ): اللِّجامُ. و ـ حَلْقَةٌ من حلقتين على طرفَيْ شكيم اللجامِ، إِحداهما مُدْخَلَةٌ في الأُخرى. و ـ جانبُ اللِّحيَةِ، وهما مِسْحَلان. و ـ المِنْحَتُ. و ـ اللِّسان. يُقال: رَكِبَ الخطيبُ مِسْحَلَهُ: مضى في خُطبتِهِ. و ـ المِبْرَدُ. و ـ المُنْخُلُ. ( ج ) مَساحِلُ.( المَسْحُولُ ): الصغيرُ الحقيرُ. و ـ المكان المستوي الواسعُ.
(عرض أكثر)

سحل ( الصحاح في اللغة)
السَحْلُ: الثَوبُ الأبيض من الكُرْسُفِ، من ثياب اليمن. قال المُسَيَّبُ بن عَلَسٍ يذكر ظُعُناً: في الآلِ يَخْفِضُها ويرفعها   ريعٌ يلوحُ كأنّه سَـحْـلُ شبّه الطريقَ بثوب أبيض. والجمع سُحولٌ، ويجمع أيضاً على سُحُلٌ. وقال: كالسُحُلِ البيضِ جَلا لَوْنها   سَحُّ نِجاءِ الحَملِ الأَسْوَلِ والسَحْلُ: النَقْدُ من الدراهم. وقال أبو ذؤيب: فباتَ بِجَمْعٍ ثم آبَ إلـى مِـنـىً   فأصبح راداً يبتغي المَزْجَ بالسَحْلِ والسُحَلَةُ: الأرنبُ الصغيرة التي قد ارتفعت عن الخِرْنِقِ وفارقتْ أمها. والمِسحل: المِبْرد. والمِسحَلُ: اللِسانُ الخطيبُ. والمِسْحَلُ: الحمار الوحشيّ. والمِسْحَلانِ: حَلْقتان في طرفيْ شَكيمِ اللجام، إحداهما مُدْخَلَةٌ في الأخرى. أبو نصر: السَحيلُ: الخيطُ غير مفتولٍ. والسَحيلُ من الثياب: ما كان غَزْلُها طاقاً واحداً. والمُبْرَمُ: المفتُولُ الغَزْلِ طاقَينِ. والمِتآمُ: ما كان سَداه ولُحْمَتُهُ طاقَيْنِ طاقين، ليس بمُبْرمٍ ولا مُسْحَلٍ. والسَحيلُ من الحبل: الذي يُفْتَلُ فَتْلاً واحداً، كما يفتل الخيَّاطُ سِلْكه. وقد سَحَلْتُ الحبل فهو مَسْحولٌ، ويقال مُسْحَلٌ لأجل المُبْرَمِ. وسَحَلْتُ الشيء: سَحَفْتُه. وسَحَلْتُ الدراهمَ انْسَحَلَتْ، إذا امْلاَسَّتْ. وسَحَلْتُهُ مائةَ درهمٍ، إذا عجَّلتَ له نقدها. قال ابن السكيت: سَحَلْتُ الدراهم: صببتُها، كأنَّك حككتَ بعضها ببعض. وسَحَلَهُ مائة سوطٍ، أي ضربه. وأصل السَحْلِ القَشْرِ، كأنَّه قشر جلده. وسَحِلَتِ الرياحُ الأرضَ: كشطتْ أَدَمَتَها. الأصمعيّ: باتتِ السماءُ تَسْحَلُ ليلتها، أي تَصُبُّ. ويقال للخطيب: انْسَحَلَ بالكلام، إذا جَرى به. وركِب مِسْحَلَهُ، إذا مَضى في خُطْبته. والسَحيلُ والسُحالُ بالضم: الصوت الذي يدور في صدر الحمار. وقد سَحَلَ يَسْحِلُ بالكسر. ومنه قيل لعَيرِ الفَلاةِ: مِسْحَلٌ. والسُحالَةُ: ما سَقَط من الذهب والفضّة ونحوِهما كالبُرادَةِ. والساحِلُ: شاطئُ البحر. قال ابن دريد: هو مقلوبٌ، وإنّما الماءُ سَحَلَهُ. وقد ساحَلَ القومُ، إذا أخذوا على الساحِلِ. والإِسْحِلُ بالكسر: شجرٌ. وقال: أَسارِيُ ظبي أو مَساويكُ إِسْحِلِ
(عرض أكثر)