معنى غرض في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى غرض في معجم اللغة العربية المعاصرة غرض يغرض ، تغريضا ، فهو مغرضغرض الرجل : أكل اللحم الغريض ؛ أي الطري .
(عرض أكثر)

معنى غرض في تاج العروس

" الغَرَض مُحَرَّكَة : هَدَفٌ يُرْمَى فيه " كما في الصّحاح والعُبَابِ وقال ابنُ دُرَيْدٍ : الغَرَضُ : ما امْتَثَلْتَهُ للرَّمْي " ج أَغْرَاضٌ " كسَبَبٍ وأَسْبَابٍ وكَثُرَ ذلكَ حَتَّى قيلَ : الناسُ أَغْرَاضُ المَنِيَّةِ وجَعَلْتَنِي غَرَضاً لشَتْمكَ . وفي الحَديث : " لا تَتَّخِذُا شَيْئاً فيه الرُّوحَ غَرَضاً " . وفي البَصَائر : ثمّ جُعِلَ اسْماً لكُلِّ غَايَةٍ يُتَحَرَّى إِدْراكُهَا . الغَرَضُ : " الضَّجَرُ والمَلاَلُ " . ومنه حَديثُ عَدِيٍّ " فسِرْتُ حَتَّى نَزَلْتُ جَزيرَةَ العَرَبِ فَأَقَمْتُ بها حَتَّى اشْتَدَّ غَرَضِي " أَيْ ضَجَرِي ومَلاَلِي . وأَنْشَدَ ابْنُ بَرّيّ لحُمَام بنِ الدُّهَيْقِينِ :

" لَمَّا رَأَتْ خَوْلَةُ مِنِّي غَرَضَا

" قَامَتْ قِيَاماً رَيِّثاً لتَنْهَضَا ومن سَجَعَاتِ الأَسَاس : إِذا فَاتَهُ الغَرَض فَتَّهُ الغَرَضُ . أَي الضَّجَرُ . الغَرَضُ أَيْضاً : شِدَّةُ النَّزَاعِ نَحْوَ الشَّيْءِ " والشَّوْقُ " إِلَيْه " غَرِضَ كفَرِحَ فيهِما " . أَمَّا في مَعْنَى الضَّجَرِ فإِنَّه يُعَدَّى بمِنْ يُقَالُ : غَرِضَ مِنْه غَرَضاً فهو غَرِضٌ أَي ضَجِرَ وقَلِقَ . ومنه الحَديثُ " كَانَ إِذَا مَشَى عُرِفَ في مَشْيِه أَنَّه غَيْرُ غَرِضٍ أَي غَيْرُ قَلِقٍ . وأَمّا الغَرَضُ بمَعْنَى الشَّوْقِ فإِنَّهُ يُعَدَّى بإِلى يُقَالُ : غَرِضَ إِلى لِقَائهِ غَرَضاً فهو غَرِضٌ : اشتَاقَ إِليه . قال ابنُ هَرْمَةَ كما وَقَع في التَّهْذيب والإِصْلاح ولَيْس " لابن هَرْمة " كما في العُبَاب :

مَنْ ذَا رَسُولٌ ناصِحٌ فمُبَلِّغٌ ... عَنِّي عُلَيَّةَ غَيْرَ قِيلِ الكَاذِبِ

أَنِّي غَرِضْتُ إِلى تَنَاصُفِ وَجْهِهَا ... غَرَضَ المُحِبّ إِلى الحَبيبِ الغَائبِ ونَقَل الجَوْهَرِيّ عن الأَخْفَش في مَعْنَى غَرِضْتُ إِلَيْهِ أَي اشْتَقْتُ إِلَيْه تَفْسِيرُها : غَرِضْت من هؤُلاءِ إِلَيْه لأَنَّ العَرَبَ تُوصِلُ بهذِهِ الحُرُوفِ كُلِّهَا الفِعْلَ قال الشَّاعِرُ وهو أَعْرَابِيٌّ من بَني كِلابٍ :

فمَنْ يَكُ لَمْ يَغْرَضُ فإِنِّي ونَافَتِي ... بحَجْزٍ إِلَى أَهْلِ الحِمَى غَرِضَانِ

تَحِنُّ فتُبْدِي ما بِهَا من صَبَابَةٍ ... وأُخْفِي الَّذِي لَوْلاَ الأَسَى لقَضَانِي

أَي لقَضَى عَلَيَّ . وقال الزَّمَخْشَريّ : إِنَّمَا عُدِّيَ بإِلَى لتَضَمُّنِه مَعْنَى اشْتَقْتُ وحَنَنْتُ . قال شَيْخُنَا : وقد أَوْردَ ابنُ السِّيدِ الغَرَضَ بمَعْنَى المَلاَلِ والشَّوْقِ وعَدَّه من الأَضْدادِ لمُنَاقَضَةِ المَحَبَّةِ والشَّوْقِ للمَلاَلِ والضَّجَرِ قال : وهو مَنْصُوصٌ أَيْضاً للمُبَرِّد في الكامِلِ . قُلْتُ : ومثْلُه في كِتَابِ ابْنِ القَطّاع . قال ابنُ عَبَّادٍ : الغَرَضُ " المَخَافَةُ " . في الصّحاح : " غَرُضَ الشَّيْءُ غِرَضاً كصَغُرَ صِغَراً فهو غَرِيضٌ أَي طَرِيٌّ " يقَال : لَحْم غَريضٌ . قال أَبو زُبَيْدٍ الطّائِيّ يَصِفُ أَسَداً ولَبُؤَتَه :

يَظَلُّ مُغِبّاً عِنْدَها من فَرَائِسٍ ... رُفَاتُ عِظَامٍ أَو غَرِيضٌ مُشَرْشَرُ ويُرْوَى : رَفِيتُ . ومُغِبّاً أَي غَابّاً . ومُشَرْشَرٌ أَي مُقَطَّعٌ . " والغَرِيضُ : المُغَنِّي المُجِيدُ من المُحْسِنِينَ المَشْهُورِينَ سُمِّيَ للِينِهِ . وقال ابنُ بَرِّيّ : الغَرِيضُ : كلُّ غِنَاءٍ مُحْدَثٍ طَرِيٍّ ومنه سُمِّيَ المُغَنِّي الغَرِيض لأَنَّه أَتَى بغِنَاءٍ مُحْدَثٍ . وقال الحافِظُ في " التَّبْصير " : الغَرِيض : مُخَنَّثٌ مَشْهُورٌ واسْمُهُ عَبْدُ المَلِكِ . قُلتُ : وهو مَوْلَى الثُّرَيّا بنْتِ عَبْدِ اللهِ بنِ الحارِثِ بن أُمَيَّةَ التي كان يَتَشَبَّبُ بها ابنُ أَبي رَبِيعَةَ . " ومَاءُ المَطَرِ " غَرِيضٌ لطَرَاءَتِهِ " كالمَغْرُوضِ " كما في الصّحاح وأَنْشَدَ للشَّاعِرِ وهو الحادِرَةُ :

بغَرِيضِ سارِيَةٍ أَدَرَّتْه الصَّبَا ... منْ ماءِ أَسْجَرَ طَيِّبِ المُسْتَنْقَعِ وقال آخَرُ هو لَبيدٌ رَضِيَ اللهُ عَنْه :

تَذَكَّرَ شَجْوَهُ وتَقَاذَفَتْه ... مُشَعْشَعَةٌ بمَغْرُوضٍ زُلاَلِ يُقَال : " كُلُّ أَبْيَضَ طَرِيٍّ " غَرِيضٌ كما في الصّحاح . الغَرِيضُ : " الطَّلْعُ كالإِغْريضِ فيهما " نَقَلَه الجَوْهَريُّ واللَّيْثُ . وقال ابنُ الأَعْرَابيّ : الإِغْريضُ : الطَّلْعُ حين يَنْشَقُّ عن كَافُورِه . وقال الكِسَائيُّ : الإِغْرِيضُ : كُلُّ أَبْيَضَ مثْلُ اللَّبَن ؛ وما يَنْشَقُّ عنه الطَّلْعُ . وقال غَيْرُه : الطَّلْعُ يَدْعُونَهُ الإِغْرِيضَة . ومن سَجَعَاتِ الأَسَاسِ : كَأَنَّ ثَوْبَهَا إِغْرِيض ورِيقَها رَيِّقٌ غَرِيض يُشْفَى برَشْفِه المَرِيض . الإِغْريضُ : ما يَنْشَقُّ عنه الطَّلْعُ . ورَيِّقُ الغَيْثِ : أَوَّلُه . " وغَرَضَ الإِنَاءِ يَغْرِضُه " من حَدِّ ضَرَبَ : " مَلأَه " كما في الصّحاح وكذَا غَرَضَ السِّقَاءَ والحَوْضَ إِذا مَلأَهُمَا . وأَنْشَدَ للرَّاجز وهو أَبو ثَرْوَانَ العُكْلِيّ :

" لا تَأوِيَا لِلْحَوْضِ أَنْ يَغِيضَا

" أَنْ تَغْرِضَا خَيْرٌ من أَنْ تَغِيضَا " كأَغْرَضَهُ " . قال ابنُ سِيدَه : وأُرَى اللِّحْيَانيّ حَكاهُ . غَرَضَهُ أَيْضاً إِذَا " نَقَصَهُ عن المَلْءِ " فهو " ضِدٌّ " صَرَّح به الجَوْهَرِيّ وأَنشد للرَّاجِزِ :

" لَقَدْ فَدَى أَعْنَاقَهُنَّ المَحْضُ

" والدَّأْظُ حَتَّى مالَهُنَّ غَرْضُيَقُولُ : فَدَاهُنَّ من النَّحْرِ والبَيْعِ المَحْضُ والدَّأْظُ . وقال الباهليُّ : الغَرْضُ : أَنْ يَكُونَ في جُلُودِهَا نُقْصَانٌ . غَرَضَ " السِّقَاءَ " يَغْرِضُه غَرْضاً : " مَخَضَه فإِذا ثَمَّرَ " أَيْ صارَ ثَمِيرَةً قَبْلَ أَن يَجْتَمِعَ زُبْدُهُ " صَبَّهُ فسَقَاهُ القَوْمَ " نَقَلَهُ الجَوْهَريّ عن ابْنِ السِّكِّيت . قال يُقَالُ أَيضاً : غَرَضَ " السَّخْلَ " يَغرِضُهُ غَرْضاً إِذا " فَطَمَهُ قَبْلَ إِنَاهُ " أَي قَبْلَ إِدْرَاكِه . غَرَضَ " الشَّيْءَ " يَغْرِضُهُ غَرْضاً : " اجْتَناهُ " غَرِيضاً أَي " طَرِيّاً أَوْ أَخَذَه كَذلكَ " أَي طَرِيّاً . وفي النُّسخ : أَو جَذَّهُ وهُو غَلَطٌ " كغَرَّضَه فيهما " تغْرِيضاً . " والغَرْضُ للرَّحْل كالحِزَام للسَّرْج " والبِطَانِ للقَتَبِ " ج : غُرُوضٌ " كفَلْسٍ وفُلُوسٍ " وأَغْرَاضٌ " أَيْضاً كما في الصّحاح . وفي الحَدِيث " لا تُشَدُّ الغُرْضُ إِلاَّ إِلى ثَلاثَةِ مَسَاجدَ : المَسْجدِ الحَرَامِ ومَسْجِدِي هذا ومَسْجِدِ بَيْتِ المَقْدِسِ " " كالغُرْضَة بالضَّمِّ " وهو التَّصْديرُ " ج " غُرضٌ " ككُتُبٍ وكُتْبٍ " كما في الصّحاح . وأَنشَد الصّاغَانيُّ لابْنِ مُقْبلٍ في الغُرُوضِ :

إِذا ضَمَرَتْ وأَمْسَى الحُقْبُ مِنْهَا ... مُخَالِفَةً لأَحْقِيهَا الغُرُوضُ الغَرْضُ : " شُعْبَةٌ في الوَادِي غَيْرُ كاملَةٍ أَوْ أَكْبَرُ من الهَجِيج " قاله ابنُ الأَعْرَابيّ . وهما قَوْلٌ وَاحدٌ كما هو نَصُّ ابْنِ الأَعْرَابِيّ في النَّوادِرِ فإِنّه قال : الغَرْضُ : شُعْبَةٌ في الوَادِي أَكْبَرُ من الهَجِيج ولا تَكُونُ شُعْبَةً كَامِلَةً " ج غُرْضَانٌ بالضَّمِّ والكَسْر " . يُقَالُ : أَصَابَنَا مَطَرٌ أَسالَ زَهَادَ الغُرْضَانِ . وزَهَادُهَا : صِغَارُهَا . الغَرْضُ : " مَوضِعُ مَاءٍ " . كَذا بخَطِّ أَبي سَهْلٍ في نُسْخَةِ الصّحاح وهو الصَّوَابُ - ووُجِدَ في المَتْنِ بخَطِّ بَعْضِهم : مَوْضِعٌ ما - " تَرَكْتَه فلَم تَجْعَلْ فيه شَيْئاً " . كذَا في الصّحاح وقال بَعْضُهم : هُوَ كالأَمْتِ في السِّقَاءِ . وبه فُسِّرَ قَوْلُ الرَّاجِز :

" والدَّأْظُ حَتَّى مالَهُنَّ غَرْضُ قال أَبُو الهَيْثم : الغَرْضُ : " التَّثَنِّي " . والغَرْضُ أَيْضاً : " أَنْ يَكُونَ " سَمِيناً فيُهْزَلَ فيَبْقَى في جَسَده غُرُوضٌ " . نقله الصّاغَانيّ . عن ابْن عَبَّادٍ : الغَرْضُ : " الكَفُّ " . يُقَال : غَرَضْتُ منْه أَي كَفَفْتُ . قال أَيْضاً : الغَرْضُ : " إِعْجَالُ الشَّيْءِ عَنْ وَقْته " . وكُلُّ شَيْءٍ أَعْجَلْتَهُ عن وَقْتِهِ فقَدْ غَرَضْتَهُ كما في العُبَاب والتَّكْمِلَة . " والمَغْرِضُ كمَنْزِلٍ من البَعِير كالمَحْزِمِ للفَرَسِ " . ونَصُّ العُبَابِ : من الفَرَسِ والبَغْلِ والحِمَارِ ونَصّ الصّحاح كالمَحْزِمِ من الدّابَّةِ . قال : وهي جَوَانِبُ البَطْنِ أَسْفَلَ الأَضْلاعِ الَّتي هي مَوَاضِعُ الغَرْضِ مِنْ بَطُونِهَا وأَنْشَدَ للرَّاجِزِ وهو أَبو مُحَمَّدِ الفَقْعَسِيّ :

" يَشْرَبْن حَتَّى تُنْقِضَ المَغَارِضُ

" لا عَائِفٌ منْهَا ولا مُعَارِضُ وأَنْشَدَ الصّاغَانِيّ لابْنِ مُقِبلٍ :

" ثُمَّ اضْطَغَنْتُ سِلاَحِي عِنْدَ مَغْرِضِهَاومِرْفَقٍ كرِئَاسِ السَّيْفِ إِذْ شَسَفَا وفي اللّسَان : وأَنْشَدَ آخَرُ لشَاعرٍ :

عَشَّيْتُ جَابَانَ حَتَّى اشْتَدَّ مَغْرِضُه ... وكَادَ يَهْلِكُ لَوْلاَ أَنَّه طَافَا أَي انْسَدَّ ذلِكَ المَوْضعُ منْ شِدَّة الامْتِلاءِ . وقيلَ : المَغْرِضُ : رَأْسُ الكَتِفِ الَّذي فيه المُشَاشُ تَحْتَ الغُرْضُوفِ . وقيلَ : هو بَاطِنُ ما بَيْنَ العَضُدِ مُنْقَطَعِ الشَّرَاسِيفِ . يُقَالُ : " طَوَيْتُ الثَّوْبَ على غُرُوضِه أَي غُرُورِه " قالَهُ الزَّمَخْشَرِيّ ونقله الصّاغَانيّ عن ابنِ عَبّادٍ . قال أَبو عُبَيْدَة : " في الأَنْف غُرْضَانِ بالضَّمِّ " مُثَنَّى غُرْضٍ . " وهُوَ " كَذَا في النُّسَخ ومِثْلُه في العُبَاب ونَصُّ اللِّسَان : وهُمَا " ما انْحَدَرَ منْ قَصَبَةِ الأَنْفِ من جَانِبَيْه جَمِيعاً " كما في العُبَاب وفِيهمَا عِرْقُ البُهْرِ كما في اللّسَان . قال أَبو عُبَيْدَةَ : وأَمّا قَوْلُه :" كِرَامٌ يَنَالُ الماءَ قَبْلَ شِفَاهِهِمْلَهُمْ وَارِدَاتُ الغَرْضِ شُمُّ الأَرَانِبِ فقد قِيلَ : إِنّه أَرادَ الغُرْضُوفَ الذي في قَصَبَةِ الأَنْفِ فحَذَفَ الواوَ والفَاءَ ورَواهُ بَعْضُهم : لَهُمْ عارِضَاتُ الوِرْد وقد تَقَدّم في " ع ر ض " . " والغَارِضُ مِنَ الأَنُوف : الطَّويلُ " . الغَارِضُ : " مَنْ وَرَدَ الماءَ بَاكِراً " . يُقَال : وَرَدْتُ الماءُ غَارِضاً أَيْ مُبْكراً كما في الصّحاح . وذلك المَاءُ غَرِيضٌ كما في اللّسَان ويُرْوَى بالعَيْن المُهْمَلَة . كما تَقَدَّم . من المَجَاز : " أَغْرَضَ لَهُمْ غَرِيضاً " أَيْ " عَجَنَ عَجِيناً ابْتَكَرَهُ ولَمْ يُطْعِمْهم بَائِتاً " . وفي الأَسَاس : غَرَضْتُ للضَّيْفِ غَرِيضاً : أَطْعَمْتُهُم طَعَاماً غَيْرَ بَائتٍ . أَغْرَضَ " النَّاقَةَ : شَدَّهَا بالغُرْضَةِ " والغَرْضِ " كَغَرَضَها غَرْضاً " . ويُقَال : غَرَضَ البَعِيرَ بالغَرْضِ : شَدَّه وأَغْرَضَه : شَدَّ عليه الغَرْضَ . " وغَرَّضَ " الرَّجلُ " تَغْرِيضاً : أَكَلَ اللَّحْمَ الغَرِيضَ " أَيْ الطَّرِيَّ . غَرَّضَ أَيْضاً : " تَفَكَّهَ " نَقَلَه الصّاغَانِيّ . وفي اللّسَان مِنَ الفُكَاهَةِ وهو المُزَاحُ . قال ابنُ عَبّادٍ : " تَغَرَّضَ الغُصْنُ " كما هُوَ نَصُّ العُبَاب وفي التَّكْملَة : انْغَرَضَ الغُصْنُ إِذا " انْكَسَرَ ولم يَتَحَطَّمْ . ويَشْهَدُ لِمَا في التَّكْملَة نَصُّ اللِّسَانِ : انْغَرَضَ الغُصْنُ : تَثَنَّى وانْكَسَرَ انْكِسَاراً غَيْر بَائنٍ . من المَجَاز : غَارَضَ إِبلَهُ " إِذا " أَوْرَدَهَا " غَارِضاً أَي " بُكْرَةً " كما في العُبَاب والأَساس . وممّا يُسْتَدْرَكُ عليه : المُغَرَّضُ كمُعَظَّمٍ : مَوْضِعُ الغُرْضَةِ قَالَهُ ابنُ خَالَوَيْه . قالَ : ويُقَالَ للْبَطْنِ : المُغَرَّضُ . وقال غَيْرُهُ : هو المَوْضِعُ الَّذي يَقَعُ عليه الغَرْضُ أَو الغُرْضَةُ قال :

" إِلَى أَمُونٍ تَشْتَكِي المُغَرَّضَا وقال ابنُ بَرِّيّ : ويُجْمَع الغَرْضُ أَيْضاً على أَغْرُضِ كأَفْلُسٍ وأَنْشَدَ لهِمْيَانَ بنِ قُحَافَةُ :

" يَغْتَالُ طُولَ نِسْعِهِ وأَغْرُضِهْ

" بنَفْخِ جَنْبَيْه وعَرْضِ رَبَضِهْ وغَرَضَ الشَّيْءَ يَغْرِضُه غَرْضاً أَي كَسَرَهُ كَسْراً لَمْ يَبِنْ . والغَرِيضُ : الطَّرِيُّ من التَّمْرِ . وغَرَضْتُ له غَرِيضاً : سَقَيْتُهُ لَبَناً حَلِيباً . وهو مَجَاز . وأَتَيْتُهُ غَارِضاً : أَوَّلَ النَّهَار . والغَرِيضَةُ : ضَرْبٌ من السَّوِيقِ يُصْرَمُ من الزَّرْعِ ما يُرَادُ حَتَّى يَسْتَفْرِكَ ثمّ يُشَهَّى وتَشْهِيَتُه أَنْ يُسَخَّنَ على المِقْلَى حَتَّى يَيْبَسَ وإِنْ شَاءَ جَعَلَ مَعَهُ على المِقْلَى حَبَقاً فهو أَطْيَبُ لطَعْمِه وهو أَطْيَبُ سَوِيقٍ . والغَرِيضُ : الماءُ الَّذي وُرِدَ عَلَيْه بَاكِراً . والغَرَضُ : القَصْدُ . يُقَالُ : فَهِمْتُ غَرَضَك أَي قَصْدَكَ كما في الصّحاح . يُقَال : غَرَضُه كَذَا أي حَاجَتُه وبَغْيَتُهُ . قَال شَيْخُنَا : قد كَثُرَ حَتَّى تَجَوَّزُوا به عن الفَائدَةِ المَقْصُورَةِ من الشَّيْءِ وهو حَقيقَةٌ عُرْفِيَّة بَعْدَ الشُّيُوعِ لِكُوْنه مَقْصِداً وقَبْلَ الشُّيُوعِ اسْتعَارَةٌ أَو مَجَازٌ مُرْسَلٌ . واغْتَرَضَ الشَّيْءَ : جَعَلَه غَرَضَهُ . وغَرِضَ أَنْفُ الرَّجُلِ : شَرِبَ فنَالَ أَنْفُه الماءَ منْ قَبْلِ شَفَتِهِ . والإِغْرِيضُ : البَرَدُ قالَه اللَّيْثُ وأَنْشَدَ يَصِفُ الأَسْنَانَ :

" وأَبْيَضَ كالإِغْريضِ لمْ يَتَثَلَّمِ وقال ثَعْلَبٌ : الإِغْريضُ : ما في جَوْفِ الطَّلْعَةِ ثُمَّ شُبِّهَ به البَرَدُ لا أَنَّ الإِغْريضَ أَصْلٌ في البَرَدِ . والإِغْريضُ أَيْضاً : قَطْرٌ جَلِيلٌ تَرَاهُ إِذا وَقَعَ كأَنَّهُ أُصُولُ نَبْلٍ وهو من سَحَابَةٍ مُتَقَطِّعَةِ وقيل : هو أَوّلُ ما يَسْقُط منها . قال النَّابِغَة :

يَمِيحُ بعُودِ الضِّرْوِ إِغْرِيضَ بَغْشَةٍ ... جَلاَ ظَلْمَةُ ما دُونَ أَنْ يَتَهَمَّمَاويُقَالُ : غَرِّضْ في سِقَائِكَ أَي لا تَمْلأْه كما في الصّحاح . وفُلانٌ بَحْرٌ لا يَغَرَّضُ أَي لا يُنْزَحُ . كما في الصّحاح . وفي الأَسَاس : لا يُنْزَف . واغْتُرِضَ فُلانٌ : مَاتَ شَابّاً نَحْو اخْتُضِرَ . وهو مَجَازٌ كما في الأَساس . وأَغْرَضَ الرَّجُلُ : أَصابَ الغَرَضَ . نَقَلَهُ ابنُ القَطّاع

(عرض أكثر)

معنى غرض في لسان العرب الغَرْضُ حِزامُ الرَّحْلِ والغُرْضةُ كالغَرْضِ والجمع غُرْضٌ مثل بُسْرةٍ وبُسْرٍ وغُرُضٌ مثل كُتُبٍ والغُرْضةُ بالضم التَّصْدِيرُ وهو للرحْل بمنزلة الحِزامِ للسَّرْج والبِطانِ وقيل الغَرْضُ البِطانُ للقَتَبِ والجمع غُرُوضٌ مثل فَلْسٍ وفُلُوسٍ وأَغْراضٌ أَيضاً قال ابن بري ويجمع أَيضاً على أَغْرُضٍ مثل فَلْس وأَفْلُسٍ قال هِمْيانُ بن قُحافة السعدي يَغْتالُ طُولَ نِسْعِه وأَغْرُضِهْ بِنَفْخِ جَنْبَيْه وعَرْضِ رَبَضِهْ وقال ابن خالويه المُغَرَّضُ موضعُ الغُرْضة قال ويقال للبطن المُغَرَّضُ وغَرَضَ البعيرَ بالغَرْض والغُرْضةِ يَغْرِضُه غَرْضاً شدَّه وأَغْرَضْتُ البعير شَدَدْت عليه الغَرْضَ وفي الحديث لا تُشَدُّ الرِّحالُ الغُرْضُ إِلا إِلى ثلاثةِ مَساجِدَ هو من ذلك والمُغَرَّضُ الموضع الذي يَقَعُ عليه الغَرْضُ أَو الغُرْضةُ قال إِلى أَمُونٍ تَشْتَكي المُغَرَّضا والمَغْرِضُ المَحْزِمُ وهو من البعير بمنزلة المحزم من الدابّة وقيل المَغْرِضُ جانب البطن اسفَلَ الأَضْلاعِ التي هي مَواضِع الغَرْضِ من بطونها قال أَبو محمد الفقعسي يَشْرَبْنَ حتى يُنْقِضَ المَغعارِضُ لا عائِفٌ منها ولا مُعارِضُ وأَنشد آخر لشاعر عَشَّيْت جابانَ حتى اسْتَدَّ مَغْرِضُه وكادَ يَهْلِكُ لولا أَنَّه اطَّافا ( * استدَّ أَي انسدَّ ) أَي انسَدَ ذلك الموضع من شدة الامتلاء والجمع المَغارِضُ والمَغْرِضُ رأْس الكتف الذي فيه المُشاشُ تحتَ الغُرْضُوفِ وقيل هو باطن ما بين العَضُدِ مُنْقَطَعِ ( * قوله « بين العضد منقطع » كذا بالأصل ) الشَّراسِيفِ والغَرْضُ المَلْءُ والغَرْضُ النقصانُ عن المِلْءِ وهو من الأَضداد وغَرَضَ الحوْضَ والسِّقاءَ يَغْرِضُهما غَرْضاً مَلأَهُما قال ابن سيده وأَرى اللحياني حكى أَغْرَضَه قال الراجز لا تأْوِيا للحوْضِ أَن يَغِيضا أَن تُغْرضا خَيْرٌ من أَن تَغِيضا والغَرْضُ النقصانُ قال لقد فَدَى أَعْناقَهُنَّ المَحْضُ والدَّأْظُ حتى ما لَهُنَّ غَرْضُ أَي كانت لهن أَلبان يُقْرَى منها فَفَدَتْ أَعناقَها من أَن تنحر ويقال الغَرْضُ موضع ماء تَرَكْتَه فلم تجعل فيه شيئاً يقال غَرِّضْ في سقائك أَي لا تملأْه وفلان بحر لا يُغَرَّضُ أَي لا يُنْزَحُ وقيل في قوله والدَّأْظُ حتى ما لَهُنَّ غَرْضُ إِن الغَرْضَ ما أَخْلَيْتَه من الماء كالأَمْتِ في السقاء والغَرْضُ أَيضاً أَن يكون الرجل سميناً فيُهْزَلَ فيبقى في جسده غُرُوضٌ وقال الباهلي الغَرْضُ أَن يكون في جُلودها نُقْصانٌ وقال أَبو الهيثم الغَرْضُ التَّثَنِّي والغَرَضُ الضَّجَر والملالُ وأَنشد ابن بري للحُمامِ ابن الدُّهَيْقِين لَمَّا رأَتْ خَوْلَةُ مِنِّي غَرَضا قامَتْ قِياماً رَيِّثاً لِتَنْهَضا قوله غَرَضا أَي ضجَراً وغَرِضَ منه غَرَضاً فهو غَرِضٌ ضَجِرَ وقَلِقَ وقد غَرِضَ بالمُقامِ يَغْرَضُ غَرَضاً وأَغْرَضَه غيره وفي الحديث كان إِذا مَشَى عُرِفَ في مَشْيِه أَنه غير غَرِضٍ الغَرِضُ القَلِقُ الضَّجِرُ وفي حديث عَديّ فسِرْتُ حتى نزلْت جَزِيرةَ العرب فأَقمت بها حتى اشتد غَرَضِي أَي ضجَرِي ومَلالي والغَرَضُ أَيضاً شدّة النِّزاعِ نحو الشيء والشوْقِ إِليه وغَرِض إِلى لِقائِه يَغْرَضُ غَرَضاً فهو غَرِضٌ اشتاقَ قال ابن هَرْمةَ إِنِّي غَرِضْتُ إِلى تَناصُفِ وجْهِها غَرَضَ المُحِبِّ إِلى الحَبِيبِ الغائِبِ أَي مَحاسِنِ وجْهِها التي يُنْصِفُ بعضُها بعضاً في الحسن قال الأَخفش تفسيره ( * قوله « تفسيره » ليس الغرض تفسير البيت ففي الصحاح وقد غرض بالمقام يغرض غرضاً ويقال أَيضاً غرضت إِليه بمعنى اشتقت إِليه قال الأَخفش تفسيره إلخ ) غَرِضْتُ من هؤلاء إِليه لأَن العرب تُوصِلُ بهذه الحروف كلها الفعل قال الكلابي فَمَنْ يَكُ لَمْ يَغْرَضْ فإِنَّي وناقَتِي بِحَجْرٍ إِلى أَهلِ الحِمَى غَرِضانِ تَحِنُّ فَتُبْدي ما بِها من صَبابةٍ وأُخْفِي الذي لوْلا الأَسَى لَقَضاني وقال آخر يا رُبَّ بَيْضاءَ لها زَوْجٌ حَرِضْ تَرْمِيكَ بالطَّرْفِ كما يَرْمِي الغَرِضْ أَي المُشْتاقُ وغَرَضْنا البَهْمَ نَغْرِضُه غَرْضاً فَصَلْناه عن أُمَّهاتِه وغَرَضَ الشيءَ يَغْرِضُه غَرْضاً كسَره كسْراً لم يَبِنْ وانْغَرَضَ الغُصْن تَثَنَّى وانكَسر انْكِساراً غير بائن والغَرِيضُ الطَّرِيُّ من اللحم والماء واللبن والتمر يقال أَطْعِمْنا لحماً غَرِيضاً أَي طريّاً وغَرِيضُ اللبن واللحم طريُّه وفي حديث الغِيبة فَقاءَتْ لحماً غَرِيضاً أي طَريّاً ومنه حديث عمر فيُؤْتى بالخبزِ ليّناً وباللحم غَريضاً وغَرُضَ غِرَضاً فهو غَريضٌ أَي طَرِيّ قال أَبو زبيد الطائي يصف أَسداً يَظَلُّ مُغِبّاً عِنْدَه مِنْ فَرائِسٍ رُفاتُ عِظامٍ أَو غَرِيضٌ مُشَرْشَرُ مُغِبّاً أَي غابّاً مُشَرْشَرٌ مُقَطَّعٌ ومنه قيل لماء المطر مَغْرُوضٌ وغَريضٌ قال الحادرةُ بَغَرِيضِ سارِيةٍ أَدَرَّتْه الصَّبا مِنْ ماءِ أَسْجَرَ طَيِّبِ المُسْتَنْقَعِ والمَغْرُوضُ ماءُ المطر الطَّرِيّ قال لبيد تَذَكَّرَ شَجْوه وتَقاذَفَتْه مُشَعْشَعةٌ بِمَغْرُوضٍ زُلالِ وقولهم وَرَدْتُ الماء غارِضاً أَي مُبْكِراً وغَرَضْناه نَغْرِضُه غَرْضاً وغَرَّضْناه جَنَيْناه طَريّاً أَو أَخذْناه كذلك وغَرَضْتُ له غَريضاً سقيته لبناً حليباً وأَغْرَضْتُ للقوم غَريضاً عَجَنْتُ لهم عجيناً ابْتَكَرْتُه ولم أُطْعِمهم بائِتاً ووِرْدٌ غارِضٌ باكِرٌ وأَتَيْتُه غارِضاً أَولَ النهار وغَرَضَتِ المرأَةُ سِقاءَها تَغْرِضُه غَرْضاً وهو أَن تَمْخَضَه فإِذا ثَمَّرَ وصار ثَميرة قبل أَن يجتمع زبده صبَّتْه فسقته للقوم فهو سقاءٌ مَغْرُوضٌ وغَريضٌ ويقال أَيضاً غَرَضْنا السخْلَ نَغْرِضُه إِذا فطَمْناه قبل إِناه وغَرَّضَ إِذا تفَكَّه من الفُكاهةِ وهو المِزاحُ والغَرِيضةُ ضرب من السويق يُصْرَمُ من الزرع ما يراد حتى يستفرك ثم يُشَهَّى وتَشْهِيَتُه أَن يُسَخَّن على المِقْلى حتى ييبس وإِن شاء جعل معه على المقلى حَبَقاً فهو أَطيب لطعمه وهو أَطيب سويق والغَرْض شُعبة في الوادي أَكبر من الهَجيجِ قال ابن الأَعرابي ولا تكون شعبة كاملة والجمع غِرْضانٌ وغُرْضانٌ يقال أَصابَنا مَطَرٌ أَسالَ زَهادَ الغِرْضانِ وزَهادُها صِغارُها والغُرْضانُ من الفرس ما انحدر من قصبة الأَنف من جانبيها وفيها عِرْق البُهْرِ وقال أَبو عبيدة في الأَنف عُرْضانِ وهما ما انحدر من قصبة الأَنف من جانبيه جميعاً وأَما قوله كِرامٌ يَنالُ الماءَ قَبْلَ شِفاهِهِمْ لَهُمْ وارِداتُ الغُرْضِ شُمُّ الأَرانِبِ فقد قيل إِنه أَراد الغُرْضُوفَ الذي في قصبة الأَنف فحذف الواو والفاء ورواه بعضهم لهم عارِضات الوِرْد وكل من وَرَدَ الماء باكِراً فهو غارِضٌ والماء غَرِيضٌ وقيل الغارض من الأُنوف الطويل والغَرَضُ هو الهدَفُ الذي يُنْصَبُ فيرمى فيه والجمع أَغْراضٌ وفي حديث الدجال أَنه يدعُو شابّاً مُمْتَلِئاً شَباباً فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رَمْيةَ الغَرَضِ الغَرَضُ ههنا الهدَف أَراد أَنه يكون بُعْدُ ما بين القِطعتين بقدر رَمْيةِ السهم إِلى الهدف وقيل معناه وصف الضربة أَي تصيبه إِصابةَ رميةِ الغرَض وفي حديث عقبة بن عامر تختلف بين هذين الغَرَضَيْنِ وأَنت شيخ كبير وغَرَضُه كذا أَي حاجَتُه وبُغْيَتُه وفَهمت غرضك أَي قَصْدَك واغْتَرَضَ الشيءَ جعله غَرَضَه وغَرضَ أَنفُ الرجل شَرِبَ فنال أَنفه الماء من قبل شفته والغَرِيضُ الطَّلْع والإِغْريضُ الطلْعُ والبرَدُ ويقال كل أَبيض طَرِيٍّ وقال ثعلب الإِغْريضُ ما في جوف الطلْعة ثم شُبِّه به البَرَدُ لا أَنّ الإِغْريضَ أَصل في البَرَد ابن الأَعرابي الإِغْريضُ الطلْعُ حين ينشقُّ عنه كافورُه وأَنشد وأَبْيَضَ كالإِغْريضِ لم يَتَثَلَّمِ والإِغْريضُ أَيضاً قَطْر جليل تراه إِذا وقع كأَنه أُصول نَبْل وهو من سحابة متقطعة وقيل هو أَوّلُ ما يسقط منها قال النابغة يَمِيحُ بِعُودِ الضِّرْوِ إِغْريضَ بَغْشةٍ جَلا ظَلْمَه ما دون أَن يَتَهَمَّما وقال اللحياني قال الكسائي الإِغْريضُ كل أَبيضَ مثلِ اللبن وما ينشق عنه الطلْعُ قال ابن بري والغَرِيضُ أَيضاً كل غِناءٍ مُحْدَثٍ طريٍّ ومنه سمي المُغَني الغريض لأَنه أَتى بغِناءٍ مُحْدَث
(عرض أكثر)

معنى غرض في مختار الصحاح غ ر ض : الغَرَضُ الهدف الذي يُرمى إليه وفهِم غَرَضَهُ أي قصده
(عرض أكثر)

معنى غَرَضَ في المعجم الوسيط فلانٌ ـِ غَرْضاً: ورد الماء باكراً. وـ السقاءَ ونحوه: ملأه. وـ مخضه، فإذا ظهرت حبّات الزّبْد على اللبن قبل أن تتجمع صبّه وسقاه الناس. وـ الشيءَ: اجتناه طريًّا. وـ له غريضاً: سقاه لبناً حليباً. وـ الشيءَ: كفّ عنه. ويقال: غرض السّخْلَ: فطمه قبل وقت فطامه.( غَرِضَ ) إليه ـَ غَرَضاً: اشتاق. وـ منه: ضَجِر ومَلّ. ويقال: غرِض بالمقام. فهو غَرِض.( غَرُضَ ) الشيءُ ـُ غرَضاً، وغراضة: كان طَرِيًّا. فهو غريض.( أغْرَضَ ) الرجلُ: جعل لقوله أو فعله غَرَضاً. فهو مغرِض. ( مج ). وـ للقوم غرِيضاً: عجن لهم عجيناً ابتكره ولم يطعمهم بائتاً. وـ فلانٌ الغَرَضَ: أصابه. وـ الرجلَ: أضجره. وـ الإناءَ ونحوه: ملأه.( غَرَّضَ ): أكل اللحم الغريض. وـ تفكَّه ومزح. وـ الشيءَ: اجتناه طرِيًّا. ويقال: غرِّض في سقائك: لا تملأه.( اغْتَرَضَ ) الشيءَ: غرضه.( انْغَرَضَ ) الغصنُ: تثنَّى وانكسر انكساراً غير بائن.( تَغَرَّض ) الغصنُ: انكسر ولم يتحطّم.( الإغْرِيض ): ما ينشقّ عنه الطّلع من الحبيبات البيض. وـ البَرَد. وـ كلّ أبيض طريّ. ( ج ) أغاريض.( الغَارِض ): من ورد الماء باكراً. ويقال: أتيته غارضاً: أوّل النهار. وـ من الأنوف: الطويل. ( ج ) غرضان.( الغَرْض ): حِزام الرَّحْل. وـ شعبة في الوادي غير كاملة. ( ج ) غُرْضان وغِرْضان . وـ التّثنّي.وـ أن يكون الجسم سميناً فيهزل فتبقى فيه غُرُوض. ( ج ) غُرُوض، وأغراض. وفي المثل: ( طويت الثوب على غروضه ): كسوره الأولى: أي تركته كما كان. يضرب لمن يوكل إلى رأيه.( الغَرَض ): الهدف الذي يرمى إليه. وـ البغية والحاجة. وـ القصد: يقال: فهمت غرضك: قصدك. ( ج ) أغراض.( الغُرْضان ) في الأنف: هما ما انحدرا من قصبته من جانبيه.( الغَرِيض ): الطّريّ من اللحم والتمر ونحو ذلك. وـ كلّ أبيض طريّ. وـ كلُّ غِناءٍ محدَثٍ فيه طراوة. وـ المغنّي المجيد. وـ الماء الذي يورد باكراً. وـ ماء المطر.( الغَرِيضَة ): ما يجنى من الحبوب قبل نضجها، كالفريك من القمح والشعير.( المَغْرُوض ): ماء المطر.
(عرض أكثر)

معنى غرض في الصحاح في اللغة الغَرَضُ: الهدف الذي يرمى فيه. وفهمتُ غَرَضَكَ، أي قصدك. والغَرَضُ أيضاً: الضجرُ والملال. وقد غَرِضَ بالمَقامِ يَغْرَضُ غَرَضاً. وأغْرَضَهُ غيره. ويقال أيضاً: غَرِضْتُ إليه، بمعنى اشتقت إليه. وغَرُضَ الشيء غِرَضاً، مثال صَغُرَ صِغَراً، فهو غَريضٌ، أي طريٌّ. يقال: لحمٌ غَريضٌ. ومنه قيل لماء المطر: مَغْروضٌ وغَريضٌ. قال الشاعر: بِغَريضِ ساريةٍ أدَرَّتْهُ الصَبـا   من ماءِ أسْجَرَ طَيِّبِ المُستَنقعِ وقال آخر:   تَذَكَّرَ شَجْوَهُ وتَقـاذَفَـتْـهُ   مُشَعشَعَةٌ بِمَغْروضٍ زُلال والإغْريضُ والغَريضُ: الطَلْعُ. ويقال: كلُّ أبيض طَريٍّ. وقولهم: وردت الماء غارِضاً، أي مُبْكراً. والغُرْضَةُ بالضم: التصدير، وهو للرَحْلِ بمنزلة الحزام للسرج، والبطان للقتب. والجمع غُرْضٌ، وغُرُضٌ. ويقال للغُرْضَةِ أيضاً: غَرْضٌ، والجمع غُروضٌ، وأغْراضٌ. وغَرَضْتُ البعير: شددت عليه الغَرْضَ. والمَغْرِضُ من البعير، كالمَخْرِم من الدابة، وهي جوانب البطن أسفل الأضلاع التي هي مواضع الغَرْضِ من بطونها. وغَرَضْتُ الإناء أغْرِضُهُ، أي ملأته. والغَرْضُ: النقصانُ عن الملء. وهذا الحرف من الأضداد. ويقال: الغَرْضُ: موضع ماء تركته فلم تجعل فيه شيئاً. يقال غَرِّضْ في سِقائكَ، أي لا تملأه. وفلانٌ بحرٌ لا يُغَرِّضُ، أي لا يُنْزَح. ويقال: غَرَضَتِ المرأة سقاءها تَغْرِضُهُ غَرْضاً: مَخَضَتْه فإذا ثَمَّر وصار ثَميرَةً، قبل أن يجتمع زُبْدُه، صَبَّتهُ فسَقتْهُ القوم. ويقال أيضاً: غَرَضْنا السَخْلَ، أي فطمناه قبل إناه.
(عرض أكثر)

.