معنى كراع في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى كراع في معجم اللغة العربية المعاصرة كراع [ مفرد ] : ج أكرع ، جج أكارع : 1 - من الإنسان ما دون الركبة إلى الكعب . 2 - ( شر ) من الحيوان مستدق الساق العاري من اللحم [ يذكر ويؤنث ] لا تطعم العبد الكراع ، فيطمع في الذراع [ مثل ] : لأن الذراع في اليد ، وهو أفضل من الكراع في الرجل .
(عرض أكثر)

معنى كرع في تاج العروس

الكَرَعُ مُحَرَّكَةً : ماءُ السَّمَاءِ يَجْتَمِعُ في غَدِيرٍ أو مَسَاكٍ يُكْرَعُ فيه قالَ الزَّمَخْشَرِيُّ : فَعَلٌ بمَعْنَى مَفْعُولٍ يُقَالُ شَرِبْنَا الكَرَعَ وأرْوَيْنَا نَعَمَنا بالكَرَع قالَ الرّاعِي ونَسبه الجَوْهَرِيُّ و الصّاغَانِيُّ لابْنِ الرِّقاعِ يصفٌ ناقَةً وراعِيَها بالرِّفْقِ :

يُسِيمُهَا آبِلٌ إمّا يُجَزِّئُها ... جَزْءاً طَوِيلاً وإمّا تَرْتَعِي كَرَعَا هذه روايَةُ العُبابِ ورِوايَةُ الصِّحاحِ :

يَسُنُّها آبلٌ ما إنْ يُجَزِّئُها ... جَزْءاً شَدِيداً وما إنْ ترتوي كرعا والكَرَعُ مِنَ الدَّابَّةِ : قَوائِمُها

والكَرَعُ : دِقَّةُ السّاقِ وقال أبو عَمْروٍ : مُقَدَّمِ السَّاقَيْنِ وهُوَ أكْرَعُ وقد كَرِعَ

والكَرَعُ : السَّفِلُ مِنَ النّاسِ وفي حَديثِ النَّجَاشِيِّ : فَهَلْ يَنْطِقُ فيكُم الكَرَعُ قالَ ابنُ الأثِيرِ : تَفْسِيرُه : الدَّنِئُ النَّفسِ والمَكَانِ وقالَ في حديثِ عَليٍّ : لو أطَاعَنَا أبو بَكْرٍ فيمَا أشَرْنَا عَلَيْهِ منْ تَرْكِ قِتَالِ أهْلِ الرِّدَّةِ لغَلَبَ على هذا الأمْرِ الكَرْعُ والأعْرَابُ أي : السِّفْلَةُ والطَّغَامُ من النّاسِ شُبِّهُوا بكَرَعِ الدّابَّةِ أي : قَوائِمِها للوّاحِدِ والجَمْعِ يُقَالُ : رَجُلٌ كَرَعٌ ورَجُلانِ كَرَعٌ ورِجالٌ كَرَعٌ

ومن المَجَازِ الكَرَعُ : اغْتِلامُ الجَاريَةِ وحُبُّهَا للجِمَاعِ وهِيَ كَرِعَةٌ كفَرِحَةٌ : مِغْلِيمٌ وقد كَرِعَتْ ورَجُلٌ كَرِعٌ كذلكَ

وكَرِعَ كَفَرِحَ كَرَعاً : اجْتَزَأ بأكْلِ الكُرَاعِ بالضَّمِّ وسَيَأتِي مَعْنَاه قَرِيباً

وكَرِعَ فُلانٌ كَرَعاً : شَكَى كُراعَه

أو كَرِعَ كَرَعاً : صارَ دَقيقَ الأكَارِعِ وليْسَ في نَصِّ اللِّسَانِ الأذْرُع طَوِيلَةً كَانَتْ أو قَصِيرَةً فهُوَ أكْرَعُ

وكَرِعَ الرَّجُلُ كَرَعاً : سَفَلَ ودَنُؤَ وهو مجازٌ

وكَرِعَتِ السّاقُ : دَقَّ مُقَدَّمُها عن أبي عَمْروٍ

وكَرِعَتِ السّماءُ : أمْطَرَتْ

وكَرِع كَرَعاً : سارَ في الكُرَاعِ منَ الحَرَّةِ وسَيَأتِي مَعْناهُ

وكَرِع الرجَّلُ بِطيبٍ فَصَاكَ بهِ أي : تَطَيَّبَ بِطِيبٍ فلَصِقَ بهِ

وكَرِعَت المَرْأةُ إلى الرَّجُلِ : اشْتَهَتْ إليهِ وأحَبَّتِ الجِمَاع فهِيَ كَرِعَةٌ وقد تَقدَّم وهو مجازٌ قال الزَّمَخْشَريُّ : لأنَّها تَمُدُّ إليهِ عُنُقَهَا فِعْلَ الكارِع طُمُوحاً

وكَرِعَ في الماءِ أو في الإناءِ كمَنَعَ وهو الأكْثَرُ وفيهِ لُغَةٌ ثانِيَةٌ : كَرِعَ مثل سَمِعَ كَرْعاً بالفَتْح وكُرُوعاً بالضَّمِّ تَنَاوَلَه بفِيهِ من مَوْضِعهِ منْ غَيْرِ أنْ يَشْرَبَ بكَفَّيْهِ و بإناءٍ وقِيلَ هو أن يَدْخُلَ النَّهْرَ ثُمَّ يَشْرَب وقِيلَ : هوَ أنْ يُصَوِّبَ رَأسَه في الماءِ وإن لمْ يَشْرَب وفي حَدشيثِ عِكْرمَةَ : أنَّه كَرِهَ الكَرْعَ في النَّهْرِ : وكُلُّ شيءٍ شَرِبْتَ منْهُ بفِيك من إناءٍ أو غَيْرِه فَقَدْ كَرَعْتَ ويُقَالُ اكْرَعْ في هذا الإناءِ نَفَساً أو نَفَسَيْنِ وقِيلَ : كَرَعَ في الإناءِ : إذا أمالَ نَحْوَه عُنُقَه فشَرِبَ مِنْهُ والأصْلُ فيهِ شُرْبُ الدَّوابِّ بفِيها لأنَّها تُدْخِلُ أكارِعَها فيه أوْ لا تَكادُ تَشْرَبُ إلاّ بإدْخَالِها فيهِ

والكارِعَاتُ : النَّخِيلُ الّتِي على وفي بعضِ نُسَخِ الصِّحاحِ حَوْل الماء نَقَله الجَوْهَرِيُّ عن أبي عُبَيْد وهو مجازٌ كأنَّها شَرِبَتْ بُعُروقِها قالَ لَبِيدٌ يَصِفُ نَخْلاً نابِتاً على الماء :

يَشْرَبْنَ رِفْهاً عِراكاً غَيْرَ صادِرَةٍ ... فكُلُّها كارِعٌ في الماءِ مُغْتَمِرُ وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ : كُلُّ خائضِ ماءٍ : كارِعٌ شَربَ أو لَمْ يَشْرَبْ

وقالَ أيْضاً : يُقَالُ رَمَاهُ أي الوَحْشَ فكَرَعَه كمَنَعَه إذا أصَابَ كُراعَهُ

والكَرّاعُ كشَدَّادٍ : مَنْ يُخَادِنُ وفي بعضِ الأُصُولِ مَن يُحَادِثُ السَّفِلَ منَ النّاسِ

والكَرّاعُ أيْضاً مَنْ يَسْقى مالَه بالكَرَعِ أي بماءِ السَّمَاءِ في الغُدْرانِ

والكَرِيعُ كأمِيرٍ : الشّارِبُ منَ النَّهْرِ بيَدَيْهِ إذا فَقَدَ الإناءَ قالَهُ أبو عَمْروٍ وأمّا الكارِعُ : فهُو الّذِي رَمَى بفَمِه في الماءِ

والكُرَاعُ كغُرَابٍ مِنَ البَقَر والغَنَمِ : بمَنْزِلَةِ الوَظِيفِ منَ الفَرَسِ وهُوَ مُسْتَدِقُّ السّاقِ العَارِي عَنِ اللَّحْمِ كما في العُباب وفي الصِّحاحِ : بمَنْزِلَةِ الوَظيفِ في الفَرَسِ والبَعِيرِ وفي المُحْكَمِ : الكُرَاعُ من الإنْسَانِ : ما دُونَ الرُّكْبَةِ إلى الكَعْبِ ومن الدواب : ما دون الكعب وقالَ ابنُ بَرِّيِّ : وهُوَ مِنْ ذَوَاتِ الحافِرِ : ما دُونَ الرُّسْغ قالَ : وقد يُسْتَعْمَلُ الكُرَاعُ أيْضاً للإبِلِ كما اسْتُعْمِلَ في ذَواتِ الحافِرِ كما في شِعْر الخَنْسَاءِ

فظَلَّت تَكُوسُ على أكْرُعٍ ... ثلاثٍ وكانَ لَها أرْبَعُ وقالت عَمْرَةُ أختُ العبّاس بن مِرْدَاسٍ رضيَ الله عنه وأُمها الخنساءُ ترثِي أخاها

فقامَتْ تَكُوسُ على أكْرُعٍ ... ثلاثٍ وغادَرْتَ أُخْرَى خَضِيبَا فجَعَلتْ لها أكارِعَ أرْبعَةً وهو الصِّحيحُ عندَ أهْلِ اللغَةِ في ذواتِ الأرْبَعِ قالَ : ولا يَكُونُ الكُرَاعُ في الرِّجْلِ دُونَ اليَدِ إلاّ في الإنْسَانِ خاصَّةً وأمّا ما سِوَاه فيَكُونُ في اليَدَيْنِ والرِّجْلَينِ وقالَ اللِّحْيَانِيِّ : هُمَا ممّا يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ قال : ولمْ يَعْرِف الأصْمَعِيُّ التَّذْكِيرَ وقالَ مَرَّةً أُخْرَى : وهو مُذَكَّرٌ لا غَيْرُ وقالَ سِيَبَوْيه : وأمّا كُراعُ فإنّ الوَجْهَ فيهِ تَرْكُ الصَّرفِ ومنَ العَرَبِ مَنْ يَصْرِفُه يُشَبِّهُه بذِراعٍ وهو أخْبَثُ الوَجْهَينِ يَعْنِي أنَّ الوَجْهَ إذا سُمِّيَ بهِ أنْ لا يُصْرَفَ لأنَّه مُؤَنَّثٌ

سُمِّيَ به مُذَكَّرٌ وفي الحَدِيثِ : لَوْ دُعِيتُ إلى كُراعٍ لأجَبْتُ ولو أُهْدِيَ إليَّ كُرَاعٌ أو ذِرَاعٌ لقَبِلْتُ

وقال الساجِعُ :

" يا نَفْسُ لنْ تُراعِي

" إنْ قُطِعَتْ كُراعِي

" إنَّ مَعِي ذِراعِي

" رَعاكِ خَيْرُ راعِج : أكْرُعٌ وقد تَقَدَّم شاهِدُه في قولِ الخَنْساءِ وأكارِعُ وفي الصِّحاحِ : ثُمَّ أكارِعُ كأنَّهُ إشارَةٌ إلى أنّه جَمْعُ الجَمْع وأمّا سِيبَوْيهِ فإنَّه جَعَله مِمّا كُسِّرَ على ما لا يُكَسَّرُ عليهُ مِثْلُه فِراراً من جَمْعِ الجَمْعِ وقد يُكَسَّرُ على كِرْعانٍ والعَامَّةُ تَقولُ : الكَوارِعُ

والكُرَاعُ : أنْفٌ يَتَقدَّمُ منَ الحَرَّةِ أو منَ الجَبَلِ مُمْتَدٌ سائِلٌ وهو مجازٌ وقيلَ : هو ما اسْتَدَقَّ منَ الحَرَّةِ وامْتَدَّ في السَّهْلِ وقالَ الأصْمَعِيُّ : العُنُقُ من الحَرَّةِ يَمْتَدُّ نَقَلهُ الجَوْهَرِيُّ وأنْشَدَ لعَوْفِ بنِ الأحْوَص :

ألَمْ أظْلِفْ من الشُّعَراءِ عِرْضِي ... كما ظُلِفَ الوَسِيقَةُ بالكُرَاعِ وقالَ غيرُه : الكُرَاعُ : رُكْنٌ من الجَبَلِ يَعْرِضُ في الطَّرِيقِ ج : كِرْعانٌ كغِرْبانٍ

والكُرَاعُ مِنْ كُلِّ شَيءٍ : طَرَفُه والجَمْعُ : كِرعانٌ وأكارِعُ

والكُرَاعُ اسمٌ يَجْمَعُ الخَيْلَ والسّلاح وهوَ مجازٌ

وكُراعُ الغَمِيمِ : ع على ثَلاثَةِ أمْيَال منْ عُسْفَانَ والغَمِيمُ : وادٍ أُضِيفَ إليهِ الكُرَاعُ كما في العُبابِ

وأكْرُعُ الجَوْزَاءِ : أواخِرُها قال أبو زُبَيْدٍ :

حَتّى استَمَرَّتْ إلى الجَوْزَاءِ أكْرُعُها ... واسْتَنْفَرَتْ رِيحُهَا قاعَ الأعَاصِيرِ ومن المَجَازِ أكارِعُ الأرضِ : أطْرَافُهَا القاصِيَةُ شُبِّهَت بأكارِعِ الشّاءِ والواحِدُ كُرَاعٌ ومِنْهُ حَدِيثُ النَّخَعِيِّ : لا بَأسَ بالطَّلَبِ في أكارِعِ الأرْضِ أي : نَواحِيها وأطْرَافِهَا

وقالَ ابنُ الأعْرَابِيّ أكْرَعَك الصَّيْدُ وأخْطَبَكَ وأصْقَبَكَ وأقْنَى لكَ : بمَعْنَى أمْكَنَك

قالَ : والمُكْرِعاتُ من الإبِل بكسرِ الراء : اللَّواتِي تُدْخِلُ رُؤُوسَها إلى الصِّلاءِ فتَسْوَدُّ أعْنَاقُهَا وفي المُصَنَّفِ لأبي عُبَيْدٍ : هِيَ المُكْرَباتُ وقالَ غيرُه : هيَ الّتِي تُدْنَى إلى البُيُوتِ لتَدْفَأَ بالدُّخانِ وأنْشَدَ أبو حَنِيفَةَ للأخْطَلِ :

فلا تَنْزِلْ بجَعْدِيٍّ إذا ما ... تَرَدَّى المُكْرَعاتُ مِنَ الدُّخانِ والمُكْرَعاتُ بفتحِ الراءِ : ما غُرِسَ في الماءِ منَ النَّخِيلِ وغَيْرِها ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عن أبي عُبَيدٍ : الكارِعاتُ والمُكْرَعاتُ : النَّخِيلُ الّتِي على الماءِ قالَ : وهِيَ الشَّوارِعُ ووُجِدَ هكذا بكَسْرِ الرّاءِ في سائِر نُسَخِ الصِّحاحِ وقدْ أكْرَعَتْ وهيَ كارِعَةٌ ومُكْرِعَةٌ وقالَ أبو حَنِيفَةَ : هي الّتِي لا يُفَارِقُ الماءُ أُصُولَهَا وأنْشَدَ :

أو المُكْرَعاتُ من نَخِيلِ ابنِ يامنٍ ... دُوَيْنَ الصَّفا اللائِي يَلينَ المُشَقَّرَا وفي العُبابِ : هو قَوْلُ امْرِئِ القَيْسِ يُشَبِّهُ الظَّعْنَ بالنَّخِيلِ

وفَرَسٌ مُكْرَعُ القَوَائِمِ كمُكْرَم : شَدِيدُها قالَ أبو النَّجْمِ :

" أحْقبُ مَجْلُوزٌ شَوَاهُ مُكْرَعُ وقالَ الخَليلُ : تَكَرَّعَ الرَّجُلُ أي : تَوضَّأَ للصلاةِ لأنَّهُ أمَرَّ الماءَ على أكارِعِه أي : أطْرافِهِ وقالَ الأزهَرِيُّ : تَطَهَّرَ الغُلامُ وتَكَرَّعَ وتَمَكَّنَ : إذا تَطَهَّرَ للصَّلاةِ

وممّا يُسْتَدْرَكُ عليه : يُقَالُ للضَّعِيفِ الدِّفَاعِ : فُلانٌ ما يُنْضِجُ الكُرَاعَ

والكُرَاعُ بالضَّمِّ نُبْذَةٌ من ماءِ السَّماءِ في المَساكاتِ وهُوَ مَجَازٌ مُشَبَّهُ بكُراعِ الدَّابَّةِ في قِلَّتِه

وكُرَاعا الجُنْدُبَ : رِجْلاهُ وهوَ مجازٌ ومنه قَوْلُ أبي زُبَيْدٍ :

ونَفَى الجُنْدبُ الحَصَى بكُرَاعَي ... هِ وأوْفَى في عُودِه الحِرْباءُ وكُراعُ الأرْضِ : ناحِيَتُها

وأكْرَعَ القَوْمُ : إذا صَبَّتْ عليهمُ السَّماءُ فاسْتَنْقَعَ الماءُ حَتَّى يَسْقُوا إبِلَهُمْ منه وفي حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ شرِبْتُ عُنْفُوانَ المَكْرَعِ هو مَفْعَلٌ من الكَرْعِ أرادَ بهِ : عَزَّ فشَرِبَ صافِيَ الأمْرِ وشَرِبَ غَيْرُه منَ الكَدَرِ وقالَ الحُوَيْدِرَةُ :

وإذا تُنازِعُكَ الحَديثَ رَأيْتَها ... حَسَناً تَبَسُّمُها لَذيذَ المَكْرَعِوقَرَأتُ في المُفَضَّليّاتِ : قالَ : المَكْرَع : تَقْبيلُه إياها أخذَه من قَوْلِكَ : كَرَعْتُ في الماء ويُرْوَى لَذِيذَ المَشْرَعِ

وقالَ أحمَدُ بنُ عُبَيْدٍ : المَكْرَعُ : ما يَكْرَعُ منْ رِيقِها قال : لَذِيذَ المَكْرَع فنقَلَ الفِعْلَ وأقَرَّهُ على الثّانِي فتَرَكَه مُذَكَّراً ولَيْسَ هُوَ الأصْلُ لأنّكَ إلى نَقَلْتَ الفِعْلَ إلى الأوّلِ أضَفْتَ وأجْرَيْتَه على الأوَّلِ في تأْنِيثِه وتَذْكِيرِه وتَثْنِيَتِهِ وجَمْعِه ورُبَّمَا أقَرُّوه على الثّاني وهُوَ قَليلٌ فتَقُولُ إذا أجْرَيتَ المَنْقُولَ على الثاّني وأقْرَرْتَه له : مَرَرْتُ بامْرَأةٍ كَرِيم الأبِ

والكَرَعُ مُحَرَّكَةً : الّذِي تَخُوضُهُ الماشِيَةُ بأكارِعِها

وأكْرَعُوا : أصابُوا الكَرَعَ

والمُكْرَعاتُ : النَّخْلُ القَرِيبَةُ من البَيُوتِ

وأكارِعُ النّاسِ : السَّفِلَةُ شُبِّهُوا بأكارِعِ الدّوابِّ وهو مَجازٌ

وأبو رِياشٍ سُوَيْدُ بنُ كُراعَ : منْ فُرْسانِ العَرَبِ وشُعَرائِهِم وكُرَاعُ : اسمُ أمِّهِ لا ينْصَرِفُ واسمُ أبيهِ عَمْروٌ وقيل : سَلَمَةُ العُكْلِيُّ قالَ سِيَبَويهِ : وهُوَ من القِسْمِ الّذِي يَقَعُ فيهِ النَّسَبُ إلى الثّانِي لأنَّ تَعَرُّفَهُ إنّما هُوَ بهِ كابْنِ الزُّبَيْرِ وأبي دَعْلَجٍ

قالَ ابنُ دُرَيدٍ : وأمّا الكَرَّاعَةُ بالتَّشْدِيدِ الّتِي تَلْفِظُ بها العامَّةُ فكَلِمَةٌ مُوَلَّدَةٌ

والكَوارِعُ من النَّخِيلِ : الكارِعاتُ

وفَرَسٌ أكْرَعُ : دَقِيقُ القَوائِمِ وهي كَرْعاءُ

وكَرَّعَ في الماءِ تَكْرِيعاً ككَرِعَ

وذَا مَكْرَعُ الدّوابِّ ومَكارِعُها

ويَوْمُ الأكارِعِ : هو يومُ النَّفْرِ الأوَّلِ

(عرض أكثر)

.