معنى نَفَثَ في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى نفث في تاج العروس

" نَفَثَ يَنْفُثُ " بالضَّمّ " ويَنِفثُ " بالكسر نَفْثاً ونَفَثَاناً محرّكة " وهو كالنَّفْخِ " مع رِيقٍ كذا في الكَشّاف . وفي النَّشْرِ : النَّفْث : شِبْهُ النَّفْخِ يكون في الرُّقْيَة ولا رِيقَ معه فإِن كان معه رِيقٌ فهو التَّفْل وهو الأَصحّ كذا في العِناية . وفي الأَذكار : قال أَهلُ اللّغةِ : التَّفْثُ : نَفْخٌ لَطِيفٌ بلا رِيقٍ . النَّفْث " : أَقَلُّ من التَّفْلِ " لأَنّ التَّفْلَ لا يكون إِلاّ ومعه شَئٌ من الرِّيقِ وقيل : هو التَّفْل بِعَيْنِه . ونقل شيخُنا عن بعضهم : النَّفْثُ : فوقَ النَّفْخِ أَو شِبْهُه ودُونَ التَّفْلِ وقد يكون بلا رِيقٍ بخلاف التَّفْلِ وقد يكون بِريقٍ خفِيفٍ بخلافِ النَّفْخِ . وقيل : النَّفْثُ : إِخْرَاجُ الرِّيحِ من الفَمِ بقليلٍ من الرِّيقِ . وفي المصباح : نَفَثَه من فَمِه نَفْثاً من باب ضَرَب : رَمَى به . ونَفَثَ إِذا بَزَقَ وبَعْضهُم يقول : إِذا بَزَقَ ولا رِيقَ معه . ونَفَثَ في العُقْدَةِ عند الرُّقَى وهو البُصَاقَ الكَثِيرُ . وفي الأَساس : النَّفْث : الرَّمْىُ . والنَّفْث : الإِلْهَامُ والإِلْقَاءُ كما في المصباح وهو مجاز وفي الحديث أَنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال : إِنّ رُوحَ القُدُسِ نَفَثَ في رُوعِى " أَي أَوْحَى وأَلْقَى كذا في النهاية . من المجاز في الحديث : اللّهُمّ إِنّي أَعُوذ بِكَ من الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ من هَمْزِه ونَفْثِه ونَفْخِه فأَمّا الهَمْز والنَّفْخ فمذكورانِ في موضعهما وأَمّا " نَفْثُ الشَّيْطَانِ : الشِّعْرُ " . وقال أَبو عُبيد : وإِنما سُمّىَ النَّفْثُ شِعْراً لأَنّه كالشَّىْءِ يَنْفُثه الإِنسانُ من فِيهِ مِثل الرُّقْيَة . وذَا من نُفَاثاتِ فلانٍ أَي من شِعْره . في المصباح : ونَفَثَه نَفْثاً : سَحَرَه . وفي الأَساس : امرأَةٌ نَفَّاثَةٌ : سَحّارَةٌ ورَجلٌ مَنْفُوثٌ : مَسْحُورٌ . وقوله عزّ وجل : " ومِنْ شَرِّ النَّفّاثَاتِ في العُقَدِ " هُنَّ السّواحِرُ حين يَنْفُثْنَ في العُقَدِ بلا رِيقٍ . " والنُّفَاثَةُ ككُنَاسَةِ : ما يَنْفُثُه " أَي يُلْقِيهِ " المَصْدُورُ " أَي مَنْ بهِ عِلَّةٌ في صَدْرِه وكثيراً ما يُطْلَق على المَحْزُون " مِنْ فيه " وفي المثل : " لا بُدّ للمَصْدُورِ أَنْ يَنْفِثَ " . نُفَاثَةُ " : أَبو قَوْمٍ " من بَنِي كِنَانَةَ وهُم بَنُو نُفَاثَةَ بنِ عَديّ بن الدُّئِل منهم نَوْفَلُ بنُ مُعاوِيَةَ بنِ عُرْوَةَ بنِ صَخْرِ بنِ يَعْمُرَ بنِ نُفَاثَةَ له صُحْبةٌ . النُّفَاثَة " : الشَّطِيبَةُ " بالطاءِ المهملة بعد الشين هكذا في نسختنا والصّواب على ما في اللسان وغيره : الشَّظِيَّةُ " من السِّواكِ " بالظَّاءِ المُشالة وهي التي " تَبْقَى في الفَمِ فتُنْفَثُ " أَي تُرمَي يقال : لو سأَلَني نُفَاثَةَ سِوَاكٍ من سِوَاكِي هذا ما أَعْطَيْتُه يعني ما يَتَشَظَّي من السِّوَاك فيَبْقَى في الفَمِ فيَنْفُثُه صاحِبُه . الحَيّة تَنْفُثُ السُّمَّ حين تَنْكُزُ والجُرْحُ يَنْفُثُ الدَّمَ إِذا أَظْهَرَه . وسُمٌّ نَفِيثٌ و " دَمٌ نَفِيثٌ " إِذا " نفَثَه " عِرْقٌ أَو " الجُرْحُ " قال صَخْرُ الغَيِّ :

مَتَى ما تُنْكِرُوها تَعْرِفُوهَا ... على أَقْطَارِها عَلَقٌ نَفيثُ " وأَنافِثُ : ع باليَمَنِ " والصّوَاب أَنه أَيافِثُ بالتّحتِيَّةِ وقد صَحَّفه الصّاغَانيّ وسيأْتي للمُصَنّف بعد . وفي المثَل : " ولو نَفَثَ عليك فُلانٌ لَقَطَّرَكَ " . تَقوله لمَنْ يُقَاوِي من فَوقَه كذا في الأَساس . وفي اللّسَان : وهو يَنْفُث عَلَىَّ غَضَباً أَي كأَنه يَنْفُخُ من شِدّة غَضَبِه . والقِدْرُ تَنْفِثُ وذلك في أَوّل غَلَيَانِها . وفي حديث المُغيرَة : " مِئْنَاثٌ كأَنّهَا نُفَاثٌ " أَي تَنْفُثُ البَنَاتِ نَفْثاً قال ابنُ الأَثير : قال الخَطّابِيّ : لا أَعْلَمُ النُّفَاثَ في شَيْءٍ غير النَّفْثِ قال : ولا موضِعَ لَهَا ها هنا قال ابنُ الأَثير : يحتمل أَن يكونَ شَبَّهَ كَثرةَ مَجيئِها بالبَناتِ بكثرةِ النَّفْثِ وتَواتُرِه وسُرْعَتِه . وكذا في اللسان

(عرض أكثر)

معنى نفث في لسان العرب النَّفْثُ أَقلُّ من التَّفْل لأَن التفل لا يكون إِلاَّ معه شيء من الريق والنفثُ شبيه بالنفخ وقيل هو التفل بعينه نَفَثَ الرَّاقي وفي المحكم نَفَثَ يَنْفِثُ ويَنْفُثُ نَفْثاً ونَفَثاناً وفي الحديث أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال إِنَّ رُوحَ القُدُس نَفَثَ في رُوعي وقال إِنّ نَفْساً لن تَموتَ حتى تَسْتوفِيَ رزقها فاتَّقوا الله وأَجملوا في الطلب قال أَبو عبيد هو كالنَّفْثِ بالفم شبيهٌ بالنفخ يعني جبريلَ أَي أَوْحى وأَلقى والحيَّةُ تَنْفُثُ السمَّ حين تَنْكُزُ والجُرْحُ يَنْفُثُ الدمَ إِذا أَظهره وَسمٌّ نَفِيثٌ ودم نَفِيثٌ إِذا نَفَثَه الجرحُ قال صخر الغيّ مَتى ما تُنْكِرُوها تَعْرِفُوها على أَقْطارِها عَلَقٌ نَفِيثُ وفي الحديث أَنّ زَيْنَبَ بنتَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أَنْفَرَ بها المشركون بعيرَها حتى سقطت فَنَفَثَتِ الدماءَ مَكانَها وأَلقت ما في بطنها أِي سالَ دمُها وأَما قوله في الحديث في افتتاح الصلاة اللهمَّ إِني أَعوذ بك من الشيطان الرجيم من هَمْزِهِ ونَفْثِهِ ونَفْخِهِ فأَما الهمز والنفخ فمذكوران في موضعهما وأَما النفث فتفسيره في الحديث أَنه الشِّعْرُ قال أَبو عبيد وإِنما سمي النَّفْثُ شِعْراً ( * قوله « وإنما سمي النفث شعراً إلخ » هكذا في الأصل والأنسب أن يقول وإنما سمي الشعر نفثاً ) لأَنه كالشيء يَنْفُثُه الإِنسانُ من فيه مِثل الرُّقْية وفي الحديث أَنه قرأَ المُعَوِّذتين على نَفْسِهِ ونَفَثَ وفي حديث المغيرة مِئْناثٌ كأَنها نُفاثٌ أَي تَنْفُثُ البناتَ نَفْثاً قال ابن الأَثير قال الخطابي لا أَعلم النُّفاثَ في شيء غير النَّفْثِ قال ولا موضع لها ههنا قال ابن الأَثير يحتمل أَن يكون شبَّه كثرة مجيئها بالبنات بكثرة النَّفْثِ وتَواتُرِه وسُرْعَتِهِ وقوله عز وجل ومن شر النَّفَّاثاتِ في العُقَد هنّ السَّواحِرُ والنَّوافِثُ السواحر حين يَنْفُثْنَ في العُقَد بلا ريق والنُّفاثَةُ بالضم ما تَنْفُثُه من فيك والنُّفاثَةُ الشَّظِيَّةٌ من السواك تَبْقى في فم الرجل فَيَنْفُثُها يقال لوسأَلني نُفاثةَ سِواكٍ من سِواكي هذا ما أَعطيته يعني ما يَتَشَظَّى من السواك فيبقى في الفم فينفيه صاحبه وفي حديث النجاشي والله ما يزيد عيسى على ما تقول مِثْلَ هذه النُّفاثَةِ وفي المَثَلِ لا بد للمَصْدور أَن يَنْفُِث وهو يَنْفُِثُ عليَّ غَضَباً أَي كأَنه يَنْفُخ من شدّة غضبه والقِدْرُ تَنْفُثُ وذلك في أَول غَلَيانها وبَنُو نُفاثَةَ حَيٌّ وفي الصحاح قوم من العرب
(عرض أكثر)

.