معنى أدب في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى أدب في تاج العروس

الأَدَبُ مُحَرَّكَةً : الذي يَتَأَدَّبُ به الأَديبُ من الناس سُمّيَ به لأَنه يَأْدِبُ الناسَ إلى المَحَامدِ وَيَنْهَاهُم عن المَقَابِحِ وأَصلُ الأَدَبِ : الدُّعَاءُ وقال شيخنا ناقلاً عن تقريراتِ شيوخه : الأَدَبُ مَلَكَةٌ تَعْصِمُ مَنْ قامت به عمَّا يَشِينُه وفي المصباح : هو تَعَلُّم رِيَاضَةِ النَّفْسِ ومَحَاسِن الأَخْلاَقِ . وقال أَبو زيد الأَنصاريّ : الأَدبُ يَقَع على كل رِيَاضَةِ مَحْمُودَةٍ يَتَخَرَّجُ بها الإِنسانُ في فَضِيلَةِ من الفَضَائِلِ ومثله في التهذيب وفي التوشيح : هو استعمالُ ما يُحْمَدُ قَوْلاً وفِعْلاً أَو الأَخْذُ أَو الوُقُوفُ مع المُسْتَحْسَنَات أَو تَعْظِيمُ مَنْ فوقَك والرِّفْق بمَنْ دُونَكَ ونَقَل الخَفَاجِيُّ في العِنَايَة عن الجَوَالِيقي في شرحِ أَدَبِ الكَاتِبِ : الأَدَبُ في اللغة : حُسْنُ الأَخلاق وفِعْلُ المَكَارِم وإِطلاقُه على عُلُومِ العَرَبِيَّة مُوَلَّدٌ حَدَثَ في الإِسلام وقال ابنُ السِّيدِ البَطَلْيَوْسِيُّ : الأَدَبُ أَدَبُ النَّفْسِ والدَّرْسِ . والأَدَبُ : الظَرْفُ بالْفَتْح وحسْنُ التَّنَاوُلِ وهذا القَوْلُ شَاملٌ لغَالبِ الأَقْوَالِ المذكورة ولذا اقْتَصَرَ عليه المُصَنِّف وقال أَبو زيد : أَدب الرَّجُلُ كَحسُنَ يَأْدُبُ أَدَباً فهو أَديبٌ ج أُدباءُ وقال ابنُ بُزُرْج : لَقَدْ أَدُبْت آدُبُ أَدَباً حسَناً وأَنْت أَدِيبٌ وأَدَّبَه أَي عَلّمه فَتَأَدَّب تعلّم واستَعْمَلَهُ الزجَّاجُ في الله عزَّ وجَلَّ فقال : والحَقُّ في هذا ما أَدَّبَ اللهُ تعالى به نَبِيَّه صلى الله عليه وسلم

وفُلاَنٌ قَدِ اسْتَأْدَبَ بمعْنى تَأَدَّبَ ونقل شيخنا عن المصباح : أَدَبْتُه أَدْباً مِنْ بابِ ضَرَب : عَلَّمْتُه رِيَاضَةَ النَّفْسِ ومَحَاسِن الأَخلاق وأَدَّبْتُه تَأْدِيباً مُبَالَغَةٌ وتَكْثِيرٌ ومنه قيل : أَدَّبْتُه تَأْدِيباً إذا عَاقَبْتَه على إِسَاءَته لأَنه سبَبٌ يدعو إلى حَقِيقَةِ الأَدَبِ وقال غيرُه : أَدَبَه كضَرَبَ وأَدَّبَه : راضَ أَخْلاَقَه وعَاقَبَه على إِساءَته لِدُعَائِه إِيَّاهُ إلى حَقِيقَةِ الأَدَب ثم قال : وبه تَعْلَمُ أَنَّ في كلام المصنف قُصُوراً من وَجْهَيْنِ . والأُدْبَةُ بالضَّمِّ والمَأْدُبَةُ بضم الدال المهملة كما هو المشهور وصَرَّح بأَفْصَحيَّته ابنُ الأَثِير وغيرُه وأَجَازَ بعضُهم المَأْدَبَة بفتحها وحكى ابن جنى كَسْرَها أيضاً فهي مُثَلَّثَةُ الدالِ ونصُّوا على أَن الفَتْحَ أَشْهَرُ من الكَسْرِ : كلُّ طَعَام صُنِعَ لِدُعْوَة بالضم والفتح أَوْ عُرْس وجَمْعُه المآدِبُ قال صَخْرُ الغَيِّ يصف عُقَاباً :

" كَأَنَّ قُلُوبَ الطَّيْرِ في قَعْرِ عُشِّهَانَوَى القَسْب مُلْقًى عِنْدَ بَعْضِ المَآدبِ قال سيبَوَيْه : قَالُوا : المَأْدَبَةُ من الأَدَب وفي الحديث عن ابن مسعودٍ " إنَّ هذَا القُرْآنَ مَأْدَبَةُ اللهِ في الأَرْضِ فَتَعَلَّمُوا مِنْ مَأْدَبَتِهِ " يَعْني مَدْعَاتَه قال أَبُو عُبَيْدٍ يُقَالُ : مَأْدُبَةٌ ومَأْدَبَةٌ فمَنْ قال مَأْدُبَةٌ أَرَادَ بِه الصَّنِيعَ يَصْنَعُهُ الرَّجُلُ فَيَدْعُو إليه النَّاسَ شَبَّهَ القُرْآنَ بصَنِيعٍ صَنَعَه اللهُ للنَّاس لهم فيه خَيْرٌ وَمَنَافِعُ ثم دَعَاهم إليه . ومَنْ قَالَ مَأْدَبَةٌ جَعَلَه مَفْعَلَةً من الأَدَبِ وكَان الأَحْمَرُ يَجْعَلُهَا لُغَتَيْنِ مَأْدُبَة ومَأْدَبَة بمَعْنًى وَاحدٍ وقال أَبو زيد : آدَبْتُ أُودِبُ إيدَاباً وأَدَبْتُ آدِبُ أَدْباً والْمَأْدُبَةُ للطعام فرّقَ بينَها وبين المَأْدَبَة للأَدَب

وآدَبَ البلاَدَ يُؤدِبُ إِيدَاباً : مَلأَهَا قِسْطاً وعَدْلاً وآدَبَ القَوْمَ إلى طَعَامِه يُؤْدِبُهُمْ إِيدَاباً وأَدَبَ : عَملَ مَأْدَبَةً

والأَدْبُ بالفَتْح : العَجَبُ مُحَرَّكَةً قال مَنْظُورُ بنُ حَبَّةَ الأَسَديُّ يَصِفُ نَاقته :

" غَلاَّبَة للنَّاجِيَاتِ الغُلْبِ

" حَتَّى أَتَى أُزْبِيُّهَا بِالأَدْبِ الأُزْبِيُّ : السُّرْعَةُ والنَّشَاطُ قال ابن المُكَرَّمِ : وَرَأَيْتُ في حاشِيَةٍ في بَعْضِ نُسَخ الصَّحَاح : المَعْرُوفُ " الإِدْب " بِكَسْرِ الهَمْزَةِ وُجِدَ ذلك بخَطِّ أَبِي زَكَريَّا في نُسْخَته قال : وكذلك أوردَه ابنُ فارس في المُجْمَلِ وعن الأَصمعيّ جَاءَ فُلاَنٌ بِأَمْر أَدْبٍ مَجْزُوم الدَّالِ أَي بأَمْرٍ عَجيبٍ وأَنشد :

" سَمعْت منْ صَلاَصلِ الأَشْكَالِ

" أَدْباً علَى لَبَّاتهَا الحَوَالِي قُلْتُ : وهذا ثَمَرَةُ قولِه : بالفَتْحِ إشَارَة إلى المُخْتَارِ من القولينِ عنده وغَفَلَ عنه شيخُنا فاسْتَدْرَكَهُ على المُصَنِّف وقال : إِلاّ أَنْ يكونَ ذَكَره تَأْكيداً ودَفْعاً لما اشْتَهَرَ أَنه بالتَّحْرِيكِ وليس كذلك أَيضاً بَلْ هو في مقابلةِ ما اشتهر أَنه بالكَسْرِ كما عرفت كالأُدْبَة بالضَّمّ

والأَدْبُ بفَتْحٍ فسُكُونٍ أَيضاً مَصْدَرُ أَدَبَهُ يَأْدِبُهُ بالكَسْر إذا دَعَاهُ إلى طَعَامهِ والآدِبُ : الدَّاعِي إلى الطَّعَام قال طَرَفَةُ :

نَحْنُ فِي المَشْتَاة نَدْعُو الجَفَلَى ... لاَ تَرَى الآدِبَ فينَا يَنْتَقِرْ والمَأْدُوبَةُ فِي شِعْرِ عَدِيٍّ : الَّتِي قَدْ صُنِعَ لَهَا الصَّنِيعُ . ويُجْمَعُ الآدِبُ على أَدَبَةٍ مِثَالُ كَتَبَةٍ وكَاتِبٍ . وفي حَدِيثِ عَلِيٍّ : " أَمَّا إخْوَانُنَا بَنُو أُمَيَّةَ فَقَادَةٌ أَدَبَةٌ " . كآدَبهُ إلَيْه يُؤْدِبُهُ إيدَاباً نقلها الجوهريُّ عن أَبي زيد وكَذَا أَدَبَ القَوْمَ يَأْدِبُ بالكسْرِ أَدَباً مُحَرَّكَةً أَي عَمِلَ مَأْدُبَةً وفي حديث كَعْبٍ : " إِنَّ للهِ مَأْدُبَةً مِنْ لُحُومِ الرُّوم بِمَرْجٍ عَكَّا " أَراد أَنهم يُقْتَلُونَ بها فَتَنْتَابُهُمُ السِّبَاعُ والطَّيْرُ تأْكُلُ من لُحُومِهِموأَدَبُ البَحْرِ بالتحريك كَثْرَةُ مَائِهِ عن أَبي عمرو يقال : جَاشَ أَدَبُ البَحْرِ وأَنشد :

" عَنْ ثَبَجِ البَحْرِ يَجِيشُ أَدَبُهْ وهو مَجَازٌ

وأَدَبِيٌّ كعَرَبِيّ وغلط من ضَبَطَهُ مَقْصُوراً قال في المَرَاصِدِ : جَبَلٌ قُرْبَ عُوَارِضٍ وقيل : في ديار طيّئ حِذَاءَ عُوَارِض وأَنشد في " المعجم " للشمّاخ :

" كَأَنَّها وقَدْ بَدَا عُوَارِضُ

" وأَدَبِيٌّ في السَّرَابِ غَامِضُ

" واللَّيْلُ بَيْنَ قَنَوَيْنِ رَابِضُ

" بجِيزَةِ الوَادِي قَطاً نَوَاهِضُ وقَالَ نَصْرٌ : أَدَبِيٌّ جَبَلٌ حِذَاءَ عُوَارِضٍ وهُوَ جَبَلٌ أَسْوَدُ في دِيَارِ طَيِّئٍ ونَاحِيَةِ دَارِ فَزَارَة

وممَّا يُسْتَدْرَكُ عليه : جَمَلٌ أَدِيبٌ إذَا رِيضَ وذُلِّلَ وكَذَا مُؤَدَّبٌ وقال مُزَاحِمٌ العُقَيْلِيُّ :

(عرض أكثر)

معنى أدب في لسان العرب الأَدَبُ الذي يَتَأَدَّبُ به الأَديبُ من الناس سُمِّيَ أَدَباً لأَنه يَأْدِبُ الناسَ إِلى المَحامِد ويَنْهاهم عن المقَابِح وأَصل الأَدْبِ الدُّعاءُ ومنه قيل للصَّنِيع يُدْعَى إليه الناسُ مَدْعاةٌ ومَأْدُبَةٌ ابن بُزُرْج لقد أَدُبْتُ آدُبُ أَدَباً حسناً وأَنت أَدِيبٌ وقال أَبو زيد أَدُبَ الرَّجلُ يَأْدُبُ أَدَباً فهو أَدِيبٌ وأَرُبَ يَأْرُبُ أَرَابةً وأَرَباً في العَقْلِ فهو أَرِيبٌ غيره الأَدَبُ أَدَبُ النَّفْسِ والدَّرْسِ والأَدَبُ الظَّرْفُ وحُسْنُ التَّناوُلِ وأَدُبَ بالضم فهو أَدِيبٌ من قوم أُدَباءَ وأَدَّبه فَتَأَدَّب عَلَّمه واستعمله الزجاج في اللّه عز وجل فقال وهذا ما أَدَّبَ اللّهُ تعالى به نَبِيَّه صلى اللّه عليه وسلم وفلان قد اسْتَأْدَبَ بمعنى تَأَدَّبَ ويقال للبعيرِ إِذا رِيضَ وذُلِّلَ أَدِيبٌ مُؤَدَّبٌ وقال مُزاحِمٌ العُقَيْلي وهُنَّ يُصَرِّفْنَ النَّوى بَين عالِجٍ ... ونَجْرانَ تَصْرِيفَ الأَدِيبِ المُذَلَّلِ والأُدْبَةُ والمَأْدَبةُ والمَأْدُبةُ كلُّ طعام صُنِع لدَعْوةٍ أَو عُرْسٍ قال صَخْر الغَيّ يصف عُقاباً كأَنّ قُلُوبَ الطَّيْر في قَعْرِ عُشِّها ... نَوَى القَسْبِ مُلْقًى عند بعض المَآدِبِ القَسْبُ تَمْر يابسٌ صُلْبُ النَّوَى شَبَّه قلوبَ الطير في وَكْر العُقابِ بِنَوى القَسْبِ كما شبهه امْرُؤُ القيس بالعُنَّاب في قوله كأَنَّ قُلُوبَ الطَّيْرِ رَطْباً ويابِساً ... لَدَى وَكْرِها العُنَّابُ والحَشَفُ البالي والمشهور في المَأْدُبة ضم الدال وأَجاز بعضهم الفتح وقال هي بالفتح مَفْعَلةٌ مِن الأَدَبِ قال سيبويه قالوا المَأْدَبةُ كما قالوا المَدْعاةُ وقيل المَأْدَبةُ من الأَدَبِ وفي الحديث عن ابن سعود إِنَّ هذا القرآنَ مَأْدَبةُ اللّه في الأَرض فتَعَلَّموا من مَأْدَبَتِه يعني مَدْعاتَه قال أَبو عبيد يقال مَأْدُبةٌ [ ص 207 ] ومَأْدَبةٌ فمن قال مَأْدُبةٌ أَراد به الصَّنِيع يَصْنَعه الرجل فيَدْعُو إِليه الناسَ يقال منه أَدَبْتُ على القوم آدِبُ أَدْباً ورجل آدِبٌ قال أَبو عبيد وتأْويل الحديث أَنه شَبَّه القرآن بصَنِيعٍ صَنَعَه اللّه للناس لهم فيه خيرٌ ومنافِعُ ثم دعاهم إليه ومن قال مَأْدَبة جعَله مَفْعَلةً من الأَدَبِ وكان الأَحمر يجعلهما لغتين مَأْدُبةً ومَأْدَبةً بمعنى واحد قال أَبو عبيد ولم أَسمع أحداً يقول هذا غيره قال والتفسير الأَول أَعجبُ إِليّ وقال أَبو زيد آدَبْتُ أُودِبُ إِيداباً وأَدَبْتُ آدِبُ أَدْباً والمَأْدُبةُ الطعامُ فُرِقَ بينها وبين المَأْدَبةِ الأَدَبِ والأَدْبُ مصدر قولك أَدَبَ القومَ يَأْدِبُهُم بالكسر أَدْباً إِذا دعاهم إِلى طعامِه والآدِبُ الداعِي إِلى الطعامِ قال طَرَفَةُ نَحْنُ في المَشْتاةِ نَدْعُو الجَفَلى ... لا تَرَى الآدِبَ فينا يَنْتَقِرْ وقال عدي زَجِلٌ وَبْلُهُ يجاوبُه دُفٌّ ... لِخُونٍ مَأْدُوبَةٍ وزَمِيرُ والمَأْدُوبَةُ التي قد صُنِعَ لها الصَّنِيعُ وفي حديث عليّ كرّم اللّه وجهه أَما إِخْوانُنا بنو أُمَيَّةَ فَقادةٌ أَدَبَةٌ الأَدَبَةُ جمع آدِبٍ مثل كَتَبةٍ وكاتِبٍ وهو الذي يَدْعُو الناسَ إِلى المَأْدُبة وهي الطعامُ الذي يَصْنَعُه الرجل ويَدْعُو إِليه الناس وفي حديث كعب رضي اللّه عنه إِنّ لِلّهِ مَأْدُبةً من لحُومِ الرُّومِ بمُرُوج عَكَّاءَ أَراد أَنهم يُقْتَلُون بها فَتَنْتابُهمُ السِّباعُ والطير تأْكلُ من لحُومِهم وآدَبَ القومَ إِلى طَعامه يُؤْدِبُهم إِيداباً وأَدَبَ عَمِلَ مَأْدُبةً أَبو عمرو يقال جاشَ أَدَبُ البحر وهو كثْرَةُ مائِه وأَنشد عن ثَبَجِ البحرِ يَجِيشُ أَدَبُه والأَدْبُ العَجَبُ قال مَنْظُور بن حَبَّةَ الأَسَدِيّ وحَبَّةُ أُمُّه بِشَمَجَى المَشْي عَجُولِ الوَثْبِ غَلاَّبةٍ للنَّاجِياتِ الغُلْبِ حتى أَتَى أُزْبِيُّها بالأَدْبِ الأُزْبِيُّ السُّرْعةُ والنَّشاطُ والشَّمَجَى الناقةُ السرِيعَةُ ورأَيت في حاشية في بعض نسخ الصحاح المعروف الإِدْبُ بكسر الهمزة ووجد كذلك بخط أَبي زكريا في نسخته قال وكذلك أَورده ابن فارس في المجمل الأَصمعي جاءَ فلان بأَمْرٍ أَدْبٍ مجزوم الدال أَي بأَمْرٍ عَجِيبٍ وأَنشد سمِعتُ مِن صَلاصِلِ الأَشْكالِ ... أَدْباً على لَبَّاتِها الحَوالي
(عرض أكثر)

معنى أدب في مختار الصحاح أ د ب : أدُب بالضم أدبا بفتحتين فهو أدِيبٌ و استأدَبَ أي تأَدَّبَ
(عرض أكثر)

معنى أَدَبَ في المعجم الوسيط ـِ أَدْباً: صنع مَأْدُبَة. وـ القَومَ: دعاهم إلى مَأْدُبَتِه. وـ القومَ وعليهم: صنع لهم مأدُبة. وـ فلاناً: راضه على محاسن الأخلاق والعادات. وـ دعاه إلى المحامد. وـ القومَ على الأمر: جمعهم عليه. ونَدَبهم إليه.أَدُبَ فلان ـُ أَدَباً: راض نفسه على المحاسن. وـ حَذَق فُنون الأدب. فهو أديب. يقال: هو آدَبُ نظرائِه.آدَبَ إيداباً: صنَع مأْدُبة. وـ القوم دعاهم إلى مأدُبته.أَدَّبَه: راضه على محاسن الأخلاق. وـ لقَّنه فنون الأدب. وـ جازاه على إساءَته. ويقال: أدَّب الدابّة: روّضها وذلَّلها.تَأَدَّبَ: تعلَّم الأدب. ويقال: تَأَدَّبَ بأدَب القرآن، أو أدب الرسول: احتذاه.الآدِب: صاحب المأدُبَة، والداعي إليها. ( ج ) أَدَبَةٌ. الأَدَبُ: رياضة النَّفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي. وـ جُملة ما ينْبَغي لذي الصِّناعة أو الفن أن يتمسك به، كأدب القاضي، وأدب الكاتب. وـ الجميلُ من النَّظم والنَّثر. وـ كل ما أنتجه العقل الإنْسَاني من ضُروب المعرفة. وعلوم الأدب عند المتقدِّمين تشمل: اللغة والصَّرف، والاشتقاق، والنَّحو، والمعاني، والبيان والبديع، والعَروض، والقَافِية، والخَطّ، والإنشاء، والمحاضرات. ( ج ) آداب. وتطلق الآداب حديثا على الأدب بالمعنى الخاصّ، والتاريخ والجغرافية، وعلوم اللسان، والفلسفة. والآدابُ العامة: العُرْف المقرَّر المَرْضِيّ.وآداب البحث والمناظرة: قواعد تبين وتنظِّم كيفية المناظرة وشرائطها. الأَدبيّ: المنسوب إلى الأدب. يقال: قيمة أدبيَّة: تقدير معنوي غير ماديّ؛ ومنه: مركز أدبي، وشجاعة أدبية، وكسب أدبي، وموت أدبي. ( محدثة ). الأَديب: وصف من أدُب. وـ الآخذ بمحاسن الأخلاق. وـ الحاذق بالأدب وفنونه. وـ من الحيوان المُرَوَّض المُذَلَّل. ( ج ) أُدباء. التأْديب: التهذيب. وـ المجازاة. ومجلس التأديب: شبه محكمة، يراد منه المحافظة على المصلحة العامة. المَأْدُبَة، والمَأْدَبَة: الطعام يُصْنع لدعوة. وفي الحديث: إن هذا الكتاب مأدُبَة الله في أرضه.المؤدِّب: لقب كان يلقَّب به من يُخْتار لتربية الناشِئ وتعليمه.
(عرض أكثر)

معنى أدب في الصحاح في اللغة الأَدَبُ: أدَب النَّفْس والدَّرْسِ، تقول منه: أَدُبَ الرجُلُ بالضم فهو أَديبٌ، وأَدَّبْتُهُ فَتأَدَّبَ. وابن فلان قد استأدَبَ، في معنى تأدَّبَ. والأَدْبُ: العَجَبَ. والأَدْبُ أيضاً: مَصدَرُ أَدَبَ القَوْمَ يَأْدِبُهُمْ إذا دَعاهُمْ إلى طعامِه. والآدِبُ: الداعي. ويقال أيضاً: آدَبَ القَوْمَ إلى طَعامِهِ يُؤْدِبُهُمْ إيداباً. واسم الطعامِ المَأْدَبَةُ والمَأْدُبَةُ.
(عرض أكثر)