معنى ألف في معاجم اللغة العربية - قاموس عربي عربي

معنى ألف في معجم اللغة العربية المعاصرة ألف يلف ، ألفف / ألف ، إلفافا ، فهو ملف ، والمفعول ملف• ألف الشخص رأسه : جعله تحت ثوبه ألف رأسه في ردائه . • ألف الطائر رأسه : جعله تحت جناحيه .
(عرض أكثر)

معنى ألف في تاج العروس

الأَلْفُ مِن الْعَدَدِ مُذَكَّرٌ يُقال : هذا أَلْفٌ بدليلِ : قَوْلِهِمْ : ثلاثةُ آلافٍ ولم يقولوا ثلاث آلاف ويقال هذا ألف واحد ولا يقال واحدة هذا أَلفٌ أَقْرَعُ اي : تَامٌّ ولا يُقَال قَرْعاءُ قال ابنُ السِّكِّيت : ولَوْ أَنِّثَ باعْتِبَارِ الدَّرَاهِمِ لَجَازَ بمعنى هذِه الدَّرَاهمِ أَلْفٌ كما في الصِّحاحِ والعُبَابِ وفي اللِّسَانِ : وكلامُ العربِ فيهِ التَّذْكير قال الأًَزْهَرِيُّ : وهذا قَوْلُ جميعِ النَّحْوِييِّنَ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ في التَّذْكير :

" فَإِنْ يَكُ حَقِّي صَادِقاً وهْوَ صَادِقِينَقُدْ نَحْوَكُم أَلْفاً مِن الْخَيْلِ أَقْرَعَا قال : وقال آخَرُ :

ولَوْ طَلَبُونِي بالْعَقُوقِ أَتَيْهَمُ ... بِأَلْفٍ أَؤَدِّيهِ إِلَى الْقَوْمِ أَقْرَعَا ج : أُلُوفٌ وآلاَفٌ كما في الصِّحاحِ ويُقَال : ثَلاثةُ آلافٍ إِلَى العشرةِ ثم أَلوف جَمْعُ الجَمْعِ قال اللهُ عَزَّ وجَلَّ : ) وهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ ( كما في اللِّسَانِ

وَأَلفَهُ يَأْلِفُهُ مِن حَدِّ ضَرَبَ : أَعْطَاهُ أَلْفاً نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ أَي : مِن المالِ ومن الإِبِلِ وأَنْشَدَ :

وكَرِيمَةٍ من آلِ قَيْسَ أَلَفْتُهُ ... حَتَّى تَبَذَّخَ فَارْتَقَى الأَعْلامِ أَي : ورُبَّ كَرِيمَةٍ والهاءُ لِلْمُبَالِغَةِ ومَعْناه ارْتَقَى إِلَى الأعْلامِ فحذَف إِلَى وهو يُرِيدُهُ

والإِلْفُ بالكَسْرِ : الألِيفُ تقول : حَنَّ فُلانٌ إِلَى فُلان حَنِينَ الإِلْفِ إِلَى الإِلْفِ ج : آلافٌ وجَمْعُ الأَلِيفِ : أَلاَثِفُ مثل تَبِيِع وتَبَائِعَ وأَفِيل وأفائِلَ قال ذو الرُّمَّةِ :

فَأَصْبَحَ الْبَكْرُ فَرْداً مِنْ أَلاَفِهِ ... يَرْتَادُ أحْلِيَةً اعْجَازُهَا شَذَبُ والأَلُوفُ كصَبُورٍ : الْكَثِيرُ الأُلْفَةِ ج : ألْفٌ ككُتُبٍ والإلْفُ والإِلْفَةُ بكَسْرِهِما : الْمَرأَةُ تَأْلَفُهَا وتَأْلَفُكَ قال : وحَوْرَاءِ الْمَدَامِعِ إِلْفِ صَخْرِ وقال :

" قَفْرُ فَيَافٍ تَرَى ثَوْرَ النِّعَاجِ بهَايَرُوحُ فَرْداً وتَبْقَى إِلْفُهُ طَاوِيَهْ وهذا مِنْْ شَاذِّ البَسِيط لأَنَّ قَوْلَه : طَاويَة فَاعِلُنْ وضَرْبُ البَسِيطِ نَقَلَه لا يأْتي عَلَى فَاعِلُنْ والذي حكاه أَبو إِسحاقَ وعَزَاهُ إِلَى الأَخْفَشِ أَنَّ أَعْرَابِيَّاً سُئِلَ أَنْ يصْنَعَ بَيْتاً تَامَّاً مِن البَسِيطِ فَصَنَعَ هذا البيتَ وهذا ليس بحُجَّةٍ فيُعْتَدُّ بفَاعِلُنْ ضَرْباً في البَسِيطِ إِنَّمَا هو في مَوْضُوع الدَّائِرَةِ فأَمَّا المُسْتَعْمَلُ فهو : فَعِلُنْ وفَعْلُنْ

وقد أَلِفَهُ أَي : الشَّيءِ كَعَلِمَهُ إِلْفاً بالكَسْرِ والْفَتْحِ كالعِلْمِ والسَّمْعِ وهو ألِفٌ ككتاِبٍ ج : آلاَّفٌ ككاتبٍ يُقَال : نَزَعَ البَعِيرُ إِلَى أَلاَّفِهِ

وقال ذُو الرُّمَّةِ :

" أَكُنْ مِثْلَ ذِي الأَلاَّفِ لُزَّتْ كُرَاعُهُإِلَى أُخْتِهَا الأُخْرَى ووَلَّي صَوَاحِبُهْ

" مَتىَ تَظْعَنِي يَامَيُّ مِن دَارِ جِيرَةٍلَنَا والْهَوَى بَرْحٌ عَلَى مَن يُغالِبُهْ وقال العَجَّاجُ يصِفُ الدَّهْرَ :

" يَخْتَرِمُ الإِلْفَ عَلَى الأُلاَّفِ ومِن الإِلْفِ - بالكَسْرِ - قراءَةُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ( لإِلْفِ قُرَيْشٍ إِلْفِهِمْ ) بغير ياءٍ وأَلِفٍ وسيأْتي قريباً وفي الحديثِ ( المُؤْمِنُ إِلْفٌ مَأْلُوفٌ )

وهي آلِفَةٌ ج : آلِفَاتٌ وأَوالِفُ قال العَجَّاجُ :

" ورَبِّ هذا الْبَلَدِ الْمُحَرَّمِ

" والْقَاطِنَاتِ الْبَيْتَ غَيْرِ الرُّيَّمِ

" أَوَ الِفاً مَكَّةَ مِنْ وُرْقِ الْحَمِى هكذا أَوْرَدَهُ فِي العُبَابِ قلتُ : أَراد بالأَوَالِفِ هنا أَوَالِفَ الطَّيْرِ التي قد أَلِفَتِ الْحَرَمَ وقولُه : مِن وُرْقِ الْحَمِى أَراد الحَمَامَ فلم يَسْتَتمَّ له الوَزْنُ فقال : الْحَمِى

المَأْلَفُ كمَقْعَدٍ : مَوْضِعُهَا أَي : الأَوَلِفُ مِن الإِنْسَانِ أَو الإِبِلِ

قال أَبو زيد : الْمَاْلَفُ : الشَّجَرُ الْمُورِقُ الذي يَدْنُو إِليه الصَّيْدُ لإِلْفِهِ إِيَّاهُ

والأُلْفَةُ بِالضَّمِّ : اسْمٌ مِن الائْتِلافِ وهي الأُنْسُ

والأَلِفُ ككَتِفٍ : الرَّجُلُ العَزَبُ فيما يُقَالُ كما في العُبابِ والأَلِفُ : أَوَّلُ الحُرُوفِ قال اللِّحْيَانِيُّ : قال الْكِسَائِيُّ : الأَلِف من حروفِ المُعْجَمِ مُؤَنَّثَةٌ وكذلك سائرُ الحروفِ هذا كلامُ العربِ وإِن ذُكِّرَتْ جاز قال سِيبَوَيْه : حروفُ المعجمِ كلُّها تُذَكَّرُ وتُؤَنَّثُ كما أَنَّ الإِنْسَانَ يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ والأَلِفُ أَيضاً الأَلِيفُ والجَمْعُ : آلافٌ ككَتِبِ وأَكْتَافٍ الأَلِفُ عِرْقٌ مُسْتَبطِنُ الْعَضُدِ إِلَى الذِّراعِ عَلَى التَّشْبِيه وهما الألفان والألف الواحد من كل شيء على التشبيه بالأَلِف فإنَّه واحدٌ في الأَعْدَادِ

وآلَفَهُمْ إِيلاَفاً : كَمَّلَهُمْ أَلْفاً نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ قال أَبو عُبَيْد : يُقَالُ كان القومُ تِسْعَمِائةٍ وتِسْعَةٍ وتِسْعِين فَالَفْتُهُمْ مَمْدودٌ وآلَفُوا هُمْ : إِذا صارُوا أَلْفاً وكذلِك أَمْأَيْتُهُم فَأَمْأُوا : إِذا صارُوا مِائةً . وآلَفَتِ الإِبِلُ الرَّمْلَ : جَمَعَتْ بَيْنَ شَجَرٍ ومَاءٍ قال ذُو الرُّمَّةِ :

" مِنَ المُؤْلِفَاتِ الرَّمْلِ أَدْمَاءُ حُرَّةٌشُعَاعُ الضُّحَى في مَتْنِهَا يَتَوَضَّحُ أَي : من الإِبلِ التي ألِفَت الرَّمْلَ واتَّخَذَتْه مأْلَفاً

والْمَكَانَ : أَلِفَهُ وفي الصِّحاحِ : آلَفَ الدَّراهِمَ إِيلاَفاً : جَعَلَهَا أَلْفاً أَي : كَمَّلَها ألْفاً فَآلَفَتْ هي : صارتْ ألْفاً وآلَفَ فُلاناً مَكانَ كذا : إِذا جَعَلَه يَأْلفُهُ قال الجَوْهَرِيُّ : ويقال أَيْضاً : آلَفْتُ الْمَوْضِعَ أُولِفُهُ إِيلاَفاً وكذلِكَ آلَفْتُ الْمَوْضِعَ أَؤالِفُهُ مُؤَالَفَةً وإِلاَفاً فصار صورَةُ أَفْعَلَ وفَاعَلَ في الْمَاضِي وَاحِدَةً

والإِيلاَفُ في التَّنْزِيلِ العَزِيزِ : العَهْدُ والذِّمامٌ وشِبْهُ الإِجَازَةِ بالْخُفَارَةِ وأَوَّلُ مَن أَخَذَهَا هَاشِمُ بنُ عبدِ مَنَافٍ مِن مَلِكِ الشَّأْمِ كما جاءَ في حديثِ ابنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنه وتَأْوِيلُهُ أَنَّ قُرَيْشاً كانُوا سُكَّانَ الْحَرَمِ ولم يَكُنْ لهم زَرْعٌ ولا ضَرْعٌ آمِنِينَ في امْتِيارِهِمْ وتَنَقُّلاتِهِم شِتَاءً وصَيْفاً والنَّاسُ يُتَخَطَّفُونَ مِن حَوْلِهِمْ فَإِذَا عَرَضَ لَهُمْ عَارِضٌ قالُوا : نَحْنُ أَهْلُ حَرِمِ اللهِ فلا يَتَعَرَّضُ لهم أَحَدٌ كما في العُبَابِ ومنه قول أَبِي ذُؤَيْبٍ :

تَوَصَّلُ بِالرُّكْبَانِ حِيناً ويُؤْلِفُ الْ ... جِوَارَ ويُغْشِيَها الأَمَانَ رِبابُهَا أَو الَّلامُ لِلتَّعَجُّبِ أَي : اعْجَبُوا لإِيلاَفِ قُرَيْشٍ . وقال بعضُهم : مَعْنَاهَا مُتَّضِلُّ بما بعدُ المَعْىَ فَلْيَعْبُدْ هؤُلاَءِ رَبَّ هذا البيت لإِيلاَفِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ والصَّيْفِ لِلامْتِيَارِ وقال بعضُهُم : هي مَوصُولَةٌ بما قَبْلَهَا المعنى فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ لإِيلافِ قُرَيْشٍ وهذا القَوْلُ الأَخِيرُ ذكَره الجَوْهَرِيُّ ونَصُّهُ : يقول : أَهْلَكْتُ أَصْحابَ الفِيل لأُولِفَ قُرَيْشاً مَكَّةَ ولِتُؤْلِفَ قُرَيْشٌ رِحْلَيَتْهَا أَي تَجْمَعَ بينهما إِذا فَرَغُوا من ذِهِ أَخَذَوا في ذِهِ كما تقولُ : ضَرَبْتُهُ لِكَذَا لِكَذَا بحَذْفِ الواو انتهى

وقال ابنُ عَرَفَةَ : هذا قَوْلٌ لا أَحبُّهُ مِن وَجْهَيْنِ ؛ أَحَدُهِما : أَنَّ بينَ السُّورَتَيْن بِسْمِ اللهِ الرحمنِ الرحِيم وذلِك دليلٌ عَلَى انْقِضَاءِ السُّورةِ وافْتِتَاحِ الأُخْرَى والآخَرُ : أَنَّ الإِيلافَ إِنَّمَا هو العُهُودُ التي كانُوا يَأَخَذَونَهَا إِذا خَرَجُوا في التِّجَاراتِ فيَأْمَنُونَ بهاوقال ابنُ الأعْرَابِيِّ : أَصْحابُ الإِيلاَفِ أَربعةُ إِخْوَةٍ : هاشِمٌ وعبدُ شَمْسٍ والمُطَلِبُ ونَوْفَلٌ بنو عَبْدِ مَنافٍ وكانوا يُؤَلِّفُونَ الجِوَارَ يُتْبِعُونَ بَعْضَهُ بَعْضاً يُجِيرُونَ قُرَيْشاً بِمِيرِهِمء وكانوا يُسَمَّوْنَ الْمُيِجيرِين وكان هَاشِمٌ يُؤَلِّفُ إِلَى الشَّأْمِ وعَبْدُ شَمْسٍ يُؤَلِفُ إِلَى الْحَبَشَةِ والمُطَّلِبُ يُؤَلِّفُ إِلَى الْيَمَنِ ونَوْفَلٌ يُؤَلِّفُ إِلَى فَارِسَ قال : وكان تُجَّارُ قُرَيْشٍ يخْتَلِفُونَ إِلَى هذِه الأَمْصَارِ بِحِبال هذِه كذا في النُّسَخِ والأَوْلَى هؤُلاءِ الإِخْوَةِ الأَرْبَعَةِ فلا يُتَعَرَّضُ لهم وكان كُلُّ أَخٍ منْهم أَخَذَ حَبْلاً مِن مَلِكِ نَاحِيَةِ سَفَرِهِ أَمَاناً لَهُ فَأَمَّا هاشِمٌ فإنَّه أَخَذَ حَبْلاً مِن مَلِكَ الرُّومِ وأَما عبدُ شَمْسٍ فإنَّه أَخَذَ حَبْلاً مِن النجاشي وأما المطلب فإنه أخذ حبلاً من أَقْيَالِ حِمْيَرَ وأَمَّا نَوْفَلٌ فإنَّه أَخَذَ حَبْلاً مِن كِسْرَى كُلُّ ذلِكَ قَوْلُ ابنِ الأَعْرَابِيِّ

وقال أَبو إِسحاق الزَّجَّاج : في ( لإِيلافِ قرَيْشٍ ) ثلاثةُ أوْجه : ( لِإلَفِ ) ( ولإِلاَفِ ) ووَجْهٌ ثالِثٌ ( لِئيلاَفِ قُرَيْشٍ ) قال : وقد قُرِئَ بالوَجْهَيْنِ الأَوَّلَيْنِ

قلتُ : والوَجْهُ الثالثُ تقدَّم أَنَّهُ قَرَأَهُ النَّبِيُ صلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّم . وقال ابنُ الأَنْبَارِيِّ : مَن قَرَأَ ( لإِلافِهِمِ ) و ( إِلْفِهم ) فهُمَا مِن ألَفَ يَأْلَفُ ومَن قَرَأَ لإِيلاَفِهِمْ فهو مِن آلَفَ يُؤْلِفُ قال : ومعنى يُؤْلِفُونَ أَي : يُهَيِّئُونَ ويُجَهِّزُونَ

قال الأًزْهَرِيُّ : وعلَى قَوْلِ ابنِ الأعْرَابِيِّ بمعنَى يُجِيرُون

وقال الْفَرَّاءُ : مَن قَرَأَ ( إِلْفِهِمْ ) فقد يون من يُؤَلِّفُونَ قال : وأَجْوَدُ مِنِ ذلِك أَنْ يُجْعَلَ مِن يَأْلَفُونَ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ والصَّيْفِ والإِيلافُ مِن يُؤَلِّفُونَ أَي : يُهَيِّئونَ ويُجَهِّزونَ

وأَلَّفَ بَيْنَهُمَا تَأْلِيفاً : أَوْقَع الأُلْفَةَ وجمَع بينهما بعدَ تَفَرُّقٍ ووَصَلَهُمَا ومنه تَأْلِيفُ الكُتُبِ والفَرْقُ بينه وبينَ التَّصْنِيفِ مَذْكُورٌ في كُتُبِ الْفُرُوقِ ومنه قولُه تعالى : ( ولكِنَّ اللهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ )

أَلّفَ أَلِفاً : خَطَّهَا كما يقال : جَيَّمَ جيماً

أَلَّفَ الأَلْفَ : كَمَّلَهُ كما في يُقَالُ : أَلْفٌ مُؤَلَّفَةٌ أَي : مُكَمَّلَةٌ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ

قال الأًزْهَرِيُّ : والْمُؤَلَّفَةُ قُلُوبُهُمْ في آيَةِ الصَّدَقَاتِ : قَوْمٌ مِن سَادَةِ الْعَرَبِ أََمرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمَ في أَوَّلِ الإِسْلاَمِ بِتَأَلُّفِهِمْ أَي بمُقَارَبَتِهِمْ وإِعْطَائِهِمْ من الصَّدَقاتِ لِيُرَغِّبُوا مَنْ وَرَاءَهُمْ في الإِسْلاَمِ ولِئلاَّ تَحْمِلَهُمْ الْحَمِيَّةُ مع ضَعْف نِيَّاتِهمِ عَلَى أَن يَكُونُوا إِلْباً مع الكُفَّارِ عَلَى المُسْلِمِينَ وقد نَفَلهم النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسَلَّم يَوْمَ حُنَيْنٍ بِمِائََيْنِ مِن الإِبِلِ تَأَلُّفاً لهم وهُم أَحَدٌ وثلاثون رجلاً عَلَى تَرْتِيبِ حُرُوفِ المُعْجَمِ : الأَقْرَعُ بنُ حَابِسِ بنِ عِقال الْمُجَاشِعِيُّ الدَّارِمِيُّ وقد تقدَّم ذِكْرُه وذِكْرُ أَخِيهِ مَرْثَدٍ في ( ق ر ع )وجُبَيْرُ بنُ مُطْعِمِ بنِ عَدِيِّ بنِ نَوْفَلِ بنِ عَبْدِ مَنَافٍ النَّوْفَلِيُّ أَبو محمدٍ ويُقَال : أَبو عَدِيٍّ أَحَدُ أَشْرَافِ قُرَيْشٍ وحُلَمَائِها وكانَ يُؤْخَذُ عنه النَّسَبُ لِقُرَيْشٍ وللعرب قَاطِبَة وكان يقول : أَخذتُ النَّسَبَ عن أَبي بكرٍ رضيَ اللهُ عنه أَسْلَمَ بعدَ الْحُدَيْبِيَةِ وله عدَّةُ أَحادِيثَ . والْجَدُّ بنُ قَيْسِ بنِ صَخْرِ بنِ خَنْسَاءَ بنِ سِنَانِ بنِ عُبَيْدِ بنِ عَدِيِّ ابنِ غنَمْ ِبنِ كَعْبِ بنِ سَلِمَةَ الأنصاري السلمي أَبو عبدِ اللهِ ابن عَمِّ الْبَرَاءِ بنِ مَعْرُورٍ رَوَى عنه جابرٌ وأَبو هُرَيْرَةَ وكان يُزَنُّ بالنِّفَاقِ وكان قَدْ سَادَ في الجَاهِلِيَّةِ جَمِيعَ بني سَلِمَة فنَزَعَ رَسُولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذلك منه بقَوْلِهِ : ( يَا بَنِي سَلِمَةَ مَنْ سَيِّدُكُمْ ؟ ) قالوا : الْجَدُّ بنُ قَيْسٍ قال : ( بَلْ سَيِّدُكُمْ ابْنُ الْجَمُوحِ ) وكان الْجَدُّ يومَ بَيْعَةِ الرِّضْوَانِ اسْتَتَرَ تحتَ بَطْنِ رَاحِلَتِهِ ولم يُبَايِعْ ثم تَابَ وَحَسُنَ إِسْلاَمُهُ ومات في خِلافةِ عثمانَ رَضِيَ اللهُ عنهما . والْحَارثُ بنُ هِشَامِ بنِ المُغِيرَةِ الْمَخْزومِيُّ أَسْلَمَ وقُتِلَ يومَ أَجْنَادِينَ

وحَكِيمُ بنُ حِزَامِ بنِ خُوَيْلِدٍ الأَسَدِيُّ وُلِدَ في الكعبةِ كان منهم ثم تَابَ وحَسُنَ إِسْلامُه . وحَكِيمُ بنُ طُلَيْقِ بنِ سُفْيَان بنِ أُمَيَّة بنِ عَبْدِ شَمْس الأُمَوِيُّ كان منهم ولا عَقِبَ له

وحُوَيْطِبُ بنُ عبدِ الْعُزَّي بنِ أَبي قَيْسِ بنِ عَبْدِ وُدٍّ الْعَامِرِيُّ أَبو يَزِيدَ أَحَدُ أَشْرَافِ قُرَيْشٍ وخُطَبائِهم وكانَ أَعْلَمَ الشَّفَة وأَخُوه السَّكْرَانُ مِن مُهاجِرَةِ الْحَبَشَةِ وأَخوهما سَهْلٌ مِن مُسْلِمَةِ الفَتْحِ له عَقِبٌ بالمَدِينَة

وخَالِدُ بنُ أَسِيد وخَالِدُ بنُ قَيْسٍ وزَيْدُ الخَيْلِ وسَعِيدُ بنُ يَرْبُوعٍ وسُهَيْلُ بنُ عبدِ شَمْسٍ العامِرِيُّ

وسُهَيْلُ بنُ عَمْروٍ الْجُمَحِيُّ هكَذَا ذكَرَهُ الصَّاغَانيُّ وقَلَّدَه المُصَنِّفُ ولم أَجِدْ لَهُ ذِكْراً في مَعاجِم الصَّحابَةِ فَلْيُنْظَرْ فيه وإِن صَحَّ أَنَّه مِن بَنِي جُمَح فلَعَلَّه ابنُ عَمْرِو ابنِ وَهْبِ بنِ حُذَافة بنِ جُمَحَ

وصَخْرُ بنُ أُمَيَّةَ هكَذَا ذكرَه الصَّاغَانيُّ ولم أَجدْهُ في مَعَاجِم الصَّحابةِ والصَّوابُ صَخْرُ بنُ حَرْبِ ابنِ أُمَيَّةَ وهو المَكْنِيُّ بِأَبِي سُفْيَانَ وأَبي حَنْظَلَةَ فتَأَمَّلْ وكانَ إِليه رَايَةُ العُقَابِ وهو الذي قَادَ قُرَيْشاً كلَّهَا يومَ أُحُدٍ

وصَفْوانُ بنُ أُمَيَّةَ بنِ خَلَفِ بن وَهْبِ بنِ حُذَافَة بنِ جُمَح الْجُمَحِيُّ كُنْيَتُه أَبو وَهْبٍ أَسْلَمَ يومَ حُنَيْنٍ كان أَحَدَ الأَشْرَافِ والفُصَحاءِ وحَفِيدُه صَفْوَانُ بنُ عبدِ الرحمنِ له رُؤْيَةٌ

والْعَبَّاسُ بنُ مِرْدَاسِ بنِ أَبِي عامِرٍ السُّلَمِيُّ أَبو الهَيْثَمِ أَسْلَمَ قُبَيْلَ الفَتْحِ وقد تقَدَّم ذِكْرُه في السين

وعبدُ الرَّحْمنِ بنُ يَرْبُوعِ بنِ مِنْكَثَةَ بن عامِرٍ المَخْزُومِيُّ ذكرَه يَحْيى بن أَبي كَثِيرٍ فيهِم

والْعَلاَءُ بنُ جَاريَةَ بن عبدِ اللهِ الثَّقَفِيُّ من حُلَفَاءِ بني زُهْرَةَ

وعَلْقَمَةُ بنُ عُلاَثَةَ بنِ عَوْفٍ الْعَامِرِيُّ الْكِلاَبِيُّ من الأَشْرَافِ ومِنَ المُؤَلَّفَةِ قلوبُهُم ثم ارْتَدَّ ثم أَسْلَمَ وحَسُنَ إِسْلامُه واسْتَعْمِلُه عمرُ - رَضِيَ اللهُ عَنْه - عَلَى حَرَّانَ فماتَ بها

وأَبُو السَّنَابِلِ عَمْرُو بنُ بَعْكَكَ بنِ الحَجّاجِ ويُقَال : اسمُه حَبَّةُ بن بَعْكَكٍ . وعَمْرُو بنُ مِرْدَاسٍ السُّلَمِيُّ أَخو العبّاس ذكَرَه ابنُ الْكَلْبِيِّ فيهم

وعُمَيْرُ بنُ وَهْبِ بنِ خَلَفِ بنِ وَهْبِ بنِ حُذافَة بنِ جُمَح أَبو أُمَيَّةَ أَحَدُ أشْرَافِ بني جُمَح وكان من أَبْطَالِ قُرَيْشٍ قَدِمَ المدينةَ ليَغْدُرَ برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأَسْلَمَ قَالَهُ ابنُ فَهْدٍقلتُ : والذي في أَنْسَابِ أَبِي عُبَيْدٍ أَن عُمْيْراً هذا أَسِرَ يومَ بَدْرٍ ثم أسْلَمَ وابنُه وَهَبُ بنُ عُمَيْرٍ الذي كان ضَمِنَ لِصَفْوانَ بنِ أُمَيَّةَ أَن يَقْتُلْ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ثم أَسْلَمَ . وعُيَيْنَةُ بنُ حِصْنِ بنِ حُذَيْفَة بنِ بَدْرٍ الْفَزَارِيّ شَهِد حُنَيْناً والطَّائِفَ وكان أَحْمَقَ مُطَاعاً دخلَ عَلَى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بغَيْرِ إِذْنٍ وأَساءَ الأَدَبَ فصَبَرَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عَلَى جَفْوَتِهِ واعْرَابِيَّتِهِ وقد ارْتَدَّ وآمَنَ بطُلَيْحَةَ ثم أُسِرَ فَمَنَّ عليه الصِّدِّيقُ ثم لم يَزَلْ مُظْهِراً لِلإِسْلامِ وكان يَتْبَعُهُ عَشْرَةُ آلافِ قَتَّاتٍ وكان مِن الجَرَّارةِ واسْمُه حُذَيْفَةُ ولَقَبُه عُيَيْنَةُ لشَتَرِ عَيْنِه وسيأْتي في ( عين )

وقَيْسُ بنُ عَدِيٍّ السَّهْمِيُّ هكذا في العُبَابِ والمُصَنِّفُ قَلَّدَهُ وهو غَلَطٌ لأَنَّ قَيْساً هو جَدُّ خُنَيْسِ ابنِ حُذَافَةَ الصَّحَابِيِّ ولم يذْكُرْه أَحَدٌ في الصَّحابةِ إِنَّمَا الصُّحْبَةُ لحَفِيدِه المذكورِ وحُذافَةُ أَبو خُنَيسٍ لا رُؤْيَةَ له عَلَى الصَّحِيحِ فَتَأَمَّلْ

وقَيْسُ بنُ مَخْرَمَة بنِ المُطَّلِبِ ابنِ عَبْدِ مَنَافٍ المُطَّلِبِيُّ وُلِدَ عامَ الفِيلِ وكان شَرِيفا . ومَالِكُ بنُ عَوْفٍ النَّصْريُّ أَبو عليٍّ رئيسُ المُشْرِكين يومَ حُنَيْنٍ ثم أَسْلَمَ

ومَخْرَمَةُ بنُ نَوْفَلِ بن أُهَيْبِ بنِ عَبْدِ مَنَافِ بنِ زُهْرَةَ الزُّهْرِيُّ

ومُعَاوِيَةُ بنُ أَبي سُفْيَانَ صَخْرِ ابنِ حَرْبِ بنِ أُمَيَّةَ الأَمَوِيُّ

والْمُغِيرَةُ بنُ الْحَارِثِ بنِ عبدِ المُطَّلِبِ كُنْيَتُه أَبو سُفْيَان مَشْهورٌ بكُنْيتِه هكذا سَمَّاه الزُّبَيْرُ بنُ بَكَّارٍ وابنُ الكَلْبِيِّ وإِبراهِيمُ بن المُنْذِرِ ووَهِم ابنُ عَبْدِ البَرِّ فقال : هو أَخُو أَمى سُفْيَان

قلتُ : ووَلَدُه جعفرُ بن أَبِي سُفْيَان شاعرٌ وكان المُغِيرةُ هذا ابْنَ عَمِّ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأَخاهُ من الرَّضاعةِ تُوُفِّيَ سنةَ عشرين

والنُّضَيْرُ بن الْحَارِثِ بنِ عَلْقَمَةَ ابنِ كَلَدَةَ الْعَبْدَرِيُّ قيل : كان مِن المُهَاجِرِين وقيل : مِن مُسْلمَةِ الفَتْحِ قال ابنُ سَعْدٍ : أُعْطِيَ مِن غَنَائِم حُنَيْنٍ مائةً مِن الإِبِل اسْتُشْهِدَ باليَرْمُوكِ . هذا هو الصَّحِيحُ وقد رُوِى عن ابنِ إِسحاق أَن الذي شَهِدَ حُنَيْناً وأُعْطِيَ مائةً مِن الإِبِلِ هو النَّضْرُ بنُ الحارِثِ وهكذا أخْرَجَه ابنُ مَنْدَه وأَبو نُعَيْم أَيضاً وهو وَهَمٌ فَاحِشٌ فإِن النَّضْرَ هذا قُتِلَ بعدَمَا أُسَِ يومَ بَدْرٍ قَتَلَهُ عليٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْه بأَمْرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فتَأَمَّلْ

وهِشَامُ بنُ عَمْرِو بنِ ربيعة بن الحارث الْعَامِرِيُّ أَحَدُ المُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم بِدُونِ مِائةٍ من الإِبِلِ وكان أَحَدَ مَن قام فِي نَقْضِ الصَّحِيفَةِ وله في ذلك أَثَرٌ عَظِيمٌ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ

وقد فَاتَهُ : طُلَيْقُ بنُ سُفْيَانَ أَبو حَكِيمٍ المذكور فقد ذَكَرَهُمَا ابنُ فَهْدٍ والذَّهَبِيُّ في المُؤَلَّفَةِ قُلوبُهم وكذا هِشَامُ بنُ الولِيدِ بنِ المُغِيرةِ الْمُخْرُومِيُّ أَخو خالدِ بنِ الولِيد هكذا ذَكَره بعضُهُم ولكن نُظِرَ فيه

وقد قَالَ بعضُ أَهْلِ العلم : إِنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عَليه وسلَّم تَأَلَّفَ في وَقْت بعضَ سَادةِ الكُفَّارِ فلمَّا دَخَلَ الناسُ في دِينِ اللهِ أَفْوَاجاً وظَهَرَ أَهْلُ دِينِ اللهِ عَلَى جميع أَهْلِ المِلَلِ أغْنَى اللهُ تعالَى - ولَهُ الحَمْدُ - عَن أَن يُتَأَلَّفَ كافرٌ اليومَ بمَالٍ يُعْطَي لِظُهورِ أَهلِ دِينهِ عَلَى جَمِيعِ الكُفَّارِ والحمدُ للهِ رَبِّ العالَمينوتَأَلَّفَ فُلانٌ فُلاناً : إِذا دَارهُ وآنَسَهُ وقَارَبَهُ ووَاصَلَهُ حتى يسْتَمِيلُهُ إِليه ومنه حديثُ حُنَيْنٍ : ( إِنِّي أُعْطِي رِجَالاً حَدِيثِي عَهْدٍ بِكُفْرٍ أَتَأَلَّفُهُمْ أَي : أُدَارِيهِم وأُونِسُهُم لِيَثْبُتُو عَلَى الإِسْلامِ رَغْبَةً فيما يصِلُ إِليهم مِن الْمالِ

تَأَلَّفَ الْقَوْمُ تَأَلُّفاً : اجْتَمَعُوا كائْتَلَفُوا ائْتِلافاً وهما مُطَاوِعا أَلَّفَهُمْ تَأْلِيفاً

ومّما يُسْتَدْرَكُ عليه : جَمْعُ أَلْف آلُفٌ كفَلْسٍ وأَفْلُسٍ ومنه قَوْلُ بُكَيْرٍ أَصَمِّ بني الحارِث بِنِ عَبَّادٍ :

عَرَباً ثَلاثَةَ آلُفٍ وكُتِيبَةً ... أَلْفَيْنِ أَعْجَمَ مِنْ بَنِي الْفَدَّامِ وقد يقال : ( الأَلَفُ ) مُحَرَّكةً في الآلاف فِي ضَرُورَةِ الشِّعَرِ قال :

وكَانَ حَامِلُكُمْ مِنَّا ورَافِدُكُمْ ... وحَامِلُ الْمِينَ بَعْدَ المَينَ والأَلَفِ فإنَّه أَراد الآلاَفَ فحَذَفَ للضَّرُورةِ وكذلِكَ أراد المِئِينَ فحَذَفَ الهَمْزَةَ

وآلَفَ الْقَوْمُ : صَارُوا أَلْفاً ومنه الحَدِيث : ( أَوَّلُ حَيٍّ آلَفَ مَعَ رَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَنُو فُلانٍ )

وشَارَطَهُ مُؤَالَفَةً : أَي علَى أَلْفٍ عن ابنِ الأعْرَابِيِّ

وأَلِفَ الشَّيْءَ كعَلِمَ إِلاَفاً ووِلاَفاً بكَسْرِهِمَا الأَخِيرَةُ شَاذَّةٌ وأَلَفَاناً مُحَرَّكَةً : لَزِمَه كَأَلَفَهُ مِن حَدِّ ضَرَبَ

وآلَفَهُ إِيلافاً : هَيَّأَهُ وجَهَّزَهُ والإِلْفُ والإِلاَفُ بكَسْرِهِمَا بمَعْنىً واحدٍ وأَنْشَدَ حَبِيبُ بن أَوْسٍ في باب الهِجَاءِ لِمُساوِرِ بن هِنْد يَهْجُوبني أَسَدٍ :

زَعَمْتُمْ أَنَّ إِخْوَتُكُمْ قُرَيْشاً ... لَهُمْ إِلْفٌ ولَيْسَ لَكُمْ إِلاَفِ

أُولئكَ أُومِنُوا جُوعاً وخَوْفاً ... وقد جَاعَتْ بنو أَسَدٍ وخَافُوا وأَنْشَدَ بَعْضُهُم :

إِلاَفُ اللهِ مَا غَطَّيْت بَيْتاً ... دَعَائِمُهُ الخَلاَفَةُ والنُّسُورُ قيل : إِلاَفُ اللهِ : أَمَانُهُ وقيل : مَنْزِلَةٌ منه

وآلِفٌ وأُلُوفٌ كشَاهِدٍ وشُهُودٍ وبِهِ فَسَّرَ بعضُهُم قولَه تعالَى : ( وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ المْوَتِ ) وآلِفٌ وآلاَفٌ كَناصِرٍ وأَنْصَارٍ وبِه رُوِيَ قَوْلُ ذِي الرُّمَّةِ السابقُ أَيضاً وكذا قَوْلُ رُؤْبَةَ :

" تَا للهِ لَوْ كُنْتُ مِنَ الآلافِ قال ابنُ الأعْرَابِيِّ : أَراد الذين يَأْلَفُونَ الأَنْصَارَ وَاحِدُهُم آلِفٌ

وجَمْعُ الأَلِيفِ كأمِيرٍ : أُلَفَاءُ كَكُبَرَاءَ

وأَوالِفُ الْحَمَامِ : دَوَاجِنُهَا التي تَأْلَفُ الْبُيُوتَ

وآلَفَ الرَّجُلُ مُؤَالَفَةً : تَجَرَ

وأَلَّفَ الْقَوْمُ إِلَى كذا وتَأَلَّفُوا : اسْتَجَارُوا . والأَلِيفُ كأَمِيرٍ : لُغَةٌ فِي الأَلِفِ أَحَدِ حُرُوفِ الهِجَاءِ

وهو مِن الْمُؤَلَّفِينَ بالفَتْحِ : أَي أَصْحابِ الأُلُوفِ : صارَتْ إِبِلُهُ أَلْفاً

وأَلِفٌ ككَتِفٍ : مُحَدِّثَةٌ وهي أُخْتُ نَشْوَانَ حَدَّث عنها الحافظُ السَّيُوطِيُّ وغيرُه

وهذَا أَلْفِيٌّ : مَنْسُوبٌ إِلَى الأَْفِ مِن الْعَدَدِ

وبَرْقٌ إِلاَفٌ بالكَسْرِ : مُتَتَابِعُ اللَّمَعَانِ

(عرض أكثر)

معنى ألف في لسان العرب الأَلْفُ من العَدَد معروف مذكر والجمع آلُفٌ قال بُكَيْر أَصَمّ بني الحرث بن عباد عَرَباً ثَلاثَة آلُفٍ وكَتِيبةً أَلْفَيْنِ أَعْجَمَ من بَني الفَدّامِ وآلافٌ وأُلُوفٌ يقال ثلاثةُ آلاف إلى العشرة ثم أُلُوفٌ جمع الجمع قال اللّه عز وجل وهم أُلُوفٌ حَذَرَ المَوْتِ فأَما قول الشاعر وكان حامِلُكُم مِنّا ورافِدُكُمْ وحامِلُ المِينَ بعد المِينَ والأَلَفِ إنما أَراد الآلافَ فحذف للضرورة وكذلك أَراد المِئِين فحذف الهمزة ويقال أَلْفٌ أَقْرَعُ لأَن العرب تُذَكِّرُ الأَلفَ وإن أُنّث على أَنه جمع فهو جائز وكلام العرب فيه التذكير قال الأَزهري وهذا قول جميع النحويين ويقال هذا أَلف واحد ولا يقال واحدة وهذا أَلف أَقْرَعُ أَي تامٌّ ولا يقال قَرْعاءُ قال ابن السكيت ولو قلت هذه أَلف بمعنى هذه الدراهمُ أَلف لجاز وأَنشد ابن بري في التذكير فإنْ يَكُ حَقِّي صادِقاً وهو صادِقي نَقُدْ نَحْوَكُمْ أَلْفاً من الخَيْلِ أَقْرَعا قال وقال آخر ولو طَلَبُوني بالعَقُوقِ أَتَيْتُهُمْ بأَلْفٍ أُؤَدِّيهِ إلى القَوْمِ أَقْرَعا وأَلَّفَ العَدَدَ وآلَفَه جعله أَلْفاً وآلَفُوا صاروا أَلفاً وفي الحديث أَوَّلُ حَيّ آلَفَ مع رسولِ اللّه صلى اللّه عليه وسلم بنو فلان قال أَبو عبيد يقال كان القوم تِسْعَمائة وتِسْعةً وتسعين فآلفْتُهم مَمْدُود وآلَفُوا هم إذا صاروا أَلفاً وكذلك أَمْأَيْتُهم فأَمْأَوْا إذا صاروا مائةً الجوهري آلَفْتُ القومَ إيلافاً أَي كَمَّلْتُهم أَلفاً وكذلك آلَفْتُ الدراهِمَ وآلَفَتْ هي ويقال أَلْفٌ مؤَلَّفَةٌ أَي مُكَمَّلةٌ وأَلَفَه يأْلِفُه بالكسر أَي أَعْطاه أَلفاً قال الشاعر وكَريمةٍ مِنْ آلِ قَيْسَ أَلَفْتُه حتى تَبَذَّخَ فارْتَقى الأَعْلامِ أَي ورُبَّ كَريمةٍ والهاء للمبالغة وارْتَقى إلى الأعْلام فحَذَف إلى وهو يُريده وشارَطَه مُؤَالَفةً أَي على أَلف عن ابن الأعرابي وألِفَ الشيءَ أَلْفاً وإلافاً ووِلافاً الأَخيرة شاذّةٌ وأَلَفانا وأَلَفَه لَزمه وآلَفَه إيّاه أَلْزَمَه وفلان قد أَلِفَ هذا الموْضِعَ بالكسر يأْلَفُه أَلفاً وآلَفَه إيّاه غيرُه ويقال أَيضاً آلَفْتُ الموضع أُولِفُه إيلافاً وكذلك آلَفْتُ الموضِعَ أُؤالِفُه مُؤَالَفة وإلافاً فصارت صُورةُ أَفْعَلَ وفاعَلَ في الماضي واحدة وأَلَّفْتُ بين الشيئين تأْلِيفاً فتأَلَّفا وأْتَلَفا وفي التنزيل العزيز لإيلافِ قُريش إيلافِهم رِحْلةَ الشِّتاء والصَّيْفِ فيمن جعل الهاء مفعولاً ورحلةَ مفعولاً ثانياً وقد يجوز أَن يكون المفعول هنا واحداً على قولك آلَفْتُ الشيء كأَلِفْتُه وتكون الهاء والميم في موضع الفاعل كما تقول عجبت من ضَرْبِ زيدٍ عمراً وقال أَبو إسحَق في لإيلافِ قريس ثلاثة أَوجه لإيلاف ولإِلاف ووجه ثالث لإلْفِ قُرَيْشٍ قال وقد قُرئ بالوجهين الأَولين أَبو عبيد أَلِفْتُ الشيء وآلَفْتُه بمعنى واحد لزمته فهو مُؤْلَفٌ ومأْلُوفٌ وآلَفَتِ الظّباءُ الرَّمْلَ إذا أَلِفَتْه قال ذو الرمة مِنَ المُؤْلِفاتِ الرَّمْلِ أَدْماءُ حُرَّةٌ شُعاعُ الضُّحَى في مَتْنِها يَتَوَضَّحُّ أَبو زيد أَلِفْتُ الشيءَ وأَلِفْتُ فلاناً إذا أَنِسْتَ به وأَلَّفْتُ بينهم تأْلِيفاً إذا جَمَعْتَ بينهم بعد تَفَرُّقٍ وأَلَّفْتُ الشيء تأْلِيفاً إذا وصلْت بعضه ببعض ومنه تأْلِيفُ الكتب وأَلَّفْتُ الشيءَ أَي وصَلْتُه وآلَفْتُ فلاناً الشيء إذا أَلزمته إياه أُولِفُه إيلافاً والمعنى في قوله تعالى لإِيلافِ قُرَيْشٍ لِتُؤْلَفَ قُريش الرِّحْلَتَيْن فتتصلا ولا تَنْقَطِعا فاللام متصلة بالسورة التي قبلها أَي أَهلكَ اللّه أَصحابَ الفِيلِ لِتُؤْلَفَ قريشٌ رِحْلَتَيْها آمِنِين ابن الأَعرابي أَصحاب الإيلافِ أَربعةُ إخوةٍ هاشمٌ وعبد شمس والمطلب ونوفل بنو عبد مناف وكانوا يُؤَلِّفُون الجِوارَ يُتْبِعُون بعضَه بعضاً يُجِيرون قريشاً بمِيَرِهِم وكانوا يُسَمَّوْنَ المُجِيرينَ فأَمّا هاشم فإنه أَخذ حَبْلاً من ملك الروم وأَخذ نَوْفَلٌ حَبْلاً من كِسْرى وأَخذ عبد شمس حبلاً من النجاشي وأَخذ المطلب حبلاً من ملوك حِمْير قال فكان تُجّار قريش يختلفون إلى هذه الأَمصار بحِبال هؤُلاء الإخوة فلا يُتَعَرَّضُ لهم قال ابن الأَنباري من قرأَ لإِلافِهم وإلْفِهِم فهما من أَلِفَ يأْلَف ومن قرأَ لإيلافهم فهو من آلَفَ يُؤْلِفُ قال ومعنى يُؤَلِّفُون يُهَيِّئوُن ويُجَهِّزُون قال أَبو منصور وهو على قول ابن الأَعرابي بمعنى يُجِيرُون والإلْفُ والإلافُ بمعنى وأَنشد حبيب بن أَوس في باب الهجاء لمُساور بن هند يهجو بني أَسد زَعَمْتُمْ أَن إخْوَتَكم قُرَيْشٌ لَهُمْ إلْفٌ وليس لَكُمْ إلافُ وقال الفراء من قرأَ إلْفِهِمْ فقد يكون من يُؤَلِّفُون قال وأَجود من ذلك أَن يُجْعَلَ من يأْلَفون رِحْلةَ الشتاء والصيف والإيلافُ من يُؤْلِفُون أَي يُهَيِّئُونَ ويُجَهِّزُون قال ابن الأَعرابي كان هاشمٌ يُؤَلِّفُ إلى الشام وعبدُ شمس يُؤَلِّف إلى الحَبَشةِ والمطلبُ إلى اليَمن ونَوْفَلٌ إلى فارِسَ قال ويتأَلَّفُون أَي يَسْتَجِيرون قال الأَزهري ومنه قول أَبي ذؤيب تَوَصَّلُ بالرُّكْبانِ حِيناً وتُؤْلِفُ ال جِوارَ ويُغْشِيها الأَمانَ ذِمامُها وفي حديث ابن عباس وقد عَلِمَتْ قريش أَن أَول من أَخَذ لها الإيلافَ لَهاشِمٌ الإيلافُ العَهْدُ والذِّمامُ كان هاشم بن عبد مناف أَخذه من الملوك لقريش وقيل في قوله تعالى لإيلاف قريش يقول تعالى أَهلكت أَصحاب الفيل لأُولِف قريشاً مكة ولِتُؤَلِّف قريش رحلة الشتاء والصيف أَي تَجْمَعَ بينهما إذا فرغوا من ذه أَخذوا في ذه وهو كما تقول ضربته لكذا لكذا بحذف الواو وهي الأُلْفةُ وأْتَلَفَ الشيءُ أَلِفَ بعضُه بعضاً وأَلَّفَه جمع بعضه إلى بعض وتَأَلَّفَ تَنَظَّمَ والإلْف الأَلِيفُ يقال حَنَّتِ الإلْفُ إلى الإلْفِ وجمع الأَلِيف أَلائِفُ مثل تَبِيعٍ وتَبائِعَ وأَفِيلٍ وأَفائِلَ قال ذو الرمة فأَصْبَحَ البَكْرُ فَرْداً من أَلائِفِه يَرْتادُ أَحْلِيةٍ اعْجازُها شَذَبُ والأُلاَّفِ جمع آلِفٍ مثل كافِرٍ وكُفّارٍ وتأَلَّفَه على الإسْلام ومنه المؤَلَّفة قلوبُهم التهذيب في قوله تعالى لو أَنْفَقْتَ ما في الأَرض جميعاً ما أَلَّفْت بين قلوبهم قال نزلت هذه الآية في المُتَحابِّينَ في اللّه قال والمؤَلَّفةُ قلوبهم في آية الصَّدَقات قومٌ من سادات العرب أَمر اللّه تعالى نبيه صلى اللّه عليه وسلم في أَول الإسلام بتَأَلُّفِهم أَي بمُقارَبَتِهم وإعْطائهم ليُرَغِّبوا مَن وراءهم في الإسلام فلا تَحْمِلهم الحَمِيَّةُ مع ضَعْف نِيّاتِهم على أَن يكونوا إلْباً مع الكفار على المسلمين وقد نَفَّلهم النبي صلى اللّه عليه وسلم يوم حُنَيْن بمائتين من الإبل تأَلُّفاً لهم منهم الأَقْرَعُ بن حابِسٍ التميمي والعباسُ بن مِرْداسٍ السُّلَمِيّ وعُيَيْنةُ بن حِصْن الفَزارِيُّ وأَبو سفيانَ بن حَرْبٍ وقد قال بعض أَهل العلم إن النبي صلى اللّه عليه وسلم تأَلَّفَ في وقتٍ بعض سادةِ الكفار فلما دخل الناس في دين اللّه أَفْواجاً وظهر أَهلُ دين اللّه على جميع أَهل المِلَل أَغنى اللّه تعالى وله الحمد عن أَن يُتَأَلَّف كافرٌ اليومَ بمال يُعْطى لظهور أَهل دينه على جميع الكفار والحمد للّه رب العالمين وأَنشد بعضهم إلافُ اللّه ما غَطَّيْت بَيْتاً دَعائِمهُ الخِلافةُ والنُّسُورُ قيل إلافُ اللّه أَمانُ اللّه وقيل منزِلةٌ من اللّه وفي حديث حنين إني أُعْطِي رجالاً حدِيثي عهد بكُفْرٍ أَتأَلَّفُهم التأَلُّفُ المُداراةُ والإيناسُ ليَثْبُتُوا على الإسلام رَغْبةً فيما يَصِلُ إليهم من المال ومنه حديثُ الزكاةِ سَهْمٌ للمؤلَّفة قلوبهم والإلْفُ الذي تأْلَفُه والجمع آلافٌ وحكى بعضهم في جمع إلْفٍ اُُلُوفٌ قال ابن سيده وعندي أَنه جمع آلِفٍ كشاهِدٍ وشُهودٍ وهو الأَلِيفُ وجمعه أُلَفاءُ والأُنثى آلِفةٌ وإلْفٌ قال وحَوْراء المَدامِعِ إلْف صَخْر وقال قَفْرُ فَيافٍ تَرى ثَوْرَ النِّعاجِ بها يَروحُ فَرْداً وتَبْقى إلْفُه طاوِيهْ وهذا من شاذ البسيط لأَن قوله طاوِيهْ فاعِلُنْ وضربُ البسيط لا يأْتي على فاعلن والذي حكاه أَبو إسحَق وعزاه إلى الأَخفش أن أَعرابيّاً سئل أَن يصنع بيتاً تامّاً من البسيط فصنع هذا البيت وهذا ليس بحُجة فيُعْتَدَّ بفاعلن ضرباً في البسيط إنما هو في موضوع الدائرة فأَمّا المستعمل فهو فعِلن وفَعْلن ويقال فلان أَلِيفي وإلْفي وهم أُلاَّفي وقد نَزَعَ البعير إلى أُلاَّفه وقول ذي الرمة أَكُنْ مِثْلَ ذي الأُلاَّف لُزَّتْ كُراعُه إلى أُخْتِها الأُخْرى ووَلَّى صَواحِبُهْ يجوزُ الأُلاَّف وهو جمع آلِف والآلاف جمع إلْفٍ وقد ائتَلَفَ القومُ ائتِلافاً وأَلَّفَ اللّه بينهم تأْليفاً وأَوالِفُ الطير التي قد أَلِفَتْ مكةَ والحرمَ شرفهما اللّه تعالى وأَوالِفُ الحمام دَواجِنُها التي تأْلَفُ البيوتَ قال العجاج أَوالِفاً مكةَ من وُرْقِ الحِمى أَراد الحَمام فلم يستقم له الوزن فقال الحِمى وأَما قول رؤبة تاللّهِ لو كنت من الأَلاَّفِ قال ابن الأعرابي أَراد بالأُلاَّف الذين يأْلَفُون الأَمْصارَ واحدهم آلِفٌ وآلَفَ الرجلُ تَجِرَ وأَلَّفَ القومُ إلى كذا وتَأَلَّفُوا استجاروا والأَلِفُ والأَلِيفُ حرف هجاء قال اللحياني قال الكسائي الأَلف من حروف المعجم مؤنثة وكذلك سائر الحروف هذا كلام العرب وإن ذكَّرت جاز قال سيبوبه حروف المعجم كلها تذكر وتؤنث كما أَنَّ الإنسان يذكّر ويؤنث وقوله عز وجل أَلم ذلك الكتاب وأَلمص وأَلمر قال الزجاج الذي اخترنا في تفسيرها قول ابن عباس إن أَلم أَنا اللّه أَعلم وأَلمص أَنا اللّه أَعلم وأَفْصِلُ وأَلمر أَنا اللّه أَعلم وأرى قال بعض النحويين موضع هذه الحروف رفع بما بعدها قال أَلمص كتاب فكتاب مرتفع بأَلمص وكأَنّ معناه أَلمص حروف كتاب أُنزل إليك قال وهذا لو كان كما وصف لكان بعد هذه الحروف أَبداً ذكر الكتاب فقوله أَلم اللّه لا إله إلا هو الحيّ القيوم يدل على أَن الأَمر مرافع لها على قوله وكذلك يس والقرآن الحكيم وقد ذكرنا هذا الفصل مستوفى في صدر الكتاب عند تفسير الحروف المُقَطَّعةِ من كتاب اللّه عز وجل
(عرض أكثر)

معنى ألف في مختار الصحاح أ ل ف : الأَلْفُ عدد وهو مذكر يقال هذا ألف واحد ولا يقال واحدة وهذا ألف أقرع أي تام ولا يقال قرعاء وقال بن السكيت لو قلت هذه ألف بمعنى الدراهم لجاز والجمع أُلْوفٌ و آلافٌ و الإِلْفُ بالكسر الأَلِيفُ يقال حنت الإلف إلى الإلف وجمع الأليف آلِفٍ مثل كافر وكفار وقد أَلِفَ هذا الموضع بالكسر يألفه إِلْفَاً بالكسر أيضا و آلَفَهُ إياه غيره ويقال أيضا آلفت الموضع أولفه إيلافا و آلَفْتُ الموضع أوالفه مُؤَالَفَةً و إلافَاً فصار صورة أفعل وفاعل في الماضي واحدا و أَلَّفَ بين الشيئين فَتَأَلَّفَا و أْتَلفا ويقال ألف مُؤَلَّفَةٌ أي مكملة و تأَلَّفهُ على الإسلام ومنه المُؤَلَفَةُ قلوبهم وقوله تعالى { لإيلاف قريش إيلافهم } يقول أهلكت أصحاب الفيل لأولف قريش مكة ولتؤلف قريش رحلة الشتاء والصيف أي تجمع بينهما إذا فرغوا من ذه أخذوا في ذه وهذا كما تقول ضربته لكذا لكذا بحذف الواو
(عرض أكثر)

معنى أَلَفَهُ في المعجم الوسيط ـِ أَلفاً: أعطاه أَلْفاً.أَلِفَهُ ـَ إِلْفاً، وأَلْفاً، وإلافاً: أنِس به وأحَبَّه. فهو آلِف. ( ج ) أُلاَّف. وهو ألِيف أيضاً. ( ج ) أُلَفَاء، وأَلائِف. ويقال في المثل: "هو آلف من كلب". ويقال: هذا من أوالِف الطير: من دَوَاجنها.آلَفَ الجمعُ إيلافاً: صار أَلْفاً. وـ الجمعَ: كمَّله أَلْفاً. وـ الشيءَ: أَلِفَهُ. وـ فلاناً: جعله يأْلَفه.آلَفه مؤالفة: عاملَه أو شارطه على ألْف.ألَّفَ فلانٌ: صارت أمواله ألْفاً. ويقال: فلان من المُؤلِّفِين. وـ بينهما: جَمَع. وـ الشيءَ: وصل بعضَه ببعض. وـ الكتابَ: جمعه ووضعه. وـ العددَ: كمَّلَه ألْفاً. وـ قَلْبَه: استماله.ائْتَلفَ الناسُ: اجتمعوا وتوافَقُوا.تَأَلَّفَ مطاوع ألَّفَه. وـ ائتلف. وـ فلاناً: استماله.الإلاَف: الأمان والعهد يؤخذ لتأْمين خروج التجار من أرض إلى أرض.الأَلْفُ: عشر مئات. ويقال: أَلْفٌ مُؤَلَّفٌ: تامٌّ ( ج ) آلاف، وأُلُوفٌ.الإلْفُ: المأْلوف. ( ج ) آلاف. وهي إلْفٌ، وإلْفَة.الأَلِفُ: اسم لأَول صوت من حروف الهجاء. و- الإلْف. ( ج ) آلاف. و- عِرْق مستبطِن العَضُد إلى الذراع. وهما ألِفَان.الأُلْفَة: الاجتماع والالتئام. و-( في علم النفس ): خاصةُ تجاذُب الظواهر النفسية في المجال الشعوري بتداعي الأفكار وترابُطها. و- ( في الأخلاق ): وشيجة بين شخصين أو أكثر، يحدثها تجاذُب الميول النفسية. كصلة الصداقة ولُحْمة القرابة.الأَلُوف: الكثير الأُلْفَة. ( ج ) أُلُفٌ. وهي أَلُوفٌ أيضاً. ( ج ) ألائف.الأَليفُ: حرف الأَلف. و- المؤَالف.المَأْلَفُ: الموضع يُؤْلَف. ( ج ) مآلِف.المُؤَلَّف: الكتاب يُدَوَّن فيه علم، أو أدب، أو فن.
(عرض أكثر)

معنى ألف في الصحاح في اللغة الألْفُ عددٌ، وهو مذكر، يقال: هذا ألْفٌ واحدٌ، ولا يقال: واحدة. وهذا أَلْفٌ أَقرعُ، أي تامٌّ، ولا يقال: قرعاءُ. وقال ابن السكيت: لو قلت هذه أَلْفٌ بمعنى هذه الدراهم أَلْفٌ؛ لجاز. والجمع أُلوفٌ وآلافٌ. وأَلَفَهُ يَأْلِفُهُ بالكسر: أعطاه أَلْفاً. وآلَفْتُ القومَ إيلافاً، أي كمّلتهم أَلْفاً، وآلَفوهُمْ أيضاً بأنفسهم. وكذلك آلَفْتُ الدراهم وآلَفَتْ هي. والإلْفُ: الأَليْفُ. يقال: حَنَّتِ الإلْفُ إلى الإلْفِ. وجمع الأَليفِ آلائِفُ. قال ذو الرمة: فأصبح البَكْرُ فرداً من أَلائِفِهِ   يرتاد أَحْلِيَةً أَعْجازُها شَذَبُ والأُلاّفُ: جمعُ آلِفٍ. وفلان قد أَلِفَ هذا الموضع بالكسر يَأْلَفُهُ إلْفاً، وآلَفَهُ إيّاهُ غيرُه. ويقال أيضاً: آلَفْتُ الموضعَ أُولِفهْ إيلافاً، وكذلك آلَفْتُ الموضعَ أُؤْالِفُهُ مُؤّالَفَةً وَإلافاً، وأَلّفْتُ بين الشيئين تَأْليفاً، فتَتَأَلّفا وأْتَلَفا. ويقال أيضاً أَلْفٌ مُؤَلَّفَةٌ، أي مكمَّلَةٌ. وتَأَلّفْتُهُ على الإسلام. ومنه المُؤَلَّفَةُ قلوبُهم. وقوله تعالى: "لإيلافِ قريشٍ إيلافِهِمْ" يقول تعالى: أهلكت أصحاب الفيل لأُولِفَ قريشاَ مكّة، ولِتُؤَلِّفَ قريشٌ رحلَة الشتاء والصيف، أي تجمَعَ بينهما، إذا فرغوا من ذِهِ أخذوا في ذِهِ.
(عرض أكثر)